صفحة 1 من 3 123 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 23

الموضوع: ما هو الامر الذي نزل في زمن ادم ثم عرج به الى السماء ولم ينزل حتى جاء المهدي المنتظر؟

  1. افتراضي ما هو الامر الذي نزل في زمن ادم ثم عرج به الى السماء ولم ينزل حتى جاء المهدي المنتظر؟

    قال الله تعالى: {يُدَبِّرُ الْأَمْرَ مِنَ السَّمَاءِ إِلَى الْأَرْضِ ثُمَّ يَعْرُجُ إِلَيْهِ فِي يَوْمٍ كَانَ مِقْدَارُهُ أَلْفَ سَنَةٍ مِّمَّا تَعُدُّونَ ﴿٥﴾} صدق الله العظيم [السجدة].
    في هذه الاية الكريمة ثلاثة امور.
    الاول ما هو الامر الذي دبره الله من السماء الى الارض؟
    الثاني عروج وصعود الامر من الأرض الى السماء؟
    الثالث تحديد مقدار الالف السنة لعروج هذا الامر؟
    بين لنا الامام ناصر اليماني انه يصح ان نجعل الالف السنة في الاية بحساب ارضنا او بحساب الأرض المفروشة او بحساب القمر وكل حساب يعطينا فترة بين شيئين فمثلا
    عندما كان مقدار الألف السنة هي ألف سنة من سنين ارضنا كان الامر في الاية هو البيان الحق للقران الكريم وعرج وصعد مع عروج روح الامام الحادي عشر وبقي امر البيان الحقّ الف سنة ارضية في السماء لم تجد الامة من يبين لها القران حتى جاء المهدي المنتظر فنزل عليه مرة أخرى.
    ولكن عندما نحسب الألف السنة من سنين الأرض المفروشة سنجد المسافة الزمنية بين اول خليفة وهو ادم واخر خليفة وهو المهديّ المنتظَر كما ذكر الامام المهدي في البيانات ولكن ما هو الامر الذي دبره الله من السماء الى الارض في زمن آدم عليه السلام ثم عرج به الى السماء عند موت ادم وبقي الف سنة من سنين الأرض المفروشة حتى جاء المهدي المنتظر ومن ثم نزل على المهدي المنتظر؟

  2. Post

    ولكن ما هو الامر الذي دبره الله من السماء الى الارض في زمن آدم عليه السلام ثم عرج به الى السماء عند موت ادم وبق الف سنة من سنين الأرض المفروشة حتى جاء المهدي المنتظر ومن ثم نزل على المهدي المنتظر؟


    الأمر الذي تنزل بطاعة أول خليفة من البشر إلى آخر أمر تنزل بطاعة المهديّ المنتظَر


    اقتباس المشاركة: 5061 من الموضوع: أمر الطاعة في الأرض من أوّل خليفة الى آخر خليفة ..


    الإمام ناصر محمد اليماني
    26 - 02 - 1430 هـ
    21 - 02 - 2009 مـ
    11:39 مساءً
    ــــــــــــــــ



    أمر الطاعة في الأرض من أوّل خليفة الى آخر خليفة ..

    بسم الله الرحمن الرحيم، وسلامٌ على المُرسَلين والحمدُ لله ربِّ العالمين ..
    قال الله تعالى: {إِنَّمَا أُمِرْتُ أَنْ أَعْبُدَ رَبَّ هَـٰذِهِ الْبَلْدَةِ الَّذِي حَرَّمَهَا وَلَهُ كُلُّ شَيْءٍ ۖ وَأُمِرْتُ أَنْ أَكُونَ مِنَ الْمُسْلِمِينَ ﴿٩١﴾ وَأَنْ أَتْلُوَ الْقُرْآنَ ۖ فَمَنِ اهْتَدَىٰ فَإِنَّمَا يَهْتَدِي لِنَفْسِهِ ۖ وَمَن ضَلَّ فَقُلْ إِنَّمَا أَنَا مِنَ الْمُنذِرِينَ ﴿٩٢﴾ وَقُلِ الْحَمْدُ لِلَّـهِ سَيُرِيكُمْ آيَاتِهِ فَتَعْرِفُونَهَا ۚ وَمَا رَبُّكَ بِغَافِلٍ عَمَّا تَعْمَلُونَ ﴿٩٣﴾} صدق الله العظيم [النمل].

    وقال الله تعالى: {وَيُرِيكُمْ آيَاتِهِ فَأَيَّ آيَاتِ اللَّـهِ تُنكِرُونَ ﴿٨١﴾} صدق الله العظيم [غافر].

    وقال الله تعالى: {سَنُرِيهِمْ آيَاتِنَا فِي الْآفَاقِ وَفِي أَنفُسِهِمْ حَتَّىٰ يَتَبَيَّنَ لَهُمْ أَنَّهُ الْحَقُّ} صدق الله العظيم [فصلت:53].

    وها هو أراكم إحدى أشراط الساعة الكُبرى فأدركت الشمس القمر من قبل أن يسبق الليل النهار نذيراً للبشر لمن شاء منكم أن يتقدّم أو يتأخّر، فلماذا تكذّبون المهديّ المنتظَر الحقّ من ربّكم بعد أن علمتم أنّ الله صدّقه بآيةٍ كونيّةٍ، فهل تريدون أن يعذّبكم الله؟ فأنتم تعلمون جزاء من كذّب بآيات ربِّه الكبرى.

    ويا معشر الباحثين عن الحقّيقة لو تجمعون كافة علماء الفضاء والفلك في البشريّة فسوف تجدونهم لا يزالون مُصرّين على أنّه يستحيل علميّاً ومنطقيّاً رؤية هلال شوال لعام 1429 بعد غروب شمس الإثنين 29 رمضان، فيقولون لكم: يستحيل يستحيل يستحيل.. فكيف يُرى هلال يعلمون أنّه غاب قبل غروب الشمس؟ فهذا شيء لا تقبله عقولهم أبداً لأنّهم يعلمون علم اليقين أنّه لا ينبغي للشمس أن تُدرك القمر فيُولد الهلال من قبل الاقتران، وهذا ما تَعَوّدوا عليه منذ أن أحاطهم الله بالعلم الفلكيّ الفيزيائيّ الدقيق، ولذلك يُعلِّمونكم متى سوف يكون الكسوف أو الخسوف حتى بعد مائة سنة فيحدِّدونه لكم بالشهر وباليوم وبالساعة وبالدقيقة وبالثانية ثم تجدون أنّهم لم يُخطِئوا في ذلك شيئاً ولا في ثانيةٍ واحدةٍ.

    وأنا الإمام المهديّ أُصدِّق وأؤمن بما أحاط الله علماء الفلك من علم الفيزياء الكونيّة، ولكنّي أثبتُ بإذن الله أنّي أعلمُ من الله ما لا يعلمون وأنّها سوف تحدث آيةٌ كونيّةٌ بقدرة الله خارقةٌ للعلم والمنطق فيجعل الهلال يولد من قبل الاقتران، وذلك حتى يتبيّن لكم أنّ ناصر محمد اليماني هو حقاً المهديّ المنتظَر، ومن بعد أن يُحصحص الحقّ فإذا أنتم مُعرضون عن الحقّ، ولا يزال علماء الفلك مُصرّين على استحالة رؤية هلال شوال لعام 1429 بعد غروب شمس الإثنين 29 من رمضان إلى حدِّ الساعة، ولا يزال علماء الشريعة ومجلس القضاء الأعلى بالمملكة العربيّة السعوديّة مُصرّين على أنّهم لم يفتروا برؤية هلال شوال وأكّدوا أنّهم لم يُعلنوا به إلا من بعد التأكد من حقيقة رؤيته، ولا يزال علماء الشريعة وعلماء الفلك مختصمين إلى حدِّ الساعة في هلال شوال 1429.!

    وأقول لكم يا معشر علماء الفلك والشريعة وكافة الباحثين عن الحقّ: سألتكم بالله العلي العظيم يا من قرأتم بياني من قبل الحدث؛ ألم أحكم بين علماء الفلك وعلماء الشريعة في شأن هلال شوال لعام 1429 من قبل أن يختصموا؟ ويا أولي الألباب فهل لو أقول لأحدكم يا فلان احكم بين فلان وفلان بالحقّ من قبل أن يختلفوا فماذا سوف يكون ردّه؟ سيقول: "ويا ناصر محمد اليماني، كيف تريدني أن أحكم بين اثنين قبل الاختصام؟ بل انتظر حتى يختصموا ومن ثم أنظر بما اختصموا فيه وأنظر دعواهم ومن ثم أحكم بينهم بالحقّ".

    إذاً يا إخواني لماذا تنكرون شأن الإمام المهديّ الذي حكم بين المختصمين في الحدث بالحقّ من قبل الاختصام في هلال شوال؟ ويا ويلكم من ربّ العالمين، فهل أصبحتم شياطين إن يروا سبيل الحقّ لا يتخذونه سبيلاً؟ أم أخذتكم العزّة بالإثم؟ وما خطبكم وماذا دهاكم لماذا لا تُصدّقون بآية التصديق الكونيّة؟ أم إنّها أمرٌ عاديٌّ ليس خارقاً ومُعجزةً كونيّةً؟ ومن ثم أقول لكم: فهل يستوي الذين يعلمون والذين لا يعلمون؟ فسَلوا علماء الفلك وقولوا: "يا معشر علماء الفلك فلنفرض أنّ مجلس القضاء الأعلى بالمملكة العربيّة السعوديّة كان صادقاً في إعلان ثبوت هلال شوال لعام 1429 بعد غروب شمس الإثنين ليلة الثلاثاء فهل هذا أمر طبيعي وعادي؟". وسوف تجدون ردّ علماء الفلك جميعاً وبلسانٍ واحدٍ: "هذا مستحيل! رؤية هلال شوال لعام 1429 بعد غروب شمس الإثنين ليلة الثلاثاء! فهذا يستحيل بكُلّ المقاييس علميّاً ومنطقيّاً؛ بل لا تستطيع كافة عقول علماء الفلك أن تقبل الخبر". ولو قال الباحث: "ولكن هل راقبتم هلال شوال لعام 1429 / 29 من رمضان؟". فسوف يقول العالم الفلكي: "كيف نراقب هلالاً نعلم علم اليقين أنّه سوف يغرب قبل غروب الشمس؟ إذ لا وجود له بالأفق الغربي بالجزيرة العربيّة، وإن قلنا أنّنا راقبناه فإنّما مجاملة مع علماء الشريعة ولم نتحرَّ شيئاً، فكيف نتحرّى شيئاً نعلم أنّه يستحيل رؤيته؟ فالقمر لا وجود له بالأفق الغربي نظراً لأنّه غرب قبل غروب الشمس".

    ويا مسلمين ويا أولي الألباب، اتّقوا الله وخافوا من عذاب الله وإنّما أعِظُكم بواحدةٍ وهو أن تقولوا: "يا ناصر محمد اليماني لقد علمنا الآن ما تقصده بقولك أدركت الشمس القمر فلنفرض أنّك صادق وأنّها أدركت الشمس القمر وتقول إنّ ذلك نذيرٌ للبشر قبل أن يسبق الليل النهار، فكيف يسبق الليل النهار؟". ومن ثم أردّ عليكم وأقول: إنّما أدركت الشمس القمر نذيراً للبشر قُبيل مرور كوكب النّار سقر وليلة مرورها يسبق الليل النهار فتطلع الشمس من مغربها، فهل فهمت الخبر؟ إنّما أدركت الشمس القمر نذيراً للبشر قبل مرور الكوكب العاشر سقر لوّاحة للبشر من عصر إلى آخر، وأشدّ اقتراباً في تاريخ البشر للنار هو في هذه المرّة مما تُسبِّب طلوع الشمس من مغربها، وأكرِّر إنّما أدركت الشمس القمر نذيراً للبشر قبل أن يسبق الليل النهار بسبب مرور كوكب النّار سقر. تصديقاً لقول الله تعالى: {وَمَا أَدْرَاكَ مَا سَقَرُ ﴿٢٧﴾ لَا تُبْقِي وَلَا تَذَرُ ﴿٢٨﴾ لَوَّاحَةٌ لِّلْبَشَرِ ﴿٢٩﴾ عَلَيْهَا تِسْعَةَ عَشَرَ ﴿٣٠﴾ وَمَا جَعَلْنَا أَصْحَابَ النَّارِ إِلَّا مَلَائِكَةً ۙ وَمَا جَعَلْنَا عِدَّتَهُمْ إِلَّا فِتْنَةً لِّلَّذِينَ كَفَرُوا لِيَسْتَيْقِنَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ وَيَزْدَادَ الَّذِينَ آمَنُوا إِيمَانًا ۙ وَلَا يَرْتَابَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ وَالْمُؤْمِنُونَ ۙ وَلِيَقُولَ الَّذِينَ فِي قُلُوبِهِم مَّرَضٌ وَالْكَافِرُونَ مَاذَا أَرَادَ اللَّـهُ بِهَـٰذَا مَثَلًا ۚ كَذَٰلِكَ يُضِلُّ اللَّـهُ مَن يَشَاءُ وَيَهْدِي مَن يَشَاءُ ۚ وَمَا يَعْلَمُ جُنُودَ رَبِّكَ إِلَّا هُوَ ۚ وَمَا هِيَ إِلَّا ذِكْرَىٰ لِلْبَشَرِ ﴿٣١﴾ كَلَّا وَالْقَمَرِ ﴿٣٢﴾ وَاللَّيْلِ إِذْ أَدْبَرَ ﴿٣٣﴾ وَالصُّبْحِ إِذَا أَسْفَرَ ﴿٣٤﴾ إِنَّهَا لَإِحْدَى الْكُبَرِ ﴿٣٥﴾ نَذِيرًا لِّلْبَشَرِ ﴿٣٦﴾ لِمَن شَاءَ مِنكُمْ أَن يَتَقَدَّمَ أَوْ يَتَأَخَّرَ ﴿٣٧﴾} صدق الله العظيم [المدثر].

    ولربّما يأتي أحد فطاحلة علماء الدين من المسلمين فيقول: "مهلاً مهلاً أيها الدجال ناصر محمد اليماني، فكيف تقول أنّ النّار سوف تمرّ على أهل الدنيا من قبل يوم القيامة وما سمعنا بهذا في أسلافنا؟ إن هذا إلا اختلاق". ومن ثم يردّ عليه المهديّ المنتظَر الحقّ ناصر محمد اليماني وأقول: أيّها العالم الأبيّ العربيّ هل تفقه لغتك العربيّة؟ فأخبرني ما هو المعنى الحقّ لقوله تعالى: {لَوَّاحَةٌ لِّلْبَشَرِ ﴿٢٩﴾} صدق الله العظيم؟

    ولكنّي سأفتيك بالحقّ؛ أي أنّها تظهر للبشر من أهل الأرض من عصرٍ إلى آخر، وليست هذه المرّة الأولى بل سبق وأن مرّت إحدى عشرة مرّة، وهذه المرّة هي المرّة الثانية عشرة، وهي تُنقِص الأرض من البشر. تصديقاً لقول الله تعالى: {أَوَلَمْ يَرَوْا أَنَّا نَأْتِي الْأَرْضَ نَنقُصُهَا مِنْ أَطْرَافِهَا ۚ وَاللَّـهُ يَحْكُمُ لَا مُعَقِّبَ لِحُكْمِهِ ۚ وَهُوَ سَرِيعُ الْحِسَابِ ﴿٤١﴾} صدق الله العظيم [الرعد].

    وتصديقاً للتحدي الحقّ في محكم الكتاب للمُكذِّبين بالذكر قال الله تعالى: {بَلْ مَتَّعْنَا هَـٰؤُلَاءِ وَآبَاءَهُمْ حَتَّىٰ طَالَ عَلَيْهِمُ الْعُمُرُ ۗ أَفَلَا يَرَوْنَ أَنَّا نَأْتِي الْأَرْضَ نَنقُصُهَا مِنْ أَطْرَافِهَا ۚ أَفَهُمُ الْغَالِبُونَ ﴿٤٤﴾} صدق الله العظيم [الأنبياء].

    وذلك كوكب العذاب يأتي للأرض من الأطراف فيظهر للناس من جهة الأقطاب فيُنقصها من البشر في كُلّ مرّة يمرّ وأشدّها هذه المرّة وهي الرقم الثاني عشر، ففي خلال سنة كونيّة واحدة مرّ اثني عشر مرّة وآخرهم هذه المرّة.

    ولربّما يودّ أحدٌ أن يُقاطعني ويقول: "وما يُدريك أنّه الرقم الثاني عشر؟". ومن ثم أردّ عليه وأقول:
    لأني أعلمُ أنّ سنتها شهر لحساب آخر في أسرار القرآن العظيم في السنة الكونيّة، وطول السنة الكونيّة هي خمسون ألف سنة وشهرها دورة سقر اللوّاحة للبشر في مُنتهى كُل شهر للسنة الكونيّة، بمعنى أن سنة كوكب النّار سقر هي تعدل شهراً واحداً فقط من شهور السنة الكونيّة وأنتم الآن في آخر الشهر الثاني عشر للسنة الكونيّة. تصديقاً لقول الله تعالى:

    {سَأَلَ سَائِلٌ بِعَذَابٍ وَاقِعٍ ﴿١﴾ لِّلْكَافِرِينَ لَيْسَ لَهُ دَافِعٌ ﴿٢﴾ مِّنَ اللَّـهِ ذِي الْمَعَارِجِ ﴿٣﴾ تَعْرُجُ الْمَلَائِكَةُ وَالرُّوحُ إِلَيْهِ فِي يَوْمٍ كَانَ مِقْدَارُهُ خَمْسِينَ أَلْفَ سَنَةٍ ﴿٤﴾ فَاصْبِرْ صَبْرًا جَمِيلًا ﴿٥﴾ إِنَّهُمْ يَرَوْنَهُ بَعِيدًا ﴿٦﴾ وَنَرَاهُ قَرِيبًا ﴿٧﴾ يَوْمَ تَكُونُ السَّمَاءُ كَالْمُهْلِ ﴿٨﴾ وَتَكُونُ الْجِبَالُ كَالْعِهْنِ ﴿٩﴾ وَلَا يَسْأَلُ حَمِيمٌ حَمِيمًا ﴿١٠﴾ يُبَصَّرُونَهُمْ ۚ يَوَدُّ الْمُجْرِمُ لَوْ يَفْتَدِي مِنْ عَذَابِ يَوْمِئِذٍ بِبَنِيهِ ﴿١١﴾ وَصَاحِبَتِهِ وَأَخِيهِ ﴿١٢﴾ وَفَصِيلَتِهِ الَّتِي تُؤْوِيهِ ﴿١٣﴾ وَمَن فِي الْأَرْضِ جَمِيعًا ثُمَّ يُنجِيهِ ﴿١٤﴾ كَلَّا ۖ إِنَّهَا لَظَىٰ ﴿١٥﴾ نَزَّاعَةً لِّلشَّوَىٰ ﴿١٦﴾ تَدْعُو مَنْ أَدْبَرَ وَتَوَلَّىٰ ﴿١٧﴾ وَجَمَعَ فَأَوْعَىٰ ﴿١٨﴾}
    صدق الله العظيم [المعارج].

    وأنتم تعلمون البيان الحقّ لقول الله تعالى: {سَأَلَ سَائِلٌ بِعَذَابٍ وَاقِعٍ ﴿١﴾ لِّلْكَافِرِينَ لَيْسَ لَهُ دَافِعٌ ﴿٢﴾} صدق الله العظيم، وتجدون البيان الحقّ في قول الله تعالى: {وَإِذْ قَالُوا اللَّـهُمَّ إِن كَانَ هَـٰذَا هُوَ الْحَقَّ مِنْ عِندِكَ فَأَمْطِرْ عَلَيْنَا حِجَارَةً مِّنَ السَّمَاءِ أَوِ ائْتِنَا بِعَذَابٍ أَلِيمٍ ﴿٣٢﴾}صدق الله العظيم [الأنفال].

    وكما قُلنا إن حساب السَّنة الواحدة لدورة كوكب سقر تعدل شهراً واحداً فقط من شهور السَّنة الكونيّة بمعنى أنّ السّنة الواحدة من سنين كوكب النّار سقر بحسب أيامنا هي بالضبط أربعة ألاف سنة ومائة عام وستة وستون سنة وثمانية أشهر تماماً بحسب أيامنا بدقةٍ مُتناهيةٍ، ولكن هذه ليست إلا سنة واحدة من سنين كوكب النّار وهي تعدل شهراً واحداً فقط من أشهر السنة الكونيّة الكُبرى، وطول السنة الكونيّة الكُبرى هي خمسون ألف سنة من السنين الأرضية، وأما طلوع الشمس من مغربها فلا ينبغي له أن يحدث إلا بعد انتهاء خمسين مليون سنة منذ أن بدأ الله خلق الخلائق من بعد خلق الكون، وأما خلق البشر في الأرض المفروشة فهو قريب جداً ليس إلا قبل ألف سنة من سنين الأرض المفروشة، وبما أنّ يوم الأرض المفروشة طوله كسنة مما نعده نحن؛ إذاً السّنة الواحدة من سنين الأرض المفروشة هي تعدل 360 سنة مما نعده بأيامنا، وبما أنّ العمر الكُلي منذ أن خلق الله آدم إلى البعث الأول هو ألف سنة من سنين الأرض المفروشة وأول الأنبياء من البشر هو آدم عليه الصلاة والسلام وأول خُلفاء الله أجمعين من البشر هو آدم وآخر مرّة يتنزل الأمر بالخلافة هو في عصر المهديّ المنتظَر ناصر محمد اليماني. تصديقاً لقول الله تعالى: {يُدَبِّرُ الْأَمْرَ مِنَ السَّمَاءِ إِلَى الْأَرْضِ ثُمَّ يَعْرُجُ إِلَيْهِ فِي يَوْمٍ كَانَ مِقْدَارُهُ أَلْفَ سَنَةٍ مِّمَّا تَعُدُّونَ ﴿٥﴾} صدق الله العظيم [السجدة].

    وتلك ألف سنةٍ من سنين الأرض المفروشة ويومها سنة مما نعده نحن، وبين الأمر الذي تنزل بطاعة أول خليفة من البشر إلى آخر أمر تنزل بطاعة المهديّ المنتظَر بينهم بالضبط 360000 سنة ثلاث مائة وستون ألف سنة من سنينكم ولكنّه ليس إلا ألف سنة من سنين الأرض التي كان فيها خليفة الله آدم، وسبق وأن علَّمناكم بحقيقة الأرض المفروشة ذات المشرقين كما في الصورة أدناه:



    وسبق وأن علّمناكم بحقيقة هذه الأرض ذات المشرقين من جهتين مُتقابلتين وتوجد باطن هذه الأرض التي نعيش عليها، ولها بوابتان من جهتين مُتقابلتين، وهي أرض مستوية بل مُمهدة تمهيداً يرى مشرقها الشمالي الواقفُ في منتهى مشرقها الجنوبي، ويومها سنة تشرق فيه الشمس مرتين في يومٍ واحد، ويومها كما قلنا يعدل سنة واحدة من سنينِنا، إذاً كم ألف سنة من سنين الأرض المفروشة؟ حتماً يعدل بحساب أيامنا = 360000 ألف سنة ممّا نعدّه نحن بحساب أيّامنا، ولكنّ ذلك ليس إلا سنة واحدة فقط من السنين في الكتاب عند الله وذلك لأنّ اليوم الواحد عند الله في الكتاب يعدل كألف سنة مما نعده نحن، إذاً حتماً السنة الواحدة سوف تساوي 360000 ألف سنة وهي تعدل كما قلنا ألف سنة من سنين الأرض المفروشة، ويوجد هناك فرق بين هاتين الآيتين وهما قول الله تعالى: {يُدَبِّرُ الْأَمْرَ مِنَ السَّمَاءِ إِلَى الْأَرْضِ ثُمَّ يَعْرُجُ إِلَيْهِ فِي يَوْمٍ كَانَ مِقْدَارُهُ أَلْفَ سَنَةٍ مِّمَّا تَعُدُّونَ ﴿٥﴾} صدق الله العظيم [السجدة].

    وقوله تعالى: {وَإِنَّ يَوْمًا عِندَ رَبِّكَ كَأَلْفِ سَنَةٍ مِّمَّا تَعُدُّونَ} صدق الله العظيم [الحج:47].

    فكما قلنا أنّ البيان لقول الله تعالى: {يُدَبِّرُ الْأَمْرَ مِنَ السَّمَاءِ إِلَى الْأَرْضِ ثُمَّ يَعْرُجُ إِلَيْهِ فِي يَوْمٍ كَانَ مِقْدَارُهُ أَلْفَ سَنَةٍ مِّمَّا تَعُدُّونَ ﴿٥﴾} صدق الله العظيم. إن ذلك بدأ من أول أمر من الله بطاعة أول خليفة في البشر آدم عليه الصلاة والسلام إلى آخر أمر بطاعة خاتم خلفاء الله المهديّ المنتظَر، فالزمن بينهما كان مقداره ألف سنة مما تعدون، ومعنى قوله تعالى: {مِّمَّا تَعُدُّونَ}؛ أي أنّ اليوم كسنة في الحساب وهو يوم الأرض المفروشة ذات المشرقين والتي يستحوذ عليها الآن المسيح الدجال ويومها كسنة من سنينكم كما أخبركم محمدٌ رسول الله - صلّى الله عليه وآله وسلّم - أن يوم الدجال كسنة أي كسنة من سنينكم، إذاً كم ألف سنة من سنين الأرض المفروشة = بحسب أيامنا حتماً سوف تعادل بحساب أيامنا أكيد = 360000 سنة، إذاً كم السنة عند الله في الكتاب؟ فبما أن اليوم الواحد كألف سنة إذا السنة الواحدة أكيد = 360000 سنة بحسب أيامنا. تصديقاً لقول الله تعالى: {وَإِنَّ يَوْمًا عِندَ رَبِّكَ كَأَلْفِ سَنَةٍ مِّمَّا تَعُدُّونَ}صدق الله العظيم.

    إذا السنة حتماً = 360000 سنة بحسب أيامنا. وكذلك الألف السنة من سنين الأرض المفروشة كذلك تساوي 360000 سنة من سنينا بالساعة والدقيقة والثانية لو كنتم تعلمون، ولن أزيدكم على ذلك شيئاً في أسرار الحساب في الكتاب إلا أن يشاء ربي شيئاً وسع ربي كُلِّ شيءٍ رحمة وعلماً.

    ويا معشر علماء الأمّة اتّقوا الله واعترفوا بالحقّ، وللأسف إنّ كثيراً منكم لو آتيه بخمسين ألف برهان من محكم القرآن بأنّي الإمام المهديّ المنتظَر لنبذهم أجمعين وراء ظهره وقال بكل بساطة: "بل اسم المهديّ محمد بن عبد الله أو اسم المهديّ محمد بن الحسن العسكري أو اسم المهديّ أحمد بن عبد الله". ومن ثم أردّ عليكم وأقول: بالله عليكم هل تنتظرون نبيّاً أو رسولاً من بعد محمدٍ رسول الله - صلّى الله عليه وآله وسلّم - خاتم الأنبياء والمُرسَلين؟ ومعروف جوابكم كلا، ومن ثم أقول لكم: إذاً المهديّ المنتظَر سيأتي ناصرَ محمدٍ صلّى الله عليه وآله وسلّم، وبذلك يتبين لكم الحكمة من التواطؤ لاسم محمدٍ رسول الله - صلّى الله عليه وآله وسلّم - في اسم المهديّ (ناصر محمد)، وجعل الله التواطؤ في اسمي للاسم محمد في اسم أبي وذلك لكي يحمل الاسم الخبر، أفلا تعقلون؟ وإن كذّبتم بأنّ الشمس أدركت القمر نذيراً للبشر قبل أن يسبق الليل النهار فانظروا يا قوم هل يوجد هناك كوكب يحمل النّار يقترب من أرضكم في عصري وعصركم؟ فهل فهمتم الخبر والبيان الحقّ للذكر، فلماذا تكذبون الحقّ من ربّكم وبأيّ حقٍّ تكذّبون إن كنتم صادقين؟ برغم أنّي لم آتِكم بدينٍ جديدٍ ولا سُنّة جديدة بل أدعوكم للرجوع إلى كتاب الله وسُنّة محمدٍ رسولِ الله الحقّ صلّى الله عليه وآله وسلّم، فإذا أنتم عن الحقّ معرضون بغير الحقّ، وإلى متى الإعراض عن الحقّ إلى متى؟ أإلى أن تروا العذاب الأليم؟ فأي عُلماء أنتم يا معشر عُلماء المُسلمين؟ وسوف تتسبّبون في عذاب أمّة الإسلام بسبب إعراضكم عن الحقّ من ربّكم، وأتباعُكم مثلُكم كالأنعام بل هم أضلّ سبيلاً، فلو يعملوا مقارنة بين بيان ناصر محمد اليماني وبيان علمائِهم لكتاب الله لوجدوا أنّه كالفرق بين النور والظلمات.

    وها هو موقع ناصر محمد اليماني جعلناه طاولة الحوار العالميّة مسموحٌ به لكلّ البشر المسلمين والكفار والنّصارى واليهود والملحدين، وأحذّر الذين يغالطون الحقّ ويصدّون عنه من بعد ما تبيّن لهم أنّه الحقّ من ربِّهم من شياطين البشر من المسخ إلى خنازير، حسبيَ الله لا إله إلا هو عليه توكّلت وهو ربّ العرش العظيم.

    اللهم إنّي بريءٌ من كافة علماء المسلمين الذين تَوَلّوا عن كتاب الله وسُنّة رسوله الحقّ وبريءٌ من أتباعهم الذين هم مثلهم لا يعقلون ولا يُفرّقون بين الحمير والبعير؛ إمّعات لا يستخدمون عقولهم شيئاً، وأقسمُ بالله لتُسألُنّ عن عقولكم وأبصاركم وأفئدتكم يا من تتّبعون ما ليس لكم به علم وقد حذّركم الله أن تتّبعوا ما ليس لكم به علم. تصديقاً لقول الله تعالى: {وَلَا تَقْفُ مَا لَيْسَ لَكَ بِهِ عِلْمٌ ۚ إِنَّ السَّمْعَ وَالْبَصَرَ وَالْفُؤَادَ كُلُّ أُولَـٰئِكَ كَانَ عَنْهُ مَسْئُولًا ﴿٣٦﴾} صدق الله العظيم [الإسراء].

    وإن كذّبتم من بعد ما تبيّن لكم أنّ ناصر محمد اليماني ينطق بالحقّ ويهدي إلى صراطٍ مستقيمٍ ومن ثم تنظِرون إيمانكم بإيمان علمائكم المستكبرين عن الحقّ فسوف تعلمون في يومٍ قريبٍ يجعل الولدان شيباً السماء مُنفطرٌ به كان وعده مفعولاً، فمن يُنجيكم يا معشر المسلمين المعرضين عن كتاب الله وسُنّة رسوله الحقّ والمُستمسكين بسُنّة الشيطان الرجيم ويحسبون أنّهم مهتدون؟ ويا ويلكم من ربّ العالمين فإنّه سوف يعذبكم مع الكفار بالقرآن العظيم لأنّه لا فرق بينكم وبينهم شيئاً، ولذلك أُبشّركم بعذابٍ شاملٍ لكافة قرى البشريّة جميعاً حتى مكة المكرّمة وهيئة كبارها العلماء الذين استكبروا علينا بغير الحقّ إلا أن يعترفوا بالحقّ، فكم دعوتُهم وكم أرسلتُ لهم من بياناتٍ بالحجّة بالحقّ، فمن ينجيهم من عذاب الله ومن ينجي علماء الشيعة من عذاب الله ومن ينجي كافة علماء المسلمين من عذاب الله إن أعرضوا عن كتاب الله وسُنّة رسوله الحقّ.

    ويا معشر المسلمين الذين فرّقوا دينهم شِيَعاً وكُلّ حزبٍ بما لديهم فرحون، إنّي مُلتزمٌ بكتاب الله وسُنّة رسوله الحقّ، ولربّما يودّ أحد علماء الأمّة أن يقول: "ونحن كذلك ملتزمون بكتاب الله وسُنّة رسوله الحقّ". ومن ثم أردّ عليه وأقول: إنّك تُكذِّب على نفسك وعلى أتباعك وتضلّونهم بغير علمٍ ولا هُدًى ولا كتابٍ مُنيرٍ؛ بل بعلوم الظنّ والظنّ لا يُغني من الحقّ شيئاً، واتَّبعتم أمر الشيطان وقلتم على الله ما لا تعلمون وعصيتُم أمر الرحمن الذي حرَّم عليكم أن تقولوا على الله ما لا تعلمون وأضلّكم الحديث الباطل: [كُل مُجتهد مُصيب] سواء أخطأ أو أصاب فله أجرٌ إن أصاب وأجرٌ إن أخطأ! ويا سبحان الله أتجعلون لمن يقول على الله ما لا يعلم ونفّذ أمر الشيطان وعصى أمر الرحمن فتجعلون له أجراً؟ قل هاتوا برهانكم إن كنتم صادقين؟

    وسلامٌ على المرسَلين، والحمدُ لله ربِّ العالمين..
    الإمام المهديّ ناصر محمد اليماني.
    _____________



  3. افتراضي

    لكن امر الطاعة لم يعرج الى السماء.. بل بقي في الأرض.
    ونحن نتسائل عن الامر الذي رفع بعد موت ادم وبقي في السماء حتى جاء المهدي المنتظر فنزل في عهده الى الدنيا..
    كما حدث بين الامام الحادي عشر والامام المهدي.. عندما رفع بينهما العلم ولم يتنزل الا في زمن المهدي المنتظر

  4. افتراضي

    "أَفَنَضْرِبُ عَنْكُمُ الذِّكْرَ صَفْحًا أَنْ كُنْتُمْ قَوْمًا مُسْرِفِينَ"

    هذه الآية تتحدث عن رفع العلم من قبل بعث المهدي بألف سنة نعم، لكن من أين استنبطت أن هناك أمراً رفع بعد موت آدم؟؟

  5. افتراضي

    الاخ نايف..
    اليس الاية التي تتحدث عن الالف سنة هي مرتبطة بعروج الامر من الأرض الى السماء في هذه المدة..

  6. افتراضي

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ورضوان نفسه
    اليك اخي في الله سعد عمران المكرم هذا البيان تدبره هو رفع الروح روح الخليفه العروج الى البارء هذا ما فهمته يا اخي في الله

    فأمّا {الْأَمْرَ}، هو البيان الحقّ للقرآن يُدبّره بوحي التفهيم إلى قلوب الأئمة في الأرض، ومن ثمّ يعرج إليه وهي روح الإمام الحادي عشر يعرج إلى بارئه في يومٍ كان مقداره ألف سنة مما تعدون، وتلك هي الفترة الزمنيّة لرفع العلم وانقطاعه من يوم رفعه إلى يوم تنزيل العلم مرةً أخرى بعد ألف سنةٍ مما تعدّون، وذلك بحساب أيامنا 24 ساعة هي ألف عامٍ من يوم الرفع لروح الإمام الحادي عشر إلى بعث الإمام الثاني عشر المهديّ المنتظَر، ويعدل سنةً واحدةً بحساب سنين الشّمس الفلكية وألف عامٍ بحساب أيامنا 24 ساعة.
    الرابط: https://www.mahdialumma.com/showthread.php?p=5202
    ======== اقتباس =========

    اقتباس المشاركة: 5202 من الموضوع: إنكم لتبالغون في أهل البيت بغير الحقّ وأكثركم بهم مشركون ..

    - 6 -
    الإمام ناصر محمد اليماني
    17 - 10 - 1428 هـ
    29 - 10 - 2007 مـ
    11:12 مساءً
    ـــــــــــــــــــ



    { أَفَنَضْرِبُ عَنكُمُ الذِّكْرَ صَفْحًا أَن كُنتُمْ قَوْمًا مُّسْرِفِينَ ﴿٥﴾ }
    صدق الله العظيـــم ..

    بسم الله الرحمن الرحيم
    يا محمدي، إنّما أحاجّكم بالقرآن العظيم حديث ربّ العالمين، ولو أفتح لكم المجال للجدل بالروايات فسوف تغلبونني بالباطل والذي ما أنزل الله به من سلطان، ولسوف أُعلّمكم بالإمام الحادي عشر من قبلي ولا يهم ذكر اسمه، ولكنّي أجد بأنّه مات أو قتل من قبل ألف عامٍ قبل ظهوري بمعنى أن بيني وبينه ألف عامٍ بالضبط والتمام، وكأنّي أراه مقتولاً ولكنّي أخشى أن أقول على الله غير الحقّ لذلك سوف أقول: مات أو قتل من قبل ألف عامٍ، بمعنى أن بين مبعثي ومبعثه ألف عامٍ يا محمدي، فإنّي لا أقول لكم غير الحقّ، وذلك لأنّي أجد بأنّ الله ضرب عن المسلمين الذكر فرفع البيان للقرآن قبل ألف عامٍ، وذلك لأنّهم قومٌ مسرفون أبوا أن يعتصموا بحبل الله جميعاً وتفرّقوا إلى أحزابٍ وشيعٍ، وقتلوا أئمتهم وأولي الأمر منهم أهل الذكر الذين يلجأون إليهم في مسائلهم. تصديقاً لقول الله تعالى: {فَاسْأَلُوا أَهْلَ الذِّكْرِ إِن كُنتُمْ لَا تَعْلَمُونَ} صدق الله العظيم [النحل:43].

    ولأنّ الذكر هو القرآن وهو الحجّة والمرجعيّة لذلك حفظه الله من التحريف حتى لا تكون لكم الحجّة. تصديقاً لقول الله تعالى: {إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّكْرَ وَإِنَّا لَهُ لَحَافِظُونَ ﴿٩﴾} صدق الله العظيم [الحجر].

    ولكني أرى المسلمين قد قتلوهم ومنهم من توفاه الله ولم يطيعوا أمرهم كما أمرهم الله، وعلّمهم كيف لهم أن يعرفوا أئمتهم الذين اصطفاهم الله عليهم وهم الذين يستنبطون لهم العلم الحقّ من القرآن فيما اختلف العلماء في الأحاديث والروايات ثمّ يبينوا لهم الحقّ من الباطل المخالف لما أنزل الله في القرآن العظيم.

    ثمّ عليك أن تعلم يا محمدي بأنّ أشدّ النّاس كفراً بالمهديّ المنتظَر في زمن الظهور هم أهلُ السنّة والشيعة وذلك بسبب تجرُؤهم لتسمية المهديّ المنتظَر بغير اسم الصفة (المهديّ المنتظَر) ولا يستطيعون أن يأتوا بحديث لرسول الله حقّ يقول اسم المهديّ المنتظَر (محمد)؛ بل قال: [من سماه فقد كفر] صدق رسول الله صلّى الله عليه وآله وسلّم.

    وقال: [يواطئ اسمه اسمي] صدق رسول الله صلّى الله عليه وآله وسلّم.

    فلم تفهموا معنى التواطؤ، ومهما آتيتكم يا معشر السنّة والشيعة من البيان الحقّ وآيات الله الكونيّة الظاهرة والباهرة فلن توقنوا بأمري أبداً بسبب فتنة الاسم بغير الحقّ فيقول أهل السنّة: "كيف نصدقه واسم المهديّ المنتظَر (محمد بن عبد الله)؟". وكذلك الشيعة يقولون: "كيف نصدقه واسم المهديّ المنتظَر (محمد بن الحسن العسكري)؟".

    إذاً يا معشر السنّة والشيعة لقد أصبح رضاكم غايةً لا تدرك، ولا يهمني شيئاً أن ترضوا عني حتى اتّبع أهواءكم بغير الحقّ، وحقيق لا أقول على الله إلا الحقّ، وكان آخر إمامٍ من قبلي صعدت روحه لبارئها قبل ألف عامٍ عليه الصلاة والسلام، وذلك لأن المسلمين استحبوا الضلالة على الهدى ومن ثمّ تركهم الله من قبل ألف عام في ظُلماتٍ يعمهون، فازدادت فرقهم وطوائفهم إلى أحزابٍ وشيعٍ، ورفع الله بيان الذكر عنهم لأنّهم قومٌ مسرفون ويريدون إماماً مُسيّراً لهم حسب ما يريدون فيتبع أهواءهم أو يحاولون قتله وإنكار إمامته للمسلمين. وقال الله تعالى: {أَفَنَضْرِبُ عَنكُمُ الذِّكْرَ صَفْحًا أَن كُنتُمْ قَوْمًا مُّسْرِفِينَ ﴿٥﴾} صدق الله العظيم [الزخرف].

    ومعنى قوله تعالى: {أَفَنَضْرِبُ عَنكُمُ الذِّكْرَ صَفْحًا}، والإضراب هو من الله برفع أرواح أهل الذكر فلا يجدون من يسألون عن بيان الذكر الحكيم من علماء الأمّة الأئمة وذلك لأنّهم قومٌ مسرفون استحبوا الضلالة على الهدى، وقام من قام منهم بقتل الأئمة أو محاولة قتلهم، ويريدونها حكماً جبرياً مملكة وراثيّة رافضين اختيار الله واصطفائه لأولي الأمر منهم والذين أمرهم الله بطاعتهم بعد طاعة الله ورسوله، ومن أطاعهم فقد أطاع الله ورسوله ومن عصاهم فقد عصى الله ورسوله صلّى الله عليه وآله وسلّم.

    وأمّا المقصود من قوله تعالى: {صَفْحًا} فتلك هي مدة الإضراب وهي ألف عام، وذلك لأن الصفح هي أصابع اليدين اليمنى واليسرى إذا اجتمعت لأخذ صفحةٍ من ترابٍ أو من قمحٍ أو من دقيقٍ أو من غير ذلك فجعل الله العشرة الأصابع رمزاً لعشر مائة سنة أي ألف عامٍ مما نعدّه نحن. وقال الله تعالى: {يُدَبِّرُ الْأَمْرَ مِنَ السَّمَاءِ إِلَى الْأَرْضِ ثُمَّ يَعْرُجُ إِلَيْهِ فِي يَوْمٍ كَانَ مِقْدَارُهُ أَلْفَ سَنَةٍ مِّمَّا تَعُدُّونَ ﴿٥﴾} صدق الله العظيم [السجدة].

    فأمّا {الْأَمْرَ}، هو البيان الحقّ للقرآن يُدبّره بوحي التفهيم إلى قلوب الأئمة في الأرض، ومن ثمّ يعرج إليه وهي روح الإمام الحادي عشر يعرج إلى بارئه في يومٍ كان مقداره ألف سنة مما تعدون، وتلك هي الفترة الزمنيّة لرفع العلم وانقطاعه من يوم رفعه إلى يوم تنزيل العلم مرةً أخرى بعد ألف سنةٍ مما تعدّون، وذلك بحساب أيامنا 24 ساعة هي ألف عامٍ من يوم الرفع لروح الإمام الحادي عشر إلى بعث الإمام الثاني عشر المهديّ المنتظَر، ويعدل سنةً واحدةً بحساب سنين الشّمس الفلكية وألف عامٍ بحساب أيامنا 24 ساعة.

    وأمّا بحساب سنين ذات الأرض المفروشة فيختلف البيان، وسوف نحصل على الفارق بين أوّل خليفة من البشر آدم إلى خاتم خلفاء الله أجمعين المهديّ المنتظَر بعد مرور ألف سنة من سنين الأرض المفروشة.

    وبتطبيق أسرار الحساب يختلف من كوكب إلى آخر، فمثال قول الله تعالى: {يُدَبِّرُ الْأَمْرَ مِنَ السَّمَاءِ إِلَى الْأَرْضِ ثُمَّ يَعْرُجُ إِلَيْهِ فِي يَوْمٍ كَانَ مِقْدَارُهُ أَلْفَ سَنَةٍ مِّمَّا تَعُدُّونَ ﴿٥﴾} صدق الله العظيم، فلا ينحصر بيانه على حركة كوكبٍ واحدٍ فإذا طبقناه على حساب الأرض المفروشة فسوف يعطينا الفارق بين أوّل خليفة آدم إلى آخر خليفة المهديّ المنتظَر، وإذا طبقنا الألف السنة على حساب الْقمر فسوف يعطينا سرّاً آخر، وكذلك على الحساب الشّمسي فكذلك يعطينا سرّاً آخر، وآيات الحساب لم يجعلها محصورة على كوكبٍ واحدٍ، وكل كوكب له حسابه سواء كوكب الشّمس والْقمر أو كوكب سقر.

    وعلى كلٍّ لا أريد الخوض في أسرار الحساب في الكتاب لدوران الكواكب حتى لا تبحثوا عن موعد العذاب ثمّ تنتظروا التصديق بالمهديّ المنتظَر حتى تروا كوكب سقر بما يسمونه بالكوكب العاشِر، وقد اقترب بما يسمونه بالكوكب العاشِر وما زال البشر عن ذكرهم مُعرضون وسيعلمون أي منقلبٍ ينقلبون، فهو بين أيديهم من قبل أن يبعث الله المهديّ المنتظر بأكثر من 1400 سنة محفوظٌ من التحريف ولم يتّبعوه وقد علم بهذا الكتاب كافة البشر ولم يتّبعوه، ولا يزالون في مريةٍ منه حتى يُصيبهم بالعذاب من كوكب العذاب.

    وسلامٌ على المرسلين، والحمدُ لله ربّ العالمين..
    أخوكم الإمام ناصر محمد اليماني.
    _______________

    وكما قُلنا إن حساب السَّنة الواحدة لدورة كوكب سقر تعدل شهراً واحداً فقط من شهور السنة الكونيّة، بمعنى أنّ السَّنة الواحدة من سنين كوكب النار سقر بحسب أيامنا هي بالضبط أربعة آلاف سنةٍ ومائة عامٍ وستةٌ وستون سنةً وثمانية أشهرٍ تماماً بحسب أيامنا بدقةٍ مُتناهية، ولكن هذه ليست إلا سنةً واحدةً من سنين كوكب النار وهي تعدل شهراً واحداً فقط من أشهر السَّنة الكونيّة الكُبرى، وطول السّنة الكونيّة الكُبرى هي خمسون ألف سنةٍ من السنين الأرضية، وأمّا طلوع الشمس من مغربها فلا ينبغي له أن يحدث إلا بعد انتهاء خمسين مليون سنةٍ منذ أن بدأ الله خلق الخلائق الحيّة من بعد خلق الكون، وأمّا خلق البشر في الأرض المفروشة فهو قريب جداً ليس إلا قبل ألفِ سنةٍ من سنين الأرض المفروشة، وبما أنّ يوم الأرض المفروشة طوله كسنةٍ مما نعدُّه نحن إذاً السنة الواحدة من سنين الأرض المفروشة هي تعدل 360 سنةًَ مما نعدُّه بأيامنا، وبما أن العمر الكُلي منذ أن خلق الله آدم إلى البعث الأول هو ألف سنةٍ من سنين الأرض المفروشة وأول الأنبياء من البشر هو آدم عليه الصلاة والسلام وأول خُلفاء الله أجمعين من البشر هو آدم وآخر مرّةٍ يتنزل الأمر بالخلافة هو في عصر المهديّ المنتظَر ناصر محمد اليمانيّ. تصديقاً لقول الله تعالى: {يُدَبِّرُ الْأَمْرَ مِنَ السَّمَاءِ إِلَى الْأَرْضِ ثُمَّ يَعْرُجُ إِلَيْهِ فِي يَوْمٍ كَانَ مِقْدَارُهُ أَلْفَ سَنَةٍ مِّمَّا تَعُدُّونَ ﴿٥﴾} صدق الله العظيم [السجدة].

    وتلك ألف سنةٍ من سنين الأرض المفروشة ويومها سنةٌ مما نعدُّه نحن، وبين الأمر الذي تنزل بطاعة أول خليفة من البشر إلى آخر أمرٍ تنزل بطاعة المهديّ المنُتظَر بينهم بالضبط (360000 سنة) ثلاثُ مائةٍ وستون ألف سنةٍ من سنينكم، ولكنه ليس إلا ألف سنةٍ من سنين الأرض التي كان فيها خليفة الله آدم وسبق وأن علّمناكم بحقيقة الأرض المفروشة ذات المشرقين كما في الصورة أدناه:
    الرابط: https://www.mahdialumma.com/showthread.php?p=35153

  7. افتراضي

    اذا ايتها الاخت العابدة..
    عندما حسبنا الالف السنة بحساب ارضنا كان الذي عرج هو البيان الحق للقران
    ولكن عندما نحسبها على حساب الأرض المفروشة فما هو الذي عرج في هذه الفترة كلها ولم ينول الا في زمن المهدي المنتظر

  8. تاريخ التسجيل
    Jul 2016
    الدولة
    اليمن- ذمار
    المشاركات
    9

    افتراضي

    هو أمر الخلافة في الأرض
    كان أوله في عهد آدم وأخره بعهد الإمام المهدي
    *سبحان الله وبحمده ولا حول ولا قوة إلا بالله والله اكبر ولا إله إلا الله وأستغفر الله العظيم عدد خلقه ورضا نفسه وزنة عرشه ومداد كلماته*

  9. افتراضي

    اقتباس من مشاركتك اخي في الله سعد
    عندما حسبنا الالف السنة بحساب ارضنا كان الذي عرج هو البيان الحق للقران
    الاجابه
    ف
    وبما أن العمر الكُلي منذ أن خلق الله آدم إلى البعث الأول هو ألف سنةٍ من سنين الأرض المفروشة وأول الأنبياء من البشر هو آدم عليه الصلاة والسلام وأول خُلفاء الله أجمعين من البشر هو آدم وآخر مرّةٍ يتنزل الأمر بالخلافة هو في عصر المهديّ المنتظَر ناصر محمد اليمانيّ. تصديقاً لقول الله تعالى: {يُدَبِّرُ الْأَمْرَ مِنَ السَّمَاءِ إِلَى الْأَرْضِ ثُمَّ يَعْرُجُ إِلَيْهِ فِي يَوْمٍ كَانَ مِقْدَارُهُ أَلْفَ سَنَةٍ مِّمَّا تَعُدُّونَ ﴿٥﴾} صدق الله العظيم [السجدة].

    وتلك ألف سنةٍ من سنين الأرض المفروشة ويومها سنةٌ مما نعدُّه نحن، وبين الأمر الذي تنزل بطاعة أول خليفة من البشر إلى آخر أمرٍ تنزل بطاعة المهديّ المنُتظَر بينهم بالضبط (360000 سنة) ثلاثُ مائةٍ وستون ألف سنةٍ من سنينكم، ولكنه ليس إلا ألف سنةٍ من سنين الأرض التي كان فيها خليفة الله آدم وسبق وأن علّمناكم بحقيقة الأرض المفروشة ذات المشرقين
    الرابط: https://www.mahdialumma.com/showthread.php?p=354808
    الرابط: https://www.mahdialumma.com/showthread.php?p=354808
    من مشاركتك اخي سعد
    ولكن عندما نحسبها على حساب الأرض المفروشة فما هو الذي عرج في هذه الفترة كلها ولم ينول الا في زمن المهدي المنتظر
    الاجابه اخي في الله سعد هي عروج روح الخلفاء والائمه الروح الى بارئها
    وبما أن العمر الكُلي منذ أن خلق الله آدم إلى البعث الأول هو ألف سنةٍ من سنين الأرض المفروشة وأول الأنبياء من البشر هو آدم عليه الصلاة والسلام وأول خُلفاء الله أجمعين من البشر هو آدم وآخر مرّةٍ يتنزل الأمر بالخلافة هو في عصر المهديّ المنتظَر ناصر محمد اليمانيّ. تصديقاً لقول الله تعالى: {يُدَبِّرُ الْأَمْرَ مِنَ السَّمَاءِ إِلَى الْأَرْضِ ثُمَّ يَعْرُجُ إِلَيْهِ فِي يَوْمٍ كَانَ مِقْدَارُهُ أَلْفَ سَنَةٍ مِّمَّا تَعُدُّونَ ﴿٥﴾} صدق الله العظيم [السجدة].

    وتلك ألف سنةٍ من سنين الأرض المفروشة ويومها سنةٌ مما نعدُّه نحن، وبين الأمر الذي تنزل بطاعة أول خليفة من البشر إلى آخر أمرٍ تنزل بطاعة المهديّ المنُتظَر بينهم بالضبط (360000 سنة) ثلاثُ مائةٍ وستون ألف سنةٍ من سنينكم، ولكنه ليس إلا ألف سنةٍ من سنين الأرض التي كان فيها خليفة الله آدم وسبق وأن علّمناكم بحقيقة الأرض المفروشة ذات المشرقين
    الرابط: https://www.mahdialumma.com/showthread.php?p=354808

  10. افتراضي

    الاخت عابدة
    افهم من ردك ان امر الخلافة هو الذي عرج في زمن ادم ولم ينزل الى الارض الا في زمن المهدي المنتظر..
    يعني لا يوجد خلفاء غيرهم.. اذا واين الانبياء والمرسلين اليسوا خلفاء.
    ركزي اختي جيدا.. الله ذكر انه يدبر الامر من السماء الى الارض ثم يعرج اليه ثم يعرج اليه..
    مثلما رفع البيان الحقّ للقران لمدة الف سنة بين الامام الحادي عشر وبين الامام المهدي..
    .. لازم يكون المعنى بالنسبة لامر الخلافة انها رفعت في الفترة بين المهدي المنتظر وبين ادم..
    كما رفع البيان الحقّ بين الخليفة الحادي عشر وبين الامام..

صفحة 1 من 3 123 الأخيرةالأخيرة

المواضيع المتشابهه

  1. الدليل من الروايات ان المهدي المنتظر تكون دعوته وظهوره بادئ الامر عبر الأنترنت
    بواسطة الوصابي في المنتدى دحض الشبهات بالحجة الدامغة والإثبات على مهدوية الإمام ناصر محمد اليماني
    مشاركات: 6
    آخر مشاركة: 29-06-2021, 10:26 AM
  2. مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 28-07-2017, 10:17 PM
  3. ردّ المهدي المنتظر إلى أسامة زيد اليماني الذي يريد الهجرة إلى المهدي المنتظر في عصر الحوار من قبل الظهور..
    بواسطة الإمام ناصر محمد اليماني في المنتدى ۞ موسوعة بيانات الإمام المهدي المنتظر ۞
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 22-12-2015, 03:46 PM

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •