بِسْم الله الرحمن الرحيم، وسلامٌ على المرسلين، والحمد لله ربّ العالمين، أمّا بعد..

فلا تنقلوا ردود السبّ وشتم الامام المهديّ يا فاطمه الزهراء؛ بل تنقلي إلينا الردّ المؤدب والمحترم، فَلَو أنه شتمنا بموقعنا بأنامل يده فلا حرج عليك وأمّا أن تنقلي الاستهزاء والإهانة للإمام المهديّ من هذا الصعلوك المتكبر المغرور فهذا غلطٌ.

وهو رديء المعدن، ولو كان ابن ناس لردّ بأدبٍ واحترام كما احترمناه وأقمنا له وزناً، ولكنه تعالى علينا بسبب احترامنا له مع أنه يشتم ناصر محمد اليماني، ولكنه شيطانٌ مريدٌ، ولربما صاحب الصورة مظلوم وليس هو من يردّ والله أعلم.

وعلى كل حال نأمر بإغلاق الموضوع فوراً، وأقيمت الحجّة عليه بكل المقاييس، ولكن اهتموا بنشر البيان الذي كان فيه ردّنا عليه وعلى كافه علماء الأمّة بشأن فتوانا بعدم قتل الكافر بحجّة كفره وبعدم قتل المرتد عن الإسلام، حتى يأتي العلماء للذود عن حياض الدين إن استطاعوا بالحقّ، وليس المقصود بالردّ على (عودة) وإنما هو جعلناه سبباً للفتوى بعدم قتل المرتد كونه أفتى بقتل المرتدّ؛ بل المقصود سواه من علماء الأمّة الذين يؤيّدون هذه الفتوى المنكرة، وأما (عودة) فلا تقيموا له وزناً بعد اليوم فليمت بغيظه بإذن الله، وحاشا لله أن يكون هذا من آلِ بيت رسول الله إن كانت هذه ردوده تكبراً وغروراً.

أخوكم الإمام ناصر محمد اليماني.
ـــــــــــــــــــ