صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 12

الموضوع: تأملات في جوف الليل

  1. افتراضي تأملات في جوف الليل

    تأملات في جوف الليل

    قبل نومي كنت أتفكر بإن كثير من الاحاديث المروية تقول بإن النبي الأكرم محمداً (ص) حبيب الله فقلت في نفسي فهل سيبقى حبيب الله للأبد ! ثم يأتي الرد من نفسي ايضاً لن يبقى هو الحبيب فليستعد للمنافسة فـ الامام المهدي وأنصاره لن يتركوه يتفرد بالحبيب لوحده , ثم ترد نفسي ايضا فـ تقول بشر النبي الاكرم بإن لقب حبيب الله لن يكون له حصراً , وبعد لحظات يستمر الحديث ثم قلت في نفسي أما نبي الله عيسى بن مريم عليه وعلى أمه السلام فقد رفعه الله مكانا عليا إلى متى ! لابد وأن يبعثه الله كهلاً وسيكون الوزير الاول للامام المهدي لقد كان يبرئ الأكمه والأبرص ويحيي الموتى بإذن الله وقال تعالى: وَرَسُولًا إِلَىٰ بَنِي إِسْرَائِيلَ أَنِّي قَدْ جِئْتُكُم بِآيَةٍ مِّن رَّبِّكُمْ ۖ أَنِّي أَخْلُقُ لَكُم مِّنَ الطِّينِ كَهَيْئَةِ الطَّيْرِ فَأَنفُخُ فِيهِ فَيَكُونُ طَيْرًا بِإِذْنِ اللَّهِ ۖ وَأُبْرِئُ (الْأَكْمَهَ وَالْأَبْرَصَ) وَأُحْيِي الْمَوْتَىٰ بِإِذْنِ اللَّهِ ۖ وَأُنَبِّئُكُم بِمَا تَأْكُلُونَ وَمَا تَدَّخِرُونَ فِي بُيُوتِكُمْ ۚ إِنَّ فِي ذَٰلِكَ لَآيَةً لَّكُمْ إِن كُنتُم مُّؤْمِنِينَ , فـ نبشره بإن يشد أزره لإنه قد إزداد عدد المنافسين الشرسين والغيورين على ربهم ولدينا إمام مهديا يبلسم جراح الأمم رحوم عطوف على المؤمنين شديدا على الكافرين , ثم قلت في نفسي أما نبي الله موسى سلام الله عليه يسمى بكليم الله وقال الله تعالى: وَكَلَّمَ اللَّهُ مُوسَىٰ تَكْلِيمًا, ثم قلت هل سيبقى موسى كليم الله للأبد ! ثم ترد عليها فـ نبشره بإن إمامنا هو الوحيد الذي سيأذن الله له بالكلام دون الخلائق لانه قوله الصواب ومطلبه النعيم الاعظم وقال تعالى: يَوْمَ يَقُومُ الرُّوحُ وَالْمَلَائِكَةُ صَفًّا ۖ لَّا يَتَكَلَّمُونَ إِلَّا مَنْ أَذِنَ لَهُ الرَّحْمَٰنُ وَقَالَ صَوَابًا. فليستعد لتنازل عن لقب كليم الله وإعطائه للخبير بالرحمن, ثم قلت في نفسي أما نبي الله يوسف سلام الله عليه فهو أجمل الانبياء كما علمونا منذ الصغر وعشقناه بمجرد معرفتنا بذلك , ثم قلت فهل هو فعلاً أجمل الانبياء والمرسلين ! ويأتيني الرد من نفسي ايضا , فـ بشره بإن أمامنا أجمل منه و لم نسمع عنه فقط وإنما شاهدناه وعشنا معه فهو جميل الوجه والقلب والقالب وجميل الروح ايضا وقد قال الله عنه في كتابه الكريم وَإِنَّكَ لَعَلَىٰ خُلُقٍ عَظِيمٍ, فـ ليستعد لتنازل عن ماهو أجمل منه فلم يعد هو الاجمل ,ثم قلت في نفسي أما نبي الله سليمان سلام الله عليه فقد أعطاه الله مُلكاً لاينبغي لأحداً من بعده وقال تعالى: قَالَ رَبِّ اغْفِرْ لِي وَهَبْ لِي مُلْكًا لَّا يَنبَغِي لِأَحَدٍ مِّن بَعْدِي ۖ إِنَّكَ أَنتَ الْوَهَّابُ , فهل سيظل الوحيد الذي سخر الله له جنوداً مختلفة ! فـ أتاني الجواب تلقائياً من نفسي , فـ بشره بإن الله سـ يحشر لإمامنا من البعوضة فما فوقها جنوداً له ضد المسيح الدجال وجيوشه من شياطين الانس والجن وقال تعالى: إِنَّ اللَّهَ لَا يَسْتَحْيِي أَن يَضْرِبَ مَثَلًا مَّا بَعُوضَةً فَمَا فَوْقَهَا ۚ.وهذا الملك لاينبغي لأحداً غير الخبير بالرحمن بإذن الله تعالى , ثم قلت في نفسي أما نبي الله إبراهيم سلام الله عليه فهو خليل الله كما أخبر القران الكريم وَاتَّخَذَ اللَّـهُ إِبْرَ‌اهِيمَ خَلِيلًا.صدق الله العظيم , فهل سيبقى خليل الله وحده ! ثم قلت في نفسي فـ نبشره بإن إمامنا قد علم مافي نفس الله من حسرة وحزن ويسعى بهدفه العظيم لتحقيق النعيم الأعظم وإتَخذ إمامُنا (الله عز وجل) خليلا ولن يرضى حتى يرضى الله في نفسه ويا جدنا الكريم لم تعد الخليل الوحيد وأفسح المجال لمنافسين في حب ربهم وقربه , ثم قلت في نفسي أما أبونا ادم سلام الله عليه فقد أمر الله الملائكة بإن يسجدوا له لأن الله علمه الاسماء كلها واخبرهم بها , ثم قلت في نفسي وهل سيبقى أبونا أدم سيدهم وأفضلهم ولذلك سجدت له الملائكة ! ثم قالت وأبشرأبونا ادم سلام الله عليه بإن امامنا قد عَلِم الغاية من خلقنا وعبد الله حق عبادته وتنازل عن نعيم الجنة ومافيها وجميع الملكوت من أجل الفوز بالنعيم الاعظم ..

    ثم قلت في نفسي وقلت في نفسي حتى غفوت ولا أعلم هل نفسي تقول الحق أم هوس أم وسوسة شيطان وتظل تهيم في بحر التفكر والتأمل ليلاً حتى مطلع الفجر وهذا هو حالي كل يوم , نفسي تسأل ثم تجيب وأنا مجرد مستمع ومتفكربهذا الحديث الشيق والطويل ..

    ويستمر الحوار بين نفسي ونفسي والله الشاهد الوحيد ..

    رَبَّنَا لَا تُزِغْ قُلُوبَنَا بَعْدَ إِذْ هَدَيْتَنَا وَهَبْ لَنَا مِن لَّدُنكَ رَحْمَةً ۚ إِنَّكَ أَنتَ الْوَهَّابُ .صدق الله العظيم



  2. افتراضي

    سلام الله عليكم ورحمته وبركاته حبيبى فى الله
    قال تعالى وَمَا تَكُونُ فِي شَأْنٍ وَمَا تَتْلُو مِنْهُ مِن قُرْآنٍ وَلَا تَعْمَلُونَ مِنْ عَمَلٍ إِلَّا كُنَّا عَلَيْكُمْ شُهُودًا إِذْ تُفِيضُونَ فِيهِ ۚ وَمَا يَعْزُبُ عَن رَّبِّكَ مِن مِّثْقَالِ ذَرَّةٍ فِي الْأَرْضِ وَلَا فِي السَّمَاءِ وَلَا أَصْغَرَ مِن ذَٰلِكَ وَلَا أَكْبَرَ إِلَّا فِي كِتَابٍ مُّبِينٍ صدق الله العظيم .
    وما قص الله علينا من انباء الرسل الا تتبيث وهداية وبهم نقتدى قال تعالى أُولَٰئِكَ الَّذِينَ هَدَى اللَّهُ ۖ فَبِهُدَاهُمُ اقْتَدِهْ ۗ قُل لَّا أَسْأَلُكُمْ عَلَيْهِ أَجْرًا ۖ إِنْ هُوَ إِلَّا ذِكْرَىٰ لِلْعَالَمِينَ صدق الله العظيم
    قال تعالى وَكُلًّا نَّقُصُّ عَلَيْكَ مِنْ أَنبَاءِ الرُّسُلِ مَا نُثَبِّتُ بِهِ فُؤَادَكَ ۚ وَجَاءَكَ فِي هَٰذِهِ الْحَقُّ وَمَوْعِظَةٌ وَذِكْرَىٰ لِلْمُؤْمِنِينَ صدق الله العظيم .



  3. rose

    ويستمر الحوار بين نفسي ونفسي والله الشاهد الوحيد


    نعم التدبر والتفكر تفكرك اخينا المكرم الحبيب عمار حسن

    ولكن السائل هو النفس و المجيب هو المستشار الامين الذى لا يخون(العقل) ولا ينبغى للنفس ان تجيب هكذا بالحق بل تامرك بالشح والبخل و عدم التصدق فهى النفس اللوامه الشيطان الاشد و المتمكن من الانسان فلا ينجو منها الا من اتبع كتاب الله و بيانه مالم فامره فرطا


    اقتباس للعلماء بعظمة ربهم من الامام المهدى13 - 05 - 2008 مـ

    فمن جهل عظمة الله فقد جهل العلم كُله مهما كان عالماً ومهما كان مثقفاً ومهما كان دارساً فإنه لمن الجاهلين عن قدر عظمة ربهم مهما درس وتعلّم، فما دام لا يخشى الله فهو من الجاهلين وإن كان عالماً بعلوم الدين والأحكام الفقهيّة، وذلك لأن الله يقول في محكم كتابه العزيز: {إِنَّمَا يَخْشَى اللَّهَ مِنْ عِبَادِهِ الْعُلَمَاء إِنَّ اللَّهَ عَزِيزٌ غَفُورٌ} صدق الله العظيم [فاطر:28].

    إذاً يا أيها الباحثون عن الحقّ، فمن هم العلماء من الناس والذين لا يخشون الله إلا هم وغيرهم جاهلون؟ ومن ثم نفتيكم بالحقّ ونقول: إنّهم الُعلماء بعظمة ربهم سبحانه وتعالى علواً كبيراً سواءً كان قارئاً أوعالماً أو أميّاً لا يقرأ ولا يكتب. فكيف أنّ الأمي أصبح يخشى الله؟ وذلك لأنه عالِمٌ بمعرفة قدر عظمة الله ربّ العالمين. ولذلك تجدونه يخشى الله لأنه عالِم بقدر عظمة ربه سُبحانه مع أنّ منهم من لا يقرأ ولا يكتب فهو أميٌّ، وبرغم أنه أميُّ تجدونه يخشى الله ربّ العالمين خير من كثير من المُتعلمين، ولكن كيف توصل للخشية من الله فقدره حقّ قدره؟ وذلك لأنّ معرفة عظمة الله لا تحتاج للقراءة والكتابة بل تحتاج للعقل الذي يتفكر به فيما خلق الله بين يديه في السماء والأرض ومن ثم يتوصل لعظمة ربه فيقدره حقّ قدره، فتدبروا الآية جيداً كاملة تفهمون الخبر وأنّ علم معرفة عظمة الربّ تأتي بالتفكر فيما خلق الله. وقال الله تعالى: {أَلَمْ تَرَ‌ أَنَّ اللَّـهَ أَنزَلَ مِنَ السَّمَاءِ مَاءً فَأَخْرَ‌جْنَا بِهِ ثَمَرَ‌اتٍ مُّخْتَلِفًا أَلْوَانُهَا وَمِنَ الْجِبَالِ جُدَدٌ بِيضٌ وَحُمْرٌ‌ مُّخْتَلِفٌ أَلْوَانُهَا وَغَرَ‌ابِيبُ سُودٌ ﴿27﴾ وَمِنَ النَّاسِ وَالدَّوَابِّ وَالْأَنْعَامِ مُخْتَلِفٌ أَلْوَانُهُ كَذَٰلِكَ إِنَّمَا يَخْشَى اللَّـهَ مِنْ عِبَادِهِ الْعُلَمَاءُ إِنَّ اللَّـهَ عَزِيزٌ غَفُورٌ‌ ﴿28﴾} صدق الله العظيم [فاطر].

    إذاً قد علمتم أنه يقصد العلماء بمعرفة عظمته سبحانه سواء من الأميين أو علماء الدين أو الدارسين، وذلك لأنّ خشيتهم جاءت من خلال التدبّر والتفكر في السماء والأرض. وقال الله تعالى: {وَيَتَفَكَّرُونَ فِي خَلْقِ السَّمَوَاتِ وَالأَرْضِ رَبَّنَا مَا خَلَقْتَ هَذَا بَاطِلاً سُبْحَانَكَ فَقِنَا عَذَابَ النَّارِ} [آل عمران:191].

    أما لو تجعلون الآية محصورةً على علماء الفقه والدين إذاً لما وجدتم أميّاً واحداً يخشى الله لأنّه أميٌّ، وكذلك لما وجدتم حاكم قضاء يرتشي أو يظلم ولكنكم تجدون علماء وحكام قضاة يظلمون فيقبلون الرشوة فيحكمون لصالح الظالم فيزيدون المظلوم ظلماً إلى ظلمه. وقال الله تعالى: {وَلَا تَأْكُلُوا أَمْوَالَكُم بَيْنَكُم بِالْبَاطِلِ وَتُدْلُوا بِهَا إِلَى الْحُكَّامِ لِتَأْكُلُوا فَرِ‌يقًا مِّنْ أَمْوَالِ النَّاسِ بِالْإِثْمِ وَأَنتُمْ تَعْلَمُونَ ﴿188﴾} صدق الله العظيم [البقرة].

    إذاً يا معشر الباحثين عن الحقّ، إنّما العالم يكون عالِماً حقاً حين يستحضر عظمة الله إلى قلبه من خلال التدبّر والتفكر فيخضع ويخشع قلبه وتدمع عينه وأولئك هم العلماء من الناس والذين تساوت شهادتهم بشهادة الله لعظمة ذاته ووحدانيّته، وكذلك تساوت شهادتهم بشهادة ملائكته المقربين العلماء بقدر عظمة ربهم لا آله إلا هو. وقال الله تعالى: {شَهِدَ اللَّـهُ أَنَّهُ لَا إِلَـٰهَ إِلَّا هُوَ وَالْمَلَائِكَةُ وَأُولُو الْعِلْمِ قَائِمًا بِالْقِسْطِ لَا إِلَـٰهَ إِلَّا هُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ ﴿18﴾} ‏‏صدق الله العظيم [آل عمران].

    ولماذا لم يقل الله في هذه الآية بدلاً عن قوله {وَأُولُو الْعِلْمِ} أن يقول: (والمؤمنون)؟ وذلك لأنّ الكفار يؤمنون بالله ولكنهم لا يقدرونه حقّ قدره بمعنى أنهم لا يعرفونه حقّ معرفته. وقال الله تعالى: {وَلَئِن سَأَلْتَهُم مَّنْ خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ لَيَقُولُنَّ اللَّهُ قُلِ الْحَمْدُ لِلَّهِ بَلْ أَكْثَرُهُمْ لَا يَعلمون} [لقمان:25].

    إذاً اليقين في القلب والخشوع والخضوع والدموع من خشية الله تأتي من التفكّر والتذكر والتدبر وفي الأرض آيات للمُوقنين وفي أنفسكم أفلا تُبصرون؟ إذاً معرفة عظمة الله ووحدانيته سُبحانه تأتي إلى القلب من خلال التفكّر فيما خلقه الله في السماء والأرض وكذلك من خلال التدبّر والتفكر في آيات كتابه الحكيم فيجدها الحقّ على الواقع الحقيقي.

    https://www.mahdialumma.com/forum/sh...ad.php?p=46496

  4. افتراضي

    المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبد النعيم الاعظم 29
    ...
    أحسنت أخي وحبيبي عبدالنعيم الاعظم ، نحمدالله على نعمة العقل ، ولقد نبهتني لأمر جميل جدا وهو ان النفس هي التي تسأل وتجادل والعقل يجيب بالحق دائماً وقال الله تعالى : ﴿ أَفَلَمْ يَسِيرُوا فِي الْأَرْضِ فَتَكُونَ لَهُمْ قُلُوبٌ يَعْقِلُونَ بِهَا ﴾ هكذا يحثّ القرآن الكريم الإنسان على التفكر الدائم، حتى يظل عقله أو قلبه حيا ﴿ إِنَّ فِي ذَلِكَ لَذِكْرَى لِمَنْ كَانَ لَهُ قَلْبٌ أَوْ أَلْقَى السَّمْعَ وَهُوَ شَهِيدٌ ﴾ صدق الله العظيم ،
    الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي هَدَانَا لِهَٰذَا وَمَا كُنَّا لِنَهْتَدِيَ لَوْلَا أَنْ هَدَانَا اللَّه.

  5. افتراضي

    المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبد الرحمان تائب
    سلام الله عليكم ورحمته وبركاته حبيبى فى الله
    قال تعالى وَمَا تَكُونُ فِي شَأْنٍ وَمَا تَتْلُو مِنْهُ مِن قُرْآنٍ وَلَا تَعْمَلُونَ مِنْ عَمَلٍ إِلَّا كُنَّا عَلَيْكُمْ شُهُودًا إِذْ تُفِيضُونَ فِيهِ ۚ وَمَا يَعْزُبُ عَن رَّبِّكَ مِن مِّثْقَالِ ذَرَّةٍ فِي الْأَرْضِ وَلَا فِي السَّمَاءِ وَلَا أَصْغَرَ مِن ذَٰلِكَ وَلَا أَكْبَرَ إِلَّا فِي كِتَابٍ مُّبِينٍ صدق الله العظيم .
    وما قص الله علينا من انباء الرسل الا تتبيث وهداية وبهم نقتدى قال تعالى أُولَٰئِكَ الَّذِينَ هَدَى اللَّهُ ۖ فَبِهُدَاهُمُ اقْتَدِهْ ۗ قُل لَّا أَسْأَلُكُمْ عَلَيْهِ أَجْرًا ۖ إِنْ هُوَ إِلَّا ذِكْرَىٰ لِلْعَالَمِينَ صدق الله العظيم
    قال تعالى وَكُلًّا نَّقُصُّ عَلَيْكَ مِنْ أَنبَاءِ الرُّسُلِ مَا نُثَبِّتُ بِهِ فُؤَادَكَ ۚ وَجَاءَكَ فِي هَٰذِهِ الْحَقُّ وَمَوْعِظَةٌ وَذِكْرَىٰ لِلْمُؤْمِنِينَ صدق الله العظيم .


    احسنت أخي المكرم عبدالرحمن تائب ، وجزاك الله خير الجزاء

  6. افتراضي

    بسم الله الرحمن الرحيم
    فأي حوار يأتي مصدقا بالبيان الحق فهو حقا حوار صادق .
    ونعم الحوار (مناشدة) مع الرب مباشره فتجد الجواب بالدموع والخشوع وروح وريحان عظيم نعيم رضوانه
    ونعم الاقتباس ونعم التذكر والتفكر والتدبر يا احباب الرحمن
    وتقبل الله منكم صالح الاعمال وزادكم الله محبه وقربه ومن عظيم نعيم رضوانه
    وسلام على المرسلين والحمد لله رب العالمين

  7. تاريخ التسجيل
    Jul 2020
    الدولة
    على الثغور متأهبين..وحول بوابة السماء نرقب ايام حبلى
    المشاركات
    40

    افتراضي

    لله درك ياعمار جعلنا الله واياكم من العامرة قلوبهم بذكر الرحمن فتأملاتك في حقيقتها هو تفكر في ايات الله لقوم يتفكرون وما هو بهوى نفس واي ثواب يناله العبد وهو يتفكر خاليا وتسقط منها دمعة يحتار فيها رقيب وعتيد.. فكل نبيا مفكر وليس كل مفكرأ نبي
    ذكرتني بقول رسول الله عليه الصلاة والسلام(كان حقآ على الله ما ان يرفع شيئا الا يضعه)وقوله(ان الله سيرفع بهذا القرءان اقواما ويضع اخرين)....فمن الثابت ان كل شيى متحرك( وكل يوم هو في شأن) ويقدم ويؤخر وعنده ام الكتاب لايعلمها الا هو.....فلله درك يا ابا حسن حين تضع امامنا باسلوب بسيط لوحة تختصر فيها كل التفاصيل فلا نغوص فيها بجدل التفاصيل بل تجعلنا نتأمل في تأملاتك لترحل عقولنا في التفكر في أفاق الله التي لاحدود ومهما نهلنا منها لاتشبع عقولنا ولا هي تنقص.....
    ب

  8. افتراضي

    المشاركة الأصلية كتبت بواسطة احمد يوسف
    بسم الله الرحمن الرحيم
    فأي حوار يأتي مصدقا بالبيان الحق فهو حقا حوار صادق .
    ونعم الحوار (مناشدة) مع الرب مباشره فتجد الجواب بالدموع والخشوع وروح وريحان عظيم نعيم رضوانه
    ونعم الاقتباس ونعم التذكر والتفكر والتدبر يا احباب الرحمن
    وتقبل الله منكم صالح الاعمال وزادكم الله محبه وقربه ومن عظيم نعيم رضوانه
    وسلام على المرسلين والحمد لله رب العالمين
    اللهم نسألك الثبات على الصراط يوم ترجف الراجفة ويوم تبلغ القلوب الحناجر ويوم تبلى السرائر ..
    {رَبِّ أَوْزِعْنِي أَنْ أَشْكُرَ نِعْمَتَكَ الَّتِي أَنْعَمْتَ عَلَيَّ وَعَلَى وَالِدَيَّ وَأَنْ أَعْمَلَ صَالِحًا تَرْضَاهُ وَأَصْلِحْ لِي فِي ذُرِّيَّتِي إِنِّي تُبْتُ إِلَيْكَ وَإِنِّي مِنَ الْمُسْلِمِينَ}.
    {رَبَّنَا اغْفِرْ لَنَا وَلِإِخْوَانِنَا الَّذِينَ سَبَقُونَا بِالإِيمَانِ وَلا تَجْعَلْ فِي قُلُوبِنَا غِلاً لِّلَّذِينَ آمَنُوا رَبَّنَا إِنَّكَ رَؤُوفٌ رَّحِيمٌ}.
    {رَّبَّنَا عَلَيْكَ تَوَكَّلْنَا وَإِلَيْكَ أَنَبْنَا وَإِلَيْكَ الْمَصِيرُ}.
    {رَبَّنَا لا تَجْعَلْنَا فِتْنَةً لِّلَّذِينَ كَفَرُوا وَاغْفِرْ لَنَا رَبَّنَا إِنَّكَ أَنتَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ}.
    {رَبَّنَا أَتْمِمْ لَنَا نُورَنَا وَاغْفِرْ لَنَا إِنَّكَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ}.
    {رَبِّ اغْفِرْ لِي وَلِوَالِدَيَّ وَلِمَن دَخَلَ بَيْتِيَ مُؤْمِنًا وَلِلْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ}.
    ((اللَّهُمَّ اهْدِنِي لِمَا اخْتُلِفَ فِيهِ مِنَ الْحَقِّ بِإِذْنِكَ، إِنَّكَ تَهْدِي مَنْ تَشَاءُ إِلَى صِرَاطٍ مُسْتَقِيمٍ)).
    ((اللَّهُمَّ آتِني الحِكْمَةَ الَّتي مَنْ أُوتِيهَا فَقَدْ أُوتِيَ خَيْرًا كَثِيرًا)).
    ((اللَّهُمَّ ثَبِّتْنِي بِالْقَوْلِ الثَّابِتِ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَفِي الْآخِرَةِ)).
    ((اللَّهُمَ حَبَّبْ إِلَيْنَا الْإِيمَانَ وَزَيِّنْهُ فِي قُلُوبِنَا، وَكَرِّهْ إِلَيْنَا الْكُفْرَ وَالْفُسُوقَ وَالْعِصْيَانَ، وَاجْعَلْنَا مِنَ الرَّاشِدِينَ)).
    ((اللَّهُمَّ قِنِي شُحَّ نَفْسِي وَاجْعَلْنِي مِنَ الْمُفْلِحِينَ)).صدق الله العظيم


    أحسنت ياحبيب القلب وأخي المكرم أحمد يوسف

  9. افتراضي

    المشاركة الأصلية كتبت بواسطة [color="#000000"
    يعرب الاعرابي;337460]لله درك ياعمار جعلنا الله واياكم من العامرة قلوبهم بذكر الرحمن فتأملاتك في حقيقتها هو تفكر في ايات الله لقوم يتفكرون وما هو بهوى نفس واي ثواب يناله العبد وهو يتفكر خاليا وتسقط منها دمعة يحتار فيها رقيب وعتيد.. فكل نبيا مفكر وليس كل مفكرأ نبي
    ذكرتني بقول رسول الله عليه الصلاة والسلام(كان حقآ على الله ما ان يرفع شيئا الا يضعه)وقوله(ان الله سيرفع بهذا القرءان اقواما ويضع اخرين)....فمن الثابت ان كل شيى متحرك( وكل يوم هو في شأن) ويقدم ويؤخر وعنده ام الكتاب لايعلمها الا هو.....فلله درك يا ابا حسن حين تضع امامنا باسلوب بسيط لوحة تختصر فيها كل التفاصيل فلا نغوص فيها بجدل التفاصيل بل تجعلنا نتأمل في تأملاتك لترحل عقولنا في التفكر في أفاق الله التي لاحدود ومهما نهلنا منها لاتشبع عقولنا ولا هي تنقص.....
    أهلا بالأخ المكرم يعرب الاعرابي ، عشنا دهراً وعقولنا في حيرة مما يقوله العلماء وبتفاسيرهم الظنية التي لاتغني من الحق شيئً ، حتى لقينا إمامنا الحبيب وإطلعنا على دعوته وتيقنت بها انفسنا واستجابت لها عقولنا واطمأنت لها قلوبنا ، فأصبحنا نهيم في بحر التفكر وبكلام الله ليلاً ونهاراً والعقل والقلب لايمل ولايتعب فنحمدلله الذي بعث المهدي المنتظر في أمتنا وجيلنا وأكرمنا الله بإن جعلنا من انصاره والمؤيدين له ونسأل الله ان نوفق لشد ازره ورفع رايته ونصر دين جده محمد سلام الله عليهم به وتوحيد صفوف المسلمين وجعلهم امة واحدة يعبدون الله وحده لاشريك له .. اللهم امين اللهم امين
    وفقنا الله واياكم ياحبيبي المكرم

    يعرب الاعرابي

  10. افتراضي

    المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبد النعيم الاعظم 29


    نعم التدبر والتفكر تفكرك اخينا المكرم الحبيب عمار حسن

    ولكن السائل هو النفس و المجيب هو المستشار الامين الذى لا يخون(العقل) ولا ينبغى للنفس ان تجيب هكذا بالحق بل تامرك بالشح والبخل و عدم التصدق فهى النفس اللوامه الشيطان الاشد و المتمكن من الانسان فلا ينجو منها الا من اتبع كتاب الله و بيانه مالم فامره فرطا


    اقتباس للعلماء بعظمة ربهم من الامام المهدى13 - 05 - 2008 مـ

    فمن جهل عظمة الله فقد جهل العلم كُله مهما كان عالماً ومهما كان مثقفاً ومهما كان دارساً فإنه لمن الجاهلين عن قدر عظمة ربهم مهما درس وتعلّم، فما دام لا يخشى الله فهو من الجاهلين وإن كان عالماً بعلوم الدين والأحكام الفقهيّة، وذلك لأن الله يقول في محكم كتابه العزيز: {إِنَّمَا يَخْشَى اللَّهَ مِنْ عِبَادِهِ الْعُلَمَاء إِنَّ اللَّهَ عَزِيزٌ غَفُورٌ} صدق الله العظيم [فاطر:28].

    إذاً يا أيها الباحثون عن الحقّ، فمن هم العلماء من الناس والذين لا يخشون الله إلا هم وغيرهم جاهلون؟ ومن ثم نفتيكم بالحقّ ونقول: إنّهم الُعلماء بعظمة ربهم سبحانه وتعالى علواً كبيراً سواءً كان قارئاً أوعالماً أو أميّاً لا يقرأ ولا يكتب. فكيف أنّ الأمي أصبح يخشى الله؟ وذلك لأنه عالِمٌ بمعرفة قدر عظمة الله ربّ العالمين. ولذلك تجدونه يخشى الله لأنه عالِم بقدر عظمة ربه سُبحانه مع أنّ منهم من لا يقرأ ولا يكتب فهو أميٌّ، وبرغم أنه أميُّ تجدونه يخشى الله ربّ العالمين خير من كثير من المُتعلمين، ولكن كيف توصل للخشية من الله فقدره حقّ قدره؟ وذلك لأنّ معرفة عظمة الله لا تحتاج للقراءة والكتابة بل تحتاج للعقل الذي يتفكر به فيما خلق الله بين يديه في السماء والأرض ومن ثم يتوصل لعظمة ربه فيقدره حقّ قدره، فتدبروا الآية جيداً كاملة تفهمون الخبر وأنّ علم معرفة عظمة الربّ تأتي بالتفكر فيما خلق الله. وقال الله تعالى: {أَلَمْ تَرَ‌ أَنَّ اللَّـهَ أَنزَلَ مِنَ السَّمَاءِ مَاءً فَأَخْرَ‌جْنَا بِهِ ثَمَرَ‌اتٍ مُّخْتَلِفًا أَلْوَانُهَا وَمِنَ الْجِبَالِ جُدَدٌ بِيضٌ وَحُمْرٌ‌ مُّخْتَلِفٌ أَلْوَانُهَا وَغَرَ‌ابِيبُ سُودٌ ﴿27﴾ وَمِنَ النَّاسِ وَالدَّوَابِّ وَالْأَنْعَامِ مُخْتَلِفٌ أَلْوَانُهُ كَذَٰلِكَ إِنَّمَا يَخْشَى اللَّـهَ مِنْ عِبَادِهِ الْعُلَمَاءُ إِنَّ اللَّـهَ عَزِيزٌ غَفُورٌ‌ ﴿28﴾} صدق الله العظيم [فاطر].

    إذاً قد علمتم أنه يقصد العلماء بمعرفة عظمته سبحانه سواء من الأميين أو علماء الدين أو الدارسين، وذلك لأنّ خشيتهم جاءت من خلال التدبّر والتفكر في السماء والأرض. وقال الله تعالى: {وَيَتَفَكَّرُونَ فِي خَلْقِ السَّمَوَاتِ وَالأَرْضِ رَبَّنَا مَا خَلَقْتَ هَذَا بَاطِلاً سُبْحَانَكَ فَقِنَا عَذَابَ النَّارِ} [آل عمران:191].

    أما لو تجعلون الآية محصورةً على علماء الفقه والدين إذاً لما وجدتم أميّاً واحداً يخشى الله لأنّه أميٌّ، وكذلك لما وجدتم حاكم قضاء يرتشي أو يظلم ولكنكم تجدون علماء وحكام قضاة يظلمون فيقبلون الرشوة فيحكمون لصالح الظالم فيزيدون المظلوم ظلماً إلى ظلمه. وقال الله تعالى: {وَلَا تَأْكُلُوا أَمْوَالَكُم بَيْنَكُم بِالْبَاطِلِ وَتُدْلُوا بِهَا إِلَى الْحُكَّامِ لِتَأْكُلُوا فَرِ‌يقًا مِّنْ أَمْوَالِ النَّاسِ بِالْإِثْمِ وَأَنتُمْ تَعْلَمُونَ ﴿188﴾} صدق الله العظيم [البقرة].

    إذاً يا معشر الباحثين عن الحقّ، إنّما العالم يكون عالِماً حقاً حين يستحضر عظمة الله إلى قلبه من خلال التدبّر والتفكر فيخضع ويخشع قلبه وتدمع عينه وأولئك هم العلماء من الناس والذين تساوت شهادتهم بشهادة الله لعظمة ذاته ووحدانيّته، وكذلك تساوت شهادتهم بشهادة ملائكته المقربين العلماء بقدر عظمة ربهم لا آله إلا هو. وقال الله تعالى: {شَهِدَ اللَّـهُ أَنَّهُ لَا إِلَـٰهَ إِلَّا هُوَ وَالْمَلَائِكَةُ وَأُولُو الْعِلْمِ قَائِمًا بِالْقِسْطِ لَا إِلَـٰهَ إِلَّا هُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ ﴿18﴾} ‏‏صدق الله العظيم [آل عمران].

    ولماذا لم يقل الله في هذه الآية بدلاً عن قوله {وَأُولُو الْعِلْمِ} أن يقول: (والمؤمنون)؟ وذلك لأنّ الكفار يؤمنون بالله ولكنهم لا يقدرونه حقّ قدره بمعنى أنهم لا يعرفونه حقّ معرفته. وقال الله تعالى: {وَلَئِن سَأَلْتَهُم مَّنْ خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ لَيَقُولُنَّ اللَّهُ قُلِ الْحَمْدُ لِلَّهِ بَلْ أَكْثَرُهُمْ لَا يَعلمون} [لقمان:25].

    إذاً اليقين في القلب والخشوع والخضوع والدموع من خشية الله تأتي من التفكّر والتذكر والتدبر وفي الأرض آيات للمُوقنين وفي أنفسكم أفلا تُبصرون؟ إذاً معرفة عظمة الله ووحدانيته سُبحانه تأتي إلى القلب من خلال التفكّر فيما خلقه الله في السماء والأرض وكذلك من خلال التدبّر والتفكر في آيات كتابه الحكيم فيجدها الحقّ على الواقع الحقيقي.

    https://www.mahdialumma.com/forum/sh...ad.php?p=46496
    بسم الله الرحمن الرحيم السلام عليكم ورحمة الله ورضوان نفسه
    عند فتح الرابط المرفق للمشاركه لا يعمل
    ارجوا تبديله وشكرا

صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة

المواضيع المتشابهه

  1. استفسار بخصوص غسق الليل
    بواسطة من اقصى المدينه2 في المنتدى قسم الإستقبال والترحيب والحوار مع عامة الزوار المسلمين الكرام
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 10-05-2018, 04:20 AM
  2. هل النهار يسبق الليل؟ أم أن الليل هو الذي يسبق النهار؟ أم كليهما يسبقا بعضيهما...؟
    بواسطة علاءالدين نورالدين في المنتدى أدركت الشمس القمر وسبقته
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 05-05-2018, 12:03 AM
  3. تأملات في الكتاب العظيم
    بواسطة fatiha machichi في المنتدى قسم القرآن العظيم
    مشاركات: 6
    آخر مشاركة: 08-04-2014, 12:59 PM
  4. صلاة الليل
    بواسطة امينه في المنتدى بيان الصلوات والركعات من مُحكم القرآن
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 06-08-2013, 05:15 AM

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •