صفحة 4 من 30 الأولىالأولى ... 2345614 ... الأخيرةالأخيرة
النتائج 31 إلى 40 من 295

الموضوع: مواضيع ۩سفينة النجاة۩

  1. smiling face كويكب عملاق يقترب من الأرض

    كويكب عملاق يقترب من الأرض 27_06_2018



    أثار اقتراب كويكب ضخم يبلغ حجمه 3 أضعاف حجم بريطانيا، من الأرض بشكل كبير، مخاوف علماء الفلك من احتمال ارتطامه بالأرض.

    واقترب الكويكب على نحو بات مرئيا بالعين المجردة في السماء لسكان الأرض بالمناطق المأهولة في القطبين الشمالي والجنوبي، حسب ما نقلت صحيفة "إكسبريس" البريطانية.

    وطمأنت وكالة الفضاء الأميركية "ناسا" العلماء المتخوفين من اقتراب الكويكب الذي أطلق عليه اسم "فيستا 4"، قائلة بأنه لن يشكل خطرا على الأرض، وبأنه لن يرتطم بكوكبنا.

    وأضافت الوكالة أن "فيستا 4" سيظل مرئيا في السماء من الأرض حتى يوم 16 يوليو.

    وتبلغ مساحة الكويكب 800 ألف كيلومتر مربع، وهو أكبر بخمسين مرة من النيزك الذي سقط على الأرض، وتسبب في إبادة الديناصورات قبل ملايين السنين وفق ما تقول دراسات وأبحاث.

    ويعد "فيستا 4" ثاني أكبر هيكل من الأحجار يدور في "حزام الكويكبات" حول الشمس، بعد "سيريس" الأكبر حجما بحسب علماء الفلك.

  2. افتراضي

    بسم الله الرحمن الرحيم.
    حم (1) تَنزِيلُ الْكِتَابِ مِنَ اللَّهِ الْعَزِيزِ الْحَكِيمِ (2) إِنَّ فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ لَآيَاتٍ لِّلْمُؤْمِنِينَ (3) وَفِي خَلْقِكُمْ وَمَا يَبُثُّ مِن دَابَّةٍ آيَاتٌ لِّقَوْمٍ يُوقِنُونَ (4) وَاخْتِلَافِ اللَّيْلِ وَالنَّهَارِ وَمَا أَنزَلَ اللَّهُ مِنَ السَّمَاءِ مِن رِّزْقٍ فَأَحْيَا بِهِ الْأَرْضَ بَعْدَ مَوْتِهَا وَتَصْرِيفِ الرِّيَاحِ آيَاتٌ لِّقَوْمٍ يَعْقِلُونَ (5) تِلْكَ آيَاتُ اللَّهِ نَتْلُوهَا عَلَيْكَ بِالْحَقِّ ۖ فَبِأَيِّ حَدِيثٍ بَعْدَ اللَّهِ وَآيَاتِهِ يُؤْمِنُونَ (6) وَيْلٌ لِّكُلِّ أَفَّاكٍ أَثِيمٍ (7) يَسْمَعُ آيَاتِ اللَّهِ تُتْلَىٰ عَلَيْهِ ثُمَّ يُصِرُّ مُسْتَكْبِرًا كَأَن لَّمْ يَسْمَعْهَا ۖ فَبَشِّرْهُ بِعَذَابٍ أَلِيمٍ (8) وَإِذَا عَلِمَ مِنْ آيَاتِنَا شَيْئًا اتَّخَذَهَا هُزُوًا ۚ أُولَٰئِكَ لَهُمْ عَذَابٌ مُّهِينٌ (9) مِّن وَرَائِهِمْ جَهَنَّمُ ۖ وَلَا يُغْنِي عَنْهُم مَّا كَسَبُوا شَيْئًا وَلَا مَا اتَّخَذُوا مِن دُونِ اللَّهِ أَوْلِيَاءَ ۖ وَلَهُمْ عَذَابٌ عَظِيمٌ (10) هَٰذَا هُدًى ۖ وَالَّذِينَ كَفَرُوا بِآيَاتِ رَبِّهِمْ لَهُمْ عَذَابٌ مِّن رِّجْزٍ أَلِيمٌ (11) . الجاثية.

  3. افتراضي

    وما قدروا الله حق قدره .ويرون آلإءه باعينهم وبمنطقهم العلمي وحقيقة ان العالم من علم الله والجاهل من جهل الله سبحان الله .

  4. smiling face أطول خسوف قمري في هذا القرن



    يستعد العالم لمشاهدة أطول خسوف قمري في القرن الـ21 وفرصة رؤية المريخ عن قرب، في نهاية الشهر الجاري.

    وفي يوم الجمعة 27 يوليو، سوف يظهر الخسوف القمري في معظم أنحاء أوروبا وآسيا وأستراليا وإفريقيا وجزء من أمريكا الجنوبية، ولن يتمكن سكان شمال ووسط أمريكا من رؤية خسوف القمر في سمائهم، إلا أن الفلكيين سيؤمنون البث المباشر عبر الإنترنت لهذه الظاهرة، بدءا من الساعة السادسة مساء بالتوقيت العالمي الموحد "UTC".

    وسيصبح هذا ثاني خسوف قمري كامل لعام 2018، حيث وقع الأول في 31 يناير واستمر لمدة 3 ساعات و23 دقيقة، بينما كانت الفترة الزمنية التي حدث فيها الخسوف الكلي، ساعة و16 دقيقة.

    ومن المتوقع أن يستمر الخسوف الكلي الجديد للقمر مدة ساعة و43 دقيقة، وسيستغرق الحدث في الإجمال 4 ساعات، ما يجعله أطول خسوف قمري لهذا القرن.

    والخسوف الكلي هو حدث نادر يقع عندما يدخل القمر كله منطقة ظل الأرض، وفي هذه الحالة ينخسف كامل قرص القمر، وستدخل مساحات كبيرة من الكوكب في ظلام تام.

    ويعرف الخسوف القمري القادم بـ"القمر الدموي" لأنه بينما يكون القمر في الظل، يتحول لونه إلى الأحمر بدلا من أن يختفي في الظلام كما هو متوقع، بسبب تأثير ما يعرف باسم "Rayleigh Scattering"، حيث تتم تصفية طيفي الضوء الأخضر والبنفسجي عبر الغلاف الجوي.

    وما يجعل هذا الحدث بارزا بشكل خاص، أن الأرض تمر بين الشمس والمريخ خلال الفترة ما بين شهري يوليو وسبتمبر، وفي 27 يوليو سيكون الكوكب الأحمر في أقرب نقطة إلى سمائنا منذ عام 2003، وهذا يعني أن المراقبين على الأرض سيكون لديهم أيضا أقرب وألمع عرض للكوكب خلال 15 سنة.

  5. افتراضي

    خسوف القمر.. أفضل مواعيد لمشاهد "ظاهرة القرن" بالمدن العربية



    يشهد العالم ليل الجمعة السبت أطول خسوف كلي للقمر في القرن الواحد والعشرين، حيث سيكون العالم العربي من أفضل مناطق العالم لمشاهدة الظاهرة الفلكية.

    وستبلغ مدة الخسوف الكلي ساعة و 42 دقيقة و 57 ثانية، وهي فترة جيدة بالنسبة لعشاق الفلك، لا سيما أنها تأتي في فصل الصيف الذي تقل فيه الغيوم.

    وفيما يلي مواعيد حلول ظاهرة خسوف القمر في عدد من الدول العربية، وفقا للتوقيت المحلي.

    1. أبوظبي:

    سيبدأ القمر بدخول منطقة شبه الظل في الساعة 09:15 مساءً بتوقيت الإمارات، على أن يبدأ الخسوف الجزئي في 10:24، والخسوف الكلي في الساعة 11:30، وسيصل إلى ذروته في 00:22 السبت، وينتهي في الساعة 01:12، في حين سينتهي الخسوف الجزئي في الساعة 02:19 صباحا، وسيخرج القمر من منطقة شبه الظل وينتهي الخسوف بشكل كامل في 03:29 من صباح السبت.

    2. عمان والقدس:

    القمر يدخل منطقة شبه الظل في الساعة 8:15 مساء بتوقيت الأردن وفلسطين، ويبدأ الخسوف الجزئي في 9:24 مساء، على أن يبدأ الخسوف الكلي في 10:30، ويصل ذروته الساعة 11:22، وينتهي الخسوف الكلي في 12:00 من صباح السبت، في حين ينتهي الخسوف الجزئي 01:19، ويخرج القمر من منطقة شبه الظل وينتي الخسوف بشكل كامل في الساعة 2:29 صباحا.

    3. القاهرة:

    الخسوف الكلي سيكون عند الساعة 9:30 مساء بالتوقيت المحلي ويبلغ ذروته عند الساعة 10:22 مساء. وقبل ذلك يبدأ خسوف شبه ظلي لا يرى بالعين المجردة عند 7:15 مساء، ويستمر حتى 8:14 عندما يبدأ الخسوف الجزئي الذي يمكن مشاهدته بالعين المجردة.

    4.مكة المكرمة: سيبدأ الخسوف عند الساعة 20:14.. وسيصل الذروة عند 21:21.

    5. طرابلس: سيبدأ الخسوف في العاصمة الليبية عند الساعة 20:24.. وسيصل الذروة عند 21:21.

    6.تونس العاصمة: سيبدأ الخسوف عند الساعة 19:22.. وسيصل الذروة عند 21:21.

    7.الجزائر: في الجزائر العاصمة سيبدأ الخسوف عند الساعة 19:51.. وسيصل الذروة عند 21:21.

    8.الرباط : يبدأ الخسوف في العاصمة المغربية الرباط عند الساعة 20:26.. وسيصل الذروة عند 21:21.

  6. smiling face كسوف للشمس بعد أيام على "الخسوف الدامي"



    أبهر خسوف القمر الدامي الذي شهده العالم مساء الجمعة، سكان الأرض من أدناها إلى أقصاها، لكن من فاتهم الحدث المهم على موعد مع مجموعة من حالات الخسوف والكسوف خلال الأشهر المقبلة.

    فالأرض على موعد مع كسوف جزئي للشمس في شمالي روسيا وشمالي أوروبا والأجزاء الشمالية من أميركا الشمالية في 11 أغسطس المقبل، أي بعد 14 يوما على حادثة "الخسوف الدامي".

    وفي السادس من يناير عام 2019، سيغطي كسوف جديد للشمس مناطق في شرقي روسيا والمحيط الهادي وولاية ألاسكا.

    وفي العشرين والحادي والعشرين من يناير، سيحدث خسوف كلي للقمر في أميركا الشمالية والجنوبية وأجزاء من غربي إفريقيا وأوروبا، لمدة ساعة ودقيقتين.

    وفي الثاني من يوليو المقبل، سنكون على موعد مع كسوف كلي للشمس، وسيظهر جليا في تشيلي والأرجنتين وبعض أجزاء المحيط الهادي.

    وفي يومي 16 و17 يوليو، سيحدث خسوف جزئي للقمر يمكن مشاهدته في بعض أجزاء المنطقة العربية، إضافة إلى أجزاء من أوروبا وأفريقيا وآسيا لساعتين و53 دقيقة.

    واستطاع سكان الشرق الأوسط ومناطق عديدة في العالم من رؤية أكبر خسوف كلي للقمر في القرن الحادي والعشرين، مساء الجمعة، حيث شخصت أبصار الآلاف نحو السماء لرؤية القمر الذي أعتم ثم تحول لونه إلى البرتقالي والبني والقرمزي لدى توغله في ظل الأرض.

    وانتهى الخسوف الكلي في الساعة 01:12 صباحا بتوقيت الإمارات، في حين انتهى الخسوف الجزئي في الساعة 02:19 صباحا، وخرج القمر من منطقة شبه الظل وانتهى الخسوف بشكل كامل في الساعة 03:29 من صباح يوم السبت.

    وبالإضافة إلى الخسوف الكلي للقمر، شهدت السماء ظهورا نادرا لبعض كواكب المجموعة الشمسية التي أمكن رؤية بعضها بالعين المجردة.

  7. smiling face علماء الفلك يحذرون من عاصفة مغناطيسية في أغسطس



    أعلن خبراء مختبر الأشعة السينية الفلكية للشمس، التابع لمعهد الفيزياء في موسكو، أن الأرض ستتعرض لعاصفة مغناطيسية من المستوى الأول "G1" على مقياس من 5 درجات.

    ووفقا لتنبؤات الخبراء، سيكون الغلاف المغناطيسي للشمس متهيجا أيام 17-21 من شهر أغسطس.

    وقد تسبب العاصفة المغناطيسية من المستوى الأول بعض التقلبات الضعيفة في نظم الطاقة، كما قد تؤثر في أنظمة التحكم في المركبات والأقمار الاصطناعية. وسيكون بالإمكان مشاهدة الشفق القطبي عند خطوط العرض العالية 60 درجة وأعلى.

    ولا يعد مرور الأرض خلال تيارات الرياح الشمسية حدثا استثنائيا، وتلاحظ هذه الظاهرة عادة عندما يكون النشاط الشمسي منخفضا، حيث يضعف المجال المغناطيسي للشمس، ما يفقدها القدرة على الاحتفاظ بالبلازما بالقرب منها، ويؤدي إلى ازدياد سرعة وكثافة تيارات المادة المنطلقة من الشمس مكونة الرياح الشمسية.

  8. smiling face فلكياً 22 أغسطس أول أيام عيد الأضحى المبارك



    أكد مدير مركز الفلك الدولي بالعاصمة الإماراتية أبوظبي، الفلكي الأردني محمد عودة، أن الحسابات الفلكية تشير إلى أن يوم الأربعاء 22 أغسطس هو غرة عيد الأضحى المبارك.

    ونقلت وكالة الأنباء الأردنية (بترا) اليوم الأربعاء عن عودة قوله إن "تحديد موعد عيد الأضحى مرتبط بعوامل أخرى تحددها الجهات الرسمية المعنية بالإعلان الرسمي".

    وبين عودة أن تحري أول أيام شهر ذي الحجة، يبدأ يوم السبت 11 آب، عندما سيغيب القمر بذلك اليوم قبل الشمس في شرق العالم الإسلامي، وسيغيب بعد غروب الشمس في باقي دول العالم الإسلامي، لكنه سيبقى بعد غروب الشمس لمدة لا تسمح برؤيته لا بالعين المجردة ولا بالتلسكوب.
    وقال إن الحسابات الفلكية تفترض أن يكون الأحد 12 آب المتمم لشهر ذي القعدة، ويكون الاثنين 13 آب أول أيام شهر ذي الحجة، وعليه تكون الوقفة في جبل عرفات يوم الثلاثاء 21 آب، وأول أيام عيد الأضحى المبارك يوم الأربعاء 22 آب.
    وعن حال رؤية الهلال خارج العالم الإسلامي، قال عودة إن رؤية هلال يوم السبت 11 آب من مختلف دول العالم، مستحيلة من استراليا وشرق آسيا، في حين أنها غير ممكنة لا بالعين المجردة ولا باستخدام التلسكوب.
    يشار إلى أن الحسابات الفلكية تفيد بحلول عيد الأضحى يوم الأربعاء 22 آب، في حين قد تفضي رؤية الهلال في بعض مناطق العالم الإسلامي إلى أن يكون أول أيام عيد الأضحى الثلاثاء 21 آب الحالي.

  9. افتراضي

    كسوف جزئي للشمس نهاية هذا الأسبوع



    ما يزال صيف هذا العام مليئا بالأحداث الفلكية الرائعة، فعقب الخسوف الكلي للقمر في شهر يوليو الماضي، يشهد سكان العالم في 11 أغسطس الجاري كسوفا جزئيا للشمس.

    وأثناء الكسوف يمر القمر بين الأرض والشمس، ما يمنع ضوء الشمس من الوصول إلى كوكبنا، وهذا ما يؤدي إلى ظاهرة الكسوف.

    وسيكون كسوف هذا العام جزئيا، ما يعني أن القمر سيمر أمام جزء من الشمس بدلا من تغطيتها كليا.

    وهناك ثلاثة أنواع من الكسوف الشمسي، وهي: الكلي والجزئي والكسوف الحلقي.

    ولكي يحدث كسوف كلي، يجب أن تكون الشمس والقمر والأرض في خط مباشر، ولا يمكن رؤية كسوف كلي للشمس إلا من منطقة صغيرة من الأرض، حيث تصبح السماء مظلمة جدا، كما لو كانت ليلا.

    أما الكسوف الجزئي للشمس فيحدث عند عدم اصطفاف الشمس والقمر والأرض في خط مباشر، إذ تبدو الشمس بظلال قاتمة في جزء صغير فقط من سطحها.

    ويحدث الكسوف الحلقي للشمس عندما يكون القمر أبعد ما يكون عن الأرض، ولأن القمر أبعد من الأرض، فيبدو أصغر، وبذلك لا يمنع الرؤية الكاملة للشمس، وبدلا من ذلك، يبدو القمر أمام الشمس وكأنه قرص داكن وسط قرص أكبر من الشمس، وهذا يخلق ما يشبه حلقة مضيئة حول القمر.

    ويعتمد مقدار تغطية القمر للشمس على موقعك على الأرض، وسيكون كسوف الشمس الجزئي القادم أكثر وضوحا في القطب الشمالي، حيث ستكون الشمس مغطاة بنسبة 65%، بحسب تقارير "EarthSky"، وفي مدينة ياكوتسك، عاصمة ياقوتيا في روسيا، ستحجب الشمس بنسبة 57%، وفي غرينلاند، سيغطي القمر الشمس بنسبة 50%.

    ويظهر الكسوف جزئيا أيضا في سيئول بكوريا الجنوبية وشنغهاي في الصين، حيث سيحجب القمر الشمس بنسبة 35% و20% على التوالي في تلك المدن.

    ولمشاهدة الكسوف يجب استخدام نظارات مزودة بمرشحات خاصة بهدف حماية العينين، نظرا لأن الضوء المحيط بالقمر ما يزال شديد السطوع خلال الحدث الفلكي.

    ومن المنتظر أن يحدث الكسوف الكلي المقبل، في 2 يوليو 2019، وسيكون مرئيا لسكان جنوب المحيط الهادئ وأمريكا الجنوبية. ولن يحدث كسوف كلي في أمريكا الشمالية حتى 8 أبريل 2024، أما الفرصة القادمة لرؤية خسوف كلي للقمر الكلي (عندما تمر الأرض بين القمر والشمس) فستكون، في 20 يناير 2019.

  10. افتراضي

    العالم يترقب آخر الكسوفات لهذا العام.. فهل ستشهده الدول العربية؟



    يشهد سكان الكرة الأرضية الكسوف الشمسي الأخير لهذا العام، وذلك يوم السبت 11 أغسطس/آب، وسيكون من نوع الكسوف الجزئي حيث سيغطي القمر 74% من كامل قرص الشمس في ذروة الكسوف.

    وأوضح الخبير الفلكي بشير مرزوق أن شرط حدوث الكسوفات أن يكون مركز كلٍّ من الأجرام السماوية الثلاثة (الشمس والأرض والقمر) على خط استقامة واحد، وحينها يكون القمر في المنتصف بين الشمس والأرض، فيحجب القمر كامل قرص الشمس في حالة الكسوف الكلي، أو جزءا منه في حالة الكسوف الجزئي.

    وسوف يُرى الكسوف الجزئي في كلٍّ من: شمال أوروبا، وشمال شرق آسيا، وشمال أميركا الشمالية، والقارة القطبية الشمالية. بينما لن يتمكن سكان المنطقة العربية من رصد الكسوف لأن تلك المناطق غير واقعة على مسار هذا الكسوف.

    وأضاف مرزوق أنه يمكن -مع ذلك- لسكان المنطقة العربية متابعة الكسوف الجزئي عبر البث الحي لإدارة الطيران والفضاء الأميركية (ناسا) من خلال موقع البث المباشر للوكالة، أو عبر يوتيوب.

    ويشير الخبير الفلكي إلى أن آخر الكسوفات لهذا العام سيبدأ عند 8:02 صباحا بتوقيت غرينتش، بينما سيبلغ الكسوف الجزئي ذروته عند 9:46 صباحا.

    وسوف تنتهي آخر مراحل الكسوف الجزئي عند 11:31 صباحا، مستغرقا مدة زمنية قدرها ثلاث ساعات و29 دقيقة منذ بدايته وحتى نهايته.

    وتأتي أهمية الكسوفات الشمسية والخسوفات القمرية في أنها تؤكد مدى دقة الحسابات الفلكية في حساب التقويم الهجري، إذ يحدث الكسوف عند لحظة الاقتران (قبل لحظة ميلاد الهلال الجديد) بينما تحدث الخسوفات منتصف الشهر القمري (عندما يكون القمر في طور البدر).

    ويأتي هذا الكسوف الجزئي للشمس بعد الخسوف القمري الأطول خلال القرن الحالي والذي شُوهد من دول المنطقة العربية الجمعة 27 يوليو/تموز الماضي، بينما سيكون سكان المعمورة على موعد مع أول الكسوفات الأحد 6 يناير/كانون الثاني 2019.

    ويجب الأخذ في الاعتبار أنه يجب استخدام مرشحات أو نظارات شمسية عند النظر لقرص الشمس وقت حدوث الكسوفات الكلية، لأنه من الممكن أن تسبب الهالة الشمسية أضرارًا بالغة عند النظر إليها مباشرة بالعين المجردة، بعكس الخسوفات التي يمكن رؤيتها ورصدها بالعين المجردة وقت حدوثها، لأنه لا يترتب على النظر إلى القمر وقت الخسوف أي ضرر.

صفحة 4 من 30 الأولىالأولى ... 2345614 ... الأخيرةالأخيرة

المواضيع المتشابهه

  1. مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 28-10-2014, 01:11 PM
  2. الإجابة بالحقّ من الكتاب عن سبيل النّجاة من عذاب الله وسبب النّجاة من العذاب لقوم نبيّ الله يونس ..
    بواسطة الإمام ناصر محمد اليماني في المنتدى ۞ موسوعة بيانات الإمام المهدي المنتظر ۞
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 22-03-2010, 10:58 PM

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •