صفحة 1 من 3 123 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 27

الموضوع: سؤال مهم جدا الي اللامام ارجو الاجابه

  1. افتراضي سؤال مهم جدا الي اللامام ارجو الاجابه

    سؤال مهم جدا الي اللامام ارجو الاجابه

    --------------------------------------------------------------------------------
    "السلام عليكم ورحمهالله وبركاته وهداياته ورحماته
    اولا اجدد بيعتي الي الامام الغالي الامام المهدي المنتظر المهدي الذي ظهر انا و اسرتي
    علي النصرة في الرخاء و العسرة وعلي نصرة دين الله والجهاد في سبيل الله
    امامى الامام ناصر لدى سؤال مهم جدا يدور فى ذهنى وفى اذهان الاخوة الذين ارتهم هذا المنتدى وصدقوا بك هنا فى المانيا عندا ظهور سقر كيف سنتقابل وهل سنعلم قبل ذللك و كيف سنأتي اليك عند انقطاع المواصلات و الاتصالات و هل الاحسن قبل ذلك ان نذهب بعائلتنا الي بلادنا حتي يكونوا في امان عندما نأتي اليك ارجوك ايها الامام ارجو منك التفصيل في الاجابه فانا اريد ان اكون معكم في الصفوف الاولي باذن الله.

  2. افتراضي فلتبقوا حيث أنتم ويتولى الله نجاتكم برحمته..

    الإمام ناصر محمد اليماني
    08 - 09 - 1431 هـ
    18 - 08 - 2010 مـ
    05:39 صباحاً
    ـــــــــــــــــــ



    نجاة المؤمنين من كوكب العذاب برحمته لقول الله تعالى: { كَذَلِكَ حَقّاً عَلَيْنَا نُنجِ الْمُؤْمِنِينَ }
    فلتبقوا حيث أنتم ويتولى الله نجاتكم برحمته..


    ابو مهند المصري 08-17-2010، 10:47 pm
    سؤال مهم جداً إلى الإمام أرجو الاجابة
    -------------------------------------
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وهدايته ورحمته
    أولاً أجدد بيعتي إلى الإمام الغالي الإمام المهدي المنتظر المهدي الذي ظهر، أنا و أسرتي على النصرة في الرخاء و العسرة وعلى نصرة دين الله والجهاد في سبيل الله.
    إمامي ناصر لدي سؤال مهم جداً يدور فى ذهني وفي أذهان الإخوة الذين ارتهم هذا المنتدى وصدقوا بك هنا فى ألمانيا عند ظهور سقر كيف سنتقابل وهل سنعلم قبل ذلك و كيف سنأتي إليك عند انقطاع المواصلات و الاتصالات و هل الأحسن قبل ذلك أن نذهب بعائلتنا إلى بلادنا حتى يكونوا في أمان عندما نأتي إليك أرجوك أيها الإمام أرجو منك التفصيل في الإجابه فأنا أريد أن أكون معكم في الصفوف الأولى بإذن الله.
    بسم الله الرحمن الرحيم، وسلامٌ على المُرسلين والحمدُ لله رب العالمين..
    سلام الله عليكم أيّها الأحباب في بلاد الغرب، فلتبقوا مكانكم فلا تهربوا من كوكب العذاب ومن ثم يتولّى الله نجاتكم برحمته. تصديقاً لقول الله تعالى: {وَلَوْ شَاءَ رَبُّكَ لَآمَنَ مَنْ فِي الْأَرْضِ كُلُّهُمْ جَمِيعًا أَفَأَنْتَ تُكْرِهُ النَّاسَ حَتَّى يَكُونُوا مُؤْمِنِينَ (99) وَمَا كَانَ لِنَفْسٍ أَنْ تُؤْمِنَ إِلَّا بِإِذْنِ اللَّهِ وَيَجْعَلُ الرِّجْسَ عَلَى الَّذِينَ لَا يَعْقِلُونَ (100) قُلِ انْظُرُوا مَاذَا فِي السَّمَوَاتِ وَالْأَرْضِ وَمَا تُغْنِي الْآيَاتُ وَالنُّذُرُ عَنْ قَوْمٍ لَا يُؤْمِنُونَ (101) فَهَلْ يَنْتَظِرُونَ إِلَّا مِثْلَ أَيَّامِ الَّذِينَ خَلَوْا مِنْ قَبْلِهِمْ قُلْ فَانْتَظِرُوا إِنِّي مَعَكُمْ مِنَ الْمُنْتَظِرِينَ (102) ثُمَّ نُنَجِّي رُسُلَنَا وَالَّذِينَ آمَنُوا كَذَلِكَ حَ‍قًّا عَلَيْنَا نُنْجِ الْمُؤْمِنِينَ (103)} صدق الله العظيم [يونس].

    وسلامٌ على المُرسلين والحمد ُلله رب العالمين..
    أخوكم الإمام ناصر محمد اليماني.
    ــــــــــــــــــــــ




    البيعة لله



    أعوذ بالله من الشيطان الرجيم
    إِنَّ الَّذِينَ يُبَايِعُونَكَ إِنَّمَا يُبَايِعُونَ الله يَدُ الله فَوْقَ أَيْدِيهِمْ فَمَن نَّكَثَ فَإِنَّمَا يَنكُثُ عَلَى نَفْسِهِ وَمَنْ أَوْفَى بِمَا عَاهَدَ عَلَيْهُ الله فَسَيُؤْتِيهِ أَجْرًا عَظِيمًا (10)




  3. افتراضي

    بسم الله الرحمن الرحيم
    صدق الله العظيم وصدق خليفته في الارض.. فلا تأمنوا مكر الله أيها المعرضون والكافرون فلا عاصم من امر الله الا من آمن وعمل صالحا لان لا مفر من الله الا إليه فاسألوه برحمته التي كتب على نفسه سبحانه..

  4. افتراضي

    ﺩﻋﺎﺀ ﻳﻨﺠﻴﻜﻢ ﻣﻦ ﻋﺬﺍﺏ ﺃﻟﻴﻢ ﺣﻴﻦ ﻭﻗﻮﻋﻪ ﻓﻲ ﺍﻟﺪﻧﻴﺎ ﻭﺍﻵﺧﺮﺓ
    ﻓﺈﺫﺍ ﺭﺃﻳﺘﻢ ﻋﺬﺍﺏ ﺍﻟﻠﻪ ﻧﺎﺯﻝ ﻭﺃﻧﺖ ﻓﻲ ﺍﻟﺪﺍﺭ ﺃﻭ ﻓﻲ ﺍﻟﺒﺮ ﻓﺨﺮ ﺳﺎﺟﺪﺍً
    ﻋﻠﻰ ﺍﻷﺭﺽ ﺃﻳﻨﻤﺎ ﺗﻜﻮﻥ ﻭﻗﻞ : ‏[ﺍﻟﻠﻬﻢ ﺇﻧﻲ ﻋﺒﺪﻙ ﺃﺳﺄﻟﻚ ﺑﺤﻖ ﻻ ﺇﻟﻪ
    ﺇﻻ ﺃﻧﺖ ﻭﺑﺤﻖ ﺭﺣﻤﺘﻚ ﺍﻟﺘﻲ ﻛﺘﺒﺖ ﻋﻠﻰ ﻧﻔﺴﻚ ﻭﺑﺤﻖ ﻋﻈﻴﻢ ﻧﻌﻴﻢ
    ﺭﺿﻮﺍﻥ ﻧﻔﺴﻚ ﺃﻥ ﺗﻐﻔﺮ ﻟﻌﺒﺪﻙ ﻭﻟﻌﺒﺎﺩﻙ ﻣﻊ ﻋﺒﺪﻙ ﻭﺗﻜﺸﻒ ﻋﻨﻬﻢ
    ﺍﻟﻌﺬﺍﺏ ﺑﺮﺣﻤﺘﻚ ﻳﺎ ﺃﺭﺣﻢ ﺍﻟﺮﺍﺣﻤﻴﻦ ﺇﻧﻚ ﻋﻠﻰ ﻛﻞ ﺷﺊ ﻗﺪﻳﺮ ‏].
    ﻓﺘﻘﻮﻝ ﺫﻟﻚ ﺛﻼﺛﺎً ﻭﺃﻧﺖ ﺳﺎﺟﺪ ﻋﻠﻰ ﺍﻷﺭﺽ ﻓﻤﻦ ﺛﻢ ﺗﻨﻬﺾ ﻓﺘﺮﻓﻊ
    ﻳﺪﻳﻚ ﺇﻟﻰ ﺭﺑﻚ ﺗﻀﺮﻋﺎً ﻭﺗﻘﻮﻝ ﻧﻔﺲ ﺍﻟﺪﻋﺎﺀ ﺣﺘﻰ ﻳﻜﺸﻒ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﺬﺍﺏ
    ﺍﻟﻐﻤﺔ ﻋﻦ ﺍﻷﻣﺔ ﺇﻥ ﺭﺑﻲ ﺳﻤﻴﻊ ﺍﻟﺪﻋﺎﺀ ﻭﺳﻼﻡ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻤﺮﺳﻠﻴﻦ ﻭﺍﻟﺤﻤﺪ
    ﻟﻠﻪ ﺭﺏ العالمين
    سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم عدد خلقه ورضا نفسه وزنه عرشه ومداد كلماته

  5. افتراضي

    سؤال لأمامنا الفاضل. وخليفه الله

    قﺎﻝ ﺗﻌﺎﻟﻰ : ‏( ﻭَﻟَﻤَّﺎ ﻓَﺼَﻠَﺖِ ﺍﻟْﻌِﻴﺮُ ﻗَﺎﻝَ
    ﺃَﺑُﻮﻫُﻢْ ﺇِﻧِّﻲ ﻻََﺟِﺪُ ﺭِﻳﺢَ ﻳُﻮﺳُﻒَ ﻟَﻮْﻻَ ﺃَﻥ
    ﺗُﻔَﻨِّﺪُﻭﻥِ * ﻗَﺎﻟُﻮﺍ ﺗَﺎﻟﻠﻪِ ﺇِﻧَّﻚَ ﻟَﻔِﻲ ﺿَﻼَﻟِﻚَ
    ﺍﻟْﻘَﺪِﻳِﻢ * ﻓَﻠَﻤَّﺎ ﺃَﻥ ﺟَﺎﺀَ ﺍﻟْﺒَﺸِﻴﺮُ ﺃَﻟْﻘَﺎﻩُ ﻋَﻠَﻰ
    ﻭَﺟﻬِﻪِ ﻓَﺎﺭْﺗَﺪَّ ﺑَﺼِﻴﺮﺍً ﻗَﺎﻝَ ﺃَﻟَﻢْ ﺃَﻗُﻞ ﻟَّﻜُﻢْ ﺇِﻧِّﻲ
    ﺃَﻋْﻠَﻢُ ﻣِﻦَ ﺍﻟﻠﻪِ ﻣَﺎ ﻻَ ﺗَﻌْﻠَﻤُﻮﻥَ ‏)
    صدق الله العظيم....
    معني كلمه....تفندون
    سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم عدد خلقه ورضا نفسه وزنه عرشه ومداد كلماته

  6. افتراضي

    من بيان ..ا. الامام المهدي .نااصر محمد اليماني..
    نعيم الاعظم ......
    ......
    ."
    ﻭﻫﻨﺎ ﻛﺬﻟﻚ ﺩﻫﺸﺔُ ﺃﺧﺮﻯ ﺗﺼﻴﺐ
    ﺍﻹﻧﺲ ﻭﺍﻟﺠﻦّ ﻭﺍﻟﻤﻼﺋﻜﺔ ﺍﻟﻤﻘﺮّﺑﻴﻦ
    ﻓﻴﻘﻮﻟﻮﻥ : " ﻭﺃﻱّ ﻧﻌﻴﻢ ﻫﻮ ﺃﻋﻈﻢ ﻣﻤﺎ
    ﺁﺗﺎﻫﻢ ﺭﺑّﻬﻢ ﻓﺮﻓﻀﻮﻩ؟ ﻭﻳﺎ ﻟﻠﻌﺠﺐ ﻣﻦ
    ﺃﻣﺮ ﻫﺆﻻﺀ ﺍﻟﻘﻮﻡ ﺍﻟﺬﻳﻦ ﻳﺤﺒّﻬﻢ
    ﻭﻳﺤﺒّﻮﻧﻪ ."! ﻭﻣﻦ ﺛﻢ ﻳﻘﻮﻝ ﺍﻟﻠﻪ
    ﻟﻌﺒﺎﺩﻩ ﺟﻤﻴﻌﺎً : ﺍﺩﺧﻠﻮﺍ ﺟﻨّﺘﻲ ﻗﺪ
    ﻏﻔﺮﺕ ﻟﻜﻢ ﻭﺭﺿﻴﺖُ ﻓﻲ ﻧﻔﺴﻲ
    ﻭﺷﻔﻌﺖ ﻟﻜﻢ ﺭﺣﻤﺘﻲ ﻣﻦ ﺑﻄﺶ
    ﻏﻀﺒﻲ ﻭﻋﺬﺍﺑﻲ، ﻭﻣﻦ ﺛﻢ ﻳﻘﻮﻝ
    ﺍﻟﻄُﻠﻘﺎﺀ ﺍﻟﺬﻳﻦ ﺫﻫﺐ ﺍﻟﻔﺰﻉ ﻋﻦ
    ﻗﻠﻮﺑﻬﻢ ﺑﺴﺒﺐ ﻣﺎ ﺳﻤﻌﻮﻩ ﻣﻦ ﺭﺑّﻬﻢ؛
    ﻗﺎﻟﻮﺍ ﻟﻌﺒﻴﺪ ﺍﻟﻨﻌﻴﻢ ﺍﻷﻋﻈﻢ : } ﻗَﺎﻟُﻮﺍ
    ﻣَﺎﺫَﺍ ﻗَﺎﻝَ ﺭَﺑُّﻜُﻢْ ۖ ﻗَﺎﻟُﻮﺍ ﺍﻟْﺤَﻖَّ ۖ ﻭَﻫُﻮَ
    ﺍﻟْﻌَﻠِﻲُّ ﺍﻟْﻜَﺒِﻴﺮُ { ‏[ﺳﺒﺄ 23: ‏] .
    ﻭﻫﻨﺎ ﻳﺘﺤﻘّﻖ ﺍﻟﻨﻌﻴﻢ ﺍﻷﻋﻈﻢ ﻭﺗﻢّ
    ﻛﺸﻒ ﺍﻟﺤﻖّ ﻋﻦ ﺳﺎﻗﻪ، ﻭﺗﻮﺿَّﺢ ﺍﺳﻢ
    ﺍﻟﻠﻪ ﺍﻷﻋﻈﻢ ﻟﻠﺠﻤﻴﻊ .
    ﺛﻢ ﻳﺨﺮّ ﺍﻟﻤﻬﺪﻱُّ ﺍﻟﻤﻨﺘﻈﺮ ﻭﺃﻧﺼﺎﺭُﻩ
    ﺳﺎﺟﺪﻳﻦ ﺑﻴﻦ ﻳﺪﻱ ﺍﻟﺮﺏّ ﺍﻟﻤﻌﺒﻮﺩ
    ﻭﻳﺴﺠﺪ ﻣﻌﻪ ﺟﻤﻴﻊ ﺍﻟﻌﺒﻴﺪ ﻓﻲ
    ﺍﻟﻤﻠﻜﻮﺕ ﻃﻮﻋﺎً ﻭﻛﺮﻫﺎً ﺣﺘﻰ ﺍﻟﺸﻴﺎﻃﻴﻦ
    ﻭﻫﻢ ﺻﺎﻏﺮﻭﻥ . ﺗﺼﺪﻳﻘﺎً ﻟﻘﻮﻝ ﺍﻟﻠﻪ
    ﺗﻌﺎﻟﻰ : } ﻭَﻟِﻠّﻪِ ﻳَﺴْﺠُﺪُ ﻣَﻦ ﻓِﻲ
    ﺍﻟﺴَّﻤَﺎﻭَﺍﺕِ ﻭَﺍﻷَﺭْﺽِ ﻃَﻮْﻋًﺎ ﻭَﻛَﺮْﻫًﺎ
    ﻭَﻇِﻼﻟُﻬُﻢ ﺑِﺎﻟْﻐُﺪُﻭِّ ﻭَﺍﻵﺻَﺎﻝِ { ﺻﺪﻕ ﺍﻟﻠﻪ
    ﺍﻟﻌﻈﻴﻢ ‏[ ﺍﻟﺮﻋﺪ 15:‏] .
    .....
    امامنا الفاضل ...
    من هم الطلقاء الذين ذهب الفزع عن قلوبهم...
    هل هم ....الاعراف ..
    معذرتا منك ..امامنا الغااللللي...
    كيف تم كشف الحق عن ساقه...
    وكذلك....
    ﺗﺼﺪﻳﻘﺎً ﻟﻘﻮﻝ ﺍﻟﻠﻪ
    ﺗﻌﺎﻟﻰ : { ﻭَﻟِﻠّﻪِ ﻳَﺴْﺠُﺪُ ﻣَﻦ ﻓِﻲ
    ﺍﻟﺴَّﻤَﺎﻭَﺍﺕِ ﻭَﺍﻷَﺭْﺽِ ﻃَﻮْﻋًﺎ ﻭَﻛَﺮْﻫًﺎ
    ﻭَﻇِﻼﻟُﻬُﻢ ﺑِﺎﻟْﻐُﺪُﻭِّ ﻭَﺍﻵﺻَﺎﻝِ } ﺻﺪﻕ ﺍﻟﻠﻪ
    ﺍﻟﻌﻈﻴﻢ ‏[ ﺍﻟﺮﻋﺪ :15
    معني....كلمه.ظلالهم

    ....
    وشكرا. لك. حبيب قلوبنا. الله يجزيك عنا خير الجزاء..
    .........
    حاضر ..يالغاالي ..
    https://www.mahdialumma.com/showthread.php?t=28659
    سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم عدد خلقه ورضا نفسه وزنه عرشه ومداد كلماته

  7. افتراضي

    حبيبي في الله ( محمد الرداعي )
    ياليت لو تضع رابط البيان الأصلي من الموسوعة لهذا الإقتباس ، فضلاًً لا أمراً ...

    والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

  8. افتراضي

    =============

    اقتباس المشاركة: 16251 من الموضوع: ألا والله لولا عبيد النعيم الأعظم ما أخرج الله من ناره أحداً..


    الإمام ناصر محمد اليماني
    27 - 06 - 1432 هـ
    30 - 05 - 2011 مـ
    ــــــــــــــــــــــ



    {فَذَلِكُمُ اللّهُ ربّكم الحقّ فَمَاذَا بَعْدَ الحقّ إِلاَّ الضَّلاَلُ فَأَنَّى تُصْرَفُونَ}
    ألا والله لولا عبيد النعيم الأعظم ما أخرج الله من ناره أحداً ..


    بسم الله الرحمن الرحيم، والصلاة والسلام على جدّي محمد رسول الله - صلّى الله عليه وآله وسلّم - وجميع المسلمين لربّهم إلى يوم الدين..
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته أحبّتي الأنصار السابقين الأخيار في عصر الحوار من قبل الظهور، وجميعكم قرّة عين الإمام المهديّ ناصر محمد اليماني، وأحبَّكم إلى قلبي أشدّكم تنافساً إلى ربّي من الذين لن يتفضّلوا بربّهم للإمام المهديّ أن يكون الإمام المهديّ هو الأحبّ والأقرب كونه الإمام المهديّ خليفة الله، ومن ثم أقول للذين يتفضّلون بربّهم للإمام المهديّ أقول لهم: فقربة إلى مَنْ تفضّلتم بالله إن كنتم صادقين؟ وقال الله تعالى:
    {فَذَٰلِكُمُ اللَّـهُ رَبُّكُمُ الْحَقُّ ۖ فَمَاذَا بَعْدَ الْحَقِّ إِلَّا الضَّلَالُ ۖ فَأَنَّىٰ تُصْرَفُونَ ﴿٣٢} صدق الله العظيم [يونس].

    فلا تكونوا كمثل الذين يتفضّلون بالله لمحمدٍ رسول الله - صلّى الله عليه وآله وسلّم - أن يكون هو الأحبّ والأقرب إلى الرب، ومن ثمّ نقول لهم: يا علماء المسلمين وأمّتهم فقربةً إلى من تفضّلتم بالله لمحمدٍ رسول الله أن يكون هو العبد الأحبّ والأقرب؟ ويا سبحان الله وأنتم عبيدُ من؟ أجيبوني إن كنتم صادقين. فاتّقوا الله أحبّتي في الله، فإذا تفضّلتم بالدرجة العالية الرفيعة في جنّة النعيم لمحمدٍ رسول الله - صلى الله عليه وآله وسلم - فمن ثمّ أقول لكم هذا إذا ملَكَ أحدكم الدرجة العالية الرفيعة فيحقّ له إنْ يشأ أن ينفقها قربةً إلى ربّه ليكون هو العبد الأحبّ إلى نفس ربّه من بين العبيد، ثمّ يتقبّل الله منه كونه فعل ذلك من أجل ربّه أن يكون هو الأحبّ إلى نفس ربّه، ومن ثم يتقبّل الله منه ويجعله العبد الأحبّ إلى نفسه من بين عبيده أجمعين، وحتى إذا أعطاه الله أعلى درجةٍ في حبّه على مستوى درجات أحباب الله أجمعين ومن ثمّ يتبقّى النعيم الأعظم رضوان الله في نفس ربّه؛ فأما الذين يحبّون أنفسهم فلو نال ذلك أحدهم وقال الله له: قد رضيت عنك يا عبدي فلان، وقال ربّك في محكم كتابه:
    {رَّضِيَ اللَّـهُ عَنْهُمْ وَرَضُوا عَنْهُ} [المائدة:119].، فهل رضيتَ عن ربّك يا عبدي؟ ومن ثم يكون جوابه: "وكيف لا أرضى عنك ربّي وقد رضيتَ عنّي وأنقذتني من نارك فأدخلتني جنّتك، وليس ذلك فحسب بل وجعلتني أقرب عبدٍ إلى ذات عرشك العظيم، وليس ذلك فحسب بل وجعلتني خليفتك على ملكوت الجنة، وليس ذلك فحسب بل وجعلتني أحبّ عبدٍ وأقرب عبدٍ إلى نفسك من بين عبيدك أجمعين، فكيف لا تكون نفسي راضيةً وقد أكرمتني بذلك كُلّه فماذا أبغي من بعد هذا التكريم!".

    وأما عبيد النعيم الأعظم وتالله لن يرضى أحدهم بذلك كُلِّه، فلو أنَّ الله يؤتي أحدهم درجة خلافة الملكوت كُلّه ويجعله أحبّ عبدٍ إلى نفس ربّه ومن ثمّ يقول الله له: يا عبدي فلان لقد رضيَ الله عنك وكان حقاً على ربّك أن يرضيك تصديقاً لوعدي الحقّ في محكم الكتاب
    {رَّضِيَ اللَّـهُ عَنْهُمْ وَرَضُوا عَنْهُ} فكان حقّاً على ربّك أن يرضيك. ومن ثم تجدون ردّهم إلى ربّهم مختلفاً جداً فيقول أحدهم: "هيهات هيهات أن أرضى بذلك كُلّه يا من أحبّه أكثر من عبيده وأكثر من نفسي وأكثر من ملكوته أجمعين في الدُّنيا والآخرة، فكيف يرضى الحبيب وهو يعلمُ أنّ حبيبه الرحمن متحسّرٌ وحزينٌ على نتيجة الامتحان لعبيده كونه وجد الكافرين ضعفي الشاكرين، فأيّ مأساة عليهم هذه وأيّ مصيبة كبرى؟". وينظر إليهم فيقول كلّ واحد منهم: {يَا حَسْرَتَىٰ عَلَىٰ مَا فَرَّطتُ فِي جَنبِ اللَّـهِ وَإِن كُنتُ لَمِنَ السَّاخِرِينَ} صدق الله العظيم [الزمر:56]، وبما أنّ النّدم صار في قلوبهم شديداً على ما فرّطوا في جنب ربّهم فهنا لم يعُد الله غاضباً منهم، بل يقول: {يَا حَسْرَةً عَلَى الْعِبَادِ} صدق الله العظيم [يس:30].

    ولربّما يودّ أن يقاطعني أحد الذين لا يعلمون فيقول: "بل غاضب عليهم ربّهم". ومن ثمّ يردّ عليهم الإمام المهديّ وأقول: إنّما الغضب يستمر في نفس الله عليهم حتى يندموا على ما فرّطوا في جنب الله ويتحسّرون على أنفسهم فيقول كلّ واحدٍ منهم:
    {يَا حَسْرَتَىٰ عَلَىٰ مَا فَرَّطتُ فِي جَنبِ اللَّـهِ وَإِن كُنتُ لَمِنَ السَّاخِرِينَ}، ومن ثمّ ينتهي الغضب في نفس الله بانتهاء التعنّت والكفر بالله والإقرار بالحقِّ والنّدم الشديد، وهنا يذهب الغضب والغيظ من نفس الله وتبقى الحسرة في نفسه على عباده الذين ظلموا أنفسهم، وهو حزينٌ حُزناً شديداً ومتحسّرٌ في نفسه أيُّما تحسّرٍ، وأقسمُ بالله العظيم لهو أشدّ حسرةً من حسرة أمٍّ تنظر إلى ولدها وهو يُطرح في نار الجحيم، فتصوّروا عظيم المدى لحسرتها، فكيف بحسرة من هو أرحم بعباده من الأمّ بولدها (الله أرحم الراحمين)، فتصوّروا عظيم حسرة الرحمن الرحيم يا عبيد الرحمن الرحيم.

    ولربّما يودّ أحد الذين لا يعلمون أن يقاطعني فيقول: "يا ناصر محمد، أليس الله قادراً أن يغفر لهم ثمّ لا يعذّبهم شيئاً ويدخلهم جنّته بدل أن يمكث متحسّراً عليهم؟". ومن ثمّ يردّ عليه الإمام المهدي ناصر محمد وأقول: قال الله تعالى:
    {أَفَنَجْعَلُ الْمُسْلِمِينَ كَالْمُجْرِ‌مِينَ ﴿٣٥﴾ مَا لَكُمْ كَيْفَ تَحْكُمُونَ ﴿٣٦﴾} صدق الله العظيم [القلم]، فكيف تستوي نتيجة المؤمن بنتيجة الفاسق فيدخلون الجنة! وقال الله تعالى: {أَفَمَن كَانَ مُؤْمِنًا كَمَن كَانَ فَاسِقًا ۚ لَّا يَسْتَوُونَ ﴿١٨} صدق الله العظيم [السجدة].

    وقال الله تعالى:
    {وَمَن يُشَاقِقِ الرَّ‌سُولَ مِن بَعْدِ مَا تَبَيَّنَ لَهُ الْهُدَىٰ وَيَتَّبِعْ غَيْرَ‌ سَبِيلِ الْمُؤْمِنِينَ نُوَلِّهِ مَا تَوَلَّىٰ وَنُصْلِهِ جَهَنَّمَ وَسَاءَتْ مَصِيرً‌ا ﴿١١٥﴾ إِنَّ اللَّـهَ لَا يَغْفِرُ‌ أَن يُشْرَ‌كَ بِهِ وَيَغْفِرُ‌ مَا دُونَ ذَٰلِكَ لِمَن يَشَاءُ وَمَن يُشْرِ‌كْ بِاللَّـهِ فَقَدْ ضَلَّ ضَلَالًا بَعِيدًا ﴿١١٦﴾ إِن يَدْعُونَ مِن دُونِهِ إِلَّا إِنَاثًا وَإِن يَدْعُونَ إِلَّا شَيْطَانًا مَّرِ‌يدًا ﴿١١٧﴾ لَّعَنَهُ اللَّـهُ وَقَالَ لَأَتَّخِذَنَّ مِنْ عِبَادِكَ نَصِيبًا مَّفْرُ‌وضًا ﴿١١٨﴾ وَلَأُضِلَّنَّهُمْ وَلَأُمَنِّيَنَّهُمْ وَلَآمُرَ‌نَّهُمْ فَلَيُبَتِّكُنَّ آذَانَ الْأَنْعَامِ وَلَآمُرَ‌نَّهُمْ فَلَيُغَيِّرُ‌نَّ خَلْقَ اللَّـهِ وَمَن يَتَّخِذِ الشَّيْطَانَ وَلِيًّا مِّن دُونِ اللَّـهِ فَقَدْ خَسِرَ‌ خُسْرَ‌انًا مُّبِينًا ﴿١١٩﴾ يَعِدُهُمْ وَيُمَنِّيهِمْ وَمَا يَعِدُهُمُ الشَّيْطَانُ إِلَّا غُرُ‌ورً‌ا ﴿١٢٠﴾ أُولَـٰئِكَ مَأْوَاهُمْ جَهَنَّمُ وَلَا يَجِدُونَ عَنْهَا مَحِيصًا ﴿١٢١﴾ وَالَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ سَنُدْخِلُهُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِ‌ي مِن تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ‌ خَالِدِينَ فِيهَا أَبَدًا وَعْدَ اللَّـهِ حَقًّا وَمَنْ أَصْدَقُ مِنَ اللَّـهِ قِيلًا ﴿١٢٢﴾ لَّيْسَ بِأَمَانِيِّكُمْ وَلَا أَمَانِيِّ أَهْلِ الْكِتَابِ مَن يَعْمَلْ سُوءًا يُجْزَ بِهِ وَلَا يَجِدْ لَهُ مِن دُونِ اللَّـهِ وَلِيًّا وَلَا نَصِيرً‌ا ﴿١٢٣﴾ وَمَن يَعْمَلْ مِنَ الصَّالِحَاتِ مِن ذَكَرٍ‌ أَوْ أُنثَىٰ وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَأُولَـٰئِكَ يَدْخُلُونَ الْجَنَّةَ وَلَا يُظْلَمُونَ نَقِيرً‌ا ﴿١٢٤﴾} صدق الله العظيم [النساء].

    فانظروا لقول الله تعالى:
    {وَمَن يَتَّخِذِ الشَّيْطَانَ وَلِيًّا مِّن دُونِ اللَّـهِ فَقَدْ خَسِرَ‌ خُسْرَ‌انًا مُّبِينًا ﴿١١٩﴾ يَعِدُهُمْ وَيُمَنِّيهِمْ وَمَا يَعِدُهُمُ الشَّيْطَانُ إِلَّا غُرُ‌ورً‌ا ﴿١٢٠﴾ أُولَـٰئِكَ مَأْوَاهُمْ جَهَنَّمُ وَلَا يَجِدُونَ عَنْهَا مَحِيصًا ﴿١٢١﴾ وَالَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ سَنُدْخِلُهُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِ‌ي مِن تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ‌ خَالِدِينَ فِيهَا أَبَدًا وَعْدَ اللَّـهِ حَقًّا وَمَنْ أَصْدَقُ مِنَ اللَّـهِ قِيلًا ﴿١٢٢﴾ لَّيْسَ بِأَمَانِيِّكُمْ وَلَا أَمَانِيِّ أَهْلِ الْكِتَابِ مَن يَعْمَلْ سُوءًا يُجْزَ بِهِ وَلَا يَجِدْ لَهُ مِن دُونِ اللَّـهِ وَلِيًّا وَلَا نَصِيرً‌ا ﴿١٢٣﴾} صدق الله العظيم، فكيف يصبح كلام الله غير حقّ ويخالفهم سبحانه من ذات نفسه بما وعدهم سبحانه؟ ومن أصدق من الله قيلاً؟ وقال الله تعالى: {وَنَادَىٰ أَصْحَابُ الْجَنَّةِ أَصْحَابَ النَّارِ أَن قَدْ وَجَدْنَا مَا وَعَدَنَا رَبُّنَا حَقًّا فَهَلْ وَجَدتُّم مَّا وَعَدَ رَبُّكُمْ حَقًّا ۖ قَالُوا نَعَمْ ۚ فَأَذَّنَ مُؤَذِّنٌ بَيْنَهُمْ أَن لَّعْنَةُ اللَّـهِ عَلَى الظَّالِمِينَ ﴿٤٤} صدق الله العظيم [الأعراف].

    ألا والله لولا عبيد النعيم الأعظم ما أخرج الله من ناره أحداً. تصديقاً لقول الله تعالى:
    {وَمَنْ خَفَّتْ مَوَازِينُهُ فَأُولَـٰئِكَ الَّذِينَ خَسِرُوا أَنفُسَهُمْ فِي جَهَنَّمَ خَالِدُونَ ﴿١٠٣} صدق الله العظيم [المؤمنون].

    ولكن يا قوم إنّ عبيد النعيم الأعظم رفضوا جنّة النعيم فاستغلّوا وعد الله لمن رضي الله عنهم فوعدهم برضوانهم عن ربّهم، وقال الله تعالى:
    {رَّضِيَ اللَّـهُ عَنْهُمْ وَرَضُوا عَنْهُ} صدق الله العظيم [المائدة:119]. ولكنّ عبيد النعيم الأعظم لم يرضوا في أنفسهم برغم أنَّ الله رضي عنهم وكرّمهم تكريماً عظيماً أدهش العبيد في الملكوت، وتمّ عرض الله لهم ليرضوا في أنفسهم وقال لهم:

    ألم أُنقذكم من ناري وأُدخلكم جنّتي؟ قالوا: "اللهم نعم ولن نرضى". ثم يحاجّون ربّهم بوعده ويقولون: "يا أصدق الصادقين إنك قلت وقولك الحقّ:
    {رَّضِيَ اللَّـهُ عَنْهُمْ وَرَضُوا عَنْهُ} صدق الله العظيم". ثمّ يردّ عليهم ربّهم ويقول: {وَعْدَ اللَّـهِ ۖ لَا يُخْلِفُ اللَّـهُ وَعْدَهُ وَلَـٰكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَا يَعْلَمُونَ ﴿٦} [الروم]، {وَمَنْ أَوْفَىٰ بِعَهْدِهِ مِنَ اللَّـهِ} [التوبة:111]، فإن كنتم تريدون أن نرفع درجاتكم في جنّات النعيم فسبق وعد الصدق من ربكم: {وَأَن لَّيْسَ لِلْإِنسَانِ إِلَّا مَا سَعَىٰ ﴿٣٩﴾ وَأَنَّ سَعْيَهُ سَوْفَ يُرَ‌ىٰ ﴿٤٠﴾ ثُمَّ يُجْزَاهُ الْجَزَاءَ الْأَوْفَىٰ ﴿٤١﴾} صدق الله العظيم [النجم]، فلن نظلم من عملكم شيئاً تصديقاً لوعد الله لكم بالحقِّ في محكم كتابي: {إِنَّ اللَّـهَ لَا يَظْلِمُ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ ۖ وَإِن تَكُ حَسَنَةً يُضَاعِفْهَا وَيُؤْتِ مِن لَّدُنْهُ أَجْرًا عَظِيمًا ﴿٤٠} صدق الله العظيم [النساء]، ولكنّي ربّكم فعّالٌ لما أريد: {لَا يُسْأَلُ عَمَّا يَفْعَلُ وَهُمْ يُسْأَلُونَ ﴿٢٣} [الأنبياء]، فمن ذا الذي سوف يُحاسب ربّكم لو زادكم من فضله؟ وإن شاء ربّكم زدناكم ورفعنا درجاتكم في جنات النعيم حتى ترضوا في أنفسكم، فهل ترضون لو أنّ ربّكم رفع مقامكم إلى أعلى درجةٍ في جنّات النعيم التي لا تنبغي أن تكون إلا لعبدٍ واحدٍ من عبيدي؟

    ومن ثمّ تعرض لهم الدرجة العالية الرفيعة واحداً واحداً فيأبون ويرفضون أن يرضوا ويحاجّون ربّهم بوعده الحقّ:
    {رَّضِيَ اللَّـهُ عَنْهُمْ وَرَضُوا عَنْهُ} صدق الله العظيم، وهنا تعمّ الدهشة كافّة عبيد الله بالملكوت من الجنّ والإنس ومن كلّ جنسٍ فيقولون في أنفسهم: "عجباً لهؤلاء القوم كيف لن يرضوا وقد رضي الله عنهم ويريد أن يرضيهم تصديقاً لوعده الحقّ {{رَّضِيَ اللَّـهُ عَنْهُمْ وَرَضُوا عَنْهُ}}! فكيف يرفض كلّ واحدٍ منهم أرفع درجةٍ في جنات النعيم؟ إن هذا لشيء عُجاب أمر هؤلاء القوم الذين يحبّهم ويحبونه".

    ومن ثم يسمع الملأ نداء الربّ إلى قومٍ يحبّهم ويحبّونه فيقول: يا عبيدي ألم ترضوا في أنفسكم وقد عرضنا لكلّ واحدٍ فيكم أرفع درجةٍ في جنّات النعيم ومن ثم نزيدكم فأجعلكم أحبّ عبيدي إلى نفسي على الإطلاق في يوم التّلاق فهل رضيتُم؟ وهُنا مُفاجأةٌ أكبر وتعمّ الدهشة عبيد الله بالملكوت كُلّه كونهم سمعوا عبيد النعيم الأعظم يقولون: "هيهات هيهات، فلن نرضى حتى ولو جعلتنا أحبّ عبيدك إلى نفسك من بين العبيد بالملكوت كله". ومن ثم يحاجّون ربّهم بوعده الحقّ للذين رضي الله عنهم فوعد أن يرضيهم، تصديقاً لقول الله تعالى:
    {رَّضِيَ اللَّـهُ عَنْهُمْ وَرَضُوا عَنْهُ} صدق الله العظيم.

    ومن ثمّ يردّ الله عليهم ويقول: فما يرضيكم يا عبيدي؟ فقالوا: "لن تستطيع أن ترضينا بما تملكه يمينك ربّنا" ثمّ يردّ عليهم ربّهم ويقول: أفلا تؤمنون أنّ الله على كلّ شيءٍ قدير؟ ثم يقولون بلسانٍ واحدٍ: "اللهم نعم تخلق ما تشاء وأنت العليم الخبير ولكن وما بعد الحقّ إلا الضلال". ثم يعلم الله ما يقصدون من قولهم وما بعد الحقّ إلا الضلال كونه لن يخلق إلهاً مثله سبحانه وتعالى كون سرّ رضوانه هو في ذات الله سبحانه وتعالى.

    وهنا يشمل ملائكةَ الرحمن المقرّبين والجميعَ العجبُ وخشوا عليهم من غضب الربّ، فكيف يخاطبون ربّهم الذي أذِن لهم بالخطاب لتكريمهم ومن ثم يقولون لن تستطيع أن ترضينا بما تملكه يمينك، وهنا والله العظيم الدهشة الكُبرى، ومن ثمّ يردّ الله عليهم ويقول: وعداً على ربّكم غير مكذوب أن يُرضيكم، فماذا تريدون وعلى ربّكم أن يُحقّقَه لكم؟ ومن ثم قالوا: "نريد النعيم الأعظم من نعيم الملكوت".

    وهنا كذلك دهشةُ أخرى تصيب الإنس والجنّ والملائكة المقرّبين فيقولون: "وأيّ نعيم هو أعظم مما آتاهم ربّهم فرفضوه؟ ويا للعجب من أمر هؤلاء القوم الذين يحبّهم ويحبّونه!". ومن ثم يقول الله لعباده جميعاً: ادخلوا جنّتي قد غفرت لكم ورضيتُ في نفسي وشفعت لكم رحمتي من بطش غضبي وعذابي، ومن ثم يقول الطُلقاء الذين ذهب الفزع عن قلوبهم بسبب ما سمعوه من ربّهم؛ قالوا لعبيد النعيم الأعظم:
    {قَالُوا مَاذَا قَالَ رَبُّكُمْ ۖ قَالُوا الْحَقَّ ۖ وَهُوَ الْعَلِيُّ الْكَبِيرُ} [سبأ:23].

    وهنا يتحقّق النعيم الأعظم وتمّ كشف الحقّ عن ساقه، وتوضَّح اسم الله الأعظم للجميع.

    ثم يخرّ المهديُّ المنتظر وأنصارُه ساجدين بين يدي الربّ المعبود ويسجد معه جميع العبيد في الملكوت طوعاً وكرهاً حتى الشياطين وهم صاغرون. تصديقاً لقول الله تعالى:
    {وَلِلّهِ يَسْجُدُ مَن فِي السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ طَوْعًا وَكَرْهًا وَظِلالُهُم بِالْغُدُوِّ وَالآصَالِ} صدق الله العظيم [الرعد:15].

    ولكنّ الشياطين لا يستطيعون أن يسجدوا بقلوب خاشعةٍ دامعةٍ من خالص قلوبهم وإنّما تنفيذاً لأمر خليفة الرحمن بالسجود للربّ من بعد تحقيق النعيم الأعظم.

    ولربّما يودّ إبليس أن يقاطع المهدي المنتظر فيقول: "ولماذا لم تشملنا رحمة الله يا أيّها الإمام المهدي؟". ومن ثمّ يردّ عليه الإمام المهدي وأقول: بل وسِع ربّي كلّ شيء رحمةً يا إبليس ولكنّ الحقد والحسد والبغضاء لا يزال يملأ قلوبكم إلى يوم الدين فتوبوا إلى ربّكم وقولوا ربّنا وَسِعْتَ كلّ شَيْءٍ رَحْمَةً وَعِلْمًا فاغفر لنا وارحمنا بعد أن ظلمنا أنفسنا ويئِسنا من رحمتك، ووعدك الحقّ وأنت أرحم الراحمين.

    وكان سبب فتنة إبليس درجة الخلافة كفراً وحسداً، وغضب إبليس من ربّه، وكان سبب غضبه هو: لماذا لم يكرّم الله الجنّ بدرجة الخلافة فيجعل إبليس هو الخليفة على الملكوت كلّه من الملائكة والجنّ والإنس؟ ولكنّه تبيّن لنا سرّ الخلق بالحقِّ أنَّ الله لم يخلق عباده من أجل أيُّهم يجعله خليفةً له على الملكوت؛ بل قال الله تعالى:
    {وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالْإِنسَ إِلَّا لِيَعْبُدُونِ ﴿٥٦} صدق الله العظيم [الذاريات].

    ويا عبيد الله من الجنّ والإنس بما فيهم إبليس وكافّة الشياطين، استجيبوا لدعوة الإمام المهديّ جميعاً ولا تستكبروا حتى نهديكم بالبيان الحقّ للقرآن إلى صراط الرحمن وإنّا لصادقون. ولربّما يودّ أحد المسلمين أن يقاطعني فيقول: "عجباً أمرك يا ناصر محمد اليماني، وكيف تريد الشياطين أن يهتدوا إلى الحقّ من ربّهم وقد غضب الله عليهم ولعنهم وأحلَّ عليهم لعنته ولعنة ملائكته والناس أجمعين! فكيف يتوب الله عليهم لو تابوا وقد حلَّت عليهم لعنة الله؟ أم عندك سلطان بهذا يا ناصر محمد أنَّ الله سوف يغفر لمن تاب وأناب وقد حلّت عليه لعنة الله وملائكته والناس أجمعين؟". ومن ثمّ يردّ عليه الإمام المهدي وأقول: قال الله تعالى:
    {كَيْفَ يَهْدِي اللَّـهُ قَوْمًا كَفَرُ‌وا بَعْدَ إِيمَانِهِمْ وَشَهِدُوا أَنَّ الرَّ‌سُولَ حَقٌّ وَجَاءَهُمُ الْبَيِّنَاتُ وَاللَّـهُ لَا يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ ﴿٨٦﴾ أُولَـٰئِكَ جَزَاؤُهُمْ أَنَّ عَلَيْهِمْ لَعْنَةَ اللَّـهِ وَالْمَلَائِكَةِ وَالنَّاسِ أَجْمَعِينَ ﴿٨٧﴾ خَالِدِينَ فِيهَا لَا يُخَفَّفُ عَنْهُمُ الْعَذَابُ وَلَا هُمْ يُنظَرُ‌ونَ ﴿٨٨﴾ إِلَّا الَّذِينَ تَابُوا مِن بَعْدِ ذَٰلِكَ وَأَصْلَحُوا فَإِنَّ اللَّـهَ غَفُورٌ‌ رَّ‌حِيمٌ ﴿٨٩﴾} صدق الله العظيم [آل عمران].

    وسلامٌ على المرسَلين، والحمد للهِ ربِّ العالمين ..
    خليفة الله وعبده الإمام المهديّ ناصر محمد اليماني .
    ______________



    اقتباس المشاركة: 41642 من الموضوع: ويا معشر الشياطين وعلى رأسهم إبليس ليس أنّ الإمام المهديّ المنتظَر لا يريد من الله أن يهديكم أجمعين..




    - 6 -

    الإمام ناصر محمد اليماني
    16 - 09 - 1431 هـ
    26 - 08 - 2010 مـ
    01:10 صباحاً
    ـــــــــــــــــــــــــ



    دعوة الإمام المهديّ إلى الذين غضب الله عليهم معذرةً إلى ربي ولعلهم يتقون ..

    saedf
    أخي المحترم كلام الامام حاشا أن ينقض بعضه بعضا قرأنا أوله وآخره فوجدنا المغزى الذي اقتبسناه نعم لو أن إبليس استغفر وندم من بعد الذنب لكان حاله حال كل تائب لكن كما قال الامام : وليس معنى ذلك أن الله سيغفر لشياطين فيهديهم إلى سبيل الحقّ هيهات هيهات ، فكيف يهدي الله قوم يعلمون علم اليقين أن الله حق ورسوله حق وآياته حق والبعث حق والنار حق ثم يكفرون بالحق وهم يعلمون أنهُ الحق من ربهم أولئك عليهم لعنة الله وملائكته والناس أجمعين تصديقاً لقول الله تعالى.
    جعلنا الله وإياكم ممن يستمعون القول فيتبعون أحسنه

    بسم الله الرحمن الرحيم، والصلاة والسلام على خاتم الأنبياء والمُرسلين وآله الطّيّبين الطّاهرين والتّابعين للحقّ إلى يوم الدين..

    ويا أخي الكريم، فإن كنت تريد الحقّ فإنّي الإمام المهديّ أنطق لكم بالبُرهان المبين بمنطق الله في القرآن العظيم بآياتٍ بيِّناتٍ مُحكماتٍ هُنّ أمّ الكتاب ليعلم عباد الله جميعاً أنّ الله على كُل شيءٍ قديرٌ، فمن تاب وأناب إلى الله من بعد كُفره وإشراكه وفسوقه فمهما عظُمت ذنوبه ليجدنّ رحمة الله وسعت كُل شيء في خلقه أجمعين. تصديقاً لقول الله تعالى:
    {وَرَحْمَتِي وَسِعَتْ كُلَّ شَيْءٍ فَسَأَكْتُبُهَا لِلَّذِينَ يَتَّقُونَ وَيُؤْتُونَ الزَّكَاةَ وَالَّذِينَ هُمْ بِآيَاتِنَا يُؤْمِنُونَ} صدق الله العظيم [الأعراف:156].

    وأما فتوى الإمام المهديّ أنّ الله لن يهدي الشياطين ولن يغفر لهم كونهم لم ينيبوا إلى ربّهم ليهدي قلوبهم ويغفر ذنوبهم، فأما من اتّقى فتاب وأناب فإن الله كان للأوابين غفوراً، ولذلك جاءت الفتوى من الله إلى كافة شياطين الجنّ والإنس في محكم كتابه أنّ من تاب وأناب إلى الله من قبل موته من بعد كفره ولعنه فإنّ الله سوف يغفر ذنبه ويرفع عنه غضبه ولعنته ومقته فيقبل توبته فيدخل في نطاق رحمته التي كتب على نفسه أن يغفر ذنب من تاب وأناب إليه من عباده جميعاً. وقال الله تعالى:
    {وَمَن يَبْتَغِ غَيْرَ الْإِسْلَامِ دِينًا فَلَن يُقْبَلَ مِنْهُ وَهُوَ فِي الْآخِرَةِ مِنَ الْخَاسِرِينَ ﴿٨٥﴾ كَيْفَ يَهْدِي اللَّـهُ قَوْمًا كَفَرُوا بَعْدَ إِيمَانِهِمْ وَشَهِدُوا أَنَّ الرَّسُولَ حَقٌّ وَجَاءَهُمُ الْبَيِّنَاتُ وَاللَّـهُ لَا يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ ﴿٨٦﴾ أُولَـٰئِكَ جَزَاؤُهُمْ أَنَّ عَلَيْهِمْ لَعْنَةَ اللَّـهِ وَالْمَلَائِكَةِ وَالنَّاسِ أَجْمَعِينَ ﴿٨٧﴾ خَالِدِينَ فِيهَا لَا يُخَفَّفُ عَنْهُمُ الْعَذَابُ وَلَا هُمْ يُنظَرُونَ ﴿٨٨إِلَّا الَّذِينَ تَابُوا مِن بَعْدِ ذَٰلِكَ وَأَصْلَحُوا فَإِنَّ اللَّـهَ غَفُورٌ رَّحِيمٌ ﴿٨٩﴾} صدق الله العظيم [آل‌ عمران].

    فانظر يا رجل لقول الله تعالى:
    {كَيْفَ يَهْدِي اللَّـهُ قَوْمًا كَفَرُوا بَعْدَ إِيمَانِهِمْ وَشَهِدُوا أَنَّ الرَّسُولَ حَقٌّ وَجَاءَهُمُ الْبَيِّنَاتُ وَاللَّـهُ لَا يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ ﴿٨٦﴾ أُولَـٰئِكَ جَزَاؤُهُمْ أَنَّ عَلَيْهِمْ لَعْنَةَ اللَّـهِ وَالْمَلَائِكَةِ وَالنَّاسِ أَجْمَعِينَ ﴿٨٧﴾ خَالِدِينَ فِيهَا لَا يُخَفَّفُ عَنْهُمُ الْعَذَابُ وَلَا هُمْ يُنظَرُونَ ﴿٨٨﴾} صدق الله العظيم. فلم تفهم أنت المقصود من قول لله تعالى: {كَيْفَ يَهْدِي اللَّـهُ قَوْمًا كَفَرُوا بَعْدَ إِيمَانِهِمْ وَشَهِدُوا أَنَّ الرَّسُولَ حَقٌّ وَجَاءَهُمُ الْبَيِّنَاتُ وَاللَّـهُ لَا يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ}؟ بمعنى كيف يهدي الله قوماً لم يتوبوا وينيبوا إلى ربّهم؛ بل ويعلمون أنّ محمداً رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم حقٌّ، ويعرفون أنّه الحقّ من ربهم كما يعرفون أبناءهم ولكنهم للحقّ كارهون ويريدون أن يطفئوا نور الله، فكيف يهدي الله قلوبهم وقد علموا الحقّ من ربهم فأعرضوا عنه وكذَّبوه، فكيف يهديهم الله وهم لم يتوبوا وينيبوا إلى ربهم ليغفر ذنبهم وإسرافهم في أمرهم؟ ولذلك أفتاكم الله بالحقّ أنّه سوف يغفر للذين تابوا منهم وأنابوا إلى ربّهم من بعد أن غضب الله عليهم ولعنهم ثم تابوا إلى ربّهم ولم يصروا على ما فعلوا وهم يعلمون ثم يجدوا الله غفوراً رحيماً. تصديقاً لقول الله تعالى: {إِلاَّ الَّذِينَ تَابُواْ مِن بَعْدِ ذَلِكَ وَأَصْلَحُواْ فَإِنَّ اللهَ غَفُورٌ رَّحِيمٌ} صدق الله العظيم.

    فهل تعلم بالمقصود من قول الله تعالى:
    {إِلاَّ الَّذِينَ تَابُواْ مِن بَعْدِ ذَلِكَ}؟ ويقصد القوم الذين كفروا بعد إيمانهم وشهدوا أنّ الرسول حقّ من ربّهم فكرهوا الحقّ من ربّهم وغضب عليهم وحلَّت عليهم لعنة الله والملائكة والناس أجمعين. ومن ثم أفتاهم الله بالحقّ أنّ ليس معنى ذلك أنهم لو يتوبون إلى ربهم أنه لن يغفر ذنوبهم؛ بل أفتاهم ربهم بالحقّ، وقال الله تعالى: {أُولَـٰئِكَ جَزَاؤُهُمْ أَنَّ عَلَيْهِمْ لَعْنَةَ اللَّـهِ وَالْمَلَائِكَةِ وَالنَّاسِ أَجْمَعِينَ ﴿٨٧﴾ خَالِدِينَ فِيهَا لَا يُخَفَّفُ عَنْهُمُ الْعَذَابُ وَلَا هُمْ يُنظَرُونَ ﴿٨٨﴾ إِلَّا الَّذِينَ تَابُوا مِن بَعْدِ ذَٰلِكَ وَأَصْلَحُوا فَإِنَّ اللَّـهَ غَفُورٌ رَّحِيمٌ ﴿٨٩﴾} صدق الله العظيم. وذلك لأنّ الله لن يطبّق عليهم لعنته بالفعل فيدخلهم نار جهنم إلا إذا ماتوا وهم لا يزالون يُحاربون الله ورُسله مُصرّين على كُفرهم فإذا ماتوا وهم لا يزالون كُفاراً بالحقّ من ربهم فسوف يتمّ تطبيق لعنة الله عليهم بالتأويل الحقّ على الواقع الفعلي. تصديقاً لقول الله تعالى: {إِنَّ الَّذِينَ يَكْتُمُونَ مَا أَنزَلْنَا مِنَ الْبَيِّنَاتِ وَالْهُدَىٰ مِن بَعْدِ مَا بَيَّنَّاهُ لِلنَّاسِ فِي الْكِتَابِ أُولَـٰئِكَ يَلْعَنُهُمُ اللَّـهُ وَيَلْعَنُهُمُ اللَّاعِنُونَ ﴿١٥٩﴾ إِلَّا الَّذِينَ تَابُوا وَأَصْلَحُوا وَبَيَّنُوا فَأُولَـٰئِكَ أَتُوبُ عَلَيْهِمْ وَأَنَا التَّوَّابُ الرَّحِيمُ ﴿١٦٠﴾ إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا وَمَاتُوا وَهُمْ كُفَّارٌ أُولَـٰئِكَ عَلَيْهِمْ لَعْنَةُ اللَّـهِ وَالْمَلَائِكَةِ وَالنَّاسِ أَجْمَعِينَ ﴿١٦١﴾ خَالِدِينَ فِيهَا لَا يُخَفَّفُ عَنْهُمُ الْعَذَابُ وَلَا هُمْ يُنظَرُونَ ﴿١٦٢﴾ وَإِلَـٰهُكُمْ إِلَـٰهٌ وَاحِدٌ لَّا إِلَـٰهَ إِلَّا هُوَ الرَّحْمَـٰنُ الرَّحِيمُ ﴿١٦٣﴾} صدق الله العظيم [البقرة].

    فهل فهمت الخبر والبيان الحقّ للمهديّ المنتظَر الذي يُنادي في عباد الله جميعاً من الجنّ والإنس ومن كُل جنسٍ أن يتوبوا إلى ربهم ليغفر ذنوبهم. وقال الله تعالى:
    {وَإِذْ قَالَتْ أُمَّةٌ مِنْهُمْ لِمَ تَعِظُونَ قَوْمًا اللَّهُ مُهْلِكُهُمْ أَوْ مُعَذِّبُهُمْ عَذَابًا شَدِيدًا قَالُوا مَعْذِرَةً إِلَىٰ رَبِّكُمْ وَلَعَلَّهُمْ يَتَّقُونَ} صدق الله العظيم [الأعراف:164].

    وكذلك دعوة الإمام المهديّ إلى الذين غضب الله عليهم حتى لا يسألني ربي لِمَ لمْ أعظهم وأفتيهم برحمة الله التي وسعت كل شيء؟ فدعوتي معذرة إلى ربي ولعلهم يتقون.

    وسلامٌ على المُرسلين، والحمدُ لله ربّ العالمين..
    أخو المسلمين الإمام المهديّ؛ ناصر محمد اليماني.
    ___________


  9. افتراضي

    من بيان أمامنا الغاللي ..
    ‏]
    ﻓﺄﻧﻴﺒﻲ ﺇﻟﻰ ﺭﺑﻚ ﺇﻧﺎﺑﺔ
    ﺍﻟﻤُﺨﻠﺼﻴﻦ ﻭﻗﻮﻟﻲ : ]] ﺍﻟﻠﻬﻢ ﺇﻧﻲ
    ﺃﻣﺘُﻚ ﺍﺑﻨﺔ ﻋﺒﺪﻙ ﻳﺎﻣﻦ ﺗﺤﻮﻝ
    ﺑﻴﻦ ﺍﻟﻤﺮﺀ ﻭﻗﻠﺒﻪ ﺍﻟﻠﻬﻢ ﺍﺻﺮﻑ
    ﻗﻠﺒﻲ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﺤﻖ ﻭﻻ ﻏﻴﺮ ﺍﻟﺤﻖ
    ﻭﺍﻟﺤﻖ ﻓﻲ ﺣﺒﻚ ﻭﻗﺮﺑﻚ ﻭﺭﺿﻮﺍﻥ
    ﻧﻔﺴﻚ ﺍﻟﻠﻬﻢ ﺃﺭﻧﻲ ﺍﻟﺤﻖ ﺣﻘﺎً
    ﺑﺮﺣﻤﺘﻚ ﻳﺎﺃﺭﺣﻢ ﺍﻟﺮﺍﺣﻤﻴﻦ ﺍﻟﻠﻬﻢ
    ﻫﺐ ﻷﻣﺘﻚ ﻣﻦ ﻟﺪﻧﻚ ﻧﻮﺭﺍً
    ﻟﺘُﺒﺼﺮﻧﻲ ﺑﺎﻟﺤﻖ ﻓﺄﺗﺒﻌﻪ
    ﻭﺗُﺒﺼﺮﻧﻲ ﺑﺎﻟﺒﺎﻃﻞ ﻓﺄﺟﺘﻨﺒﻪ ﺍﻟﻠﻬﻢ
    ﺇﻧﻚ ﺃﺭﺣﻢ ﺑﻲ ﻣﻦ ﺃﻣﻲ ﻭﺃﺑﻲ
    ﻭﻭﻋﺪﻙ ﺍﻟﺤﻖ ﻭﺃﻧﺖ ﺃﺭﺣﻢُ
    ﺍﻟﺮﺍﺣﻤﻴﻦ ﺍﻟﻠﻬﻢ ﺇﻧﻲ ﺃﻣﺘﻚ ﺍﺑﻨﺔ
    ﻋﺒﺪﻙ ﺃﺷﻬﺪﻙ ﺃﻧﻲ ﺃﺳﺘﻐﻴﺚ
    ﺑﺮﺣﻤﺘﻚ ﻋﻦ ﺭﺣﻤﺔ ﻣﻦ ﻫﻢ ﺩﻭﻧﻚ
    ﻭﻭﻋﺪﻙ ﺍﻟﺤﻖ ﻭﺃﻧﺖ ﺃﺭﺣﻢُ
    ﺍﻟﺮﺍﺣﻤﻴﻦ ﺍﻟﻠﻬﻢ ﺇﻥ ﻛﺎﻥ ﻧﺎﺻﺮ
    ﻣﺤﻤﺪ ﺍﻟﻴﻤﺎﻧﻲ ﻫﻮ ﺣﻘﺎً ﺍﻹﻣﺎﻡ
    ﺍﻟﻤﻬﺪﻱ ﺍﻟﺤﻖ ﻣﻦ ﻋﻨﺪﻙ ﺍﻟﻠﻬﻢ
    ﻓﺈﻧﻚ ﺗﻌﻠﻢ ﺇﻥ ﺃﻣﺘﻚ ﻻ ﺗُﺮﻳﺪ ﻏﻴﺮ
    ﺍﻟﺤﻖ ﻓﺎﺟﻌﻠﻨﻲ ﻣﻦ ﺍﻷﻧﺼﺎﺭ
    ﺍﻟﺴﺎﺑﻘﻴﻦ ﺍﻷﺧﻴﺎﺭ ﻣﻦ ﺍﻟﺬﻳﻦ
    ﺻﺪﻗﻮﺍ ﻭﻧﺼﺮﻭﺍ ﻓﻲ ﻋﺼﺮ ﺍﻟﺤﻮﺍﺭ
    ﻣﻦ ﻗﺒﻞ ﺍﻟﻈﻬﻮﺭ ﺻﻔﻮﺓ ﺍﻟﺒﺸﺮﻳﺔ
    ﻭﺧﻴﺮ ﺍﻟﺒﺮﻳﺔ ﺍﻟﻠﻬﻢ ﻭﺍﺭﺯﻗﻨﻲ ﺣُﺒﻚ
    ﺣﺘﻰ ﺗﻜﻮﻥ ﺃﻧﺖ ﺃﺣﺐ ﺷﻲﺀ ﺇﻟﻰ
    ﻧﻔﺲ ﺃﻣﺘﻚ ﻓﻼ ﺗﻔﺘﻨِّﻲ ﺑﺤُﺐ ﻣﻦ
    ﻫﻢ ﺩﻭﻧﻚ - ﻳﺎ ﻭﺩﻭﺩ ﻳﺎ ﻭﺩﻭﺩ
    ﻳﺎﻭﺩﻭﺩ - ﻳﺎﺫﺍ ﺍﻟﻌﺮﺵ ﺍﻟﻤﺠﻴﺪ ﻳﺎ
    ﻓﻌﺎﻝ ﻟﻤﺎ ﻳﺮﻳﺪ ﻳﺎ ﺃﺭﺣﻢ ﺍﻟﺮﺍﺣﻤﻴﻦ
    ﺍﻟﻠﻬﻢ ﺍﻏﻔﺮ ﻟﻲ ﻭﻟﻮﺍﻟﺪﻱ ﻭﻟﺠﻤﻴﻊ
    ﺍﻟﻤُﺴﻠﻤﻴﻦ ﺍﻟﻠﻬﻢ ﺇﻧﻲ ﺃﻋﻴﺬ ﻧﻔﺴﻲ
    ﺑﻚ ﻭﺫﺭﻳﺘﻲ ﻣﻦ ﺍﻟﺸﻴﻄﺎﻥ ﺍﻟﺮﺟﻴﻢ
    ﺇﻧﻚ ﺃﻧﺖ ﺍﻟﺴﻤﻴﻊ ﺍﻟﻌﻠﻴﻢ .
    ﻭﺳﻼﻡُ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻤُﺮﺳﻠﻴﻦ ﻭﺍﻟﺤﻤﺪُ ﻟﻠﻪ
    ﺭﺏ ﺍﻟﻌﺎﻟﻤﻴﻦ [[
    ﻭﺃﻣﺎ ﻓﺘﺢ ﺍﻟﻘﺴﻄﻨﻄﻴﻨﻴﺔ ﻓﺄﻧﺎ
    ﺃﻋﻠﻢُ ﺇﻥ ﺍﻟﻠﻪ ﺳﻮﻑ ﻳﻈﻬﺮﻧﻲ ﻋﻠﻰ
    ﺍﻟﻌﺎﻟﻤﻴﻦ ﻓﻲ ﻟﻴﻠﺔ ﻭﺍﺣﺪﺓ ﺑﺒﺄﺱ
    ﺷﺪﻳﺪ ﻣﻦ ﻟﺪﻧﻪ ﺇﻥ ﺃﺑﻮﺍ ﺍﻟﺘﺼﺪﻳﻖ
    ﻭﺇﻥ ﺻﺪﻕ ﺑﺸﺄﻧﻲ ﺍﻟﻤُﺴﻠﻤﻮﻥ
    ﻓﻠﻜﻞ ﺣﺎﺩﺙ ﺣﺪﻳﺚ، ﻭﺃﻣﺎ ﺫﻭ
    ﺍﻟﻘﺮﻧﻴﻦ ﻓﺈﻧﻪ ﺫﻭ ﺍﻟﻌُﻤﺮﻳﻦ ﻭﺳﻮﻑ
    ﺗﻌﺮﻓﻴﻨﻪ ﺇﻥ ﺷﺎﺀ الله ...
    ......
    ..امامنا الفاضل..
    ، ﻭﺃﻣﺎ ﺫﻭاﻟﻘﺮﻧﻴﻦ ﻓﺈﻧﻪ ﺫﻭ ﺍﻟﻌُﻤﺮﻳﻦ ﻭﺳﻮﻑ
    ﺗﻌﺮﻓﻴﻨﻪ ﺇﻥ ﺷﺎﺀ الله ...
    السؤال٧....
    هل ذو القرنين ..سيظهر في عصر الامام المهدي المنتظر. ناصر محمد اليماني ......

    قال الله تعالي......

    ﴿ﺇِﻥَّ ﺍﻟﻠَّﻪَ ﺍﺻْﻄَﻔَﻰ
    ﺁﺩَﻡَ ﻭَﻧُﻮﺣًﺎ ﻭَﺁﻝَ ﺇِﺑْﺮَﺍﻫِﻴﻢَ ﻭَﺁﻝَ ﻋِﻤْﺮَﺍﻥَ ﻋَﻠَﻰ ﺍﻟْﻌَﺎﻟَﻤِﻴﻦَ ۝
    ﺫُﺭِّﻳَّﺔً ﺑَﻌْﻀُﻬَﺎ ﻣِﻦْ ﺑَﻌْﺾٍ ﻭَﺍﻟﻠَّﻪُ ﺳَﻤِﻴﻊٌ ﻋَﻠِﻴﻢٌ﴾
    ‏[ﺁﻝ ﻋﻤﺮﺍﻥ 34-33:
    .......
    معذرتا منك أمامنا الفاضل ....
    هل الامام المهدي المنتظر (...ناصر مخمد اليماني ..)
    من ذريه. آل إبراهيم..(ذو القرنين)
    .........
    سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم عدد خلقه ورضا نفسه وزنه عرشه ومداد كلماته

  10. افتراضي

    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته ونعيم رضوانه،
    وكم أتمنى أن يأتي نصر الله وأنا في اليمن قبل أن اضطر للعودة إلى الغربة، وربّنا تعالى لا يُسأل عما يفعل وهم يُسألون، ولا نعلم متى يكون نصره سبحانه وتعالى وعسى أن يكون قريباً بحوله
    وقوّته.

صفحة 1 من 3 123 الأخيرةالأخيرة

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •