النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: أيها الإمام المهدي أفتي محب المهدي بالحق في ما أشكل عليه جازاكم الله عنا وعنه خيراً

  1. تاريخ التسجيل
    Mar 2010
    الدولة
    الدولة الإسلامية العالمية الكبرى
    المشاركات
    251

    افتراضي أيها الإمام المهدي أفتي محب المهدي بالحق في ما أشكل عليه جازاكم الله عنا وعنه خيرا

    المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبد ربه
    بســم الله الرحمــن الرحيــم
    صلاة الله وسلامه على جمع الأنبياء والمرسلين من أولهم إلى مسك ختامهم سيدنا وملانا محمد وآله الطيبين الطاهرين والصحب الغرل المحجلين وعلى كل تابع لهم ومقتف لأثرهم بإحسان ليوم الدين

    الحمد لله رب العالمين والعاقبة للمتقين ،

    السلام عليك يا سيدي وحبيبي إمام الهدي المهدي المنتظر ناصر محمد اليماني ورحمة من الله وبركاته في كل وقت وحين ، السلام على جميع الأحبة انصار الإمام المهدي والمحبين ...

    لقد وضع العضو محب المهدي سؤالا واضحا جاء فيه :

    الرجاء الاجابة هل يكفر ويخرج من الملة من امن بالمهدي وصدق به ولكنه محتار في امر المهدي من يكون هل يخرج من الملة ولو عذب الله الناس الذين يؤمن بالمهدي ولكنهم لم يؤمنوا بامر ناصر اليماني انه المهدي وهم مسلمون ويؤدون الصلاة ويؤتون الزكاة وكل شعائر الاسلام ويؤمنون باركان الايمان وشروطها ارجوا الاجابة وشكرا

    وإذا سمحتم لي اطرح السؤال بصغة أخرى :

    هل المسلم المؤمن ، المصدق بشأن المهدي المنتظر كما اخبر به رسول الله صل الله عليه وآله وسلم ( أعتقاد عامة المسلمين ) ، ولكنه لم يتيقن بعد ( لم يكذب ولم يصدق بشأنه أي محتار )بأن الإمام ناصر محمد اليماني هو ذاته المهدي المنتظر الذي أخبرنا وبشرنا به رسول الله محمد صل الله عليه وسلم ، هل هذا التردد وعدم آتخاذ قرار بالتصديق بشأن الإمام ناصر محمد اليماني كونه الإمام الحجة المنتظر ، هل يكون ذلك سببا في تكفير أو وقوع العذاب على ذلك المسلم المؤمن برغم إيمانه وآعتقاتده فيما اخبر نا به رسول الله محمد صل الله عليه وآله وسلم ( ولكن بدون تخصيص إمام بعينه ) ؟

    فبعد الإذن وفي ىنتظار فتوى الإمام بالحق ، آسمح لي أن أذكرك يا اخي محب المهدي وكافة الإخوان المكرمين :
    إن الإمام لا يطلب من المسلمين التصديق الأعمى دون ان تقتنع بالعلم والمنطق والحق أن الله زاده بسطة في العلم على جميع المسلمين علمائهم وعامتهم ، بل الاحرى أن تقتنع بالعقل والمنطق أولا ثم بعدها ان تصدق بأمر الإمام ناصر محمد اليماني وكونه هو الإمام الحجة المهدي المنتظر الذي بشرنا واخبرنا به محمد رسول الله صل الله عليه وآله وسلم

    فطالما أنت بصدد العلم وطرح الأسئلة متحريا أمر الرجل بصدق فلا حرج عليك وهذا هو الطريق الصحيح كي لا يكون المسلم المؤمن لاعبا بدينه ، بل يجب التأكد والتثبت حتى لا يبقى أدنى شك والأهم من كل ذلك أن يتوكل على الله تعالى ويسأله أن يأخذ بيده ويهديه ويفتيه بشان هذا الرجل الذي يقول أنه الإمام الثاني عشر من أهل البيت المطهر وأنه هو المهدي المنتظر

    ولكن الخطر يمكن في حال تبين لك صدق وصحة ما خاطب به الإمام ناصر محمد اليماني وكون العلامات والآيات الكبرى التي اخبر بها ولا تحق لغير صاحب هذا الأمر أي المهدي المنتظر ، إذن لا سمح الله إذا آستيقنت نفسك كونه يقول الحق وأمره صدق ثم تكذبه وتكفر بما يدعوك إليه أي انك تلتوي وتعصي له أمرا ... فذلك يكون سببا في خروجك عن الملة لا قدر الله لانك كفرت وكذبت خليفة الله على البشر الذي المفروض ان تؤمن بما أخبرك به والمفروض أن تكون وكذلك كل المسلمين انصار أ له وأتباعا بالحق لإعلاء كلمة لا إلاه إلا الله محمد رسول الله ، وأن تعزروه وتوقروه وتطيعوه لأنه الهادي بحق إلى صراط العزيز الحميد ومجدد الدين ، رحمة الله المهداة ليخرج الناس من الظلمات إلى النور ، إمام عدل ذو قول فصل ليحكم بين المسلمين من جميع الملل والفرق والشيع في ما كانوا فيه يختلفون فيوحدهم امة مسلمة واحدة تعبد الله وحده ولا تشرك به أحدا ، وليس شيعا وفرقا كما هو الحال الىن هذا شيعي وهذا سني والىخر سلفي والآخر قرآني إلى ىخره من المذاهب والفرق ، وكونه هو الذي سيملئها قسطا وعدلا بعدما ملئت ظلما وجورا

    والله سبحانه وتعالى ولي الهداية والتوفيق والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته


    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

  2. تاريخ التسجيل
    Mar 2010
    الدولة
    الدولة الإسلامية العالمية الكبرى
    المشاركات
    251

    افتراضي فتوى المهدي المنتظر إلى محب المهدي وجميع المُسلمين

    بسم الله الرحمن الرحيــــــــم


    اقتباس المشاركة: 4952 من الموضوع: ردّ الإمام على محب المهديّ: جبريل عليه الصلاة والسلام من الملائكة العظام في الخليقة..




    - 1 -

    الإمام ناصر محمد اليماني
    02 - 10 - 1428 هـ
    13 - 10 - 2007 مـ
    08:03 مساءً
    ـــــــــــــــــــ


    ردّ الإمام على محب المهديّ:
    جبريل عليه الصلاة والسلام من الملائكة العظام في الخليقة..


    بسم الله الرحمن الرحيم، والصلاة والسلام على جميع الأنبياء والمُرسلين ومن تبعهم بإحسانٍ إلى يوم الدين، ولا أفرق بين أحدٍ من رُسله وأنا من المُسلمين، ثمّ أمّا بعد..

    إلى (مُحبِّ المهديّ) الباحث عن الحقيقة وإلى جميع المُسلمين، هل تعلمون بأنّ الله وعدكم بالبيان الحقّ للقرآن ونزّل القرآن على خاتم الأنبياء والمُرسلين محمد صلّى الله عليه وآله وسلّم، وقال الله تعالى:
    {فَإِذَا قَرَأْنَاهُ فَاتَّبِعْ قُرْآنَهُ} صدق الله العظيم [القيامة:١٨].

    والقارئ هو جبريل عليه الصلاة والسلام إلى محمدٍ رسول الله صلّى الله عليه وآله وسلّم، وقال الله تعالى: {وَالنَّجْمِ إِذَا هَوَىٰ ﴿١﴾ مَا ضَلَّ صَاحِبُكُمْ وَمَا غَوَىٰ ﴿٢﴾ وَمَا يَنْطِقُ عَنِ الْهَوَىٰ ﴿٣﴾ إِنْ هُوَ إِلَّا وَحْيٌ يُوحَىٰ ﴿٤﴾ عَلَّمَهُ شَدِيدُ الْقُوَىٰ ﴿٥﴾ ذُو مِرَّةٍ فَاسْتَوَىٰ ﴿٦﴾ وَهُوَ بِالْأُفُقِ الْأَعْلَىٰ ﴿٧﴾ ثُمَّ دَنَا فَتَدَلَّىٰ ﴿٨﴾ فَكَانَ قَابَ قَوْسَيْنِ أَوْ أَدْنَىٰ ﴿٩﴾ فَأَوْحَىٰ إِلَىٰ عَبْدِهِ مَا أَوْحَىٰ ﴿١٠﴾} صدق الله العظيم [النجم].

    ومعنى قوله:
    {وَمَا يَنْطِقُ عَنِ الْهَوَىٰ} أي وما يتكلم إلا بما كلمه به معلِّمُه جبريل عليه الصلاة والسلام لذلك قال: {إِنْ هُوَ إِلَّا وَحْيٌ يُوحَىٰ ﴿٤﴾ عَلَّمَهُ شَدِيدُ الْقُوَىٰ ﴿٥﴾}، وشديد القوى هو جبريل، وهو من أعظم الملائكة في الحجم وبسطةً في العلم، وذلك لأنّ الملائكة ليسوا سواءً في الأحجام، وذلك لأنّهم ليسوا بالتناسل فيأتي الابنُ مثل أبيه؛ بل يخلقهم الله بكن فيكون كيف يشاء. وقال الله تعالى: {جَاعِلِ الْمَلَائِكَةِ رُسُلًا أُولِي أَجْنِحَةٍ مَثْنَىٰ وَثُلَاثَ وَرُبَاعَ يَزِيدُ فِي الْخَلْقِ مَا يَشَاءُ} صدق الله العظيم [فاطر:١].

    وإنّ جبريل عليه الصلاة والسلام من الملائكة العظام في الخليقة حتى إذا تنزَّل إلى محمدٍ رسول -الله صلّى الله عليه وآله وسلّم- يستوي بإذن الله إلى بشرٍ كما استوى حين ابتعثه الله إلى مريم ليُبشِّرَها بأنّها سوف تلد غلاماً بكن فيكون، فصدّقت بكلمات ربّها، وكذلك تمثل لمحمدٍ رسول الله صلّى الله عليه وآله وسلّم بشراً سوياً، ثم دنى من محمدٍ رسول الله صلّى عليه وآله وسلّم
    فكان قاب قوسين وهي: المسافة لحبل القوس الرابط بين القوسين المُتقابلين والمُنحنيَيْن، وذلك لأنّه يشدّ محمداً رسول الله إليه أثناء الوحي بادئ الرأي ولكن المسافة غير ثابتة بينهما أثناء الوحي كما يبدو لي في القرآن العظيم في دقة الخطاب. لذلك قال الله تعالى: {فَكَانَ قَابَ قَوْسَيْنِ أَوْ أَدْنَىٰ} وليس ذلك قولاً بالظنّ منه تعالى بقوله: {أَوْ أَدْنَىٰ}؛ بل من دقة القول الصدق منه تعالى يقول بأنَّ المسافة لم تكن ثابتة وذلك لأنّ جبريل كان يشدّه إليه ثم يلين له، وذلك لكي يركّز محمدٌ رسول الله صلّى الله عليه وآله وسلّم لما سوف يقوله لهُ المرسل إليه وليعلم عظمة الأمر وأنّه القول الفصل وما هو بالهزل من ربّ العالمين. لذلك قال تعالى: {فَأَوْحَىٰ إِلَىٰ عَبْدِهِ مَا أَوْحَىٰ}؛ أي أوحى الله سبحانه إلى محمدٍ رسول الله صلّى الله عليه وآله وسلّم ما أوحاه جبريل إلى محمدٍ رسول الله صلّى الله عليه وآله وسلّم. ولكنَّ محمداً رسول الله صلّى الله عليه وآله وسلّم رأى جبريل نزلةً أخرى ولكن على هيئته ملكاً عظيماً وذلك عند سدرة المُنتهى ليلة الإسراء والمعراج، ورأى في تلك الليلة من آيات ربّه الكُبرى.

    إذاً المُعلم الشديد القوى هو (جبريل) عليه الصلاة والسلام الذي كان يُعلّم محمداً رسول الله صلّى الله عليه وآله وسلّم القرآن، ولكنَّ المهديّ المنتظَر يُعلِّمُه البيان (اللهُ الذي خلقه) مُباشرةً بوحيّ التفهيم. لذلك قال الله تعالى: {فَإِذَا قَرَأْنَاهُ فَاتَّبِعْ قُرْآنَهُ ﴿١٨﴾ ثُمَّ إِنَّ عَلَيْنَا بَيَانَهُ ﴿١٩﴾} صدق الله العظيم [القيامة].

    فأمّا القرآن فعلّمه الله لجبريل ليُعلمه محمّداً رسول الله صلّى الله عليه وآله وسلّم، وأمّا البيان فكان الله هو المُعلِّم به مُباشرة إلى المهديّ المنتظَر، وذلك هو التأويل الحقّ لقوله تعالى:
    {ثُمَّ إِنَّ عَلَيْنَا بَيَانَهُ}. وقال الله تعالى: {الرَّحْمَٰنُ ﴿١﴾ عَلَّمَ الْقرآن ﴿٢﴾ خَلَقَ الْإِنْسَانَ ﴿٣﴾ عَلَّمَهُ الْبَيَانَ ﴿٤﴾} صدق الله العظيم [الرحمن].

    والرحمن علم القرآن لجبريل ليُعلّمه لمحمدٍ رسول الله صلّى الله عليه وآله وسلّم، وذلك هو التأويل لقوله
    {الرَّحْمَٰنُ ﴿١﴾ عَلَّمَ الْقرآن ﴿٢﴾}، وأما المهديّ المنتظَر صاحب علم الكتاب فهو الإنسان الذي علّمهُ اللهُ البيان الشامل للقرآن وأنّ الشمس والقمر بحسبان، فقد علّمناكم بالسَنّة الشّمسيّة في ذات الشمس وكذلك السَّنة القمريّة لذات القمر وفصّلنا ذلك من القرآن تفصيلاً.

    ومعنى قوله خلق الإنسان فذلك هو المهديّ المنتظَر حتى إذا جاء العمر المناسب له علّمه البيان الحقّ للقرآن ولم يخبِّئْه في سرداب السامري ثم أخرجه وعلّمه! وربّما يقول الجاهلون إنه يقصد بقوله: {الرَّحْمَٰنُ ﴿١﴾ عَلَّمَ الْقرآن ﴿٢﴾} أي آدم عليه السلام، ونسي قوله تعالى: {يَا أَيُّهَا الْإِنْسَانُ مَا غَرَّكَ بِرَبِّكَ الْكَرِيمِ ﴿٦﴾ الَّذِي خَلَقَكَ فَسَوَّاكَ فَعَدَلَكَ ﴿٧﴾ فِي أَيِّ صُورَةٍ مَا شَاءَ رَكَّبَكَ ﴿٨﴾} صدق الله العظيم [الإنفطار].

    ومن ثم نقول له إنّ الإنسان الذي خلقه الله وعلّمه البيان لم يكن قبل نزول القرآن بل بعد تنزيل القرآن، والقرآن لم يتنزّل على آدم بل على محمدٍ رسول الله صلّى الله عليه وآله وسلّم، ويخصه قوله تعالى:
    {الرَّحْمَٰنُ ﴿١﴾ عَلَّمَ الْقرآن ﴿٢﴾}، أي علمه لجبريل ليُعلمه لمحمدٍ رسول الله عليهما الصلاة والسلام، ثم من بعد ذلك وفي الوقت المناسب خلق الإنسان الذي يُعلمه الله البيان الحقّ للقرآن وذلك هو المقصود في قوله تعالى: {ثُمَّ إِنَّ عَلَيْنَا بَيَانَهُ} صدق الله العظيم، وذلك بعد أن يحيطكم الله ما شاء من علمه لترون آيات ربّكم على الواقع الحقيقي. تصديقاً لقوله تعالى: {وَلِنُبَيِّنَهُ لِقَوْمٍ يَعْلَمُونَ} صدق الله العظيم [الأنعام:١٠٥].

    إذاً يا محب المهديّ، من كفر بالمهديّ المنتظَر الحقّ الذي يدعو النّاس لاتّباع الحقّ فقد كفر بالبيان الحقّ للقرآن العظيم، وهل تراني أخاطبكم بغير حديث الله في القرآن العظيم؟ إذاً من كفر بما أقول فقد كفر بالبيان الحقّ والذي لا آتيكم به بقول الظنّ والاجتهاد بل أستنبط البيان الحقّ للقرآن من نفس القرآن فمن كذّبني كذّب بالقرآن ومن صدّقني صدّق القرآن، ولستّ أنت وحدك لا تكذِّب ولا تُصدِّق بل كثيرٌ من الذين اطّلعوا على أمري في أنفسهم ما في نفسك، فلستَ مُكذباً بشأني ولستَ مُصدقاً لأنّك لا توقن بآيات الله في أنّ الشمس أدركت القمر، وكذلك بالكوكب السابع من بعد الأرض والذي هو نفسه الكوكب العاشر بالنسبة للمجموعة الشّمسيّة والذي هو نفسه الثاني عشر بإضافة الشمس والقمر من الكواكب ذات الأهمية، وكذلك لا توقن بالأرض المفروشة باطن الأرض الأميّة جنّة الفتنة برغم أنّكم رأيتم بوّابات الأرض بالصورة تصديقاً للبيان الحقّ ثم لا توقنون! وبأيِّ حديثٍ بعده توقنون يا محب المهديّ؟ وكذلك لا تصدِّقون بجسد المسيح عيسى ابن مريم عليه الصلاة والسلام أنّه في الأرض حتى إذا وقع القول أخرجه لكم حيّاً يمشي ويدعو النّاس لاتّباع الحقّ المهديّ المنتظَر ويكون من التابعين، وأما وقوع القول فهو بسبب عدم اليقين في قلوب النّاس بحقيقة ما نبيِّن لهم من حقائق آيات ربّهم على الواقع الحقيقي.

    ولربّما يريد أن يُجادلني الذين لا يعلمون فيقولون: "كيف تزعم بأنّ الدابة التي يخرجها الله من الأرض أنّها المسيح عيسى ابن مريم والقول واضح
    {دَابَّةً مِنَ الْأَرْضِ تُكَلِّمُهُمْ}؟". ومن ثم نردّ عليه ونقول له: ألستَ أنتَ دابّة تمشي على الأرض؟ وقال الله تعالى: {وَلَوْ يُؤَاخِذُ اللَّهُ النّاس بِمَا كَسَبُوا مَا تَرَكَ عَلَىٰ ظَهْرِهَا مِنْ دَابَّةٍ} صدق الله العظيم [فاطر:٤٥]. أي ماترك عليها من إنسان، إذاً الإنسان دابة، إذاً معنى قوله: {أَخْرَجْنَا لَهُمْ دَابَّةً مِنَ الْأَرْضِ تُكَلِّمُهُمْ} أي يُخرج لهم إنساناً يكُلمهم كهلاً بالحقّ كما كلّم النّاس بالحقّ من قبل وهو في المهد صبياً، وسوف تعود الروح لابن مريم المرفوعة إليه إلى جسدها لتُكلِّم النّاس هذه النفس المباركة وهو كهلٌ. لذلك قال الله تعالى: {وَيُكَلِّمُ النّاس فِي الْمَهْدِ وَكَهْلًا} صدق الله العظيم [آل‌عمران:٤٦].

    والآية تتكلم عن مُعجزتين في التكليم فأمّا الأولى فيكلمهم بالحقّ وهو في المهد صبياً، وأما الآية الأخرى فهي رجوع روح ابن مريم إلى الجسد فيُحييه اللهُ فيكلِّمَهم وهو كهلٌ، وهل كلام الكهل للناس معجزة؟ بل المعجزة في رجوع روح ابن مريم إلى جسدها آيةٌ من الله ولكنّكم بآيات ربِّكم لا توقنون، ومن أجل ذلك سوف يُعذّب الله الذين لم يوقنوا بالتأويل الحقّ على الواقع الحقيقي ويحقّ القول على الكافرين، والسلام على من اتّبع الهادي إلى الصراط المُستقيم..

    الإمام ناصر محمد اليماني.
    ــــــــــــــــــــ



المواضيع المتشابهه

  1. مشاركات: 28
    آخر مشاركة: 18-05-2020, 09:14 PM
  2. أيّها الإمام المهديّ، ما قصة نبيّ الله إبراهيم عليه الصلاة والسلام وتحكيم العقول ؟
    بواسطة وتزودوا فإن خير الزاد التقوى في المنتدى قسم يحتوي على مختلف المواضيع والمشاركات
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 20-05-2019, 02:20 AM
  3. مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 10-07-2013, 05:58 AM
  4. [ فيديو ] يا أيها المهدي المنتظر، ما قولك عن قوم نبي الله يونس عليه الصلاة السلام؟
    بواسطة خليل الرحمن في المنتدى المادة الإعلامية والنشر لكل ما له علاقة بدعوة الإمام المهدي ناصر محمد اليماني
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 08-02-2013, 08:18 PM

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •