صفحة 1 من 3 123 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 26

الموضوع: الثمر الداني في دحض شبهات اليماني , البيان الكامل .

  1. افتراضي الثمر الداني في دحض شبهات اليماني , البيان الكامل .


    إن الحمد لله نحمده ونستعينه ونستهديه ونستغفره , ونعوذ بالله من شرور أنفسا وسيئات اعمالنا , من يهدِ الله فهو المهتدِ ومن يضلل فلن تجد له وليا مرشدا , واشهد أن لا اله الله وحده لا شريك له , وأشهد أن محمدا عبده ورسوله , صلى الله عليه وعلى آله وصحبه الطيبين الطاهرين وبعد :

    أضع بين يدي الإخوة الأفاضل ما استقرعندي بالدليل القاطع والحجة النيّرة ما يفنّد دعوة المدعو ناصر محمد اليماني , من أكاذيب وضلالات تنفي ما يدعيه من أنه خليفةُ الله في الأرض اصطفاهُ الله وزادهُ بسطةً في العلم ليكون هو "المهدي المنتظر" , وها أنا ذا أقوم بما يمليه علي واجب بيان الحق للناس بتجرد وشفافية دون التعصب الى شيخ أو مذهب بعينه , فأبين بفضل الله مغالطات الرجل وما التبس عليه من أوهام وضلالات فضلا عن الفهم الخاطئ لصريح النصوص .

    إن النّاظرَ في كلام اليماني قد ينبهر للوهلة الأولى من الرّونق الذي يحاول الرجل ان يضفيه على كلامه جاهداً في تلبيسهِ ثوبَ الحق عاصماً إياهُ من أي زللٍ لأنه "وحي" التفهيم كما يدعي .
    ولا أخفيكم سراً أني قد تأثرت للوهله الأولى من كلامهِ الداعي الى توحيد الصف والإعتصام بحبل الله ونبذ الفرقة والاختلاف , ولبثت في حيرة من أمري أسابيع عدة , إلى أن منّ الله علي وشرح صدري للحق
    سيماً بعد التبحر في بياناته الطويلة المملّة , فلا إيجازٌ يقل ويكفي ولا إسهابٌ لغزارةِ علمٍ , وبالنظر الى دقائق المقال وبعد استخارة المولى جل شأنه إليكم إخوتي تفصيلاً لمجمل ما توصلت إليه من عناوين رئيسية تغني القارئ بمعرفتها عن البحث في غياهب الكلام , وسأقسمها إلى عناوينَ عدةٍ كي يستقرالكلام في خمسة نقاط محددة :

    أولا :

    إشارة الله الى اليماني في القرآن الكريم :
    يدعي اليماني أن الله قد أشار إليه في القرآن الكريم في عدة مواضع :

    في قوله تعالى : وإذا جاءهم أمر من الأمن أو الخوف أذاعوا به ولو ردوه إلى الرسول وإلى أولي الأمر منهم لعلمه الذين يستنبطونه منهم ولولا فضل الله عليكم ورحمته لاتبعتم الشيطان إلا قليلا .
    وإليكم اقتباساً من قوله :
    "واليماني المُنتظر الذي هو نفسه المهدي المنتظر هو فضل الله عليكم ورحمته والمُنقذ لكم ولولاه بإذن الله لاتبعتم الشيطان (المسيح الكذاب) يامعشر المسلمين إلا قليلا ولذلك يُسمى المهدي المنتظر (المنقذ) أي المُنقذ للمسلمين من فتنة الشيطان الرجيم "

    وأرد عليه وأقول :إن هذه الاية نزلت لما اعتزل النبي صلى الله عليه وسلم نسائه فشاع انّه طلقهن وكان يجلس في المسجد فدخل عليه عمر بن الخطاب ليتبين منه صحة الخبر , والحديث رواه مسلم من حديث عمرَ رضي الله عنه انه قال : لما اعتزل نبي الله صلى الله عليه وسلم نساءَه دخلتُ المسجد فإذا الناس ينكتون بالحصى ويقولون طلق رسول الله صلى الله عليه وسلم نساءه وذلك قبل أن يُؤمرن بالحجاب ... إلى ان قال : فقمت على باب المسجد فناديت بأعلى صوتي لم يطلق رسول الله صلى الله عليه وسلم نساءه ونزلت هذه الآية " وإذا جاءهم أمر من الأمن أو الخوف أذاعوا به ولو ردوه إلى الرسول وإلى أولي الأمر منهم لعلمه الذين
    يستنبطونه منهم " فكنت أنا استنبطت ذلك الأمر وأنزل الله عز وجل آية التخيير .(صحيح مسلم كتاب الطلاق ص: 1108 ) .


    وفي قوله تعالى : فَلَمَّا رَأَوْهُ زُلْفَةً سِيئَتْ وُجُوهُ الَّذِينَ كَفَرُوا وَقِيلَ هَذَا الَّذِي كُنتُم بِهِ تَدَّعُونَ...
    فيؤولُها على أن الضّميرَ المستترَ في كلمةِ رأوْهُ يعود إلى اليماني ولا حول ولا قوة إلا بالله , واليكم كلامه :
    "فعلموا الذين عثروا على دعوته من شياطين البشر في عصر الحوار من قبل الظهور أنهُ هو المهدي المنتظر فسيئت وجوههم لما رأوه زُلفةً وعلموا أن الله سيظهره على العالمين بكوكب العذاب الأليم "
    وفي تفسيره لقوله تعالى : وَقِيلَ هَذَا الَّذِي كُنتُم بِهِ تَدَّعُونَ... يقول بأن المشارَ اليهم هنا في كلمة "كُنتُمْ" هم علماء الأُمّة والضمير في كلمة "به" يعود إلى اليماني , وها نصُّ كلامه :
    "ومن ثم يقول لهم الإمام المهدي فلما يا عُلماء الأمة تقولون على الله مالا تعلمون وأنتم تعلمون أنها توجد فوق الدال التشديد في هذه الآية وتعلمون أن المقصود هو الإدعاء وليس الدُعاء أفلا تتقون الله ثم لا تقولوا
    عليه مالا تعلمون فهل أنتم موقنون "

    وأرد عليه من قول الحافظ بن كثير طيب الله ثراه في تفسير هذه الاية حيث قال :
    قال الله تعالى : ( فلما رأوه زلفة سيئت وجوه الذين كفروا ) أي : لما قامت القيامة وشاهدها الكفار ، ورأوا أن الأمر كان قريبا ; لأن كل ما هو آتٍ آت وإن طال زمنه ، فلما وقع ما كذبوا به ساءهم ذلك ، لما يعلمون
    ما لهم هناك من الشر ، أي : فأحاط بهم ذلك ، وجاءهم من أمر الله ما لم يكن لهم في بال ولا حساب ، ( وبدا لهم من الله ما لم يكونوا يحتسبون وبدا لهم سيئات ما كسبوا وحاق بهم ما كانوا به يستهزئون )
    [ الزمر : 47 ، 48 ] ; ولهذا يقال لهم على وجه التقريع والتوبيخ : ( هذا الذي كنتم به تدعون ) أي : تستعجلون .

    وكذلك في قوله جل وعلا : " ن والقلم وما يسطرون " فيدعي انه هو المقصود بِ "ن" أي ناصر!

    ثانياً :

    التشكيك بصحيحِ السُّنّةِ ...
    يدعي اليماني أن أكثر الأحاديث النّبوية مدسوسةٌ مفتراةٌ على النبي صلى الله عليه وسلم بدعوى أن نفراً من المنافقين قد فعلوه , ضارباً بذلك جهد الأئمة العدول الثّقات الذين زكاهم رسول الله صلى الله عليه وسلم
    بعرض الحائط , بل تمادى بالقول أنه سيفرُكُ هذه الأحادث بكعبِ نعلهِ ولا حول ولا قوة إلا بالله , وإليكم بعض ما قال :

    "وذلك لأن اليهود استطاعوا أن يدسوا أحاديث الباطل في سنة رسول الله صلى الله عليه وسلم"

    "فلم يشك البخاري ومسلم وأمثالهم في تلك الأحاديث كونهم يرونها في ظاهرها مخيفة للكافرين وترهبهم فظنوها عن الرسول صلى الله عليه وآله وسلم وهي من افتراء شياطين البشر الذين يظهرون الإيمان ويبطنون
    الكفر والمكر ضد الله ورسوله والمؤمنين كون شياطين البشر ليعلمون أن الكذب حباله قصيرة فسرعان ما يكتشف الكفار تلك الكذبة فينبشون قبور أمواتهم بعد حين فإذا هم لم يجدوا مما يعتقده المُسلمون شيئاً "

    ثم يطعن في الصحابة ويقول أنهم يهود :
    "يامعشرالمسلمين لقد قلبت اليهود من الصحابة كذبً وليسوا منهم هذا القران رأس على عقب بأحاديث تكفر بما أنزل الله على محمد صلى الله عليه وأله وسلم"

    "وتباً لهُ ألف تباً وتب فهو لن يستطيع إلا أن يكفر بما أ نزلهُ الله في هذا القرأن العظيم فيعتنق الأحاديث اليهودية"

    اليماني يقول أن في قلوب الصحابة مرض , أليكم قوله :
    "فقد بين الله لنا بأن المناققين من شياطين البشر من اليهود نجحوا في الأخير أن يكونوا من رواة الحديث"
    "فصدوا عن سبيل الله فاستمع إليهم الذين في قلوبهم مرض من الصحابة والذين لا يعلمون فوردت إلينا أحاديث ما أنزل الله بها من سُلطان وتختلف عما جاء في القرآن جُملة وتفصيلا"


    يتجرأ على كلام النّبي صلى الله عليه وسلم متباهياّ أنه سيفرك احاديثه بنعل قدمه لانها خالفت هواهُ :
    "ولاكن هيهات اتحداكم ولسوف اُجاهدكم من القران جهاداً كبيرا وأسحق هذه الاحاديث المُفتراه سحقً فأفركها بنعل قدمي فأضع كتاب الله وسنة رسوله فوق رأسي"

    ينعت من يعتقد بصحة الاحاديث بالاغبياء :
    "وسبق وأن علمناكم أن بعض الأحاديث لا يشك فيها الأغبياء شيئاً كمثل الحديث المُفترى على النبي وصحابته الأبرار أنه قال : (( أُمِرْتُ أَنْ أُقَاتِلَ النَّاسَ حَتَّى يَشْهَدُوا أَنْ لَا إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ وَأَنَّ مُحَمَّدًا رَسُولُ اللَّهِ وَيُقِيمُوا
    الصَّلَاةَ وَيُؤْتُوا الزَّكَاةَ فَإِذَا فَعَلُوا ذَلِكَ عَصَمُوا مِنِّي دِمَاءَهُمْ وَأَمْوَالَهُمْ إِلَّا بِحَقِّ الْإِسْلَامِ وَحِسَابُهُمْ عَلَى اللَّهِ"

    [COLOR="red]وأرد عليه وأقول :[/COLOR]قبّح الله كل مسيء أو منتقص أو متنكر لصحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم فكما قال الدكتور نايف بن أحمد الحمد "فهم صحابته الحواريون الذين وعوها وأدوها ناصحين محسنين حتى أكمل بما نقلوه الدين ،
    وثبت بهم حجة الله تعالى على المسلمين فهم خير القرون ، وخير أمة أخرجت للناس ثبتت عدالة جميعهم بثناء الله عز وجل عليهم ، وثناء رسوله عليه الصلاة والسلام ولا أعدل ممن ارتضاه الله لصحبة نبيه
    ونصرته ، ولا تزكية أفضل من ذلك ، ولا تعديل أكمل منه قال الله تعالى ذكره ( مُحَمَّدٌ رَسُولُ اللَّهِ وَالَّذِينَ مَعَهُ أَشِدَّاءُ عَلَى الْكُفَّارِ رُحَمَاءُ بَيْنَهُمْ تَرَاهُمْ رُكَّعاً سُجَّداً يَبْتَغُونَ فَضْلاً مِنَ اللَّهِ وَرِضْوَاناً سِيمَاهُمْ فِي وُجُوهِهِمْ
    مِنْ أَثَرِ السُّجُود) انتهى كلامه .
    ويقول ربنا تبارك وتعالى : وَالسَّابِقُونَ الْأَوَّلُونَ مِنَ الْمُهَاجِرِينَ وَالْأَنْصَارِ وَالَّذِينَ اتَّبَعُوهُمْ بِإِحْسَانٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمْ وَرَضُوا عَنْهُ وَأَعَدَّ لَهُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي تَحْتَهَا الْأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا أَبَداً ذَلِكَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ .
    ويقول تعالى : لَقَدْ رَضِيَ اللَّهُ عَنِ الْمُؤْمِنِينَ إِذْ يُبَايِعُونَكَ تَحْتَ الشَّجَرَةِ فَعَلِمَ مَا فِي قُلُوبِهِمْ فَأَنْزَلَ السَّكِينَةَ عَلَيْهِمْ وَأَثَابَهُمْ فَتْحاً قَرِيباً
    ويقول رب العزة : مُحَمَّدٌ رَسُولُ اللَّهِ وَالَّذِينَ مَعَهُ أَشِدَّاءُ عَلَى الْكُفَّارِ رُحَمَاءُ بَيْنَهُمْ تَرَاهُمْ رُكَّعاً سُجَّداً يَبْتَغُونَ فَضْلاً مِنَ اللَّهِ وَرِضْوَاناً سِيمَاهُمْ فِي وُجُوهِهِمْ مِنْ أَثَرِ السُّجُودِ ذَلِكَ مَثَلُهُمْ فِي التَّوْرَاةِ وَمَثَلُهُمْ فِي الْأِنْجِيلِ
    كَزَرْعٍ أَخْرَجَ شَطْأَهُ فَآزَرَهُ فَاسْتَغْلَظَ فَاسْتَوَى عَلَى سُوقِهِ يُعْجِبُ الزُّرَّاعَ لِيَغِيظَ بِهِمُ الْكُفَّارَ وَعَدَ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ مِنْهُمْ مَغْفِرَةً وَأَجْراً عَظِيماً .
    وعن أبي هريرة رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : لا تسبوا أصحابي فوالذي نفسي بيده لو أن أحدكم أنفق مثل أحدٍ ذهباً ما أدْرَكَ مُدّ أحَدِهم ولا نَصيفَهُ .
    وعن ابن مسعود رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : خير الناس قرني ثم الذين يلونهم ثم الذين يلونه .
    وفي حديث أبي بردة رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : النجوم أمنة للسماء فإذا ذهبت النجوم أتى السماء ما توعد ، وأنا أمنة لأصحابي فإذا ذهبت أتى أصحابي ما يوعدون ،
    وأصحابي أمنة لأمتي فإذا ذهب أصحابي أتى أمتي ما يوعدون .
    وعن عبد الله بن مغفل المزني رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : الله الله في أصحابي الله الله في أصحابي لا تتخذوهم غرضاً بعدي فمن أحبهم فبحبي أحبهم ومن أبغضهم فببغضي أبغضهم
    ومن آذاهم فقد آذاني ومن آذاني فقد آذى الله تبارك وتعالى ومن آذى الله فيوشك أن يأخذه .
    ويقول ابن عباس رضي الله عنهما في قول الله عز وجل "قُلِ الْحَمْدُ لِلَّهِ وَسَلامٌ عَلَى عِبَادِهِ الَّذِينَ اصْطَفَى " قال : هم أصحاب محمد صلى الله عليه وسلم .
    وقال قتادة في قوله تعالى " يَتْلُونَهُ حَقَّ تِلاوَتِه " قال : هم أصحاب محمد صلى الله عليه وسلم آمنوا بكتاب الله وعملوا بما فيه .

    يناقض نفسه في شان رواة الحديث ويظهر حقداً على أهل السلف الصالح :
    "يامعشر عُلماء السنة إنهُ لاينبغي لي أن أطعن في ثقة أين من رواة الحديث بل أرد علمهم لخاقهم الذي يعلم خائنة الأعين وما تخفي الصدور فلربما بأن هذا الحديث المُفترى قيل إنهُ عن فلان سمعته يقول
    عن فلان عن فلان عن رسول الله وهم براء من روايته كبرائة الذئب من دم يوسف لذالك أحرم الطعن في أحد من صحابة رسول الله صلى الله عليه وأله وسلم بل أطعن في هذا الحديث المُفترى الذي سوف
    نجده أختلف عما جاء في الأيات المُحكمات من دون أي تعليق عن رواته ربما قيل عن بعضهم والأثيم ليس إلا واحد وهو الذي افترى هذا الحديث وما يدريني أيهم وبيني وبينهم أكثر من الف سنة بل ولو كنت
    في عصرهم لما شتمت أحدهم حتى أسأله هل هو الذي روى هذا الحديث عن رسول الله إذا قال نعم قطعت عُنقه ولا ابالي وظربت منهُ كُل بنان حتى اشفي صدري ويذهب غيضي فكيف لي ان أصدقهُ
    وأكذب كتاب الله رب العالمين وماكان لرسول الله الذي لا ينطق عن الهوى أن ينطق بحديث يخالف..."

    أقول لليماني : سبحان الله تقول مرة ان المنافقين من شياطين الانس ومن "يهود الصحابة" قد دلّسوا على النبي صلى الله عليه وسلم ولعلك تقصد أبا هريرة أو عائشة أو ابا سعيد أو عمر بن الخطاب أو أنس
    بن مالك وغيرهم من أكابر الصحابة رضوان الله عليهم , ثم تناقض مقالتك وتقول " يامعشر عُلماء السنة إنهُ لاينبغي لي أن أطعن في ثقة أين من رواة الحديث بل أرد علمهم لخاقهم " ثم تتذكر انك خليفة الله في
    الارض ولك الحق في سب الناس والقدح بأعراضهم وتشويه صورتهم فتقول : " بل ولو كنت في عصرهم لما شتمت أحدهم حتى أسأله هل هو الذي روى هذا الحديث عن رسول الله إذا قال نعم قطعت عُنقه
    ولا ابالي وظربت منهُ كُل بنان حتى اشفي صدري ويذهب غيضي " ...فأي نرجسيّةٍ هذه ؟
    إعلم يا يماني انك لن تبلغ لا أنت ولا غيرك عُشر معشارِ واحدٍ منهم , فكفاهم فضلاً انهم صحبوا النبي صلى الله عليه وسلم , وسنكون أنا وغيري ممن يتعبدون الله بحب الصحابة الكرام , سنكون لك ولأمثالك دوماً
    بالمرصاد .

    ثالثاً :

    يكفر علماء الامة وينعتهم بأقبح الألفاظ , سوءُ أدبِ منقطع النّظير , إلكم بعضاً مما يقول :
    "وأنا لا أصفكم بالكفر الأن بل بعد الان إن أبيتم فقال اهل السنة حسبنا ما وجدنا عليه أثار اباءنا الاولين فإنا على أثارهم "

    "وأعوذُ بالله أن أكون كمثل عُلمائكم الذين اتبعوا أمر الشيطان وعصوا أمر الرحمن "


    ينعت خطباء المنابر بالبقر :
    " ثم يقول الإمام المهدي المُنتظر للبقر الذين لا يتفكرون من خُطباء المنابر فأين أنتم من أمر الله إلى رسوله..."
    " ولربما يود أحد البقر الذين لا يتفكرون من خطباء المنابر الذين أضلوا أنفسهم وأضلوا أمتهم ..."


    ينفي أحاديث الدجال ويصف العلماء بالحمير :
    "مالكم كيف تحكمون بأن خصمي المسيح الدجال يؤيده الله بالمُعجزات تصديقاً لحقيقة ما يدعوا إليه فيقول ياسماء امطري فتمطر ويا أرض أنبتي فتنبت ثم يحيي الموتى فيقطع رجل إلى نصفين فيمر بين الفلقتين
    ثم يعيده إلى الحياة من بعد الموت فهل يصدق هذا عاقل وتاالله لو اقول لحمار ياحمار هل تعلم بانه سوف يخرج اخر الزمان المسيح الدجال يدعي الربوبية وإنهُ الذي خلق السماء والارض ثم يبرهن حقيقة ما
    يقول على الواقع الحقيقي فيقول ياسماء امطريفتمطر ويا أرض انبتي فتنبت لرفع الحمار رأسه وصفصف اذانهُ غاضب فقال تالله لا يستطيع ان يفعل ذالك وهو يدعي الربوبية ولا ينبغي لله أن يؤيده بالبرهان
    الحق على الواقع الحقيقي تصديق لدعوةالباطل سبحانه وتعالى علواً كبيرا فما خطبكم يامعشر المسلمين قد أصبحتم كمثل الحمار يحمل أسفارا ولاكنه لا يفهم ما يحمل على ظهره وأنتم تتلون هذا القران
    ولا تفهمون حقائق أياته المحكمات الواضحات البينات مع إحترامي لعلماء المسلمين "
    لاحظ جملة : "مع إحترامي لعلماء المسلمين" , كأنه بهذا القول يحترم الحمير والبقر ! أيُّ خُلُقِ هذا وأيُّ أدبٍ ؟
    علماءُ الأمةِ والصّحابةِ شياطينُ البشر :يقول :

    "واما بالنسبة لقولك أن المسيح الكذاب اعور فلا أعلم انه أعور ولا اعلمُ انه مكتوب على جبينه كافر وإنما ذلك خدعة من شياطين البشر المُفترين عن النبي الخاتم صلى الله عليه وآله وسلم "

    وأرد عليه وأقول : افهم من كلامك أنك تشير إلى علماء عصرنا بالحمير والبقر وشياطين البشر ؟
    هل تقصد العالم الجليل الشيخ الزنداني ؟ ام الشيخ القرضاوي ؟ ام الشيخ البوطي؟ ام الشيخ المحدث الحويني ؟ ام فارس المنابرالشيخ محمد حسان ؟ ام المربي الفاضل الشيخ محمد يعقوب ؟ ام الشيخ المجاهد وجدي
    غنيم؟ ام الشيخ محمد العريفي ؟ ام الدكتورمحمد بن اسماعيل المقدم ؟ ام العلامة محمد عبد المقصود ؟ ام الشيخ السديس ؟ ام الشيخ الشريم ؟ ام الشيخ عبد العزيز ال الشيخ المفتي العام لبلاد الحرمين ؟
    ام الشيخ عمر عبد الكافي؟ أم الشيح احمد القطان ؟ أم الشيخ العلم النبراس علي بن عبد الخالق القرني ؟
    وقائمة العلماء والدعاة الربانيين تطول , أولائك الذين منّ الله عليهم بالعلم والعمل والدفاع عن دين الله تبارك وتعالى , وهم الّذين ملؤا الدنيا بعلمهم وبنورهم , وهم الّذين صالوا وجالوا في بقاع الأرض ليبلغوا
    عن الله ورسوله , ولم يَجبُنوا يوما عن تببليغ الحق بحقٍّ وأدبٍ وحكمة بالغة , لا كالّذين يقبعون في حجرات مظلمة خلف الحاسوب يتكلمون بلا علم ولا هدى ولا بصيرة , يدّعون فضلاً لم يكتبه الله لهم (لاَ تَحْسَبَنَّ
    الَّذِينَ يَفْرَحُونَ بِمَا أَتَواْ وَّيُحِبُّونَ أَن يُحْمَدُواْ بِمَا لَمْ يَفْعَلُواْ فَلاَ تَحْسَبَنَّهُمْ بِمَفَازَةٍ مِّنَ الْعَذَابِ وَلَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ ) متأولين على الله بما تهوى انفسهم , مكفرين ومكذبين من يخالفهم ( أَفَكُلَّمَا جَاءَكُمْ رَسُولٌ بِمَا لاَ تَهْوَى أَنفُسُكُمُ
    اسْتَكْبَرْتُمْ فَفَرِيقاً كَذَّبْتُمْ وَفَرِيقًا تَقْتُلُونَ ) , فشتان شتان بين الثرى والثريّا وشتان بين النور والظلماء وشتان بين من وليه الله وبين من وليّهُ الشّيطان , ولا يضر السّحابَ نبحُ الكلابِ !!!أما ترى إعراض أهل العلم عنك لاستخفافهم بدعوتك ؟ فمهما بلغ عدد أنصارك فلستم في الأمة الا كالشعرة السوداء في جلد الثور الاحمر , وعلمائنا منارة دروبنا مهما كان الاختلاف ببينهم في مسائل
    الجزئيات , وهم الذين زكاهم ربُّهم أما سمعت قول ربك :
    " قل هل يستوي الذين يعلمون والذين لا يعلمون"
    ويقول جل شأنه : "إنما يخشى اللهَ من عباده العلماءُ"
    ويقول رب العزة : "يرفع الله الذين آمنوا منكم والذين أوتوا العلم درجات والله بما تعملون خبير"
    ويقول النبي صلى الله عليه وسلم : "من يرد الله به خيرا يفقه في الدين"
    وروى أبو الدرداء رضي الله عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: "فضل العالم على العابد كفضل القمر على سائر الكواكب ليلة البدر. العلماء هم ورثة الأنبياء . إن الأنبياء لم يورثوا ديناراً ولا درهماً ، وإنما
    ورثوا العلم ، فمن أخذ به ؛ فقد أخذ بحظ وافر "
    وقال سفيان الثوري: "لو أن فقيها على رأس جبل لكان هو الجماعة "
    وقال الأوزاعي: "الناس عندنا أهل العلم , ومن سواهم فلا شيء "وروى الخطيب البغدادي عن أبي حنيفة والشافعي رحمهما الله أنهما قالا : " إن لم يكن الفقهاء أولياء الله فليس لله ولي "ولله ذر القائل :
    ما الفضــل إلا لأهل العلـم إنهـمُ __ على الهدى لم استهدى أذلاء
    وقــدر كل امرأ ما كـان يحسنـه __ والجاهلون لأهل العلم أعـداء
    ورحم الله ابن عساكر حين قال : "أعلم يا أخي - وفقني الله وإياك لمرضاته وجعلني وإيّاك ممن يخشاه ويتقيه حق تقاته - أن لحوم العلماء مسمومة , وعادة الله في هتك أستار منتقصهم معلومة , وأن من أطلق لسانه
    في العلماء بالثلب , بلاه الله قبل موته بموت القلب " .

    رابعاً :

    يدعي علماً لم يعلمهُ حتى النبي صلى الله عليه وسلم :
    "يا معشر عُلماء الأمة و تالله لا اعلم بأحد غيري يعلم بحقائق أصحاب الكهف حتى محمد رسول الله صلى الله عليه وسلم لا يعلم ما هو شأن أصحاب الكهف"

    "فأقول مهلا" ياقوم إنهُ لا يعلم حقيقتهم أحد ٌ من جنود الله في السماوات ولا في الأرض غير المهدي المُنتظر"

    أرد عليك وأقول :
    ان الله تبارك وتعالى هو عالم الغيب والشهادة , لا يظهرعلى غيبه أحدا الا من ارتضى من رسول (عالم الغيب فلا يظهر على غيبه أحدا إلا من ارتضى من رسول) , ومن المعلوم ان زمان ومكان أهل الكهف
    من الأمور الغيبية , التي أخبر بها رب العباد من شاء من خلقه , وقد جعلها الله قصة تُتلى في محكم التنزيل الى ان يرث الله الأرض ومن عليها ( نَحْنُ نَقُصُّ عَلَيْكَ أَحْسَنَ القَصَصِ بِمَا أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ هَذَا القُرْآنَ وَإِن
    كُنتَ مِن قَبْلِهِ لَمِنَ الغَافِلِينَ) , وقد جعل الله عدد اصحاب الكهف ومصيرهم مجهولاً لحكمة لا يعلمها إلا هو , فلسنا مكلفين نحن معشر المسلمين بالبحث والاجتهاد في معرفة مصيرهم , ولو كان الخيرُ في معرفة
    أخبارهم لعَلِمَهُ النبي صلى الله عليه وسلم ولو كان البحث عنهم واجباً لأمرنا به النبي صلى الله عليه وسلم , لأنه صلى الله عليه وسلم لم يُبق من أمور العقيدة شيئا إلا وبلغه وأمر بتبليغه , فعن عمرو بن أخطب
    الأنصاري رضي الله عنه أنه قال : صلى بنا رسول الله صلى الله عليه وسلم الفجر وصعد المنبر فخطبنا حتى حضرت الظهر فنزل فصلى ثم صعد المنبر فخطبنا حتى حضرت العصر فنزل فصلى ثم صعد
    المنبر فخطبنا حتى غربت الشمس فأخبرنا بما هو كائن إلى يوم القيامة فأعلمنا أحفظنا
    . رواه مسلم . بل نهى اللهُ نبيَّهُ صلى الله عليه وسلم أن يسأل وأن يستفتي أحداً في شأنهم ( فلا تمار فيهم إلا مراءً ظاهراً
    ولا تستفتِ فيهم منهم أحداً ) , ولا يدعينّ أحدٌ أنه يعلم مكانهم وقصتهم على وجهٍ لم يُذكر في القرآن ولا السنّة , فواهم من يعتقد هذا , ولا أدري ما الرّابط بين من سيكون المهدي وبين قصة أصحاب الكهف !
    فهل يريد اليماني أن يُثبت بمعرفة مكانهم أنه مهدي ؟ لماذا لم يستجب أحدٌ دعوة اليماني للذهاب الى المكان الذي أشار إليه ؟ والجواب واضح وهو أن الناس لا تصدق مثل هذا الكلام ولا تنطوي عليها مثل هذه
    الخزعبلات والأوهام !
    أما ادعاء اليماني أنه يعلم أموراً غيبية لم يعلمها النبي صلى الله عليه وسلم فيبين أن لسان حالهِ يقولُ أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قد كتم علما أو فاته شيءٌ من الخير أو قصّر في البلاغ عن ربه ,
    فهذا إفك عظيم وضلال مبين وقد أفتى الشيخ الحويني بكفر من اعتقد ذلك وفتواه موجودة على النت .



    خامساً :

    يدعي معرفة الاسم الاعظم لله وهو : النعيم الأعظم , فهو عبد النعيم الأعظم الإمام المهدي ناصر محمد اليماني .
    ويسمي الله في موضع اخر : "رضوان الله" في تفسير الاية :
    وَعَدَ اللّهُ الْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا وَمَسَاكِنَ طَيِّبَةً فِي جَنَّاتِ عَدْنٍ وَرِضْوَانٌ مِّنَ اللّهِ أَكْبَرُ ذَلِكَ هُوَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ...
    فيقول مفسرا : "وفي ذلك سر الحكمة من خلقكم أن تعبدوا رضوان الله على عباده تصديقاً لقول الله تعالى : ( وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالْإِنسَ إِلَّا لِيَعْبُدُونِ )صدق الله العظيم"

    وأفهم من قوله أن لله إسمين غير التسعة وتسعين , "النعيم الأعظم" و "رضوان الله" , أي أن نعبد النعيم الأعظم وهم "الله" وأن نعبد رضوان الله فهو ايضاً "الله" وذلك في قوله " وفي ذلك سر الحكمة من خلقكم
    أن تعبدوا رضوان الله على عباده " ...
    وأرد عليه وأقول : إن ما تقوله هو إلحاد في أسماء الله تبارك وتعالى , وإليك الدليل :
    لقد سمّى الله تبارك وتعالى نفسَهُ بأسماءٍ حسنى ووصف نفسه بصفاةٍ على , ولا يسميه أحد من خلقه فهو الذي تكلم بهذه الأسماء ,وأسماؤه منه لا مُحدثةٌ ولا مخلوقةٌ , فنسميه تبارك وتعالى بما سمى نفسه , قال تعالى :
    {وَلِلّهِ الأَسْمَاء الْحُسْنَى فَادْعُوهُ بِهَا وَذَرُواْ الَّذِينَ يُلْحِدُونَ فِي أَسْمَآئِهِ سَيُجْزَوْنَ مَا كَانُواْ يَعْمَلُونَ}
    {قُلِ ادْعُواْ اللّهَ أَوِ ادْعُواْ الرَّحْمَنَ أَيًّا مَّا تَدْعُواْ فَلَهُ الأَسْمَاء الْحُسْنَى }
    {اللَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ لَهُ الْأَسْمَاء الْحُسْنَى}
    {هُوَ اللَّهُ الْخَالِقُ الْبَارِئُ الْمُصَوِّرُ لَهُ الْأَسْمَاء الْحُسْنَى }
    وفي صحيح البخاري من حديث أبي هريرة رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : إِنَّ لِلَّهِ تِسْعَةً وَتِسْعِينَ اسْمَا مِائَةً إِلاَّ وَاحِدًا مَنْ أَحْصَاهَا دَخَلَ الْجَنَّةَ , ولا يُفهم التقييد في عدد الأسماء من هذا
    الحديث كما ذهب شيخ الإسسلام ابن تيمية طيب الله ثراه وكذلك تلميذه ابن القيّم رحمه الله وكثير من أهل العلم , ودليل ذلك في قول النّبي صلى الله عليه وسلم من حديث ابن مسعود الذي أخرجه أحمد وصحَّحه ابن
    حبَّان: "أسألك بكلّ اسمٍ هو لك، سمَّيتَ به نفسَك أو أنزلته في كتابك أو علّمته أحداً من خلقك أو استأثرتَ به في علم الغيب عندك " ... قال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله تعالى: "والصواب الذي عليه
    الجمهور: أنّ قول النبيِّ صلى الله عليه وسلم: "إنّ لله تسعةً وتسعين اسماً من أحصاها دخل الجنّة" معناه: أنّ من أحصى التسعة والتسعين من أسمائه دخل الجنّة، ليس مُراده أنه ليس له إلّا تسعةً وتسعون اسماً .
    وقال ابن القيم رحمه الله : الأسماء الحسنى لا تدخل تحت حصر، ولا تُحدّ بعدد، فإنّ لله تعالى أسماءً وصفاتٍ استأثر بها في علم الغيب عنده لا يعلمُها مَلَكٌ مقرَّب ولا نبيٌّ مرسَل .
    وقال الحافظ ابن حجر رحمه الله تعالى : "ذهب جمهورُ أهل العلم إلى أنّ أسماء الله الحسنى لا تنحصر في هذه العِدَّة ـ يعني تسعة وتسعين ـ وأنها أكثر من ذلك ، ونقل النووي اتفاق العلماء عليه" .
    ولمّا ذكر الخطّابي حديث ابن مسعود هذا قال بعده : "فهذا يدُلّك على أنّ لله أسماءً لم يُنزلها في كتابه، حجبها عن خلقه ولم يُظهرها لهم " .
    ولقد ذكر الإمام ابن القيِّم رحمه الله تعالى: "أنّ هناك ثلاثَ مراتب لقوله "أحصاها" :
    الأولى: إحصاء ألفاظها وعددها·
    والثانية: فهمُ معانيها ومدلولها·
    والثالثة: دعاؤه بها، كما قال تعالى{وَلِلّهِ الأَسْمَاء الْحُسْنَى فَادْعُوهُ بِهَا }
    والشاهد انه لا تعارض البتة بين الحديثين , فيقول فضيلة الدكتور عبدالعزيز بن محمد السدحان حفظه الله : فقول القائل: عندي مائة درهم أعددتُها للصدقة ، لا يلزمُ منه عدمُ وجود دراهم غير تلك المائة ،
    لكن الشاهد أنه خصَّ للصدقة مائة درهم ’وقد علق فضيلته على مسألة وجوب الإلتزام بما ورد من الأسماء حيث قال :
    وأسماء الله تعالى توقيفية لا مجال للعقل فيها، وعلى هذا فيجب الوقوف فيها على ما جاء في الكتاب الكريم وما صحَّ من سُنّة سيّد المرسَلين، صلى الله عليه وعليهم أجمعين، فلا يُزاد في أسماء الله تعالى ما لم يأت
    النصّ بإثباته، ولا يُنفَى منها ما صحّ الخبر به · قال الإمام الشافعي رحمه الله تعالى: "ولله تعالى أسماءٌ وصفاتٌ جاء بها كتابه، وأخبر بها نبيُّه أمّته، لا يسع أحداً من خلق الله قامت عليه الحُجّة ردّها؛ لأنّ
    القرآن نزل بها، وصحّ عن رسول الله صلى الله عليه وسلم القول بها فيما روى عنه العُدول، فإن خالف ذلك بعد ثبوت الحجّة عليه فهو كافرٌ، أمّا قبل ثبوت الحجّة عليه فمعذورٌ بالجهل؛ لأنّ علم ذلك لا يُدرَك
    بالعقل ولا بالرُّؤية والفكر···"(3)·
    وقال أبو سليمان الخطابي رحمه الله تعالى: "ومن علم هذا الباب ـ أعني الأسماء والصفات ـ وممّا يدخل في أحكامه ويتعلق به من شرائط: أنه لا يُتجاوز فيها التوقيف ولا يُستعمل فيها القياس .


    وبعد هذا التأصيل العلمي من أقوال أهل العلم لفهم المراد من كلام الله وحديث النبي صلى الله عليه وسلم فيما يتعلق بعدد الأسماء , ننتقل الى جزئية الإلحاد في الأسماء :

    قال شيخ الإسلام ابن تيمية في العقيدة الواسطية ( بل يؤمنون - أهل السنة والجماعة- بأن الله سبحانه وتعالى ليس كمثله شيء وهو السميع البصير ، فلا ينفون عنه ما وصف به نفسه ولا يحرفون الكلم عن
    مواضعه . ولا يلحدون في أسماء الله وآياته ، ولا يكيفون ولايمثلون صفاته بصفات خلقه . لأنه سبحانه لاسَميّ له ولاكفء له ولاند له ، ولا يُقاس بخلقه سبحانه وتعالى . فإنه سبحانه أعلم بنفسه وبغيره
    وأصدق قيلا ، وأحسن حديثاً من خلقه ) .
    وقال ابن القيم: حقيقة الإلحاد فيها العدول بها عن الصواب فيها وإدخال ما ليس من معانيها فيها واخراج حقائق معانيها عنها [مدارج السالكين 1/30].

    فالواجب في اسماء الله تعالى:

    اثباتها واثبات معانيها وما دلت عليه من غير تشبيه ولا تكييف ولا تعطيل , فكل ما خالف هذه القاعدة ومال عنها فهو داخل في الإلحاد , فمن زاد فيها أو في معانيها , او انقص منها أو من معانيها فقد ألحد .

    ولقد قسم أهل العلم الإلحاد في الأسماء إلى عدة أقسام :

    1 : أن يُستدَل بها على صفات وأسماء تشابه صفات وأسماء المخلوقين :
    وفي ذلك قال ابن عثيمين رحمه الله تعالى في كتابه القواعد المثلى : ومن أمثلة ذلك: أن من صفات الله تعالى المجيء، والإتيان، والأخذ والإمساك، والبطش، إلى غير ذلك من الصفات التي لا تحصى كما قال
    تعالى: (وَجَاءَ رَبُّك). وقال: (هَلْ يَنْظُرُونَ إِلَّا أَنْ يَأْتِيَهُمُ اللَّهُ فِي ظُلَلٍ مِنَ الْغَمَامِ). وقال: (فَأَخَذَهُمُ اللَّهُ بِذُنُوبِهِمْ). وقال: (وَيُمْسِكُ السَّمَاءَ أَنْ تَقَعَ عَلَى الْأَرْضِ إِلَّا بِإِذْنِهِ)(75). وقال: (إِنَّ بَطْشَ رَبِّكَ لَشَدِيدٌ).
    وقال: (يُرِيدُ اللَّهُ بِكُمُ الْيُسْرَ وَلا يُرِيدُ بِكُمُ الْعُسْرَ ). وقال النبي صلى الله عليه وسلم: "ينزل ربنا إلى السماء الدنيا" , فنصف الله تعالى بهذه الصفات على الوجه الوارد، ولا نسميه بها، فلا نقول إن من أسمائه الجائي
    والآتي، والآخذ، والممسك، والباطش، والمريد، والنازل، ونحو ذلك، وإن كنا نخبر بذلك عنه ونصفه به .

    2 : تسمية أو اشتقاق أسماء للمخلوقات منها :
    كما فعل المشركون اشتقوا اللات من الله والعزة من العزيز ومناة من المنان , عن ابن عباس قال: الإلحاد ان يدعو اللات من الله .

    3 : أن يُزاد عليها ما ليس منها , وهذا ما وقع به اليماني :
    قال الاعمش: يدخلون فيها ما ليس منها .
    فمن الإلحاد في أسماء الله تعالى : أن يُزاد عليها ما ليس منها , فيُسمَّى الله تعالى بما لم يُسمِّ به نفسَه ,كما سمَّى النصارى الله بأنه "الأب" تعالى الله عمَّا يقول الظالمون علوّاً كبيراً .
    قال الإمام أبو حنيفة : ( لا ينبغي لأحد أن ينطق في ذات الله بشيء ، بل يصفه بما وصف به نفسه ، ولا يقول فيه برأيه شيئاً تبارك الله تعالى رب العالمين) . شرح العقيدة الطحاويه الجزء 2 ص 427 .
    قال الإمام أحمد : ( لا يوصف الله إلا بما وصف به نفسه ، أو وصفه به رسوله ، ولا يُتجاوز القرآن والحديث ) مجموع الفتاوى ( 5/26) .
    يقول ابن عثيمين رحمه الله في فتاوى العقيدة (صـ 44) : ووجه كونه إلحاداً أن أسماء الله سبحانه وتعالى توقيفية ، فلا يحل لأحد أن يسمي الله تعالى باسم لم يسم به نفسه ؛ لأن هذا من القول على الله بلا عِلْم ،
    ومن العدوان في حق الله
    عز وجل ، وذلك كما فعل بعض الفلاسفة فسموا الإله بالعلة الفاعلة ، وكما فعل النصارى فسموا الله تعالى باسم الأب ونحو ذلك .


    4- التكذيب بها :
    كأن ينفي الاسم بالكلية كما فعلت الجهمية , او التكذيب بمعانيها وبما دلت عليه , كما فعلت المعطلة سواء نفت المعنى الحق واثبتت معنى باطل او لم تثبت شيئا -وروى الطبري:
    عن ابن عباس: الإلحاد؛ التكذيب.



    وختاما أتسائل :
    أين اليماني من هدي النبي صلى الله عليه وسلم ومن أخلاقه الزكية ومن فطرته السّويّة ؟
    لقد أشار ربُّ العزة الى نبيه المختار صلى الله عليه وسلم بأن يتحرى اللين واللُّطف في دعوته , فقال له :
    "ادعُ إلى سبيل ربك بالحكمة والموعظة الحسنة وجادلهم بالتي هي أحسن إن ربك هو أعلم بمن ضل عن سبيله وهو أعلم بالمهتدين "
    "فَبِمَا رَحْمَةٍ مِّنَ اللّهِ لِنتَ لَهُمْ وَلَوْ كُنتَ فَظًّا غَلِيظَ الْقَلْبِ لاَنفَضُّواْ مِنْ حَوْلِك"
    "خذ العفو وأمر بالعرف وأعرض عن الجاهلين"

    فلم يتلفظ النبي صلى الله عليه وسلم بأي كلمة خارجة عن حدود الأدب , فالأدب كل الأدب في هديهِ صلى الله عليه وسلم , وهو الّلذي قال :

    "ليس المؤمن بالطعان ولا اللعان ولا الفاحش ولا البذيء" وقال عليه الصلاة والسلام : "جئت متمما لمكارم الاخلاق"
    والأحاديث في هذا الباب كثيرة .
    إخوتي الأحباب هذا غيض من فيض ما اطلعت عليه من كلام اليماني المليء بالمغالطات العقدية والعبارات النّابية التي تنمُّ عن غرور يصل إلى حد الجنون .
    وليعلم اليماني أنه على خطر عظيم فيما يعتقد فقد يخرج من الدين من حيث لا يعلم , وليتق الله جل وعلا في المسلمين عوامّهم وعلمائهم , وليتب إلى الله سريعاّ ويستغفره من كل خطأ وذنب .
    وأكتفي بهذا القدر من النقاط لأنها تغني عن الإسهاب في باقي المحذوفة , وسيكون لي إن شاء الله متابعة مع باقي النقاط في وقت لاحق إن شاء الله تعالى .

    وصلى الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم .

    الفقير الى عففو ربّهِ :

    محمد محمود سليمان

















    القول الفصل في ناصر محمد اليماني

    ان الحمد لله نحمده ونستعينه ونستهديه ونستغفره , ونعوذ بالله من شرور أنفسا وسيئات اعمالنا , من يهدِ الله فهو المهتدِ ومن يضلل فلن تجد له وليا مرشدا , واشهد أن لا اله الله وحده لا شريك له , وأشهد أن محمدا
    عبده ورسوله , صلى الله عليه وعلى آله وصحبه الطيبين الطاهرين وبعد :

    أضع بين يدي الإخوة الأفاضل ما استقرعندي بالدليل القاطع والحجة النيّرة ما يفنّد دعوة المدعو ناصر محمد اليماني , من أكاذيب وضلالات تنفي ما يدعيه من أنه خليفةُ الله في الأرض اصطفاهُ الله وزادهُ بسطةً في
    العلم ليكون هوالمهدي الّذي سيقود أمة الإسلام .
    وها أنا ذا أقوم بما يمليه علي واجب بيان الحق للناس بتجرد وشفافية دون التعصب الى شيخ أو مذهب بعينه , فأبين بفضل الله مغالطات الرجل وما التبس عليه من أوهام وضلالات فضلا عن الفهم الخاطئ لصريح
    النصوص .

    إن النّاظرَ في كلام اليماني قد ينبهر للوهلة الأولى من الرّونق الذي يحاول الرجل ان يضفيه على كلامه , جاهداً في تلبيسهِ ثوبَ الحق عاصماً إياهُ من أي زللٍ لأنه "وحي" التفهيم كما يدعي .
    ولا أخفيكم سراً أني قد تأثرت للوهله الأولى من كلامهِ الداعي الى توحيد الصف والإعتصام بحبل الله ونبذ الفرقة والاختلاف ’ ولبثت في حيرة من أمري أسابيع عدة , إلى أن منّ الله علي وشرح صدري للحق
    سيماً بعد التبحر في بياناته الطويلة بشكل ممل , فلا إيجازٌ يقل ويكفي ولا إسهابٌ لغزارةِ علمٍ , وبالنظر الى دقائق المقال وبعد استخارة المولى جل شأنه
    إليكم إخوتي تفصيلاً لمجمل ما توصلت إليه من عناوين رئيسية تغني القارئ بمعرفتها عن البحث في غياهب الكلام , وسأقسمها إلى عناوينَ عدةٍ كي يستقرالكلام في خمسة نقاط محددة :

    أولا :

    إشارة الله الى اليماني في القرآن الكريم :

    يدعي اليماني أن الله قد أشار إليه في القرآن الكريم في عدة مواضع :

    في قوله تعالى : وإذا جاءهم أمر من الأمن أو الخوف أذاعوا به ولو ردوه إلى الرسول وإلى أولي الأمر منهم لعلمه الذين يستنبطونه منهم ولولا فضل الله عليكم ورحمته لاتبعتم الشيطان إلا قليلا .
    وإليكم اقتباساً من قوله :
    "واليماني المُنتظر الذي هو نفسه المهدي المنتظر هو فضل الله عليكم ورحمته والمُنقذ لكم ولولاه بإذن الله لاتبعتم الشيطان (المسيح الكذاب) يامعشر المسلمين إلا قليلا ولذلك يُسمى المهدي المنتظر (المنقذ) أي المُنقذ
    للمسلمين من فتنة الشيطان الرجيم "
    وأرد عليه وأقول :
    إن هذه الاية نزلت لما اعتزل النبي صلى الله عليه وسلم نسائه فشاع انّه طلقهن وكان يجلس في المسجد فدخل عليه عمر بن الخطاب ليتبين منه صحة الخبر , والحديث رواه مسلم من حديث عمرَ رضي الله عنه انه
    قال : لما اعتزل نبي الله صلى الله عليه وسلم نساءَه دخلتُ المسجد فإذا الناس ينكتون بالحصى ويقولون طلق رسول الله صلى الله عليه وسلم نساءه وذلك قبل أن يُؤمرن بالحجاب ... إلى ان قال : فقمت على
    باب المسجد فناديت بأعلى صوتي لم يطلق رسول الله صلى الله عليه وسلم نساءه ونزلت هذه الآية " وإذا جاءهم أمر من الأمن أو الخوف أذاعوا به ولو ردوه إلى الرسول وإلى أولي الأمر منهم لعلمه الذين
    يستنبطونه منهم " فكنت أنا استنبطت ذلك الأمر وأنزل الله عز وجل آية التخيير .(صحيح مسلم كتاب الطلاق ص: 1108 ) .


    وفي قوله تعالى : فَلَمَّا رَأَوْهُ زُلْفَةً سِيئَتْ وُجُوهُ الَّذِينَ كَفَرُوا وَقِيلَ هَذَا الَّذِي كُنتُم بِهِ تَدَّعُونَ...
    فيؤولُها على أن الضّميرَ المستترَ في كلمةِ رأوْهُ يعود إلى اليماني ولا حول ولا قوة إلا بالله , واليكم كلامه :
    "فعلموا الذين عثروا على دعوته من شياطين البشر في عصر الحوار من قبل الظهور أنهُ هو المهدي المنتظر فسيئت وجوههم لما رأوه زُلفةً وعلموا أن الله سيظهره على العالمين بكوكب العذاب الأليم "
    وفي تفسيره لقوله تعالى : وَقِيلَ هَذَا الَّذِي كُنتُم بِهِ تَدَّعُونَ... يقول بأن المشارَ اليهم هنا في كلمة "كُنتُمْ" هم علماء الأُمّة والضمير في كلمة "به" يعود إلى اليماني , وها نصُّ كلامه :
    "ومن ثم يقول لهم الإمام المهدي فلما يا عُلماء الأمة تقولون على الله مالا تعلمون وأنتم تعلمون أنها توجد فوق الدال التشديد في هذه الآية وتعلمون أن المقصود هو الإدعاء وليس الدُعاء أفلا تتقون الله ثم لا تقولوا
    عليه مالا تعلمون فهل أنتم موقنون "
    وأرد عليه من قول الحافظ بن كثير طيب الله ثراه في تفسير هذه الاية حيث قال :
    قال الله تعالى : ( فلما رأوه زلفة سيئت وجوه الذين كفروا ) أي : لما قامت القيامة وشاهدها الكفار ، ورأوا أن الأمر كان قريبا ; لأن كل ما هو آتٍ آت وإن طال زمنه ، فلما وقع ما كذبوا به ساءهم ذلك ، لما يعلمون
    ما لهم هناك من الشر ، أي : فأحاط بهم ذلك ، وجاءهم من أمر الله ما لم يكن لهم في بال ولا حساب ، ( وبدا لهم من الله ما لم يكونوا يحتسبون وبدا لهم سيئات ما كسبوا وحاق بهم ما كانوا به يستهزئون )
    [ الزمر : 47 ، 48 ] ; ولهذا يقال لهم على وجه التقريع والتوبيخ : ( هذا الذي كنتم به تدعون ) أي : تستعجلون .

    وكذلك في قوله جل وعلا : " ن والقلم وما يسطرون " فيدعي انه هو المقصود بِ "ن" أي ناصر!

    ثانياً :

    التشكيك بصحيحِ السُّنّةِ ...

    يدعي اليماني أن أكثر الأحاديث النّبوية مدسوسةٌ مفتراةٌ على النبي صلى الله عليه وسلم بدعوى أن نفراً من المنافقين قد فعلوه , ضارباً بذلك جهد الأئمة العدول الثّقات الذين زكاهم رسول الله صلى الله عليه وسلم
    بعرض الحائط , بل تمادى بالقول أنه سيفرُكُ هذه الأحادث بكعبِ نعلهِ ولا حول ولا قوة إلا بالله , وإليكم بعض ما قال :

    "وذلك لأن اليهود استطاعوا أن يدسوا أحاديث الباطل في سنة رسول الله صلى الله عليه وسلم"

    "فلم يشك البخاري ومسلم وأمثالهم في تلك الأحاديث كونهم يرونها في ظاهرها مخيفة للكافرين وترهبهم فظنوها عن الرسول صلى الله عليه وآله وسلم وهي من افتراء شياطين البشر الذين يظهرون الإيمان ويبطنون
    الكفر والمكر ضد الله ورسوله والمؤمنين كون شياطين البشر ليعلمون أن الكذب حباله قصيرة فسرعان ما يكتشف الكفار تلك الكذبة فينبشون قبور أمواتهم بعد حين فإذا هم لم يجدوا مما يعتقده المُسلمون شيئاً "

    ثم يطعن في الصحابة ويقول أنهم يهود :

    "يامعشرالمسلمين لقد قلبت اليهود من الصحابة كذبً وليسوا منهم هذا القران رأس على عقب بأحاديث تكفر بما أنزل الله على محمد صلى الله عليه وأله وسلم"

    "وتباً لهُ ألف تباً وتب فهو لن يستطيع إلا أن يكفر بما أ نزلهُ الله في هذا القرأن العظيم فيعتنق الأحاديث اليهودية"

    اليماني يقول أن في قلوب الصحابة مرض , أليكم قوله :

    "فقد بين الله لنا بأن المناققين من شياطين البشر من اليهود نجحوا في الأخير أن يكونوا من رواة الحديث"
    "فصدوا عن سبيل الله فاستمع إليهم الذين في قلوبهم مرض من الصحابة والذين لا يعلمون فوردت إلينا أحاديث ما أنزل الله بها من سُلطان وتختلف عما جاء في القرآن جُملة وتفصيلا"


    يتجرأ على كلام النّبي صلى الله عليه وسلم متباهياّ أنه سيفرك احاديثه بنعل قدمه لانها خالفت هواهُ :

    "ولاكن هيهات اتحداكم ولسوف اُجاهدكم من القران جهاداً كبيرا وأسحق هذه الاحاديث المُفتراه سحقً فأفركها بنعل قدمي فأضع كتاب الله وسنة رسوله فوق رأسي"

    ينعت من يعتقد بصحة الاحاديث بالاغبياء :

    "وسبق وأن علمناكم أن بعض الأحاديث لا يشك فيها الأغبياء شيئاً كمثل الحديث المُفترى على النبي وصحابته الأبرار أنه قال : (( أُمِرْتُ أَنْ أُقَاتِلَ النَّاسَ حَتَّى يَشْهَدُوا أَنْ لَا إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ وَأَنَّ مُحَمَّدًا رَسُولُ اللَّهِ وَيُقِيمُوا
    الصَّلَاةَ وَيُؤْتُوا الزَّكَاةَ فَإِذَا فَعَلُوا ذَلِكَ عَصَمُوا مِنِّي دِمَاءَهُمْ وَأَمْوَالَهُمْ إِلَّا بِحَقِّ الْإِسْلَامِ وَحِسَابُهُمْ عَلَى اللَّهِ"

    وأرد عليه وأقول :
    قبّح الله كل مسيء أو منتقص أو متنكر لصحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم فكما قال الدكتور نايف بن أحمد الحمد "فهم صحابته الحواريون الذين وعوها وأدوها ناصحين محسنين حتى أكمل بما نقلوه الدين ،
    وثبت بهم حجة الله تعالى على المسلمين فهم خير القرون ، وخير أمة أخرجت للناس ثبتت عدالة جميعهم بثناء الله عز وجل عليهم ، وثناء رسوله عليه الصلاة والسلام ولا أعدل ممن ارتضاه الله لصحبة نبيه
    ونصرته ، ولا تزكية أفضل من ذلك ، ولا تعديل أكمل منه قال الله تعالى ذكره ( مُحَمَّدٌ رَسُولُ اللَّهِ وَالَّذِينَ مَعَهُ أَشِدَّاءُ عَلَى الْكُفَّارِ رُحَمَاءُ بَيْنَهُمْ تَرَاهُمْ رُكَّعاً سُجَّداً يَبْتَغُونَ فَضْلاً مِنَ اللَّهِ وَرِضْوَاناً سِيمَاهُمْ فِي وُجُوهِهِمْ
    مِنْ أَثَرِ السُّجُود) انتهى كلامه .
    ويقول ربنا تبارك وتعالى : وَالسَّابِقُونَ الْأَوَّلُونَ مِنَ الْمُهَاجِرِينَ وَالْأَنْصَارِ وَالَّذِينَ اتَّبَعُوهُمْ بِإِحْسَانٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمْ وَرَضُوا عَنْهُ وَأَعَدَّ لَهُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي تَحْتَهَا الْأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا أَبَداً ذَلِكَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ .
    ويقول تعالى : لَقَدْ رَضِيَ اللَّهُ عَنِ الْمُؤْمِنِينَ إِذْ يُبَايِعُونَكَ تَحْتَ الشَّجَرَةِ فَعَلِمَ مَا فِي قُلُوبِهِمْ فَأَنْزَلَ السَّكِينَةَ عَلَيْهِمْ وَأَثَابَهُمْ فَتْحاً قَرِيباً
    ويقول رب العزة : مُحَمَّدٌ رَسُولُ اللَّهِ وَالَّذِينَ مَعَهُ أَشِدَّاءُ عَلَى الْكُفَّارِ رُحَمَاءُ بَيْنَهُمْ تَرَاهُمْ رُكَّعاً سُجَّداً يَبْتَغُونَ فَضْلاً مِنَ اللَّهِ وَرِضْوَاناً سِيمَاهُمْ فِي وُجُوهِهِمْ مِنْ أَثَرِ السُّجُودِ ذَلِكَ مَثَلُهُمْ فِي التَّوْرَاةِ وَمَثَلُهُمْ فِي الْأِنْجِيلِ
    كَزَرْعٍ أَخْرَجَ شَطْأَهُ فَآزَرَهُ فَاسْتَغْلَظَ فَاسْتَوَى عَلَى سُوقِهِ يُعْجِبُ الزُّرَّاعَ لِيَغِيظَ بِهِمُ الْكُفَّارَ وَعَدَ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ مِنْهُمْ مَغْفِرَةً وَأَجْراً عَظِيماً .
    وعن أبي هريرة رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : لا تسبوا أصحابي فوالذي نفسي بيده لو أن أحدكم أنفق مثل أحدٍ ذهباً ما أدْرَكَ مُدّ أحَدِهم ولا نَصيفَهُ .
    وعن ابن مسعود رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : خير الناس قرني ثم الذين يلونهم ثم الذين يلونه .
    وفي حديث أبي بردة رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : النجوم أمنة للسماء فإذا ذهبت النجوم أتى السماء ما توعد ، وأنا أمنة لأصحابي فإذا ذهبت أتى أصحابي ما يوعدون ،
    وأصحابي أمنة لأمتي فإذا ذهب أصحابي أتى أمتي ما يوعدون .
    وعن عبد الله بن مغفل المزني رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : الله الله في أصحابي الله الله في أصحابي لا تتخذوهم غرضاً بعدي فمن أحبهم فبحبي أحبهم ومن أبغضهم فببغضي أبغضهم
    ومن آذاهم فقد آذاني ومن آذاني فقد آذى الله تبارك وتعالى ومن آذى الله فيوشك أن يأخذه .
    ويقول ابن عباس رضي الله عنهما في قول الله عز وجل "قُلِ الْحَمْدُ لِلَّهِ وَسَلامٌ عَلَى عِبَادِهِ الَّذِينَ اصْطَفَى " قال : هم أصحاب محمد صلى الله عليه وسلم .
    وقال قتادة في قوله تعالى " يَتْلُونَهُ حَقَّ تِلاوَتِه " قال : هم أصحاب محمد صلى الله عليه وسلم آمنوا بكتاب الله وعملوا بما فيه .

    يناقض نفسه في شان رواة الحديث ويظهر حقداً على أهل السلف الصالح :

    "يامعشر عُلماء السنة إنهُ لاينبغي لي أن أطعن في ثقة أين من رواة الحديث بل أرد علمهم لخاقهم الذي يعلم خائنة الأعين وما تخفي الصدور فلربما بأن هذا الحديث المُفترى قيل إنهُ عن فلان سمعته يقول
    عن فلان عن فلان عن رسول الله وهم براء من روايته كبرائة الذئب من دم يوسف لذالك أحرم الطعن في أحد من صحابة رسول الله صلى الله عليه وأله وسلم بل أطعن في هذا الحديث المُفترى الذي سوف
    نجده أختلف عما جاء في الأيات المُحكمات من دون أي تعليق عن رواته ربما قيل عن بعضهم والأثيم ليس إلا واحد وهو الذي افترى هذا الحديث وما يدريني أيهم وبيني وبينهم أكثر من الف سنة بل ولو كنت
    في عصرهم لما شتمت أحدهم حتى أسأله هل هو الذي روى هذا الحديث عن رسول الله إذا قال نعم قطعت عُنقه ولا ابالي وظربت منهُ كُل بنان حتى اشفي صدري ويذهب غيضي فكيف لي ان أصدقهُ
    وأكذب كتاب الله رب العالمين وماكان لرسول الله الذي لا ينطق عن الهوى أن ينطق بحديث يخالف..."

    أقول لليماني : سبحان الله تقول مرة ان المنافقين من شياطين الانس ومن "يهود الصحابة" قد دلّسوا على النبي صلى الله عليه وسلم ولعلك تقصد أبا هريرة أو عائشة أو ابا سعيد أو عمر بن الخطاب أو أنس
    بن مالك وغيرهم من أكابر الصحابة رضوان الله عليهم , ثم تناقض مقالتك وتقول " يامعشر عُلماء السنة إنهُ لاينبغي لي أن أطعن في ثقة أين من رواة الحديث بل أرد علمهم لخاقهم " ثم تتذكر انك خليفة الله في
    الارض ولك الحق في سب الناس والقدح بأعراضهم وتشويه صورتهم فتقول : " بل ولو كنت في عصرهم لما شتمت أحدهم حتى أسأله هل هو الذي روى هذا الحديث عن رسول الله إذا قال نعم قطعت عُنقه
    ولا ابالي وظربت منهُ كُل بنان حتى اشفي صدري ويذهب غيضي " ...فأي نرجسيّةٍ هذه ؟
    إعلم يا يماني انك لن تبلغ لا أنت ولا غيرك عُشر معشارِ واحدٍ منهم , فكفاهم فضلاً انهم صحبوا النبي صلى الله عليه وسلم , وسنكون أنا وغيري ممن يتعبدون الله بحب الصحابة الكرام , سنكون لك ولأمثالك دوماً
    بالمرصاد .

    ثالثاً :

    يكفر علماء الامة وينعتهم بأقبح الألفاظ , سوءُ أدبِ منقطع النّظير , إلكم بعضاً مما يقول :

    "وأنا لا أصفكم بالكفر الأن بل بعد الان إن أبيتم فقال اهل السنة حسبنا ما وجدنا عليه أثار اباءنا الاولين فإنا على أثارهم "

    "وأعوذُ بالله أن أكون كمثل عُلمائكم الذين اتبعوا أمر الشيطان وعصوا أمر الرحمن "


    ينعت خطباء المنابر بالبقر :

    " ثم يقول الإمام المهدي المُنتظر للبقر الذين لا يتفكرون من خُطباء المنابر فأين أنتم من أمر الله إلى رسوله..."
    " ولربما يود أحد البقر الذين لا يتفكرون من خطباء المنابر الذين أضلوا أنفسهم وأضلوا أمتهم ..."


    ينفي أحاديث الدجال ويصف العلماء بالحمير :

    "مالكم كيف تحكمون بأن خصمي المسيح الدجال يؤيده الله بالمُعجزات تصديقاً لحقيقة ما يدعوا إليه فيقول ياسماء امطري فتمطر ويا أرض أنبتي فتنبت ثم يحيي الموتى فيقطع رجل إلى نصفين فيمر بين الفلقتين
    ثم يعيده إلى الحياة من بعد الموت فهل يصدق هذا عاقل وتاالله لو اقول لحمار ياحمار هل تعلم بانه سوف يخرج اخر الزمان المسيح الدجال يدعي الربوبية وإنهُ الذي خلق السماء والارض ثم يبرهن حقيقة ما
    يقول على الواقع الحقيقي فيقول ياسماء امطريفتمطر ويا أرض انبتي فتنبت لرفع الحمار رأسه وصفصف اذانهُ غاضب فقال تالله لا يستطيع ان يفعل ذالك وهو يدعي الربوبية ولا ينبغي لله أن يؤيده بالبرهان
    الحق على الواقع الحقيقي تصديق لدعوةالباطل سبحانه وتعالى علواً كبيرا فما خطبكم يامعشر المسلمين قد أصبحتم كمثل الحمار يحمل أسفارا ولاكنه لا يفهم ما يحمل على ظهره وأنتم تتلون هذا القران
    ولا تفهمون حقائق أياته المحكمات الواضحات البينات مع إحترامي لعلماء المسلمين "
    لاحظ جملة : "مع إحترامي لعلماء المسلمين" , كأنه بهذا القول يحترم الحمير والبقر ! أيُّ خُلُقِ هذا وأيُّ أدبٍ ؟

    علماءُ الأمةِ والصّحابةِ شياطينُ البشر :
    يقول :

    "واما بالنسبة لقولك أن المسيح الكذاب اعور فلا أعلم انه أعور ولا اعلمُ انه مكتوب على جبينه كافر وإنما ذلك خدعة من شياطين البشر المُفترين عن النبي الخاتم صلى الله عليه وآله وسلم "

    وأرد عليه وأقول :
    افهم من كلامك أنك تشير إلى علماء عصرنا بالحمير والبقر وشياطين البشر ؟
    هل تقصد العالم الجليل الشيخ الزنداني ؟ ام الشيخ القرضاوي ؟ ام الشيخ البوطي؟ ام الشيخ المحدث الحويني ؟ ام فارس المنابرالشيخ محمد حسان ؟ ام المربي الفاضل الشيخ محمد يعقوب ؟ ام الشيخ المجاهد وجدي
    غنيم؟ ام الشيخ محمد العريفي ؟ ام الدكتورمحمد بن اسماعيل المقدم ؟ ام العلامة محمد عبد المقصود ؟ ام الشيخ السديس ؟ ام الشيخ الشريم ؟ ام الشيخ عبد العزيز ال الشيخ المفتي العام لبلاد الحرمين ؟
    ام الشيخ عمر عبد الكافي؟ أم الشيح احمد القطان ؟ أم الشيخ العلم النبراس علي بن عبد الخالق القرني ؟
    وقائمة العلماء والدعاة الربانيين تطول , أولائك الذين منّ الله عليهم بالعلم والعمل والدفاع عن دين الله تبارك وتعالى , وهم الّذين ملؤا الدنيا بعلمهم وبنورهم , وهم الّذين صالوا وجالوا في بقاع الأرض ليبلغوا
    عن الله ورسوله , ولم يَجبُنوا يوما عن تببليغ الحق بحقٍّ وأدبٍ وحكمة بالغة , لا كالّذين يقبعون في حجرات مظلمة خلف الحاسوب يتكلمون بلا علم ولا هدى ولا بصيرة , يدّعون فضلاً لم يكتبه الله لهم (لاَ تَحْسَبَنَّ
    الَّذِينَ يَفْرَحُونَ بِمَا أَتَواْ وَّيُحِبُّونَ أَن يُحْمَدُواْ بِمَا لَمْ يَفْعَلُواْ فَلاَ تَحْسَبَنَّهُمْ بِمَفَازَةٍ مِّنَ الْعَذَابِ وَلَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ ) متأولين على الله بما تهوى انفسهم , مكفرين ومكذبين من يخالفهم ( أَفَكُلَّمَا جَاءَكُمْ رَسُولٌ بِمَا لاَ تَهْوَى أَنفُسُكُمُ
    اسْتَكْبَرْتُمْ فَفَرِيقاً كَذَّبْتُمْ وَفَرِيقًا تَقْتُلُونَ ) , فشتان شتان بين الثرى والثريّا وشتان بين النور والظلماء وشتان بين من وليه الله وبين من وليّهُ الشّيطان , ولا يضر السّحابَ نبحُ الكلابِ !!!
    أما ترى إعراض أهل العلم عنك لاستخفافهم بدعوتك ؟ فمهما بلغ عدد أنصارك فلستم في الأمة الا كالشعرة السوداء في جلد الثور الاحمر , وعلمائنا منارة دروبنا مهما كان الاختلاف ببينهم في مسائل
    الجزئيات , وهم الذين زكاهم ربُّهم أما سمعت قول ربك :
    " قل هل يستوي الذين يعلمون والذين لا يعلمون"
    ويقول جل شأنه : "إنما يخشى اللهَ من عباده العلماءُ"
    ويقول رب العزة : "يرفع الله الذين آمنوا منكم والذين أوتوا العلم درجات والله بما تعملون خبير"
    ويقول النبي صلى الله عليه وسلم : "من يرد الله به خيرا يفقه في الدين"
    وروى أبو الدرداء رضي الله عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: "فضل العالم على العابد كفضل القمر على سائر الكواكب ليلة البدر. العلماء هم ورثة الأنبياء . إن الأنبياء لم يورثوا ديناراً ولا درهماً ، وإنما
    ورثوا العلم ، فمن أخذ به ؛ فقد أخذ بحظ وافر "
    وقال سفيان الثوري: "لو أن فقيها على رأس جبل لكان هو الجماعة "
    وقال الأوزاعي: "الناس عندنا أهل العلم , ومن سواهم فلا شيء "
    وروى الخطيب البغدادي عن أبي حنيفة والشافعي رحمهما الله أنهما قالا : " إن لم يكن الفقهاء أولياء الله فليس لله ولي "
    ولله ذر القائل :
    ما الفضــل إلا لأهل العلـم إنهـمُ __ على الهدى لم استهدى أذلاء
    وقــدر كل امرأ ما كـان يحسنـه __ والجاهلون لأهل العلم أعـداء
    ورحم الله ابن عساكر حين قال : "أعلم يا أخي - وفقني الله وإياك لمرضاته وجعلني وإيّاك ممن يخشاه ويتقيه حق تقاته - أن لحوم العلماء مسمومة , وعادة الله في هتك أستار منتقصهم معلومة , وأن من أطلق لسانه
    في العلماء بالثلب , بلاه الله قبل موته بموت القلب " .

    رابعاً :

    يدعي علماً لم يعلمهُ حتى النبي صلى الله عليه وسلم :
    ظاهره
    "يا معشر عُلماء الأمة و تالله لا اعلم بأحد غيري يعلم بحقائق أصحاب الكهف حتى محمد رسول الله صلى الله عليه وسلم لا يعلم ما هو شأن أصحاب الكهف"

    "فأقول مهلا" ياقوم إنهُ لا يعلم حقيقتهم أحد ٌ من جنود الله في السماوات ولا في الأرض غير المهدي المُنتظر"

    أرد علييك وأقول :
    ان الله تبارك وتعالى هو عالم الغيب والشهادة , لا يظهرعلى غيبه أحدا الا من ارتضى من رسول (عالم الغيب فلا يظهر على غيبه أحدا إلا من ارتضى من رسول) , ومن المعلوم ان زمان ومكان أهل الكهف
    من الأمور الغيبية , التي أخبر بها رب العباد من شاء من خلقه , وقد جعلها الله قصة تُتلى في محكم التنزيل الى ان يرث الله الأرض ومن عليها ( نَحْنُ نَقُصُّ عَلَيْكَ أَحْسَنَ القَصَصِ بِمَا أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ هَذَا القُرْآنَ وَإِن
    كُنتَ مِن قَبْلِهِ لَمِنَ الغَافِلِينَ) , وقد جعل الله عدد اصحاب الكهف ومصيرهم مجهولاً لحكمة لا يعلمها إلا هو , فلسنا مكلفين نحن معشر المسلمين بالبحث والاجتهاد في معرفة مصيرهم , ولو كان الخيرُ في معرفة
    أخبارهم لعَلِمَهُ النبي صلى الله عليه وسلم ولو كان البحث عنهم واجباً لأمرنا به النبي صلى الله عليه وسلم , لأنه صلى الله عليه وسلم لم يُبق من أمور العقيدة شيئا إلا وبلغه وأمر بتبليغه , فعن عمرو بن أخطب
    الأنصاري رضي الله عنه أنه قال : صلى بنا رسول الله صلى الله عليه وسلم الفجر وصعد المنبر فخطبنا حتى حضرت الظهر فنزل فصلى ثم صعد المنبر فخطبنا حتى حضرت العصر فنزل فصلى ثم صعد
    المنبر فخطبنا حتى غربت الشمس فأخبرنا بما هو كائن إلى يوم القيامة فأعلمنا أحفظنا. رواه مسلم . بل نهى اللهُ نبيَّهُ صلى الله عليه وسلم أن يسأل وأن يستفتي أحداً في شأنهم ( فلا تمار فيهم إلا مراءً ظاهراً
    ولا تستفتِ فيهم منهم أحداً ) , ولا يدعينّ أحدٌ أنه يعلم مكانهم وقصتهم على وجهٍ لم يُذكر في القرآن ولا السنّة , فواهم من يعتقد هذا , ولا أدري ما الرّابط بين من سيكون المهدي وبين قصة أصحاب الكهف !
    فهل يريد اليماني أن يُثبت بمعرفة مكانهم أنه مهدي ؟ لماذا لم يستجب أحدٌ دعوة اليماني للذهاب الى المكان الذي أشار إليه ؟ والجواب واضح وهو أن الناس لا تصدق مثل هذا الكلام ولا تنطوي عليها مثل هذه
    الخزعبلات والأوهام !
    أما ادعاء اليماني أنه يعلم أموراً غيبية لم يعلمها النبي صلى الله عليه وسلم فيبين أن لسان حالهِ يقولُ أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قد كتم علما أو فاته شيءٌ من الخير أو قصّر في البلاغ عن ربه ,
    فهذا إفك عظيم وضلال مبين وقد أفتى الشيخ الحويني بكفر من اعتقد ذلك وفتواه موجودة على النت .



    خامساً :

    يدعي معرفة الاسم الاعظم لله وهو : النعيم الأعظم , فهو عبد النعيم الأعظم الإمام المهدي ناصر محمد اليماني .
    ويسمي الله في موضع اخر : "رضوان الله" في تفسير الاية :
    وَعَدَ اللّهُ الْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا وَمَسَاكِنَ طَيِّبَةً فِي جَنَّاتِ عَدْنٍ وَرِضْوَانٌ مِّنَ اللّهِ أَكْبَرُ ذَلِكَ هُوَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ...
    فيقول مفسرا : "وفي ذلك سر الحكمة من خلقكم أن تعبدوا رضوان الله على عباده تصديقاً لقول الله تعالى : ( وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالْإِنسَ إِلَّا لِيَعْبُدُونِ )صدق الله العظيم"

    وأفهم من قوله أن لله إسمين غير التسعة وتسعين , "النعيم الأعظم" و "رضوان الله" , أي أن نعبد النعيم الأعظم وهم "الله" وأن نعبد رضوان الله فهو ايضاً "الله" وذلك في قوله " وفي ذلك سر الحكمة من خلقكم
    أن تعبدوا رضوان الله على عباده " ...
    وأرد عليه وأقول : إن ما تقوله هو إلحاد في أسماء الله تبارك وتعالى , وإليك الدليل :
    لقد سمّى الله تبارك وتعالى نفسَهُ بأسماءٍ حسنى ووصف نفسه بصفاةٍ على , ولا يسميه أحد من خلقه فهو الذي تكلم بهذه الأسماء ,وأسماؤه منه لا مُحدثةٌ ولا مخلوقةٌ , فنسميه تبارك وتعالى بما سمى نفسه , قال تعالى :
    {وَلِلّهِ الأَسْمَاء الْحُسْنَى فَادْعُوهُ بِهَا وَذَرُواْ الَّذِينَ يُلْحِدُونَ فِي أَسْمَآئِهِ سَيُجْزَوْنَ مَا كَانُواْ يَعْمَلُونَ}
    {قُلِ ادْعُواْ اللّهَ أَوِ ادْعُواْ الرَّحْمَنَ أَيًّا مَّا تَدْعُواْ فَلَهُ الأَسْمَاء الْحُسْنَى }
    {اللَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ لَهُ الْأَسْمَاء الْحُسْنَى}
    {هُوَ اللَّهُ الْخَالِقُ الْبَارِئُ الْمُصَوِّرُ لَهُ الْأَسْمَاء الْحُسْنَى }
    وفي صحيح البخاري من حديث أبي هريرة رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : إِنَّ لِلَّهِ تِسْعَةً وَتِسْعِينَ اسْمَا مِائَةً إِلاَّ وَاحِدًا مَنْ أَحْصَاهَا دَخَلَ الْجَنَّةَ , ولا يُفهم التقييد في عدد الأسماء من هذا
    الحديث كما ذهب شيخ الإسسلام ابن تيمية طيب الله ثراه وكذلك تلميذه ابن القيّم رحمه الله وكثير من أهل العلم , ودليل ذلك في قول النّبي صلى الله عليه وسلم من حديث ابن مسعود الذي أخرجه أحمد وصحَّحه ابن
    حبَّان: "أسألك بكلّ اسمٍ هو لك، سمَّيتَ به نفسَك أو أنزلته في كتابك أو علّمته أحداً من خلقك أو استأثرتَ به في علم الغيب عندك " ... قال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله تعالى: "والصواب الذي عليه
    الجمهور: أنّ قول النبيِّ صلى الله عليه وسلم: "إنّ لله تسعةً وتسعين اسماً من أحصاها دخل الجنّة" معناه: أنّ من أحصى التسعة والتسعين من أسمائه دخل الجنّة، ليس مُراده أنه ليس له إلّا تسعةً وتسعون اسماً .
    وقال ابن القيم رحمه الله : الأسماء الحسنى لا تدخل تحت حصر، ولا تُحدّ بعدد، فإنّ لله تعالى أسماءً وصفاتٍ استأثر بها في علم الغيب عنده لا يعلمُها مَلَكٌ مقرَّب ولا نبيٌّ مرسَل .
    وقال الحافظ ابن حجر رحمه الله تعالى : "ذهب جمهورُ أهل العلم إلى أنّ أسماء الله الحسنى لا تنحصر في هذه العِدَّة ـ يعني تسعة وتسعين ـ وأنها أكثر من ذلك ، ونقل النووي اتفاق العلماء عليه" .
    ولمّا ذكر الخطّابي حديث ابن مسعود هذا قال بعده : "فهذا يدُلّك على أنّ لله أسماءً لم يُنزلها في كتابه، حجبها عن خلقه ولم يُظهرها لهم " .
    ولقد ذكر الإمام ابن القيِّم رحمه الله تعالى: "أنّ هناك ثلاثَ مراتب لقوله "أحصاها" :
    الأولى: إحصاء ألفاظها وعددها·
    والثانية: فهمُ معانيها ومدلولها·
    والثالثة: دعاؤه بها، كما قال تعالى{وَلِلّهِ الأَسْمَاء الْحُسْنَى فَادْعُوهُ بِهَا }
    والشاهد انه لا تعارض البتة بين الحديثين , فيقول فضيلة الدكتور عبدالعزيز بن محمد السدحان حفظه الله : فقول القائل: عندي مائة درهم أعددتُها للصدقة ، لا يلزمُ منه عدمُ وجود دراهم غير تلك المائة ،
    لكن الشاهد أنه خصَّ للصدقة مائة درهم ’وقد علق فضيلته على مسألة وجوب الإلتزام بما ورد من الأسماء حيث قال :
    وأسماء الله تعالى توقيفية لا مجال للعقل فيها، وعلى هذا فيجب الوقوف فيها على ما جاء في الكتاب الكريم وما صحَّ من سُنّة سيّد المرسَلين، صلى الله عليه وعليهم أجمعين، فلا يُزاد في أسماء الله تعالى ما لم يأت
    النصّ بإثباته، ولا يُنفَى منها ما صحّ الخبر به · قال الإمام الشافعي رحمه الله تعالى: "ولله تعالى أسماءٌ وصفاتٌ جاء بها كتابه، وأخبر بها نبيُّه أمّته، لا يسع أحداً من خلق الله قامت عليه الحُجّة ردّها؛ لأنّ
    القرآن نزل بها، وصحّ عن رسول الله صلى الله عليه وسلم القول بها فيما روى عنه العُدول، فإن خالف ذلك بعد ثبوت الحجّة عليه فهو كافرٌ، أمّا قبل ثبوت الحجّة عليه فمعذورٌ بالجهل؛ لأنّ علم ذلك لا يُدرَك
    بالعقل ولا بالرُّؤية والفكر···"(3)·
    وقال أبو سليمان الخطابي رحمه الله تعالى: "ومن علم هذا الباب ـ أعني الأسماء والصفات ـ وممّا يدخل في أحكامه ويتعلق به من شرائط: أنه لا يُتجاوز فيها التوقيف ولا يُستعمل فيها القياس .


    وبعد هذا التأصيل العلمي من أقوال أهل العلم لفهم المراد من كلام الله وحديث النبي صلى الله عليه وسلم فيما يتعلق بعدد الأسماء , ننتقل الى جزئية الإلحاد في الأسماء :

    قال شيخ الإسلام ابن تيمية في العقيدة الواسطية ( بل يؤمنون - أهل السنة والجماعة- بأن الله سبحانه وتعالى ليس كمثله شيء وهو السميع البصير ، فلا ينفون عنه ما وصف به نفسه ولا يحرفون الكلم عن
    مواضعه . ولا يلحدون في أسماء الله وآياته ، ولا يكيفون ولايمثلون صفاته بصفات خلقه . لأنه سبحانه لاسَميّ له ولاكفء له ولاند له ، ولا يُقاس بخلقه سبحانه وتعالى . فإنه سبحانه أعلم بنفسه وبغيره
    وأصدق قيلا ، وأحسن حديثاً من خلقه ) .
    وقال ابن القيم: حقيقة الإلحاد فيها العدول بها عن الصواب فيها وإدخال ما ليس من معانيها فيها واخراج حقائق معانيها عنها [مدارج السالكين 1/30].

    فالواجب في اسماء الله تعالى:

    اثباتها واثبات معانيها وما دلت عليه من غير تشبيه ولا تكييف ولا تعطيل , فكل ما خالف هذه القاعدة ومال عنها فهو داخل في الإلحاد , فمن زاد فيها أو في معانيها , او انقص منها أو من معانيها فقد ألحد .

    ولقد قسم أهل العلم الإلحاد في الأسماء إلى عدة أقسام :

    1 : أن يُستدَل بها على صفات وأسماء تشابه صفات وأسماء المخلوقين :
    وفي ذلك قال ابن عثيمين رحمه الله تعالى في كتابه القواعد المثلى : ومن أمثلة ذلك: أن من صفات الله تعالى المجيء، والإتيان، والأخذ والإمساك، والبطش، إلى غير ذلك من الصفات التي لا تحصى كما قال
    تعالى: (وَجَاءَ رَبُّك). وقال: (هَلْ يَنْظُرُونَ إِلَّا أَنْ يَأْتِيَهُمُ اللَّهُ فِي ظُلَلٍ مِنَ الْغَمَامِ). وقال: (فَأَخَذَهُمُ اللَّهُ بِذُنُوبِهِمْ). وقال: (وَيُمْسِكُ السَّمَاءَ أَنْ تَقَعَ عَلَى الْأَرْضِ إِلَّا بِإِذْنِهِ)(75). وقال: (إِنَّ بَطْشَ رَبِّكَ لَشَدِيدٌ).
    وقال: (يُرِيدُ اللَّهُ بِكُمُ الْيُسْرَ وَلا يُرِيدُ بِكُمُ الْعُسْرَ ). وقال النبي صلى الله عليه وسلم: "ينزل ربنا إلى السماء الدنيا" , فنصف الله تعالى بهذه الصفات على الوجه الوارد، ولا نسميه بها، فلا نقول إن من أسمائه الجائي
    والآتي، والآخذ، والممسك، والباطش، والمريد، والنازل، ونحو ذلك، وإن كنا نخبر بذلك عنه ونصفه به .

    2 : تسمية أو اشتقاق أسماء للمخلوقات منها :
    كما فعل المشركون اشتقوا اللات من الله والعزة من العزيز ومناة من المنان , عن ابن عباس قال: الإلحاد ان يدعو اللات من الله .

    3 : أن يُزاد عليها ما ليس منها , وهذا ما وقع به اليماني :
    قال الاعمش: يدخلون فيها ما ليس منها .
    فمن الإلحاد في أسماء الله تعالى : أن يُزاد عليها ما ليس منها , فيُسمَّى الله تعالى بما لم يُسمِّ به نفسَه ,كما سمَّى النصارى الله بأنه "الأب" تعالى الله عمَّا يقول الظالمون علوّاً كبيراً .
    قال الإمام أبو حنيفة : ( لا ينبغي لأحد أن ينطق في ذات الله بشيء ، بل يصفه بما وصف به نفسه ، ولا يقول فيه برأيه شيئاً تبارك الله تعالى رب العالمين) . شرح العقيدة الطحاويه الجزء 2 ص 427 .
    قال الإمام أحمد : ( لا يوصف الله إلا بما وصف به نفسه ، أو وصفه به رسوله ، ولا يُتجاوز القرآن والحديث ) مجموع الفتاوى ( 5/26) .
    يقول ابن عثيمين رحمه الله في فتاوى العقيدة (صـ 44) : ووجه كونه إلحاداً أن أسماء الله سبحانه وتعالى توقيفية ، فلا يحل لأحد أن يسمي الله تعالى باسم لم يسم به نفسه ؛ لأن هذا من القول على الله بلا عِلْم ،
    ومن العدوان في حق الله
    عز وجل ، وذلك كما فعل بعض الفلاسفة فسموا الإله بالعلة الفاعلة ، وكما فعل النصارى فسموا الله تعالى باسم الأب ونحو ذلك .


    4- التكذيب بها :
    كأن ينفي الاسم بالكلية كما فعلت الجهمية , او التكذيب بمعانيها وبما دلت عليه , كما فعلت المعطلة سواء نفت المعنى الحق واثبتت معنى باطل او لم تثبت شيئا -وروى الطبري:
    عن ابن عباس: الإلحاد؛ التكذيب.



    وختاما أتسائل :
    أين اليماني من هدي النبي صلى الله عليه وسلم ومن أخلاقه الزكية ومن فطرته السّويّة ؟
    لقد أشار ربُّ العزة الى نبيه المختار صلى الله عليه وسلم بأن يتحرى اللين واللُّطف في دعوته , فقال له :
    "ادعُ إلى سبيل ربك بالحكمة والموعظة الحسنة وجادلهم بالتي هي أحسن إن ربك هو أعلم بمن ضل عن سبيله وهو أعلم بالمهتدين "
    "فَبِمَا رَحْمَةٍ مِّنَ اللّهِ لِنتَ لَهُمْ وَلَوْ كُنتَ فَظًّا غَلِيظَ الْقَلْبِ لاَنفَضُّواْ مِنْ حَوْلِك"
    "خذ العفو وأمر بالعرف وأعرض عن الجاهلين"

    فلم يتلفظ النبي صلى الله عليه وسلم بأي كلمة خارجة عن حدود الأدب , فالأدب كل الأدب في هديهِ صلى الله عليه وسلم , وهو الّلذي قال :

    "ليس المؤمن بالطعان ولا اللعان ولا الفاحش ولا البذيء" وقال عليه الصلاة والسلام : "جئت متمما لمكارم الاخلاق"
    والأحاديث في هذا الباب كثيرة .
    إخوتي الأحباب هذا غيض من فيض ما اطلعت عليه من كلام اليماني المليء بالمغالطات العقدية والعبارات النّابية التي تنمُّ عن غرور يصل إلى حد الجنون .
    وليعلم اليماني أنه على خطر عظيم فيما يعتقد فقد يخرج من الدين من حيث لا يعلم , وليتق الله جل وعلا في المسلمين عوامّهم وعلمائهم , وليتب إلى الله سريعاّ ويستغفره من كل خطأ وذنب .
    وأكتفي بهذا القدر من النقاط لأنها تغني عن الإسهاب في باقي المحذوفة , وسيكون لي إن شاء الله متابعة مع باقي النقاط في وقت لاحق إن شاء الله تعالى .

    وصلى الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم .

    الفقير الى عففو ربّهِ :

    محمد محمود سليمان


















  2. افتراضي

    الحمدلله رب العالمين الرحمن الرحيم مالك يوم الدين
    تعليق بسيط : لقد وصف الله عز وجل المخالفين لأمره بعدة أوصاف منها :كالأنعام , كالحمار , كالكلب .
    والأمام وصف المعرضين بما يشابه
    أرجو التعليق

  3. افتراضي

    لا إله الا الله محمد رسول الله
    ناصر محمد خليفة الله
    اهذا هو ! وتريدنا ان نتبع هذا يا ابا خالد !
    منتظرين رد الإمام سلام عليه
    ll --نشهدُ أن لا إله إلا الله ونشهدُ أن محمد رسول الله ونشهدُ أن الإمام المهدي ناصر محمد خليفة الله في الأرض سمعنا وأطعنا غفرانك ربنا وإليك المصير--ll

  4. تاريخ التسجيل
    Mar 2011
    الدولة
    الدولة الاسلامية العالمية الكبرى
    المشاركات
    217

    افتراضي

    بسم الله الرحمن الرحيم
    إِنَّكَ لَا تَهْدِي مَنْ أَحْبَبْتَ وَلَـٰكِنَّ اللَّـهَ يَهْدِي مَن يَشَاءُ ۚ وَهُوَ أَعْلَمُ بِالْمُهْتَدِينَ ﴿٥٦﴾

    سؤال الى ابا خالد واتمنى الاجابة عليه

    اذا كان اليماني هو مهدي مزيف

    فما هو المتوقع من المهدي الحقيقي حسب كنز المعلومات المخزن في مخك؟ افتينا لو سمحت

    *ملاحظة: حاولت التعديل على المشاركة لاضيف عليها رد السلام عليك لكن قبل ان اعدلها اكتشفت انك لم تسلم ولم تحيينا بتحية الاسلام
    أعوذ بالله السميع العليم من الشيطان الرجيم, بسم الله الرحمن الرحيم
    ﴿ أُولَـٰئِكَ الَّذِينَ يَدْعُونَ يَبْتَغُونَ إِلَىٰ رَبِّهِمُ الْوَسِيلَةَ أَيُّهُمْ أَقْرَبُ وَيَرْجُونَ رَحْمَتَهُ وَيَخَافُونَ عَذَابَهُ ۚ إِنَّ عَذَابَ رَبِّكَ كَانَ مَحْذُورًا ﴾
    [الإسراء:٥٧] صدق الله العظيم

    ۞ خلاصة دعوة الإمام المهدي ناصر محمد ۞
    * الرحمن خلق الإنسان علمه البيان * {إِلا مَنْ أَذِنَ لَهُ الرَّحْمَنُ وَقَالَ صَوَابًا}..* الرَّحْمَنُ فَاسْأَلْ بِهِ خَبِيراً * سؤال وجواب لأولي الألباب * وَقَالَ رَبُّكُمُ ادْعُونِي أَسْتَجِبْ لَكُمْ * عاجل إلى أحباب الله.. * ن والقلم وما يسطرون * نسف فتنة المسيح الدجال * كوكب النار سقر ۞الكتب الإلكترونية لموسوعة بيانات الإمام ناصر محمد۞ * يا حسرة على العباد.. * ردّ المهدي المنتظر إلى الذي ينكر أن رضوان الله النّعيم الأكبر * قَالُوا رَبَّنَا أَمَتَّنَا اثْنَتَيْنِ وَأَحْيَيْتَنَا اثْنَتَيْنِ * اضغط للبحث عن بيان للقرآن لآية تريد تأويلها الحق
    ۞ ولم يفرض الله على عبيده أن لا يرضوا حتى يكون راضياً في نفسه لهُ الكبرياء في السماوات والأرض وهو العزيز الحكيم ۞
    ! هَاؤُمُ اقْرَءُوا كِتَابِيَهْ !
    ** إنّ الحبّ ينقسم إلى قسمين.. **
    *** هدف الشيطان في نفس الرحمن من محكم القرآن وبيان هدف الإمام المهدي في نفس الرحمن، هدفان متناقضان تماماً ***
    ۞۞۞ الحقوق لجميع المسلمين في أقطار الأرض ۞۞۞

  5. افتراضي رد هادئ على محمد محمود سليمان.

    رد هادئ على محمد محمود سليمان.

    الحمد لله رب العالين، مالك الملك ، العليم الحكيم ، الرحمان الرحيم ذو الفضل العظيم
    وصلى الله على محمد وعلى آله وأصحابه المهتدين وعلى كافة المتقين إلى يوم الدين.

    أيها الأخ الكريم: محمد محمود سليمان. السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
    أستأذنك بداية في التعقيب على مقال لكم بعنوان (الثمر الداني في دحض شبهات اليماني , البيان الكامل .أو // القول الفصل في ناصر محمد اليماني//) .


    بداية وقبل أن أعقب على ما كتبته نقطة نقطة -ولكن بإيجاز وتركيز- أسأل الله الكريم أن يوفقني وإياك إلى الحق ويثبتنا عليه وكافة البشر ويجنبنا الزيغ والضلال.
    وأشهد الله – وكفى به شهيدا- أني لا أريد إلا الحق ولا أضمر لك ولا لغيرك من البشر وكافة المخلوقات إلا الخير.و أشير إلى أنني تناولت هذا التعقيب على ضوء ما يحضرني من كتاب الله عز وجل مستعملا عقلي وبصيرتي ومستحضرا قول الله عز وجل في سورة الاسراء ((وَلَا تَقْفُ مَا لَيْسَ لَكَ بِهِ عِلْمٌ إِنَّ السَّمْعَ وَالْبَصَرَ وَالْفُؤَادَ كُلُّ أُولَئِكَ كَانَ عَنْهُ مَسْئُولًا)) (36)
    وسأتناول بإذن الله نقطة نقطة بعد عرض ]عنوانها[ ثم التعقيب عيها:
    *****************
    ]أولا :يدعي اليماني أن الله قد أشار إليه في القرآن الكريم في عدة مواضع.[
    الجواب: قوله تعالى في سورة يونس)) أَكَانَ لِلنَّاسِ عَجَبًا أَنْ أَوْحَيْنَا إِلَى رَجُلٍ مِنْهُمْ أَنْ أَنْذِرِ النَّاسَ وَبَشِّرِ الَّذِينَ آَمَنُوا أَنَّ لَهُمْ قَدَمَ صِدْقٍ عِنْدَ رَبِّهِمْ قَالَ الْكَافِرُونَ إِنَّ هَذَا لَسَاحِرٌ مُبِينٌ)) (2)
    &&&&&&
    ]ثانياً: التشكيك بصحيحِ السُّنّةِ ..[
    الجواب: أيقول لك الرجل : قال الله وترد أنت عليه أخي ب: روى فلان وصحح فلان واتفق فلان وعلان!!!
    أأًشهدك الله يوم قال الرسول محمد صلى الله عليه وسلم ما تنسبون إليه؟ أم تفتري ما لاتعلم؟
    &&&&&&
    ]ثالثاً : يكفر علماء الامة وينعتهم بأقبح الألفاظ , سوءُ أدبِ منقطع النّظير[
    الجواب:
    هل يمكن أن تعتبر أخي من العلماء من يقول: (حسبنا ما وجدنا عليه أثار اباءنا الاولين فإنا على أثارهم)
    أو من : (اتبعوا أمر الشيطان وعصوا أمر الرحمن) ؟؟ هؤلاء من ذكرت!!! وهل رجعت لكتاب الله لتطلع على منزلتهم وبما وصفهم الحق؟
    أين تستطيع أن تصنف أنت (الذين لا يتفكرون من خطباء المنابر الذين أضلوا أنفسهم وأضلوا أمتهم)؟؟ هل هم من العلماء الذين لا يخشى الله من عباده إلا هم؟ أم تراك أخي نسيت قول الله عز وجل في سورة الأعراف ((وَلَقَدْ ذَرَأْنَا لِجَهَنَّمَ كَثِيرًا مِنَ الْجِنِّ وَالْإِنْسِ لَهُمْ قُلُوبٌ لَا يَفْقَهُونَ بِهَا وَلَهُمْ أَعْيُنٌ لَا يُبْصِرُونَ بِهَا وَلَهُمْ آَذَانٌ لَا يَسْمَعُونَ بِهَا أُولَئِكَ كَالْأَنْعَامِ بَلْ هُمْ أَضَلُّ أُولَئِكَ هُمُ الْغَافِلُونَ)) (179)
    &&&&&&
    ]رابعاً :يدعي علماُ لم يعلمهُ حتى النبي صلى الله عليه وسلم [
    الجواب: أخي هل بإمكانك أن تفيدنا أين علمت أن الله سبحانه وتعالى علَّم نبيه محمدا صلى الله عليه وسلم ما لن يعلم أحدا غيره بعده؟ أم أنت من الذين يقسمون رحمة ربنا سبحانه وتعالى علوا كبيرا... أم أنك نسيت أن الله قص علينا أن من أنبياءه ورسله –إبان بعثتهم- من يتعلمون من غيرهم (موسى، سليمان...)!!!

    ]خامساً :يدعي معرفة الاسم الاعظم لله[
    الجواب:يقول الله تعالى ((مَا يَوَدُّ الَّذِينَ كَفَرُوا مِنْ أَهْلِ الْكِتَابِ وَلَا الْمُشْرِكِينَ أَنْ يُنَزَّلَ عَلَيْكُمْ مِنْ خَيْرٍ مِنْ رَبِّكُمْ وَاللَّهُ يَخْتَصُّ بِرَحْمَتِهِ مَنْ يَشَاءُ وَاللَّهُ ذُو الْفَضْلِ الْعَظِيمِ))سورة البقرة (105)
    ويقول الله تعالى في سورة هود مخاطبا نبيه محمدا صلى الله عليه وسلم ((تِلْكَ مِنْ أَنْبَاءِ الْغَيْبِ نُوحِيهَا إِلَيْكَ مَا كُنْتَ تَعْلَمُهَا أَنْتَ وَلَا قَوْمُكَ مِنْ قَبْلِ هَذَا فَاصْبِرْ إِنَّ الْعَاقِبَةَ لِلْمُتَّقِينَ ))(49)
    ويقول الله تعالى في سورة الشورى (( وَمَا كَانَ لِبَشَرٍ أَنْ يُكَلِّمَهُ اللَّهُ إِلَّا وَحْيًا أَوْ مِنْ وَرَاءِ حِجَابٍ أَوْ يُرْسِلَ رَسُولًا فَيُوحِيَ بِإِذْنِهِ مَا يَشَاءُ إِنَّهُ عَلِيٌّ حَكِيمٌ (51) وَكَذَلِكَ أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ رُوحًا مِنْ أَمْرِنَا مَا كُنْتَ تَدْرِي مَا الْكِتَابُ وَلَا الْإِيمَانُ وَلَكِنْ جَعَلْنَاهُ نُورًا نَهْدِي بِهِ مَنْ نَشَاءُ مِنْ عِبَادِنَا وَإِنَّكَ لَتَهْدِي إِلَى صِرَاطٍ مُسْتَقِيمٍ (52) صِرَاطِ اللَّهِ الَّذِي لَهُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ أَلَا إِلَى اللَّهِ تَصِيرُ الْأُمُورُ ))(53)
    &&&&&
    ]سادسا :ينفي الشفاعة عن العباد ويقول أن المستثنى في الايات هو عبد لا يطلب الشفاعة بل يطلب رضى الله في نفسه , وهذا التأويل من عند نفسه.[
    الجواب: نعم، هو يؤكد دوما أن ما يقدم من البيان ليس من مرويات ومكتوبات البشر بل من وحي من الله العلي الحكيم. ويقول الله تعالى في سورة الشورى ((وَمَا كَانَ لِبَشَرٍ أَنْ يُكَلِّمَهُ اللَّهُ إِلَّا وَحْيًا أَوْ مِنْ وَرَاءِ حِجَابٍ أَوْ يُرْسِلَ رَسُولًا فَيُوحِيَ بِإِذْنِهِ مَا يَشَاءُ إِنَّهُ عَلِيٌّ حَكِيمٌ)) (51) لذا لا تتعب نفسك بالبحث في المرويات، فليس من الضروري أن تجد ضالتك. بل افتح قلبك واتــل ما أوحي إلينا من القرآن وانظر في سنة الرسول محمد صلى الله عليه وسلم.
    &&&&&&
    ]سابعاً :يتحدى بذكر ألف دليل من القرآن ينفي فتنة الدجال … أطلب منه أن يعدد الألف دليل ![
    الجواب: انتظر منه الجواب فهو أهل له والسؤال موجه له.

    ]ثامناً : يقول انّ الله يتحسّرُ ويحزن على عبادهِ الكفّار بعد أن يعذبهم وفاتهُ أن الله يقول :....[
    الجواب: الله عز وجل قال ذلك وليس ناصر محمد اليماني : يقول الله عز وجل في سورة يس ((يَا حَسْرَةً عَلَى الْعِبَادِ مَا يَأْتِيهِمْ مِنْ رَسُولٍ إِلَّا كَانُوا بِهِ يَسْتَهْزِئُونَ)) (30)
    ولم تفته باقي الآيات التي أشرت إليها لأن مضمونها أورده في ما أشرت أنت إليه ب(تأويله للحسرة).
    &&&&&&&&&
    ]تاسعاً : يدعي أنّ رقيباً وعتيداً هم ملائكة الموت ... أسألك يا يماني : ألم تسمع بملكِ الموت ؟[
    الجواب: وهل رقيب وعتيد من بني البشر؟ أم تراك اتصلا بك (رقيب وعتيد) المكلفان بك ونفيا لك تكليفهما بقبض روحك؟ أم أن ملك الموت (الخاص) الذي قلته أخبرك بذلك؟ أم تجادل في ما لا علم لك به؟
    &&&&&&&
    ]عاشراَ : يدعي اليماني بأنه لو آمن به إبليس المحكوم عليه باللعنة والطرد من رحمة الله لدخل الجنّة !![
    "حتى إبليس لو يتوب إلى الله متاباً لوسعته رحمة الله الذي وسع كل شيئ رحمة وعلماً سُبحانه عم يشركون وتعالى علواً كبيراً "
    الجواب: يقول الله عز وجل في سورة الاسراء ((قُلْ لَوْ أَنْتُمْ تَمْلِكُونَ خَزَائِنَ رَحْمَةِ رَبِّي إِذًا لَأَمْسَكْتُمْ خَشْيَةَ الْإِنْفَاقِ وَكَانَ الْإِنْسَانُ قَتُورًا))(100)
    أولا تعلم أن الشيطان إذا تاب الى الله متابا لم يعد إبلس ولا شيطان بل يصير من المتقين.!!!
    &&&&&&&
    ]بعض التأويلات الغريبة والخزعبلات : هاروت وماروت / أسرار الحساب / جنة المسيح الدجال /... [
    الجواب: يقول الله عز وجل في سورة الاسراء ((وَلَا تَقْفُ مَا لَيْسَ لَكَ بِهِ عِلْمٌ إِنَّ السَّمْعَ وَالْبَصَرَ وَالْفُؤَادَ كُلُّ أُولَئِكَ كَانَ عَنْهُ مَسْئُولًا)) (36) هل في ما ذكرت ما يتعارض مع محكم الذكر في كتاب الله تعالى علوا كبيرا؟ أم عندك بيان أهدى من بيانه في ما ذكرت؟ أم أنك فقط يا أخي لم تجد بيانه في ما ورثناه عن الآباء.!!!
    &&&&&
    ]وختاما أتسائل : أين اليماني من هدي النبي صلى الله عليه وسلم ومن أخلاقه الزكية ومن فطرته السّويّة ؟ [
    الجواب:أطلب منك أن تعرض كل ما تعتبره خروجا عن هدي النبي صلى الله عليه وسلم وعن أخلاقه الزكية وعن فطرته السّويّة على كتاب الله كلمة كلمة وجملة جملة فما خالف كتاب فقدمه لنا ونتعاون معك في نصح ناصر محمد اليماني ووعظه وتذكيره. لكن الأمر أكبر من ذلك!!!
    &&&&&&

    والحمد لله رب العالمين والعاقبة للمتقين.

  6. افتراضي

    يا اخ ابو خالد احس بك تتكلم و انت مشتعل غضبا ريح على نفسك قليلا, تعتقد انك ذكي جالس تقتبس كل ما يحلو لك من بيانات الامام حفضه الله و نصره

    وفي نيتك ان كل من دخل هنا و شاهد كلامك سيتهرب من موقعه و ياخد فكرة سيئة عليه, فاعلم يا اخي هداك الله ان فكرتك وصلت للكل و عرفنا ما ترمي اليه و ما نجبرك ان تبايع الامام بالقوة او ندخل معنا في عقيدتنا قل لكم دينكم و لي دين
    كما قال حبيبي في الله احببت النون و رب النون شفلك مهدي آخر على هواك , واني لاراك من شياطين الانس او الشيطان نفسه
    لو حبيت حوار مع الامام في شيء ما فمرحبا اما ان كنت تريد ان تفتن الناس و تصدهم عن الدعوة فوالله انك لن تستطيع اطفاء نور الله و انا ايضا
    اصف علماء الامة بالحمير و الابل و البقر ... انهم كل مرة يحاوروا الامام يلجمهم و مع دالك ينعتوه يا اما مسيلمة القرن او انه يفسر القرآن على هواه , و يا اخي هداك الله شفلي مهدي اخر يفسر القرآن احسن من ناصر محمد اليماني و الله لاتبعه و لو كان في الصين

  7. افتراضي

    المشاركة الأصلية كتبت بواسطة chalabi
    بسم الله الرحمن الرحيم
    قال الله تعالي "وَإِذَا حُيِّيْتُم بِتَحِيَّةٍ فَحَيُّواْ بِأَحْسَنَ مِنْهَا أَوْ رُدُّوهَا إِنَّ اللّهَ كَانَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ حَسِيبًا " صدق الله العظيم
    السلام عليكم ورحمة الله و بركاته اتمني ان تكون أتيا باحثا عن الحق و ان ما يكون في جعبتك مخالفا لما قلته من قبل من إلتواءات أدكرك بها علي الأقل اذا أعتدر لك أحد من الأنصار تواضعا و ليس لأننا ظلمناك شيئا ,
    الم تقل
    1- " ثانياً :

    التشكيك بصحيحِ السُّنّةِ ..." أهل كان هذا قول الاما م ؟ فعلا !!!
    أم كان قوله أنه يكذب بالسنة التي تخالف محكم القرآن و انها من عند الشيطان علي لسان أولياءه من شياطين الانس ليفتنوا الناس عن الدين الحق .
    فعنوانك فيه مراوغة و سم مقدم في لب الحديث الا كان لك ان كنت تبحث عن الحق ان تكون موضوعي اكثر و تطرح كل موضوع كما هو عليه و تأتي بالبديل ان كان ما لديك أحسن تأويلا
    2- الم تقل "ثم يطعن في الصحابة ويقول أنهم يهود :"
    اهل قال هدا بصريح العبارة كما تدّعي انت! ام كان قول الامام ان هناك من احبار اليهود يجلسون مجالس الرسول صلي الله عليه وسلم و يستمعون كلامه ثم يبيّتون غير الذي يقول.
    اهل اذا قال من الصحابة تفيد التعميم ام التخصيص مالكم لا تفقهون حديثا
    3- ألم تقل " يتجرأ على كلام النّبي صلى الله عليه وسلم متباهياّ أنه سيفرك احاديثه بنعل قدمه لانها خالفت هواهُ :" لما تتقول بالزور و الإفتراء ألا انه قال سافرك بنعل قدمي الأحاديث التي تخالف لمحكم كتاب الله القرآن العظيم لما عممت القول علي جميع الأحاديث ما غرضك من ذالك الا تتقي الله في قولك
    4- الم تقل "يكفر علماء الامة وينعتهم بأقبح الألفاظ , سوءُ أدبِ منقطع النّظير ," من أين لك هته الوقاحة لتقول لواحد في عقر داره ما قلته الا تعرف حسن ادب الضيف ياأخي علي الاقل يكون ردك لابقا وأنت تدّعي أنك داعية!! لوجه الله ام رياءا !!؟ علمه عند ربي علام الغيوب
    5- الم يكن قولك "ويسمي الله في موضع اخر : "رضوان الله" في تفسير الاية :
    وَعَدَ اللّهُ الْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا وَمَسَاكِنَ طَيِّبَةً فِي جَنَّاتِ عَدْنٍ وَرِضْوَانٌ مِّنَ اللّهِ أَكْبَرُ ذَلِكَ هُوَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ...
    فيقول مفسرا : "وفي ذلك سر الحكمة من خلقكم أن تعبدوا رضوان الله على عباده تصديقاً لقول الله تعالى : ( وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالْإِنسَ إِلَّا لِيَعْبُدُونِ )صدق الله العظيم"

    وبذلك يصبح لله 101 اسم فاي تناقض هذا ؟"
    لماذا كل هذا منك الم تقرأ جيدا الموضوع أو انك لم تفهم شيئ لماذا الافتراء يارجل الم يقل ان لله 100 اسم و ان الاسم المائة هو النعيم الأعظم و أما بانسبة في القول رضوان الله هي غاية العبادة و ليس اسم من اسماء الله لماذا كل هده الزيادة و التدليس منك يارجل !!!
    أقول لك ياأخي اليس انت من تعتدر ما بدا منك للامام و الأنصار و ان كان لك علم أكثر من علم الامام و كما قلت "ان يدحض احدٌ كلام اليماني" -- "هَاتُوا بُرْهَانَكُمْ إِنْ كُنْتُمْ صَادِقِينَ "
    " وَلاَ تَهِنُواْ فِي ابْتِغَاء الْقَوْمِ إِن تَكُونُواْ تَأْلَمُونَ فَإِنَّهُمْ يَأْلَمُونَ كَمَا تَأْلَمونَ وَتَرْجُونَ مِنَ اللّهِ مَا لاَ يَرْجُونَ وَكَانَ اللّهُ عَلِيمًا حَكِيمًا"
    وَمَن يَكْسِبْ خَطِيئَةً أَوْ إِثْمًا ثُمَّ يَرْمِ بِهِ بَرِيئًا فَقَدِ احْتَمَلَ بُهْتَانًا وَإِثْمًا مُّبِينًا
    صدق الله العظيم

    الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد :
    حياك الله أخي الكريم وبارك الله فيك , وشكرا لك على حسن استقبالك لى فاني والله ما عهدت هذا من اتباع اليماني .
    اجواب هو نعم , أنا قلت كل الذي تفضلت بذكره , لكن دون الرد , وهذا البيان الجديد فيه رد على كل التساؤلات التي طرحتَها آنفا , وفيها الدليل على تشكيك اليماني في صحيح السنة , لانك لو كنت تملك قليلا من العلم ولو كلفت نفسك بعضَ العناء في البحث لما تعصبت لليماني .
    أما قولك "ام كان قول الامام ان هناك من احبار اليهود يجلسون مجالس الرسول صلي الله عليه وسلم و يستمعون كلامه ثم يبيّتون غير الذي يقول." فأقول :
    لقد جانبك الصواب أخي الحبيب لأن اليماني لم يذكر الأحبار بل قال يهود الصحابة واليك اقتباسا من كلامه :"يامعشرالمسلمين لقد قلبت اليهود من الصحابة كذبً وليسوا منهم هذا القران رأس على عقب بأحاديث تكفر بما أنزل الله على محمد صلى الله عليه وأله وسلم".....
    والأحبار أخي الغالي هم ليسوا يهود الصحابة !!!
    أما قولك : "اهل اذا قال من الصحابة تفيد التعميم ام التخصيص مالكم لا تفقهون حديثا "
    فأقول لك أننا معشر المسلمين نعتقد بفضل كل الصحابة على حد سواء أي أن كل الصحابة لهم الفضل وعليهم رضوان الله , مع الاحتفاظ بالأفضلية لمن زكاهم النبي صلى الله عليه وسلم على غيرهم , ولا نقول فيهم إلا ما قاله رب العزة جل شأنه :
    "وَالسَّابِقُونَ الْأَوَّلُونَ مِنَ الْمُهَاجِرِينَ وَالْأَنْصَارِ وَالَّذِينَ اتَّبَعُوهُمْ بِإِحْسَانٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمْ وَرَضُوا عَنْهُ وَأَعَدَّ لَهُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي تَحْتَهَا الْأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا أَبَداً ذَلِكَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ ".
    "مُحَمَّدٌ رَسُولُ اللَّهِ وَالَّذِينَ مَعَهُ أَشِدَّاءُ عَلَى الْكُفَّارِ رُحَمَاءُ بَيْنَهُمْ تَرَاهُمْ رُكَّعاً سُجَّداً يَبْتَغُونَ فَضْلاً مِنَ اللَّهِ وَرِضْوَاناً سِيمَاهُمْ فِي وُجُوهِهِمْ مِنْ أَثَرِ السُّجُودِ ذَلِكَ مَثَلُهُمْ فِي التَّوْرَاةِ وَمَثَلُهُمْ فِي الْأِنْجِيلِ
    كَزَرْعٍ أَخْرَجَ شَطْأَهُ فَآزَرَهُ فَاسْتَغْلَظَ فَاسْتَوَى عَلَى سُوقِهِ يُعْجِبُ الزُّرَّاعَ لِيَغِيظَ بِهِمُ الْكُفَّارَ وَعَدَ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ مِنْهُمْ مَغْفِرَةً وَأَجْراً عَظِيماً " ...
    أما المنافقين الذين سكت النبي صلى الله عليه وسلم عنهم فلا حاجة لنا في معرفتهم ولو كان الخير في معرفتهم لذكره رسول الله صلى الله عليه وسلم , ويقول ربنا جل وعلا :
    "تلك أمة قد خلت لها ما كسبت ولكم ما كسبتم ولا تسألون عما كانوا يعملون"
    فهل جاء اليماني ليمحص ويغربل الصحابة ويخبرنا أن من بينهم منافقين ؟
    أما اعتراضك على قولي بانه سيء الأدب فأقول :
    أخي الغالي , اننا معشر المسلمين ندين الله بحب نبيه صلى الله عليه وسلم وصحابته الكرام وتابعيهم بإحسان الى أن يرث الله الأرض ومن عليها , ونعتقد بالجزم ان كل منتقص من حق النبي صلى الله عليه وسلم وصحابته عموما وتابعيهم من السلف والخلف لا يساوي شراك نعل النبي صلى الله عليه وسلم !!!
    فهم خط أحمر لا يجوز لمن شاء وقت ما شاء أن يطعن بهم وبأعراضهم .
    أما مسألة أسماء الله الحسنى فإني قد عدّلت البيان لأوضح رأيي أكثر وأبين فيه أن ما يقوله اليماني هو إلحاد في أسماء الله تبارك وتعالى بإجماع الأمة ......
    أما عن البديل فأقول :
    سبحان الله , ما أعجلكم معشر المسلمين على الكفر ! أتستبدلون الذي هو ادنى بالذي هو خير ؟ ما لكم كيف تحكمون ؟ أتستبدلون النبي صلى الله عليه وسلم وصحبه الأبرار الأطهار والتابعين الذين زكاهم رسول الله صلى الله عليه وسلم برجل يدعي فضلا من الله لم ينزل به من سلطان ؟
    أكرهتم صحابة النبي صلى الله عليه وسلم واتهمتموهم بالكذب والتدليس وهم خير من وطأ الثرى بعد رسول الله صلى الله عليه وسلم ؟ ان هذا لهو الضلال المبين !!!
    وأخيراً أقول لكل الاخوة : لا تتعجلوا في اتباع هذا الرجل , فوالله ان الذي أتى به لهو أدعى بتفريق الأمة من جمعها , وهو أدعى لجعلكم فرقة جديدة كسائر الفرق التي خرجت عن الاسلام , فاتقوا الله تبارك وتعالى ودعوا دعوة الجاهلية فإنها منتنة , ولله ذر شيخ الاسلام اذ يقول :
    إذا سألك أحد عن شيخك فقل شيخي رسول الله
    وإذا سألك أحد عن منهجك فقل كتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم
    واذا سألك عن جماعتك فقل هو سماكم المسلمين من قبل

    والحمد لله رب العالمين

  8. افتراضي

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته :

    إخوتي الأفاضل أعلن أني سأتوقف عن الرد الى أن تنتهي الإدارة عن حذف ردودي السابقة , وان كان اليماني يخاف من فتنتكم فليعلن انه لا يريد منكم محاورتي , فهذا التلاعب من الادارة في الردود لا يصح .
    والحمد لله رب العالمين .

  9. تاريخ التسجيل
    Mar 2011
    الدولة
    الدولة الاسلامية العالمية الكبرى
    المشاركات
    217

    افتراضي

    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

    لم تجب على سؤالي ياابا خالد

    وأنا جاد في ما أقول

    أريد أن أعرف مفهومك عن المهدي الحق اذا كنت تعترف بالاحاديث التي ذكر فيها

    وما هو المتوقع منه؟
    أعوذ بالله السميع العليم من الشيطان الرجيم, بسم الله الرحمن الرحيم
    ﴿ أُولَـٰئِكَ الَّذِينَ يَدْعُونَ يَبْتَغُونَ إِلَىٰ رَبِّهِمُ الْوَسِيلَةَ أَيُّهُمْ أَقْرَبُ وَيَرْجُونَ رَحْمَتَهُ وَيَخَافُونَ عَذَابَهُ ۚ إِنَّ عَذَابَ رَبِّكَ كَانَ مَحْذُورًا ﴾
    [الإسراء:٥٧] صدق الله العظيم

    ۞ خلاصة دعوة الإمام المهدي ناصر محمد ۞
    * الرحمن خلق الإنسان علمه البيان * {إِلا مَنْ أَذِنَ لَهُ الرَّحْمَنُ وَقَالَ صَوَابًا}..* الرَّحْمَنُ فَاسْأَلْ بِهِ خَبِيراً * سؤال وجواب لأولي الألباب * وَقَالَ رَبُّكُمُ ادْعُونِي أَسْتَجِبْ لَكُمْ * عاجل إلى أحباب الله.. * ن والقلم وما يسطرون * نسف فتنة المسيح الدجال * كوكب النار سقر ۞الكتب الإلكترونية لموسوعة بيانات الإمام ناصر محمد۞ * يا حسرة على العباد.. * ردّ المهدي المنتظر إلى الذي ينكر أن رضوان الله النّعيم الأكبر * قَالُوا رَبَّنَا أَمَتَّنَا اثْنَتَيْنِ وَأَحْيَيْتَنَا اثْنَتَيْنِ * اضغط للبحث عن بيان للقرآن لآية تريد تأويلها الحق
    ۞ ولم يفرض الله على عبيده أن لا يرضوا حتى يكون راضياً في نفسه لهُ الكبرياء في السماوات والأرض وهو العزيز الحكيم ۞
    ! هَاؤُمُ اقْرَءُوا كِتَابِيَهْ !
    ** إنّ الحبّ ينقسم إلى قسمين.. **
    *** هدف الشيطان في نفس الرحمن من محكم القرآن وبيان هدف الإمام المهدي في نفس الرحمن، هدفان متناقضان تماماً ***
    ۞۞۞ الحقوق لجميع المسلمين في أقطار الأرض ۞۞۞

  10. افتراضي

    المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عدو ابليس
    يا اخ ابو خالد احس بك تتكلم و انت مشتعل غضبا ريح على نفسك قليلا, تعتقد انك ذكي جالس تقتبس كل ما يحلو لك من بيانات الامام حفضه الله و نصره

    وفي نيتك ان كل من دخل هنا و شاهد كلامك سيتهرب من موقعه و ياخد فكرة سيئة عليه, فاعلم يا اخي هداك الله ان فكرتك وصلت للكل و عرفنا ما ترمي اليه و ما نجبرك ان تبايع الامام بالقوة او ندخل معنا في عقيدتنا قل لكم دينكم و لي دين
    كما قال حبيبي في الله احببت النون و رب النون شفلك مهدي آخر على هواك , واني لاراك من شياطين الانس او الشيطان نفسه
    لو حبيت حوار مع الامام في شيء ما فمرحبا اما ان كنت تريد ان تفتن الناس و تصدهم عن الدعوة فوالله انك لن تستطيع اطفاء نور الله و انا ايضا
    اصف علماء الامة بالحمير و الابل و البقر ... انهم كل مرة يحاوروا الامام يلجمهم و مع دالك ينعتوه يا اما مسيلمة القرن او انه يفسر القرآن على هواه , و يا اخي هداك الله شفلي مهدي اخر يفسر القرآن احسن من ناصر محمد اليماني و الله لاتبعه و لو كان في الصين
    شكرا أخي الكريم على ردك الذي لا يليق الا بأتباع اليماني الذي ينعت أفضل خلق الله قاطبة بالحمير والبقر !!
    وان كنتم تخافون على انفسكم وعلى غيركم من فتنتي فقولوها صراحة : "نحن لا نريدك يا محمد سليمان ولا نرحب بك في هذا المنتدى لانك تضل الناس عن دعوة اليماني وتكشف أكاذيبه وضلالاته "
    قولوها وأنا أعلن انتهاء هذا الحوار العقيم .
    والحمد لله رب العالمين .

صفحة 1 من 3 123 الأخيرةالأخيرة

المواضيع المتشابهه

  1. الوضوء الكامل هو السبيل للنجاة من كورونا كوفيد ١٩ ..
    بواسطة الوصابي في المنتدى مواضيع وعلامات لها علاقة بالمهدي المنتظر
    مشاركات: 10
    آخر مشاركة: اليوم, 02:19 AM
  2. تطبيق مكتبة نور البيان للإمام المهدي ناصر محمد اليماني
    بواسطة الوصابي في المنتدى المادة الإعلامية والنشر لكل ما له علاقة بدعوة الإمام المهدي ناصر محمد اليماني
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 25-11-2018, 10:28 PM
  3. مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 21-07-2013, 08:02 PM
  4. البيان الحق لمتشابه القرآن - منقول لـ الإمام ناصر محمد اليماني
    بواسطة دكي ياجبال في المنتدى المادة الإعلامية والنشر لكل ما له علاقة بدعوة الإمام المهدي ناصر محمد اليماني
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 06-04-2012, 10:20 PM

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •