صفحة 2 من 2 الأولىالأولى 12
النتائج 11 إلى 18 من 18

الموضوع: معنى الحروف المقطّعة كهيعص في أوائل سورة مريم

  1. افتراضي تفسير ناصر لسورة الفاتحة؟

    السّلام عليكم ورحمة الله وبركاته،
    أشهدُ أنْ لا إلاه إلاّ الله و أشهَدُ أنَّ مُحمّدا عبده ورَسولُه
    وبعد:
    أنا قليل الحُضور في المُنتديات وعادة ما أفضّلُ القراءة بصمت تجنُّبا للجدال العقيم.
    لكن نظرا لأهميّة موضوع المهدي قرّرت التّسجيل و الدُّخول في هذا المُنتدى لٱختبار مدى تفوّق عُلوم الأخ ناصر القُرآنية على غيرها في السّاحة.
    لأنّي أُدركُ أنَّ قرينة المهدي المُنتظر الرّئيسة هي العِلم الفريد ، بالإضافة إلى الصفات الثابتة في أحاديث الرّسول صلّى الله عليه وسلّم.
    وإلى حدّ الآن لا أعتقد أنّ الأخ ناصر هو المهدي، وما كتبه من بيانات في القُرآن يُمكن أيّ إنسان أن يُأتيه الله فهما إذا ٱعتنى بالقُرآن. فهو بين ٱجتهاد وفهم و بين صواب و خطأ.
    لذلك أرجو منه أن يُعطينا تفسيره لسورة الفاتحة؟
    هدانا و هداكم الله إلى الحق.

  2. افتراضي

    مرحبا بالعضو الجديد والضيف عبد الله قبل ان ياتيك الامام بتفسير سوره الفاتحه نقتبس من قولك الاتيوالى حد الان لا اعتقد ان الاخ ناصر هو المهدي وما كتبه من بيانات في القران يمكن اي انسان ان ياتيه الله فهما اذا اعتنى بالقراءن فهو بين اجتهاد وفهم وبين صواب وخطاالذي اعتقده انا انك قراءت جميع البيانات للامام وتقول انها بين اجتهاد وفهم وبين صواب وخطأ ارجو من الضيف المكرم والمحترم عبد الله ان يبين خطأ واحد في بيانات الامام ولن تستطيع اخي عبد الله لانه الامام الحجه وارجو من الله ان يهديك الى طريق الحق ان ربي قريب مجيب

  3. smiling face فَلِلَّـهِ الْحَمْدُ رَبِّ السَّمَاوَاتِ وَرَبِّ الْأَرْضِ رَبِّ الْعَالَمِينَ


    اقتباس للامام المهدى

    لكل دعوى برهان، وبيني وبينكم كتاب الله القرآن العظيم أن تستجيبوا لدعوة الاحتكام إلى كتاب الله القرآن العظيم فيما كنتم فيه تختلفون في دينكم، وإذا لم أستطع أن أهيمن عليكم بحكم الله الحق من محكم كتاب الله فلست الإمام المهدي المنتظر الحق من ربكم.فما خطبكم يا معشر المسلمين الذين يحاربون دعوة الإمام المهدي ناصر محمد اليماني وقد كنتم به تستعجلون وحتى إذا جاءكم أعرضتم عنه وآذيتموه ومن اتّبعه! أفلا تعقلون؟


    فكفّوا الإمامَ المهدي أذاكم وشرّكم حتى لا يسجل التاريخ لكم تاريخاً أسوداً في عصر الحوار من قبل الظهور كما سجل لأبي لهب وفرعون وأمثالهم.. لا يزالون يلعنهم الناس إلى يوم الدين. فاتقوا الله وحكموا عقولكم التي أنعم بها الله عليكم ومن ثم تفكروا في البيان للقرآن الذي يحاجكم به الإمام المهدي ناصر محمد اليماني، وأقسم بالله العظيم لئن استخدمتم عقولكم لتجدونها تسلم للحق تسليماً كونها لا تعمى الأبصار إذا تفكرت في التدبر والتفكر في سلطان علم الداعي إلى الله.
    اقتباس للامام المهدى
    سل عن أي آية تريد بيانها بالحق من الغلاف إلى الغلاف في كتاب الله المحفوظ من التحريف القرآن العظيم وأعدك بإذن الله وعداً غير مكذوب أن آتيك ببيانها بالحق بإذن الله وأفصله تفصيلاً وأحسن تفسيراً. تصديقاً لقول الله تعالى:
    {وَلَا يَأْتُونَكَ بِمَثَلٍ إِلَّا جِئْنَاكَ بِالْحَقِّ وَأَحْسَنَ تَفْسِيرًا} صدق الله العظيم [الفرقان:33

    اقتباس للعليم بالكتاب

    وبما أن الصلوات المفروضات خمس صلوات والصلاة بعشر أمثالها فأصبحت في الميزان كخمسين صلاة والركعات كمائة ركعة.. وإنا لصادقون. وقال الله تعالى:{‏ وَلَقَدْ آتَيْنَاكَ سَبْعًا مِّنَ الْمَثَانِي وَالْقُرْآنَ الْعَظِيمَ‏ }‏
    صدق الله العظيم [الحجر:87]

    فما هي السبع المثاني؟ وهي فاتحة الكتاب المكونة من سبع آيات. تصديقاً لقول الله تعالى:
    { بِسْمِ اللَّـهِ الرَّحْمَـٰنِ الرَّحِيمِ ﴿
    1﴾ الْحَمْدُ لِلَّـهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ ﴿2﴾ الرَّحْمَـٰنِ الرَّحِيمِ ﴿3﴾ مَالِكِ يَوْمِ الدِّينِ ﴿4﴾ إِيَّاكَ نَعْبُدُ وَإِيَّاكَ نَسْتَعِينُ ﴿5﴾ اهْدِنَا الصِّرَاطَ الْمُسْتَقِيمَ ﴿6﴾ صِرَاطَ الَّذِينَ أَنْعَمْتَ عَلَيْهِمْ غَيْرِ الْمَغْضُوبِ عَلَيْهِمْ وَلَا الضَّالِّينَ ﴿7﴾ }
    صدق الله العظيم [الفاتحة]
    وأما المقصود من قول الله تعالى؛
    { مِّنَ الْمَثَانِي } وذلك لأن الله أمركم بقراءتها مرتين في كُل صلاة مفروضة



  4. افتراضي

    أترُكُ لكلّ ذي عقل أن يعرف أيّ الكلام أحسن تفسيرا
    ________________________
    "اقتباس للعليم بالكتاب
    وبما أن الصلوات المفروضات خمس صلوات والصلاة بعشر أمثالها فأصبحت في الميزان كخمسين صلاة والركعات كمائة ركعة.. وإنا لصادقون. وقال الله تعالى:{‏ وَلَقَدْ آتَيْنَاكَ سَبْعًا مِّنَ الْمَثَانِي وَالْقُرْآنَ الْعَظِيمَ‏ }‏
    صدق الله العظيم [الحجر:87]
    فما هي السبع المثاني؟ وهي فاتحة الكتاب المكونة من سبع آيات. تصديقاً لقول الله تعالى:
    { بِسْمِ اللَّـهِ الرَّحْمَـٰنِ الرَّحِيمِ ﴿1﴾ الْحَمْدُ لِلَّـهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ ﴿2﴾ الرَّحْمَـٰنِ الرَّحِيمِ ﴿3﴾ مَالِكِ يَوْمِ الدِّينِ ﴿4﴾ إِيَّاكَ نَعْبُدُ وَإِيَّاكَ نَسْتَعِينُ ﴿5﴾ اهْدِنَا الصِّرَاطَ الْمُسْتَقِيمَ ﴿6﴾ صِرَاطَ الَّذِينَ أَنْعَمْتَ عَلَيْهِمْ غَيْرِ الْمَغْضُوبِ عَلَيْهِمْ وَلَا الضَّالِّينَ ﴿7﴾ } صدق الله العظيم [الفاتحة]
    وأما المقصود من قول الله تعالى؛ { مِّنَ الْمَثَانِي } وذلك لأن الله أمركم بقراءتها مرتين في كُل صلاة مفروضة"
    ______________________

    وبالمُقارنة بين تفسيرك للسّبع المثاني أنّه مُجرّد الأمر بقرائتها و تكرارها مرّتين في الصّلاة و هذا التّفسير المُنير الذّي نقلته من مركز الزيتونة للبحوث والعلوم الإسلاميّة, أترُكُ لكلّ ذي عقل أن يعرف أيّ الكلام أحسن تفسيرا و أعمق تفاصيلا وأصحّ عقلا ونقلا:

    الفاتحة:
    ماذا تعني الفاتحة وماهي مكانتها من القرآن الكريم والاسلام والإيمان؟
    ١. بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَٰنِ الرَّحِيمِ
    هي ركن الشهادة من الإسلام + الإيمان بالله = حفظ الدّين
    ٢. الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ
    هي ركن الصلاة من الإسلام + الإيمان بالملائكة = حفظ النّفس
    ٣. الرَّحْمَٰنِ الرَّحِيمِ
    هي ركن الصّيام من الإسلام+ الإيمان بالكتب = حفظ العقل
    ٤. مَالِكِ يَوْمِ الدِّينِ
    هي ركن الحجّ من الإسلام+ الإيمان بالرسل = حفظ النّسل
    ٥. إِيَّاكَ نَعْبُدُ وَإِيَّاكَ نَسْتَعِينُ
    هي ركن الزّكاة من الإسلام + الإيمان باليوم الآخر = حفظ المال
    ٦. اهْدِنَا الصِّرَاطَ الْمُسْتَقِيمَ
    التوحيد = سورة الإخلاص وهي تمام الإسلام و تمام الإيمان >> الإيمان و الرضا بالقضاء و القدر خيره و شرّه.
    ٧. صِرَاطَ الَّذِينَ أَنْعَمْتَ عَلَيْهِم
    الرسل ومن تبعهم
    غَيْرِ الْمَغْضُوبِ عَلَيْهِمْ
    المسيح الدجّال + الشّياطين + إبليس وهم شرِّ ما خلق الوارد ذكرهم في سورة الفلق.
    وَلَا الضَّالِّينَ
    وهم كلّ من ضلّ من الجِنّة و الناس الوارد ذكرهم في سورة النّاس.

    وبذلك يتبين أنّ سورة الفاتحة هي أمّ القرآن و أمّ الكتاب والقرآن العظيم أي أنّها المقدمة التي تتضمن شرح خريطة الكتاب و محتواه.
    وتمثل الخمس الآيات الأولى منها أركان الاسلام وقيمتها في الحياة:
    الشهادة هي لا إلاه إلّا اللّه وهي بسم الله الرحمان الرحيم إيمانا به وتأكيدا على وحدانيته سبحانه وتعالى وهي حفظ جوهر الدين.
    الصلاة هي الشكر و الحمد لله رب العالمين (أي رب عالم السّماوات ومافيه وعالم الأرض ومايحتويه) و هي حفظ للنفس من الفحشاء و المنكر.
    الصيام هو جُنَّة و حفظ للعقل والصحّة و ترفُّع به عن حياة الأنعام التي تنقضي بين الأكل و الجنس، ليفكر و يتدبَّر في الكتاب وهي أكبر أدلة الرحمة من الرحمان الرحيم.
    الحجّ هو حشر صغير و تذكير بمالك يوم الدّين وبيوم الحشر الأكبر و في ذلك حفظ للنسل من خلال اتباع الرسل.
    الزكاة هي تزكية للمال و تذكير بأنّ المال مال الله وما الانسان إلاّ مستخلف فيه ليصرفه في عبادة الله و يستعين بشريعة الله في ذلك وهي إيّاك نعبد و إيّاك نستعين و هي تذكرة بأنّ كل شيء ملك لله و إليه المصير.
    أمّا الآية السادسة فهي الدعاء باهدنآ الصراط المستقيم أي التوحيد و هو تمام الإسلام و تمام الايمان والمتمثل في سورة الاخلاص في آخر القرآن وهو ما يقودنا إلى الايمان و الرضا بالقضاء والقدر خيره وشره وهو الركن السادس من أركان الايمان.
    وفي الختام في الآية السابعة توضيح لأهل هذا الصراط المستقيم من الرسل والأنبياء و من آمنوا بهم و اتبعوهم وهو صراط الذين أنعمت عليهم، وتنبيه من صراط المغضوب عليهم الوارد ذكرهم في سورة الفلق في آخر القرٱن
    و التحذير من صراط الضالين الوارد ذكرهم في سورة النّاس خاتمة القرٱن.

    السبع المثاني:

    ١. بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَٰنِ الرَّحِيمِ
    الشهادة + الإيمان بالله = المَثنى أو الثّنائيّة الأولى
    ٢. الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ
    الصلاة + الإيمان بالملائكة = الثّنائيّة الثّانية
    ٣. الرَّحْمَٰنِ الرَّحِيمِ
    الصّيام + الإيمان بالكتب = الثّنائيّة الثّالثة
    ٤. مَالِكِ يَوْمِ الدِّينِ
    الحجّ + الإيمان بالرّسل = الثّنائيّة الرّابعة
    ٥. إِيَّاكَ نَعْبُدُ وَإِيَّاكَ نَسْتَعِينُ
    الزّكاة + الإيمان باليوم الآخر = الثّنائيّة الخامسة
    ٦. اهْدِنَا الصِّرَاطَ الْمُسْتَقِيمَ
    التوحيد = سورة الإخلاص وهي تمام الإسلام + تمام الإيمان (الإيمان بالقدر خيره و شرّه) = الثّنائيّة السّادسة
    ٧. صِرَاطَ الَّذِينَ أَنْعَمْتَ عَلَيْهِم
    غَيْرِ الْمَغْضُوبِ عَلَيْهِمْ
    وَلَا الضَّالِّينَ
    الْمَغْضُوبِ عَلَيْهِمْ + الضَّالِّينَ = الثّنائيّة السّابعة
    وذلك قوله تعالى: {‏وَلَقَدْ آتَيْنَاكَ سَبْعًا مِّنَ الْمَثَانِي وَالْقُرْآنَ الْعَظِيمَ‏}‏ ‏‏سورة الحجر
    وقوله صلّى الله عليه وسلّم: ” أم القرآن هي : السبع المثاني والقرآن العظيم ”



    و ٱخر دعوانا أن الحمد لله ربّ العالمين
    وصلّى الله على حبيبنا محمّد وآله وصحبه أجمعين.

  5. افتراضي

    شهاده لله ان تفسير الامام الحجه هو الحق وهو ما قبله عقلي ويقبله عقل كل ذي لب وارجو ان ترسل لصاحب الزيتونه بيان الامام لماذا سميت بالسبع المثاني اي سبع ايات ومثاني لانها تثنى في كل صلاة مرتين ولا صلاة لمن لم يقراء بفاتحة الكتاب يا اخي المثنى باللغه العربيه اثنين وقال تعالى فانكحوا ما طاب لكم من النساء مثنى وثلاث ورباع ارجو ان تتدبر بيانات الامام والافظل ان تقراءها اكثر من مره ليسهل عليك الفهم هداك الله اخي الحبيب

    - - - تم التحديث - - -

    شهاده لله ان تفسير الامام الحجه هو الحق وهو ما قبله عقلي ويقبله عقل كل ذي لب وارجو ان ترسل لصاحب الزيتونه بيان الامام لماذا سميت بالسبع المثاني اي سبع ايات ومثاني لانها تثنى في كل صلاة مرتين ولا صلاة لمن لم يقراء بفاتحة الكتاب يا اخي المثنى باللغه العربيه اثنين وقال تعالى فانكحوا ما طاب لكم من النساء مثنى وثلاث ورباع ارجو ان تتدبر بيانات الامام والافظل ان تقراءها اكثر من مره ليسهل عليك الفهم هداك الله اخي الحبيب

  6. افتراضي

    المشاركة الأصلية كتبت بواسطة abdallah

    الفاتحة:
    ماذا تعني الفاتحة وماهي مكانتها من القرآن الكريم والاسلام والإيمان؟
    ١. بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَٰنِ الرَّحِيمِ
    هي ركن الشهادة من الإسلام + الإيمان بالله = حفظ الدّين
    ٢. الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ
    هي ركن الصلاة من الإسلام + الإيمان بالملائكة = حفظ النّفس
    ٣. الرَّحْمَٰنِ الرَّحِيمِ
    هي ركن الصّيام من الإسلام+ الإيمان بالكتب = حفظ العقل
    ٤. مَالِكِ يَوْمِ الدِّينِ
    هي ركن الحجّ من الإسلام+ الإيمان بالرسل = حفظ النّسل
    ٥. إِيَّاكَ نَعْبُدُ وَإِيَّاكَ نَسْتَعِينُ
    هي ركن الزّكاة من الإسلام + الإيمان باليوم الآخر = حفظ المال
    ٦. اهْدِنَا الصِّرَاطَ الْمُسْتَقِيمَ
    التوحيد = سورة الإخلاص وهي تمام الإسلام و تمام الإيمان >> الإيمان و الرضا بالقضاء و القدر خيره و شرّه.
    ٧. صِرَاطَ الَّذِينَ أَنْعَمْتَ عَلَيْهِم
    الرسل ومن تبعهم
    غَيْرِ الْمَغْضُوبِ عَلَيْهِمْ
    المسيح الدجّال + الشّياطين + إبليس وهم شرِّ ما خلق الوارد ذكرهم في سورة الفلق.
    وَلَا الضَّالِّينَ
    وهم كلّ من ضلّ من الجِنّة و الناس الوارد ذكرهم في سورة النّاس.

    وبذلك يتبين أنّ سورة الفاتحة هي أمّ القرآن و أمّ الكتاب والقرآن العظيم أي أنّها المقدمة التي تتضمن شرح خريطة الكتاب و محتواه.
    وتمثل الخمس الآيات الأولى منها أركان الاسلام وقيمتها في الحياة:
    الشهادة هي لا إلاه إلّا اللّه وهي بسم الله الرحمان الرحيم إيمانا به وتأكيدا على وحدانيته سبحانه وتعالى وهي حفظ جوهر الدين.
    الصلاة هي الشكر و الحمد لله رب العالمين (أي رب عالم السّماوات ومافيه وعالم الأرض ومايحتويه) و هي حفظ للنفس من الفحشاء و المنكر.
    الصيام هو جُنَّة و حفظ للعقل والصحّة و ترفُّع به عن حياة الأنعام التي تنقضي بين الأكل و الجنس، ليفكر و يتدبَّر في الكتاب وهي أكبر أدلة الرحمة من الرحمان الرحيم.
    الحجّ هو حشر صغير و تذكير بمالك يوم الدّين وبيوم الحشر الأكبر و في ذلك حفظ للنسل من خلال اتباع الرسل.
    الزكاة هي تزكية للمال و تذكير بأنّ المال مال الله وما الانسان إلاّ مستخلف فيه ليصرفه في عبادة الله و يستعين بشريعة الله في ذلك وهي إيّاك نعبد و إيّاك نستعين و هي تذكرة بأنّ كل شيء ملك لله و إليه المصير.
    أمّا الآية السادسة فهي الدعاء باهدنآ الصراط المستقيم أي التوحيد و هو تمام الإسلام و تمام الايمان والمتمثل في سورة الاخلاص في آخر القرآن وهو ما يقودنا إلى الايمان و الرضا بالقضاء والقدر خيره وشره وهو الركن السادس من أركان الايمان.
    وفي الختام في الآية السابعة توضيح لأهل هذا الصراط المستقيم من الرسل والأنبياء و من آمنوا بهم و اتبعوهم وهو صراط الذين أنعمت عليهم، وتنبيه من صراط المغضوب عليهم الوارد ذكرهم في سورة الفلق في آخر القرٱن
    و التحذير من صراط الضالين الوارد ذكرهم في سورة النّاس خاتمة القرٱن.

    السبع المثاني:

    ١. بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَٰنِ الرَّحِيمِ
    الشهادة + الإيمان بالله = المَثنى أو الثّنائيّة الأولى
    ٢. الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ
    الصلاة + الإيمان بالملائكة = الثّنائيّة الثّانية
    ٣. الرَّحْمَٰنِ الرَّحِيمِ
    الصّيام + الإيمان بالكتب = الثّنائيّة الثّالثة
    ٤. مَالِكِ يَوْمِ الدِّينِ
    الحجّ + الإيمان بالرّسل = الثّنائيّة الرّابعة
    ٥. إِيَّاكَ نَعْبُدُ وَإِيَّاكَ نَسْتَعِينُ
    الزّكاة + الإيمان باليوم الآخر = الثّنائيّة الخامسة
    ٦. اهْدِنَا الصِّرَاطَ الْمُسْتَقِيمَ
    التوحيد = سورة الإخلاص وهي تمام الإسلام + تمام الإيمان (الإيمان بالقدر خيره و شرّه) = الثّنائيّة السّادسة
    ٧. صِرَاطَ الَّذِينَ أَنْعَمْتَ عَلَيْهِم
    غَيْرِ الْمَغْضُوبِ عَلَيْهِمْ
    وَلَا الضَّالِّينَ
    الْمَغْضُوبِ عَلَيْهِمْ + الضَّالِّينَ = الثّنائيّة السّابعة
    وذلك قوله تعالى: {‏وَلَقَدْ آتَيْنَاكَ سَبْعًا مِّنَ الْمَثَانِي وَالْقُرْآنَ الْعَظِيمَ‏}‏ ‏‏سورة الحجر
    وقوله صلّى الله عليه وسلّم: ” أم القرآن هي : السبع المثاني والقرآن العظيم ”
    ما هذا التأليف والتخريف الذي أتيت به أخي هداك الله ولا نقول إلى كما قال الله تعالى: {..قُلْ هَاتُوا بُرْهَانَكُمْ إِن كُنتُمْ صَادِقِينَ..} صدق الله العظيم ثم نجد أن بيان الإمام المهدي ناصر محمد اليماني حقاً لهو أحسن تفسيراً وتبياناً وأنصحكم بالإنابة ليهدي الله قلوبكم ويبصّركم بنور الفرقان.

    المشاركة الأصلية كتبت بواسطة abdallah
    وبهذا يتّضح أنّ محمّد ناصر يعتمد التّخمين في تفسير الحروف المُقطّعة وينطبق الأمر كذلك على تفسيراته لأوئل سورة مريم وهذا كلامه:
    اسمه ناصرَ محمد رغماً عن أنف من لا يرضى وساء وجهه وقال تعالى {فَلَمَّا رَأَوْهُ زُلْفَةً سِيئَتْ وُجُوهُ الَّذِينَ كَفَرُوا وَقِيلَ هَٰذَا الَّذِي كُنتُم بِهِ تَدَّعُونَ (27)} صدق الله العظيم [الملك]
    وسلام على المرسلين والحمدلله رب العالمين
    قال تعالى (الَّذِينَ قَالَ لَهُمُ النَّاسُ إِنَّ النَّاسَ قَدْ جَمَعُوا لَكُمْ فَاخْشَوْهُمْ فَزَادَهُمْ إِيمَانًا وَقَالُوا حَسْبُنَا اللَّـهُ وَنِعْمَ الْوَكِيلُ ﴿١٧٣﴾ فَانقَلَبُوا بِنِعْمَةٍ مِّنَ اللَّـهِ وَفَضْلٍ لَّمْ يَمْسَسْهُمْ سُوءٌ وَاتَّبَعُوا رِضْوَانَ اللَّـهِ وَاللَّـهُ ذُو فَضْلٍ عَظِيمٍ)
    ال عمران

  7. افتراضي

    بسم الله الرحمن الرحيم

    بوركت أخي الحبيب وتاج الرأس ( أبو اياس) ولا فض فوّك حبيبي في الله .. ونِعم الجُند جُند الله المُخلصيّن لله رب العالمين نحسبك والله حسيبك ، ولا نُزكي أنفسنا على الله رب العالمين

    ما لفت إنتباهي هو ذِكر الرجل بــ ( ثنائية .. كذا وثنائية كذا ) وكلمة ( ثنائية ) بالتحديد ! هو إعتراف من الرجل بالتأويل الحق لكلمة ( مثاني ) وبأنها ( سبع ) بعدد سورة الفاتحة ، والتي شرحها الإمام ناصر محمد بالتفاصيّل !؟

    ويبدوا بأن الرجل هذا ! كاغيّره من الذيّن حاولوا التفسيّر ، ولكن من دون أن يفتح الله عليّهم بشيء ! فجمعوا قليل من حق وكثير من باطل وظنون في آن واحد !؟
    فقول الله تعالى : آتيناك سبع من المثاني والقران العظيم .. صدق الله العظيم
    لم يأتي أحد ببيّانه بيّان مُقنع كالإمام ناصر محمد عليه السلام ، وهذا الرجل حاول تفسير الآية فزعم بأن المثاني هي ( سبع ثنائيات ) ثنائية واحد .. وثنائية أثنين .. وثنائية ثلاث .. الخ وكل هذه الثنائيات هي إجتهاد ظني بلا دليل حق ولا حُجة دامغة يقبلها العقل البسيط والسميّن ! مجرد حشو وكلام إسترسال مظهره حسن وباطنّه قول على الله بالظن وبالإفتراء بما لم ينزل به الله من سلطان !؟!

    وهنا وبعد الإجتهاد يُصاب بعض العلماء والمجتهديّن ببعض الغيّرة والحسد ! من هذا اليماني البسيط الذي لم يتلقى علومه من الجامعات الإسلاميّة ! فيشعرون بأن هذا الإمام سفّه عقولهم وشهاداتهم العلمية وسنين كثيرة قضوها بالأبحاث ؟!

    وهو أمر من عنّد الشيطان الرجيم وسبيل مفتوح إليهم جعله الله تعالى عِقاب وجزاء على جرائتهم على كلام الله من دون تثبت أو دليل حق أو حُجة دامغة ! إنما مجرد بحوث ونظريات وطُرق بحث وغير ذلك من علوم أهل هذا الزمان !

    ويبقى التأييد لله رب العالمين ، فالإمام ناصر محمد مؤييد من رب العالمين ، ولهذا فالقلوب جميعها على إختلاف درجاتها تطمئن لتدبره وتفسيره ، وكأنه يكتب من داخل هذه القلوب ، فسبحان من علمه البيان الحق سبحان اللطيف الخبير

    والله يهدي عباده وكافة خلقه للحق ولا شيء غير الحق المبين
    والسلام على المهتدين والحمد لله رب العالمين

  8. افتراضي

    حسبى الله ونعم الوكيل على كل افاك اثيم وحسبى الله ونعم الوكيل على علماء الضلال الذين زادوا القرءان العظيم تعقيدا وتشديدا ووقفوا حائلا بين الناس والاهتداء بنور القرءان العظيم الذى انزله الله تعالى بلغة فصيحة وبليغة فى ذات الوقت وباسلوب بسيط وسهل يفهمه كل ذى عقل قال تعالى (ولقد يسرنا القرءان للذكر فهل من مدكر) والحمد لله الذى هدانا للامام المهدى المنتظر الحق ناصر محمد اليمانى عليه وعلى جده افضل الصلاة والسلام والذى علمه الله تعالى البيان الحق للذكر فياتينا بالحق واحسن تفسيرا وموتوا جميعا بغيظكم يا اهل الباطل وعلماء الضلال اصحاب العلوم الباطلة والمخترعة من عقول مريضة وما انزل الله بها من سلطان .

صفحة 2 من 2 الأولىالأولى 12

المواضيع المتشابهه

  1. ن : اسرار الكتاب في الأحرف في أوائل السور
    بواسطة الإمام ناصر محمد اليماني في المنتدى دحض الشبهات بالحجة الدامغة والإثبات على مهدوية الإمام ناصر محمد اليماني
    مشاركات: 56
    آخر مشاركة: 29-05-2016, 12:07 PM
  2. سورة مريم والتكوير والقدر محفل ديني نادر
    بواسطة راضيه بالنعيم الاعظم في المنتدى قسم القرآن العظيم
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 02-01-2014, 09:52 PM
  3. سورة مريم
    بواسطة Rafat M. Said في المنتدى قسم القرآن العظيم
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 19-10-2012, 02:57 AM
  4. ردّ الإمام على الأخت السائلة: فتدبري العشر الآيات الأولى من سورة الكهف تجدّين فيهنّ سرّ المسيح عيسى ابن مريم الحقّ مع أصحاب الكهف..
    بواسطة الإمام ناصر محمد اليماني في المنتدى قسم الإستقبال والترحيب والحوار مع عامة الزوار المسلمين الكرام
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 19-03-2010, 12:41 AM
  5. مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 19-03-2010, 12:41 AM

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •