صفحة 1 من 4 123 ... الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 33

الموضوع: الحُكم الحق في الصلاة والوضوء ..

  1. افتراضي الحُكم الحق في الصلاة والوضوء ..

    English فارسى Español Deutsh Italiano Melayu Türk Français

    الإمام ناصر محمد اليماني
    07 - 07 - 1430 مـ
    30 - 06 - 2009 مـ
    11:15 مساءً
    ـــــــــــــــــ


    الحُكم الحق في الصلاة والوضوء ..


    بسم الله الرحمن الرحيم، والصلاة والسلام على خاتم الأنبياء والمُرسلين وآله الطيبين الطاهرين والتابعين للحقّ إلى يوم الدين..
    قال الله تعالى:
    {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا قُمْتُمْ إِلَى الصَّلاةِ فَاغْسِلُوا وُجُوهَكُمْ وَأَيْدِيَكُمْ إِلَى الْمَرَافِقِ وَامْسَحُوا بِرُءُوسِكُمْ وَأَرْجُلَكُمْ إِلَى الْكَعْبَيْنِ وَإِنْ كُنْتُمْ جُنُبًا فَاطَّهَّرُوا وَإِنْ كُنْتُمْ مَرْضَى أَوْ عَلَى سَفَرٍ أَوْ جَاءَ أَحَدٌ مِنْكُمْ مِنَ الْغَائِطِ أَوْ لامَسْتُمُ النِّسَاءَ فَلَمْ تَجِدُوا مَاءً فَتَيَمَّمُوا صَعِيدًا طَيِّبًا فَامْسَحُوا بِوُجُوهِكُمْ وَأَيْدِيكُمْ مِنْهُ مَا يُرِيدُ اللَّهُ ليَجْعَلَ عَلَيْكُمْ مِنْ حَرَجٍ وَلَكِنْ يُرِيدُ لِيُطَهِّرَكُمْ وَلِيُتِمَّ نِعْمَتَهُ عَلَيْكُمْ لَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ} صدق الله العظيم [المائدة: 6].

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، والفتوى الحقّ في قول الله تعالى:
    {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا قُمْتُمْ إِلَى الصَّلاةِ فَاغْسِلُوا وُجُوهَكُمْ وَأَيْدِيَكُمْ إِلَى الْمَرَافِقِ وَامْسَحُوا بِرُءُوسِكُمْ وَأَرْجُلَكُمْ إِلَى الْكَعْبَيْنِ}صدق الله العظيم. وموضع سؤالك هو في قول الله تعالى: {وَامْسَحُوا بِرُءُوسِكُمْ وَأَرْجُلَكُمْ إِلَى الْكَعْبَيْنِ}صدق الله العظيم.

    والحُكم الحقّ في هذه المسألة في المسح:

    حقيق لا أقول على الله إلا الحقّ والطهارة من شروط الصلاة، ويا عُلماء الأمّة وكافة المُسلمين عليكم أن تستخدموا عقولكم فإنها لا تعمى الأبصار، فكيف أنّ الله يأمركم أن تغسلوا وجوهكم وأيديكم للتطهير ومن ثم يزعمون أنّ الله لم يأمرهم بغسل أرجلهم والأرجل من أكثر أعضاء الجسد عُرضةً للنجاسات! وإذا لم يتمّ تطهير الأقدام بالماء بمسح اليدين فحتماً سوف تُنجس أقدام المُصلين جميع مواضع السجود في بيت الله المُعظم الذي أمركم الله أن تطهروا بيوته للركع السجود، ولذلك أمركم الله أن تمسحوا أقدامكم بأيديكم.

    فما هو مسح الأيدي على الأرجل إلى الكعبين؟ وهو الغُسل لهما بمشاركة المسح باليدين ليفركهنَّ من النجاسة فيطهّرهنّ تطهيراً ما لم فسوف تجعلون بيوت الله عفنة فتدوسون بأقدامكم غير طاهرة مواضع سجود المُصلين.

    أفلا يتّقون الذين يقولون على الله ما لا يعلمون من علماء الشيعة والسُّنة؟ فأمّا الشيعة فجعلوا المسح على الأقدام في الوضوء بشكل مُستمر!
    وأما السُّنة فجعلوا المسح في مواطن ومواضع كالمسح على الجراب! ولكنّي المهديّ المُنتظَر الحقّ من ربكم أكفر بفتوى المسح على الأرجل باليدين المُبللات بالماء حسب ما يزعمون، ويختلف المسح على الرأس من المسح على القدمين، فكيف تجعلونهم سواءً! فهل أنتم تمشون على رؤسكم وأقدامكم حتى تجعلونهم سواء حسب فتواكم؟ فأمّا شعر الرأس إذا كان فيه شىء قليل من الغُبار فحتماً يزول بمجرد ما تسمح على رأسك ثلاث مرات بيديك وهنّ مُبللات بالماء فحتماً سيذهب الغبار، وأما الأرجل فمسحهم باليدين هو فركهم بالماء.

    ولماذا قال الله أن تمسحوهم إلى الكعبين؟ وذلك لأنّ أعضاء الأرجل إلى الكعبين تلك المنطقة أسفل الساق هي أشد عرضة للنجاسات سواء من نجاسة الحذاء المكتومة فتترك في القدمين إلى الكعبين رائحة مؤذية جداً، ولذلك أمركم الله بغسلهم بالماء بالمسح باليدين لإزالة النجاسة، وإذا كانت الأصابع للرجل مُزدحمات فيجب التخليل بأصابع اليدين بين أصابع الرُجلين لإزالة النجاسة العالقة بين أصابع القدمين خصوصاً ما بين الإصبع الصغيرة والتي بجانبها تعلق فيها نجاسة فيجب فركها حتى لا تُنجسوا بأقدامكم أماكن سجودكم في بيوت الله الذي أمركم الله بتطهير بيته للعاكفين والرُكع السجود، أفلا يتقون الذين يقولون على الله ما لا يعلمون؟

    ولا يُرفع الوضوء عن أي عضو من الأعضاء المذكورة إلا في حالة أنّ هذا العضو مريضاً والماء سيؤذيه
    ، مثلا تكون أحد رجليه مجروحة فلم يرفع الله الوضوء إلا عن العضو المريض والذي سيتأذى من الماء ولم يرفع عن المريض الوضوء بشكل كُلي! كلا ثم كلا؛ بل يرفع عن العضو المريض فقط. تصديقاً لقول الله تعالى:
    {وَإِنْ كُنْتُمْ مَرْضَى أَوْ عَلَى سَفَرٍ أَوْ جَاءَ أَحَدٌ مِنْكُمْ مِنَ الْغَائِطِ أَوْ لامَسْتُمُ النِّسَاءَ فَلَمْ تَجِدُوا مَاءً فَتَيَمَّمُوا صَعِيدًا طَيِّبًا فَامْسَحُوا بِوُجُوهِكُمْ وَأَيْدِيكُمْ مِنْهُ مَا يُرِيدُ اللَّهُ ليَجْعَلَ عَلَيْكُمْ مِنْ حَرَجٍ وَلَكِنْ يُرِيدُ لِيُطَهِّرَكُمْ وَلِيُتِمَّ نِعْمَتَهُ عَلَيْكُمْ لَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ} صدق الله العظيم [المائدة:6].

    فانظروا لـ ( أو العطف ) فهو معطوف على ما قبله:
    {وَإِنْ كُنْتُمْ مَرْضَى أَوْ عَلَى سَفَرٍ أَوْ جَاءَ أَحَدٌ مِنْكُمْ مِنَ الْغَائِطِ أَوْ لامَسْتُمُ النِّسَاءَ فَلَمْ تَجِدُوا مَاءً فَتَيَمَّمُوا صَعِيدًا طَيِّبًا}صدق الله العظيم. وهنا وضّح الله أنّ الوضوء لم يرفعه عن المريض كُلياً والدليل القاطع {فَلَمْ تَجِدُوا مَاءً} بمعنى أنّه لا يتيَمّم المريض مع وجود الماء؛ بل يتوضأ ويرفع الوضوء عن العضو المريض فقط من أعضائه إلا في السفر ذلك لأنّ المُسافر ليس معه إلا ماء الشُرب فلا يريد الله أن يعرض المُسافر لخطر العطش فيذهب شرابه بوضوء الصلوات. تصديقاً لقول الله تعالى: {فَتَيَمَّمُوا صَعِيدًا طَيِّبًا فَامْسَحُوا بِوُجُوهِكُمْ وَأَيْدِيكُمْ مِنْهُ مَا يُرِيدُ اللَّهُ ليَجْعَلَ عَلَيْكُمْ مِنْ حَرَجٍ وَلَكِنْ يُرِيدُ لِيُطَهِّرَكُمْ وَلِيُتِمَّ نِعْمَتَهُ عَلَيْكُمْ لَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ} صدق الله العظيم [المائدة:6]، ولذلك سمح الله له بالتيمم، أما إذا وجد الماء فتذكروا قول الله تعالى: {وَلَكِنْ يُرِيدُ لِيُطَهِّرَكُمْ} بالماء فيذهب به عنكم رجس الشيطان، فإذا حضر الطهور بَطلل العفور، وكذلك لا تيمّم للمريض إلا إذا لم يجد الماء، وأما إذا وجد الماء فلم يرفع الله الوضوء إلا عن العضو المريض فقط إذا خشي الأذى من تعرض العضو للماء، وأما إذا كان المرض يعمّ جسمه كُلياً مثال مرض الجُدري فحتماً ستكون حُبيباته في وجهه وفي يديه وفي رأسه وفي رجليه وحتماً الوضوء سيعرضه للأذى فهنا يحلّ له التيمم صعيداً طيباً.

    وأما المسح على الأرجل بأيدي مُبُللةٍ ليس إلا، فأشهدُ الله إنّي أنكره جُملةً وتفصيلاً،
    وإنّما المسح باليدين على الأرجل يقصد به الفرك باليدين للأرجل بالماء حتى تذهب النجاسة كُلياً من القدمين إلى الكعبين، ومنطقة القدم إلى الكعبين هن أشد عرضة للنجاسة، فمثل (الجزمة) كما نُسميهاا هي تُغطي القدم إلى الكعبين ومن ثم تترك رائحة نتنة لن تزول بمجرد أن تسكب الماء على قدميك، ولذلك أمركم الله أن تمسحوا على أقدامكم بأيديكم والمسح هو الفرك باليدين للقدمين.

    اللهم قد أجبتُ بالحقّ وبيّنتُ للمُسلمين البيان الحقّ ما المقصود (بالمسح باليدين على القدمين)، ولكنّ الذين لا يعلمون جعلوا الماء كالدهان تُمسح به القدمين لأنّهم لا يُحكّموا عقولهم شيئاً.

    وإنّا لله وإنا إليه لراجعون، وسلامٌ على المُرسلين، والحمدُ لله ربّ العالمين..
    أخوكم؛ الإمام ناصر محمد اليماني.
    ___________

    [ لقراءة البيان من الموسوعة ]



    البيعة لله



    أعوذ بالله من الشيطان الرجيم
    إِنَّ الَّذِينَ يُبَايِعُونَكَ إِنَّمَا يُبَايِعُونَ الله يَدُ الله فَوْقَ أَيْدِيهِمْ فَمَن نَّكَثَ فَإِنَّمَا يَنكُثُ عَلَى نَفْسِهِ وَمَنْ أَوْفَى بِمَا عَاهَدَ عَلَيْهُ الله فَسَيُؤْتِيهِ أَجْرًا عَظِيمًا (10)




  2. افتراضي بل أنت مُتوضئٌ حتى ينتقض وضوءك ..

    Englishفارسى Español Deutsh Italiano Melayu Türk Français

    الإمام ناصر محمد اليماني
    26 - 07 - 1430 هـ
    19 - 07 - 2009 مـ

    12:02 صباحاً
    ـــــــــــــــــ



    بل أنت مُتوضئٌ حتى ينتقض وضوءك ..



    بسم الله الرحمن الرحيم، والصلاة والسلام على خاتم الانبياء والمُرسلين وآله الطيّبين الطاهرين والتابعين للحقّ إلى يوم الدين، وسلامٌ على المُرسلين والحمدُ لله ربّ العالمين..
    أخي الكريم الأواب وكافة الأوّابين التوابين إلى ربهم، إنّهُ كان للأوّابين غفوراً، وقد ذكر الله في مُحكم القرآن العظيم أنّ الوضوء الواحد يصحُّ لجميع الصلوات وذلك لأنّه ذكر لكم من نواقض الوضوء: فلم تجدوا ماءً فتيمّموا صعيداً طيباً، ومن خلال ذلك نستنبط الحُكم الحقّ إنّ الوضوء يصحّ لجميع الصلوات ما لم ينتقض وضوءك. وقال الله تعالى:
    {وَإِنْ كُنْتُمْ جُنُبًا فَاطَّهَّرُوا ۚ وَإِنْ كُنْتُمْ مَرْضَىٰ أَوْ عَلَىٰ سَفَرٍ أَوْ جَاءَ أَحَدٌ مِنْكُمْ مِنََ الْغَائِطِ أَوْ لَامَسْتُمُ النِّسَاءَ فَلَمْ تَجِدُوا مَاءً فَتَيَمَّمُوا صَعِيدًا طَيِّبًا فَامْسَحُوا بِوُجُوهِكُمْ وَأَيْدِيكُمْ مِنْهُ ۚمَا يُرِيدُ اللَّـهُ لِيَجْعَلَ عَلَيْكُمْ مِنْ حَرَجٍ وَلَـٰكِنْ يُرِيدُ لِيُطَهِّرَكُمْ وَلِيُتِمَّ نِعْمَتَهُ عَلَيْكُمْ لَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ ﴿٦} صدق الله العظيم [المائدة].

    ويا عجبي من السُّنّة والشيعة تجادلوا في كلمة (آمين) هل هي تُقال سرّاً أم جهراً وأضاعوا رُكناً من أركان الصلاة فاتحة الكتاب المُبين، فلا صلاة لمن لم يقرأ فاتحة الكتاب، فكم ستحملون من أوزار الذين أضللتم من المُسلمين بغير علمٍ ولا هُدًى ولا كتابٍ مُنيرٍ بل بقول الظنّ الذي لا يغني من الحقّ شيئاً، فهلمّوا يا معشر عُلماء الشيعة والسُّنة وهلمّوا يا معشر عُلماء السُّنة والشيعة لنحكمُ بينكم فيما كنتم فيه تختلفون في الصلاة التي هي من أهم أركان الإسلام من بعد كلمة التوحيد أن تقيموا الصلة بينكم وبين الله بإقامة الصلاة كما علّمكم الله في مُحكم كتابه. تصديقاً لقول الله تعالى:
    {حَافِظُواْ عَلَى الصَّلَوَاتِ والصَّلاَةِ الْوُسْطَى وَقُومُواْ لِلّهِ قَانِتِينَ (238) فَإنْ خِفْتُمْ فَرِجَالاً أَوْ رُكْبَاناً فَإِذَا أَمِنتُمْ فَاذْكُرُواْ اللّهَ كَمَا عَلَّمَكُم مَّا لَمْ تَكُونُواْ تَعْلَمُونَ (239)} صدق الله العظيم [البقرة].

    وسلامٌ على المُرسلين، والحمدُ لله رب العالمين..
    أخوكم؛ الإمام ناصر محمد اليماني.
    ____________

    [ لقراءة البيان من الموسسوعة ]



    البيعة لله



    أعوذ بالله من الشيطان الرجيم
    إِنَّ الَّذِينَ يُبَايِعُونَكَ إِنَّمَا يُبَايِعُونَ الله يَدُ الله فَوْقَ أَيْدِيهِمْ فَمَن نَّكَثَ فَإِنَّمَا يَنكُثُ عَلَى نَفْسِهِ وَمَنْ أَوْفَى بِمَا عَاهَدَ عَلَيْهُ الله فَسَيُؤْتِيهِ أَجْرًا عَظِيمًا (10)




  3. افتراضي

    إمامي

    أفتني
    في قراءة حفص والقراءتين المشهورتين في آية الوضوء؛ المسح هو الصحيح

    والمسح معروف وغير الغسل؛ فلما المسح على الرأس غير المسح على القدمين كما قلت؟ لما لا نغسل ونفرك رأسنا أيضا؟
    فهل إذا أمرنا الله أن نمسح أرجلنا(غسلا وفركا) لا نمسح رؤوسنا كالأرجل(غسلا وفركا)

    وفي مذهب الشيعة؛ من شروط الوضوء طهارة أعضاء الوضوء قبل الغسل والمسح؛

    ولا حول ولا قوة إلا بالله
    وأسئلة:
    غسل اليدين من الأصابع للمرفقين أما

    هل للوجه حد والرأس حد والقدم حد في الوضوء؟

    - - - تم التحديث - - -

    إمامي

    أفتني
    في قراءة حفص والقراءتين المشهورتين في آية الوضوء؛ المسح هو الصحيح

    والمسح معروف وغير الغسل؛ فلما المسح على الرأس غير المسح على القدمين كما قلت؟ لما لا نغسل ونفرك رأسنا أيضا؟
    فهل إذا أمرنا الله أن نمسح أرجلنا(غسلا وفركا) لا نمسح رؤوسنا كالأرجل(غسلا وفركا)

    وفي مذهب الشيعة؛ من شروط الوضوء طهارة أعضاء الوضوء قبل الغسل والمسح؛

    ولا حول ولا قوة إلا بالله
    وأسئلة:
    غسل اليدين من الأصابع للمرفقين أما

    هل للوجه حد والرأس حد والقدم حد في الوضوء؟

  4. افتراضي

    غير الروايات التي تبين أن الصحابة كانوا يغسلون غسلتين ويمسحون مسحتين.

    أليس الـتـيمّم أن يُـمسَحَ ما كـان غـسلاً و يُـلْغى ما كـان مـسحاً؟

  5. افتراضي

    المشاركة الأصلية كتبت بواسطة فارس حسين
    إمامي

    أفتني
    في قراءة حفص والقراءتين المشهورتين في آية الوضوء؛ المسح هو الصحيح

    والمسح معروف وغير الغسل؛ فلما المسح على الرأس غير المسح على القدمين كما قلت؟ لما لا نغسل ونفرك رأسنا أيضا؟
    فهل إذا أمرنا الله أن نمسح أرجلنا(غسلا وفركا) لا نمسح رؤوسنا كالأرجل(غسلا وفركا)

    وفي مذهب الشيعة؛ من شروط الوضوء طهارة أعضاء الوضوء قبل الغسل والمسح؛

    ولا حول ولا قوة إلا بالله
    وأسئلة:
    غسل اليدين من الأصابع للمرفقين أما

    هل للوجه حد والرأس حد والقدم حد في الوضوء؟

    - - - تم التحديث - - -

    إمامي

    أفتني
    في قراءة حفص والقراءتين المشهورتين في آية الوضوء؛ المسح هو الصحيح

    والمسح معروف وغير الغسل؛ فلما المسح على الرأس غير المسح على القدمين كما قلت؟ لما لا نغسل ونفرك رأسنا أيضا؟
    فهل إذا أمرنا الله أن نمسح أرجلنا(غسلا وفركا) لا نمسح رؤوسنا كالأرجل(غسلا وفركا)

    وفي مذهب الشيعة؛ من شروط الوضوء طهارة أعضاء الوضوء قبل الغسل والمسح؛

    ولا حول ولا قوة إلا بالله
    وأسئلة:
    غسل اليدين من الأصابع للمرفقين أما

    هل للوجه حد والرأس حد والقدم حد في الوضوء؟

    وهل المسلم يمشي على رأسه طوال اليوم على الارض مثل القدمين بالطبع لا فالقدمين معرضه للاتساخ فالراس في الاعلى والقدمين في الاسلف الا اذا اصاب الراس نجاسه فلا ضير من غسل الراس وفركه ان توافر الماء والمسح هنا يعني ان تمسح بيدك حين انصباب الماء فليس من المعقول ان اصب الماء في اي طرف من اطراف الجسد دون ان امسح او افرك في المكان الذي اصب الماء عليه استفت قلبك يفتيك فالاعمال بالنيات ولا تهمل عقلك فالعقل ضياء

  6. افتراضي

    نحن مأمورون بما أمرنا الله وأكيد أن لكل فرض حد وكيفية؛فلا يجوز أن نزيد وننقص عن الحد

    ثم إني قد ذكرت أن من شروط الوضوء طهارة الأعضاء قبل الغسل والمسح او التأكد بزوال الرجس مع الغسل أو المسح.



    لا المسح ليس كما قلت ؛بل ببساطة؛ تمرير (فرك) اليد على العضو ؛(كمسح الرأس)

    في كتاب الله مسح وغسل؛ فكيف يصبحان سواء؟!؟

    وإن كان غسلا (فقط لأنهما اكثر عرضة للنجاسة)؛ فلما أمرنا الله في التيمم بمسح الوجه واليدين بدون القدمين؛مع أنهما أقل عرضة للنجاسة من القدمين؟!

  7. افتراضي

    المشاركة الأصلية كتبت بواسطة فارس حسين
    نحن مأمورون بما أمرنا الله وأكيد أن لكل فرض حد وكيفية؛فلا يجوز أن نزيد وننقص عن الحد

    ثم إني قد ذكرت أن من شروط الوضوء طهارة الأعضاء قبل الغسل والمسح او التأكد بزوال الرجس مع الغسل أو المسح.



    لا المسح ليس كما قلت ؛بل ببساطة؛ تمرير (فرك) اليد على العضو ؛(كمسح الرأس)

    في كتاب الله مسح وغسل؛ فكيف يصبحان سواء؟!؟

    وإن كان غسلا (فقط لأنهما اكثر عرضة للنجاسة)؛ فلما أمرنا الله في التيمم بمسح الوجه واليدين بدون القدمين؛مع أنهما أقل عرضة للنجاسة من القدمين؟!
    سبحان الله ربي العظيم .. يا اخي الكريم استخدم عقلك وفطرة الله التي فطر الله الناس عليها ليس من المعقول ان تصب الماء دون ان تمسح محل العضو الجسدي الذي ستصب الماء عليه ثم لما هذا التعقيد كله في التيمم قد تلامس القدمين ايضا التراب ان كنت سأصلي على التراب يا اخي الكريم لا تكن مثل القوم الذين بعث الله فيهم نبي وامرهم الله بأن يذبحوا بقره وغلوا في دينهم حتى جعلوا جميع اموالهم في بقرة لا شية فيها فلوا انهم ذبحوا اي بقره كما امرهم الله بلا غلوا ولا سؤال لرفعهم الله ولكنهم ظلموا انفسهم بغلوهم لانهم قوم لا يعقلون فكن اخي الحبيب من القوم الذين يعقلون

  8. افتراضي

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    اخي فارس حسين بالنسبة للرد على القسم الاول من سواءلك وهو
    افتني في قراءة حفص
    =============
    ان القران بلغة عربية سليمة واضحة لا اختلاف فيها يتكلمها ويفهمها الانسان العربي في اليمن كما في المغرب وموريتانيا كما في السودان لغة عربية فصحى واحدة تجمعنا بشكل عملي على الارض نعيشها ونشعر بها بكل لحظة وكل هذا لان الله تعالى اكرمنا بالقران الكريم بلغة عربية ثابتة واحدة هي لغة كل من ذكرتهم ثم بعد ذلك نصدق روايات باطلة تنفي ما نعيشه من واقع فكيف يكون ذلك وكيف نصدق ما ينفيه الواقع قبل العقل والمنطق والواقع المعاش ولكن القول الفصل دوما للامام عليه السلام
    وهنا بيان الامام عليه السلام حول هذه الجزئية من سؤالك
    هنا اقتباس من بيان الامام عليه الصلاة والسلام حول نفس الموضوع
    ============================================
    (((((أيها المجادل عن القراءات السبع بل وتجادلنا بحقدٍ وكره بغيضٍ وظلمْتَ نفسك ظلماً عظيماً وجئت لتصدّ عن الصراط المستقيم وسوف تموت بغيظك وسوف نقيم عليك الحجّة بسلطان العلم الملجم من محكم القرآن العظيم. فلم يُفْتِنا الله فيه أنّ للقرآن سبع قراءات؛ بل أنزله بلغةٍ عربيّةٍ واحدةٍ بلسانٍ عربيٍّ غير ذي عوجٍ، ولكنّكم أصحاب اللسان المعْوج أنتم أصحاب القراءات السبع، ولا بدّ أن يكون إحداها باطلاً.
    ويا رجل، إنّ القرآن لسانٌ عربيٌّ مبينٌ، والسؤال الذي يطرح نفسه هو: هل للغتنا العربيّة سبع قراءاتٍ؟ ما لكم كيف تحكمون! بل القرآن هو قرآنٌ عربيٌّ مبينٌ غير ذي عوجٍ في اللسان حسب زعمكم إلى سبع قراءات. ونعم.. لقد حفظ الله أحرف القرآن من التحريف من ألسنتكم المعوجّة وإنما العوج في ألسنة المعتقدين بالقراءات السّبع، وقال الله تعالى: { قُرْآنًا عَرَبِيًّا غَيْرَ ذِي عِوَجٍ لَعَلَّهُمْ يَتَّقُونَ } صدق الله العظيم [الزمر:28]
    فلماذا تعوجونه بألسنتكم إلى سبع قراءاتٍ؟ وسبق حُكْمُنا بالحقّ أيَّ القراءات السبع هي القراءة الحقّ؟ وهي ما يسمّونها قراءة حفصِ؛ هي اللغة العربيّة الفصحى، وتجدونها فعلاً هي اللغة العربيّة الفصحى لكونها لساناً عربيّاً مبيناً، وإنما الاعوجاج بألسنتكم وتطبقونها على بعض كلمات القرآن كما في قراءة محمد حسين عامر -أرجو من الله له الرحمة- الذي اتّبع أهواءكم في القراءات السبع لبعض أحرف القرآن، وعلى سبيل المثال الحرف هاء فأنتم تعلمون أنه يُنطق هاء في اللغة العربيّة أم إنّه ينطق هئ! وكذلك الحرف ياء فأنتم تعلمون أنه يُنطق ياء في اللغة العربيّة أم إنّه يُنطق يئ! والحكم الحقّ: أنّ القرآن عربيٌّ مبينٌ ينطق حرف الهاء هاءً والياء ياءً وليس هئ يئ كما في قراءة محمد حسين عامر للأحرف الأولى لسورة مريم
    Read more: https://www.mahdialumma.com/showthread.php?t=19166
    اما الجزئية الثانية من سؤا لك عن الوضوء عن المسح والفرك على الشعر والارجل بغية الطهارة والوضوء
    =============================================================
    فاسئلك هل يكون االشعر الملوث بالغبار فقط باقصى الحالات من التلوث كالارجل التي تكون رائحتها واضحة نتيجة لبس الحذاء والمشي عندما يكون الحذاء مقفل كمثل الاحذية الشتوية وتكون الارجل ملوئة بالتراب بالصيف في حال الحداء المفتوح كالاحذية الصيفية فكيف يتساوى المسح لازالة الاوساخ العالقة بالشعر او الارجل على الراءس والارجل بالله عليك بالمنطق والعقل فقط الامر لا يتساوى فكيف لانقبل هذا بالعقل ونقول ان الله تعالى ياءمرنا الله تعالى به اذن فهل هذا منطقي اذن فاعلم ان الله تعالى اكد لنا وامرنا بالقران الكريم بانه علينا ان نغسل ارجلنا لتزول الروائح الكريهة منها او الاتربة العالقة فيها ويكفي المسح على الراس والشعر لازالة الغبار ومع ذلك هنا اقتباس لبيان الامام عليه السلام حول الموضوع
    ======================================================================
    وموضع سؤالك هو في قول الله تعالى( وَامْسَحُوا بِرُءُوسِكُمْ وَأَرْجُلَكُمْ إِلَى الْكَعْبَيْنِ )صدق الله العظيم
    ==============================================================
    والحُكم الحق في هذه المساءلة في المسح حقيق لا أقول على الله إلا الحق و الطهارة من شروط الصلاة ويا عُلماء الامة وكافة المُسلمين عليكم أن تستخدموا عقولكم فإنها لا تعمى الأبصار فكيف إن الله يأمركم أن تغسلوا وجوهكم وأيديكم للتطهير ومن ثم يزعموا أن الله لم يأمرهم بغسل أرجلهم والارجل من أكثر أعظاء الجسد عُرضة للنجاسات وإذا لم يتم تطهير الأقدام بالماء بمسح اليدين فحتماً سوف تُنجس أقدام المُصلين جميع مواضع السجود في بيت الله المُعظم الذي أمركم الله أن تطهروا بيوته للركع السجود ولذلك أمركم الله أن تمسحوا أقدامكم بأيديكم فما هو مسح الأيدي على الأرجل إلى الكعبين وهو الغُسل لهما بمشاركة المسح باليدين ليفركهن من النجاسة فيطهرهن تطهيراً مالم فسوف تجعلوا بيوت الله عفنة فتدوسوا بأقدامكم الغير طاهرة مواضع سجود المُصلين أفلا يتقون الذين يقولوا على الله مالا يعلمون من علماء الشيعة والسنة فأما الشيعة فجعلوا المسح على الأقدام في الوضوء بشكل مُستمر وأما السنة فجعلوا المسح في مواطن ومواضع كالمسح على الجراب ولكني المهدي المُنتظر الحق من ربكم أكفر بفتوى المسح على الأرجل باليدين المُبللات بالماء حسب ما يزعمون ويختلف المسح على الرأس من المسح على القدمين فكيف تجعلوهم سواء فهل أنتم تمشون على رؤسكم وأقدامكم حتى تجعلوهم سواء حسب فتواكم فأما شعر الرأس إذا كان فيه شىء قليل من الغُبار فحتماً يزول بمجرد ما تسمح على رأسك ثلاث مرات بيديك وهن مُبللات بالماء فحتماً سيذهب الغبار وأما الأرجل فمسحهم باليدين هو فركهم بالماء ولماذا قال الله أن تمسحوهم إلى الكعبين وذلك لأن أعضاء الأرجل إلى الكعبين تلك المنطقة أسف الساق هي أشد عرضة للنجاسات سواء من نجاسة الحذاء المكتومة فتترك في القدمين إلى الكعبين رائحة مؤذية جداً ولذلك أمركم الله بغسلهم بالماء بالمسح باليدين لإزالة النجاسة وإذا كانت الأصابع للرجل مُزدحمات فيجب التخليل بأصابع اليدين بين أصابع الرُجلين لإزالة النجاسة العالقة بين أصابع القدمين خصوصاً ما بين الإصبع الصغيرة والتي بجانبها تعلق فيها نجاسة فيجب فركها حتى لا تُنجسوا بأقدامكم أماكن سجودكم في بيوت الله الذي أمركم الله بتطهير بيته للعاكفين والرُكع السجود أفلا يتقون الذين يقولوا على الله مالا يعلمون ولا يُرفع وضوء أي عضوا من الأعظاء المذكورة إلا في حالة أن هذا العضو مريض والماء سيؤذيه مثلا تكون أحد أرجليه مجروحة فلم يرفع الله الوضوء إلا عن العضو المريض والذي سيتأذى من الما ولم يرفع عن المريض الوضوء بشكل كُلي كلا ثم كلا بل يرفع عن العضو المريض فقط تصديقاً لقول الله تعالى)

    ((وَإِنْ كُنْتُمْ مَرْضَى أَوْ عَلَى سَفَرٍ أَوْ جَاءَ أَحَدٌ مِنْكُمْ مِنَ الْغَائِطِ أَوْ لامَسْتُمُ النِّسَاءَ فَلَمْ تَجِدُوا مَاءً فَتَيَمَّمُوا صَعِيدًا طَيِّبًا فَامْسَحُوا بِوُجُوهِكُمْ وَأَيْدِيكُمْ مِنْهُ مَا يُرِيدُ اللَّهُ ليَجْعَلَ عَلَيْكُمْ مِنْ حَرَجٍ وَلَكِنْ يُرِيدُ لِيُطَهِّرَكُمْ وَلِيُتِمَّ نِعْمَتَهُ عَلَيْكُمْ لَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ ( 6 )))))صدق الله العظيم

    فانظروا لواو العطف فهو معطوف على ما قبله (وَإِنْ كُنْتُمْ مَرْضَى أَوْ عَلَى سَفَرٍ أَوْ جَاءَ أَحَدٌ مِنْكُمْ مِنَ الْغَائِطِ أَوْ لامَسْتُمُ لنِّسَاءَ فَلَمْ تَجِدُوا مَاءً فَتَيَمَّمُوا صَعِيدًا طَيِّبًا ))صدق الله العظيم

    Read more: https://www.mahdialumma.com/showthread.php?t=464

  9. افتراضي

    _ما قلته واضح_

    الله فطرنا على توحيده ووجوده؛ ولم يخلقنا ونحن متفقهون في ديننا

    أهذا ظنك في المسح؟! المسح هو تمرير اليد المبللة على العضو
    ؛؛؛
    "في التيمم قد تلامس القدمين ايضا التراب "؛؛؛؛؛؟؟؟؟؟؟!!!!!!!!?!!!!!!!!!!!!

    أعرف أخي ما أتبع ولن يعجبني عملي ولن أظن أني على حق؛ ؛؛؛
    فأي غلو تعني؟!

    ‏------- فـــــي إنــتـــظــــار الـــجــواب --------

  10. افتراضي

    وفي قراءة حفص؛ الحكم في الأرجل هو المسح حيث:
    //القراءة بالنصب فقالوا أيضا : إنها توجب المسح وذلك لأن قوله : ) وامسحوا برؤوسكم ( فرؤوسكم في محل النصب ولكنها مجرورة بالباء فإذا عطفت ) الأرجل ( على ) الرؤوس ( جاء في الأرجل النصب عطفا على محل الرؤوس والجر عطفا على الظاهر وهذا مذهب مشهور للنحاة .
    إذا ثبت هذا فنقول : ظهر أنه يجوز أن يكون عامل النصب في قوله : ) وأرجلكم ( هو قوله : ) وامسحوا ( ويجوز أن يكون هو قوله : ) فاغسلوا ( لكن العاملين إذا اجتمعا على معمول واحد كان إعمال الأقرب أولى فوجب أن يكون عامل النصب في قوله ) وأرجلكم ( هو قوله : ) وامسحوا ( فثبت أن قراءة ) وأرجلكم ( بنصب اللام توجب المسح أيضا .
    فهذا وجه الاستدلال بهذه الآية على وجوب المسح//

    إذا الواجب مسح الرأس والقدمين؛ وهذا حكم الله

    فإن كان تبديل المسح بالغسل (لأن الإنسان يفكر فيجد أن الأقدام يجب أن تغسل أكثر من أي عضو آخر )
    فهذا باطل
    لأنه لو كان هذا صحيحا؛ لأمرنا الله في التيمم بمسح أرجلنا بالتراب؛ولكنه أمرنا بمسح الوجه واليدين فقط؛؛؛؛!!!!!!
    وهذا يقتضي حكمة من الله والله خير الحاكمين
    ؛؛؛ثم إن الطهارة أحد شروط الوضوء كما ذكرت سابقا؛؛؛

    ؟ فكيف تقولون أن الغسل هو ذاته المسح؟!

صفحة 1 من 4 123 ... الأخيرةالأخيرة

المواضيع المتشابهه

  1. الحكم الحقّ بين علماء الفلك والشريعة في غرّة ذي الحجّة لعام 1428 هجري ..
    بواسطة الإمام ناصر محمد اليماني في المنتدى أدركت الشمس القمر وسبقته
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 06-08-2018, 02:10 PM
  2. (بيان صوتي) الحكم الحق بين علماء الفلك والشريعة في غرة ذي الحجة لعام 1428 هجري ..
    بواسطة وفاء عبد الله في المنتدى المادة الإعلامية والنشر لكل ما له علاقة بدعوة الإمام المهدي ناصر محمد اليماني
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 08-03-2018, 10:17 AM
  3. الفرق بين رضى الله ورضى نفسه، والفتوى الحقّ عن الضمّ والسربلة في الصلاة ..
    بواسطة الإمام ناصر محمد اليماني في المنتدى ۞ موسوعة بيانات الإمام المهدي المنتظر ۞
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 08-03-2017, 02:24 PM
  4. للتذكير: الحُكم الحق في وضوء الصلاة
    بواسطة ابو محمد الكعبي في المنتدى بيان الصلوات والركعات من مُحكم القرآن
    مشاركات: 7
    آخر مشاركة: 11-09-2014, 03:50 AM
  5. الحكم الحقّ بين علماء الفلك والشريعة في غرّة ذي الحجّة لعام 1428 هجري ..
    بواسطة الإمام ناصر محمد اليماني في المنتدى ۞ موسوعة بيانات الإمام المهدي المنتظر ۞
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 17-03-2010, 03:45 AM

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •