صفحة 24 من 47 الأولىالأولى ... 14222324252634 ... الأخيرةالأخيرة
النتائج 231 إلى 240 من 465

الموضوع: إلى مَن ننسب أخطاء إمامكم المهدي ؟

  1. افتراضي

    بسم الله الرحمن الرحيم

    والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وآله وصحبه أجمعين وخليفته امامنا الكريم

    الذى أدعوا الله له على تحمل أذى الخلائق أجمعين

    لى سؤال استفهامى للأخ الباحث عن البينة

    برأيك هل هناك عالم واحد مسلم استطاع أن يجمع حقائق الدين بحيث يرضى عنه جميع المسلمين ؟

    وأجيبك أنه لا يوجد وهذا برايى سبب بعث إمامنا الكريم . حتى يحكم بيننا فيما اختلفنا فيه . وليست مهمته أن يأتى بعلم لم يسبقه أحد إليه

    ثم إنى أراك فى أكثر من موضع تقر بذكاء الإمام وكأنك تذكرنى بالكافرين الذين يقرون بذكاء نبينا محمد ولا يقرون بنبوته

    (( ربنا أتمم لنا نورنا واغفر لنا إنك على كل شئ قدير ))

  2. افتراضي


    اقتباس المشاركة: 145835 من الموضوع: إلى مَن ننسب أخطاء إمامكم المهدي ؟


    الإمام ناصر محمد اليماني
    06 - شعبان - 1435 هـ
    04 - 06 - 2014 مـ
    06:05 صباحاً
    ( بحسب التقويم الرسمي لأمّ القرى )
    ــــــــــــــــــــ



    ردّ الإمام إلى الذين يُلبسون الحقّ بالباطل وهم يعلمون ..

    بسم الله الرحمن الرحيم، والصلاة والسلام على كافة أنبياء الله ورسله وآلهم الطيبين والتّابعين الحقَّ إلى يوم الدين، أمّا بعد..
    ويا معشر الذين يلبسون الحقّ بالباطل وهم يعلمون، يا من تعتقدون أنّ الله لم يكن شيئاً مذكوراً سبحانه وتعالى علواً كبيراً! شيءٌ ليس كمثله شيء وهو السميع البصير.

    وما دام الله ليس شيئاً مذكوراً في عقيدتكم فهنا لا يحتاج إلى حجابٍ بينه وبين عباده، ولكنّنا نجد أنّ الله جعل بينه وبين عباده حجاباً ليحجب الرؤية عن أبصارهم حتى لا يهلك عباده. وقال الله تعالى:
    {وَمَا كَانَ لِبَشَرٍ أَن يُكَلِّمَهُ ٱللَّهُ إِلاَّ وَحْياً أَوْ مِن وَرَآءِ حِجَابٍ} صدق الله العظيم [الشورى:51].

    ونستنبط كذلك من هذه الآية المحكمة الوجود الذاتي لربّ العالمين ولذلك جعل بين المعبود والعبيد حجاباً فيكلمهم من ورائه، ألا ترى أنّ الحجاب أوجده الله ليحجب العبيد عن رؤية الربّ المعبود؟ ولكنّك من الممترين من الذين يلبسون الحقَّ بالباطل وهم يعلمون.

    وأما الحرث، فسبقت فتوانا من قبل بالحقّ أنّ المرأة تسمى بالحرث كون الله جعلها حرثاً لذرية البشر، والبذور في صلب الرجل، ولذلك قال: [كان مني حرثك وعليٌّ بذرك]، ويا رجل ألم يقل الله تعالى: {نِسَاؤُكُمْ حَرْثٌ لَّكُمْ} صدق الله العظيم [البقرة:223]؟ أي حرث لذريتكم. فلماذا أنت مصرٌّ أن تلبس الحقَّ بالباطل؟ فوالله الذي لا إله غيره إنّك يا هذا إنّما تريد أن تصدَّ عن اتّباع الحقِّ بكل حيلةٍ ووسيلةٍ.

    وكذلك أراكم تقولون: "إنّ علم ناصر اليماني قد قيل". ومن ثم نقيم عليكم الحجّة بالحقّ وأقول: إنّما ابتعث الله الإمام المهدي ناصر محمد ليجعله حكماً بين المختلفين فيقول: يا فلان أنت على حقٍّ في المسألة الفلانيّة ولكنّك على باطلٍ في المسألة الفلانيّة، والحقُّ فيها مع علماء مذهبٍ آخرَ ولكنّهم على الباطل في العقيدة الفلانيّة، والعقيدة الحقّ مع علماء مذهب في طائفة أخرى، وهكذا.. وليس شرطاً أنّ الإمام المهديّ لا بدَّ أن ينطق بعلمٍ جديدٍ لم يقله أحدُ علماء الأمَّة. وسبقت فتوانا في بيانٍ أنّي لا أنتمي إلى القرآنيّين، فحتى ولو وافقتُهم في مسألةٍ أو مسألتين فمن ثم تجدونني أخالفهم إلى الحقِّ في عشرة مسائل وأقول: إنّ الحقَّ فيها مع علماء مذهبٍ آخر. والمهم أن أستنبط الحكم من محكم كتاب الله القرآن العظيم ولا علم لي بكثيرٍ مما يقوله علماء مذاهبكم، وما أقمتُ عليكم الحجّة من كتيباتهم؛ بل أقمت عليكم الحجّة من محكم القرآن العظيم.

    ويا رجل، بل تَفرَّق الحقُّ هنا وهناك وتشتتَ إرباً إرباً بين المذاهب ونحن نجمعه ونفصِّله تفصيلاً من محكم القرآن العظيم، وأنسب فتواي إلى ربّي الذي أنزل القرآن العظيم، وأقول قال الله تعالى ولم أقل قال الغزالي ولا قال الشافعي؛ بل قال الله تعالى، فآتيكم بسلطان العلم من محكم القرآن العظيم. فماذا تريدون من بعد الحقِّ إلا الضلال البعيد؟

    ورجوت من ربّي أن يحكم بيني وبينكم بالحقِّ كما يحب ويرضى، يا من يُسَخِّرون وقتَهم ليصدّوا عن الحقِّ صدوداً، ألا تخشون ممّن يعلم بما في أنفسكم فتحذروه؟ بل أراكم مُصرِّين على الصدِّ عن اتّباع الدعوة المهديّة، فمن ثم نردّ عليكم بالحقّ وأقول: يا معشر شياطين البشر ممّن يُظهرون الإيمان ويُبطنون الكفر والمكر للصدِّ عن اتّباع الذِّكر، فلا تأمنوا مكر الله الواحد القهار، وإن شئتم دعوناكم للمباهلة فنجعل لعنة الله على الكاذبين، فقد أقمنا الحجّة عليكم وحواركم بلغ أكثر من سبعة وثلاثين صفحة ولا تزالون تُلبسون الحقّ بالباطل وتحرفون الكلم عن مواضعه المقصودة وأنتم تعلمون، ولا زال الحوار مستمراً حتى نختمه بالمباهلة بيني وبينكم فنبتهل فنجعل لعنة الله على الظالمين.

    وسلامٌ على المرسلين، والحمد لله ربِّ العالمين.
    _______________

    [ لقراءة البيان من الموسوعة ]


    بسم الله الرحمن الرحيم

    أخي ناصر اليماني : قلتُ من البداية أن اليماني رجل ذكي بارع في التشتيت وإغراق السائل مع سؤاله في بحرٍ لُجيٍّ من الجدل وكثرة التفريعات والتشعيبات حتى ينسى السائل والمُتابعون فيم كان السؤال وما هو أصلُ الموضوع بالضبط !! وأصل الموضوع أننا نبحثُ عن سنَدٍ حقيقيٍّ لادّعائك أنك المهديّ المنتظر فلم نعثُر عليه حتى الساعة ، ونحن لا نرفضك لشخصك فنحن موقنون أن المهديَّ حين يُقدّرُ اللهُ ظُهوره فإنه سوف يكون واحداُ من البشر وليس مَلَكاً من السماء ولا جنِّيّاً من باطن الأرض ، فقط يلزمنا الدليلُ على مهديّتِه ، وأنتَ قلتَ هي بسطةُ العلمِ في كتاب الله ، وهذا كلامٌ رائعٌ وجميل ، فبحثنا في كلامِك فوجدناه على ضربيْن أما أحدهما فهو كلامٌ منقولٌ من علوم الآخرين ، وأما الآخَرُ فهو من رأسِك واجتهادك

    · النوع الأول وهو كلامُ الآخَرين : لمّا واجهناك بهذه الحقيقة وأتيْنا بالدليل الدامغ على نقلِك من علوم غيْرِك اضطُرِرْتَ لأول مرة أن تعترفَ بذلك مُعَللاَ هذا الأمر بأنك (( تحكُم بين المذاهب والطوائف فيما كانوا فيه يختلفون ))!! وهذا نصُّ كلامك حرفياً : {{{ وأقول: إنما ابتعث الله الإمام المهدي ناصر محمد ليجعله حكماً بين المختلفين فيقول: يا فلان أنت على حقٍّ في المسألة الفلانيّة ولكنك على باطلٍ في المسألة الفلانيّة، والحقُّ فيها مع علماء مذهبٍ آخرَ ولكنهم على الباطل في العقيدة الفلانيّة، والعقيدة الحقّ مع علماء مذهب في طائفة أخرى. وهكذا }}}، فهل حقاً فعلتَ ذلك ؟ أنتَ لم تذكرْ ولا مرة واحدة يتيمة أن فلاناً قال كذا وكذا وأن عِلّاناً قال كيت وكيت ، وأنك تُرجِّحُ قولَ فلانٍ على قولِ علان ! بل الذي حدث أنك أخذتَ من الأقوال ما أعجبك ونسبْتَه لنفسِك بوحْي التفهيم ! لقد أخذتَ من أقوال ( المعتزلةِ ) ما أخذتَ فهل قلتَ لأنصارك أن هذا هو كلام المعتزلة ؟! أم نسبْتَه لنفسِك بوحي التفهيم وتركْتَ أنصارك في حالة انبهار ودهشة يتصايَحون في المنتدى ( الله أكبر ، صدَقْتَ وبالحقِّ نطقْتَ ، سبحان مَنْ علَّمك !! )) فإنْ قلنا لهم أنّ إمامَكم ينقل كلامَ غيره ، قامت علينا الدنيا ولم تقعد واتّهمتمونا بالصد عن سبيل الله وبالكفر والإلحاد والفِسْق و.... إلخ ، فهل هذه الغوغائية تليق بمجلِس الإمامِ المهديِّ المنتظر آخر خُلفاء اللهِ في الأرض ؟ وهل صاحبُ علْم الكتابِ كلِّه في حاجةٍ للنقلِ عن غيرِه وإخفاء الأمر عن أتباعه حتى إذا انكشف الأمرُ قال إنني أحكم بينهم فيما كانوا فيه يختلفون ؟! إنْ كان الأمرُ كذلك فكلُّ واحدٍ منا يستطيعُ ذلك ولن نُفاجَأَ غداً بوجود ألف مليون مهدي غير منتظر !!

    · النوع الآخَرُ من الكلام : وهو اجتهادك أنت شخصيا ، وهي القضايا التي سمَّيتُها بالقضايا اليمانية وهي مملوءةٌ بالأخطاء الجسيمة ، والمشكلة أنك قلْتَ أنك تتلَقَّى ذلك الكلام من الله بوحْي التفهيم ، والكلام به أخطاء واضحة للعيان فمِنْ ثَمَّ جاءَ عنوان موضوعنا : إلى مَنْ ننسبُ أخطاءَ إمامِكم اليماني؟

    *******************

    أخي اليمانيّ : أرجوك كنْ دقيقاً في كلامك فأنتَ تتقوّلُ علينا بما لم نقله ، فهل نحن حقاً قلنا هذه العبارة وهذا نصُّ كلامك : {{{ ويا معشر الذين يلبسون الحقّ بالباطل وهم يعلمون، يا من تعتقدون أنّ الله لم يكن شيئاً مذكوراً سبحانه وتعالى علواً كبيراً! }}} ، فهل قلنا هذه العبارة الشائنة ؟ أم قلنا الآتي بِنصِّه : {{{ وخلاصةُ كلامنا أن اللهَ لا يوصف بأنه ( شيء ) فالأشياء كلها مخلوقات بينما الله خالقُ كلِّ شيء ، ولا يوصف اللهُ بأنه ( لا شيء ) بناءً على نفْيِنا أنه ( شيء ) لأن قانون الزوجية أي الشيء أوضده ينطبق فقط على المخلوقات ولا ينطبق على الخالق }}} ، هذا ما قلناه حرفيّا وبصورته كما هو ، وأنت تقول لنا اليوم كلاماً عجيباً لا يصدُرُ أبداً من العُلماء وإنما يجوز أن نسمعه من العوام ، وهو قولك حرفيّاً : {{{ وما دام الله ليس شيئاً مذكوراً في عقيدتكم فهنا لا يحتاج إلى حجابٍ بينه وبين عباده، ولكننا نجد أن الله جعل بينه وبين عباده حجاباً ليحجب الرؤية عن أبصارهم حتى لا يهلك عباده}}} ، وهذه المقُولة بها أكثرُ من جناية !! فقد جعلْتَ اللهَ مُحتاجاً إلى حجاب !! تعالى الله وتنزَّهَ وتقدَّس عن الاحتياج ، ثم كيف تتوَّهم أن الحجاب يحجُبُ اللهَ عن عباده ؟ الحجاب للعباد وليس للرب يا يمانيّ ، أم أنك تتوهم أن الله يجلسُ خلف هذه الحُجُب كما تجلس أنت خلف شاشة حاسوبك تدعو الناس من خلال الإنترنت الذي جعله الله بيد الطاغوت الأكبر أمريكا فإذا قطعَتْهُ عنا أو انقطع لنشوب حربٍ أو غيرِ ذلك انقطعَت الدعوةُ إلى الله ؟! تعالى اللهُ عن ذلك علوّاً كبيرا ، مشكلتُك يا أخي اليماني أنك تتكلم عن الله كما لو كنتَ تتكلم عن واحدٍ من البشر ، ألمْ تقلْ : ((ألا وإن العفو والغفران لهي من هوايات الرب في نفسه أن يغفر ويرحم )) فانظرْ إلى كلمة (( هوايات )) والهواية من الهَوى !! فهل هذا يَليق بالرب جل وعلا ؟ ونعود بك إلى الرؤية : فلا يَرى اللهَ إلا اللهُ ، وانظرْ إلى الدِّقّة في التعبير عن ذلك في الحديث القدسي {{ .... كنتُ بَصَرَهُ الذي يُبْصِرُ به }} فالرَّائي والمَرْئِيِّ والمَرْئِيِّ بِهِ هو : الله !!! ، وحتى لا يتوهّمُ أتباعُك أننا نتجادلُ في قضيةٍ جديدة تُطرَح لأول مرة وإمامُهم يقول فيها القولَ الفصل ، فهذه القضية يا إخوة قديمةٌ قديمة ، قال فيها فريقٌ من ( المُتكلِّمين ) بأن الله يمكن لنا وصفه بأنه ( شيء ) ولكن بمعنى أنه ( موجود ) وردَّ عليهم فريقٌ من أهل العلم قائلين لهم : خطَؤُكم أنكم ربطتم صفة ( الوجود ) لله بصفة ( الشيْئيَّة ) كأنه لابدّ أن يكون شيئاً لكي يكون موجوداً !! وحتى لا يغرقَ معنا المتابعون للحوار يا أخي اليماني أسألك سؤالاً مُحدَّداً : هل قولُه تعالى { اللهُ خالِقُ كُلِّ شَيْءٍ } هو من المُحكَمِ أمْ من المُتَشابِه ؟! إنْ قلْتَ أنه من المُحكَم فقد انتهى الخلافُ وأجبْتَ بأن الله لا يوصفُ بأنه شيء ، وإن أجبْتَ بأنه من المُتشابِه فلا حوارَ إذاً بيننا وبينك فقد حكَمتَ على نفسِك بأنْ لا علمَ لك بكتاب الله !! ، وأعود إلى ما قلتُه لك في بَدْءِ حوارنا حول هذه النقطة : كلمة ( شيْء ) هي من الفعل : شاءَ أو شَيَّأ ومنه كلمة ( المشيئة ) ، وعندما يهم المرءُ أو يقررُ فعْلَ أمرٍ ما فهذه تُسمَّى بالإرادة فإذا فعل الأمرَ المُراد فهذا الفعْل يُسمَّى بالمَشيئة ويسمَّى ما أنتجَته هذه المشيئةُ بالشيء ، فالإرادةُ أولا ثم المشيئة التي تُشَيِّءُ وتُخرِجُ من العَدَم ومن ذلك قولُه تعالى { إِنَّمَا أَمْرُهُ إِذَا أَرَادَ شَيْئًا أَنْ يَقُولَ لَهُ كُنْ فَيَكُونُ } ، والسؤالُ هو : إنْ كان اللهُ يوصَفً بأنه ( شيء) فمن الذي أرادَه ومن الذي شاءَه ؟ !! تعالى الله وتنزه وتقدسَ عما تصفون

    **************************

    أما عن دعوتك للمباهلة فَعلَى أي شيءٍ نتباهل ؟ أقول لك أن : واحد زائد واحد يساوي اثنيْن ، فتقول لي بل يساوي ثلاثة وهيّا للمباهلة !! وتقول لنا : { يا من يُسَخِّرون وقتَهم ليصدوا عن الحقِّ صدوداً } ، بل نُسخِّرُ وقتنا للذود عن الحق وإعلاء شأنه ، ووقتَ أن جِئْناك لم نكن نعلم ماذا تقول ، ولو وجدْتُ الحقَّ فيما تقول لكنتُ أول المٌتَّبعين ولكني وجدتُ كلاماً أكثره منقولٌ من علوم الآخرين ، وبعضُ الكلام من اجتهادك أنت شخصياً وفيه من الأخطاء ما فيه ، ثم رأيتُك تنسب هذا وذاك إلى الله ، فماذا بوُسعي أن أفعل غيرَ ما فعلْتُه ؟ فأنتَ لم تتركْ لنا خِياراً آخر

  3. افتراضي

    بسم الله الرحمن الرحيم
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ورضوانه وبعد ,
    فيا ايها الباحث عن البيئة اراك تتهرب من الاسئلة , وتتهم غير بذلك !!
    فلماذا لم ترد على اي من الاسئلة الموجهة اليك ؟
    واجدد لك احد اسئلتي :
    هل انت شيء ام لا شيء ؟
    اجبني ان كنت من الصادقين .
    والسلام على المرسلين والحمدلله رب العالمين
    ----------
    بسم الله الرحمن الرحيم
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ورضوانه وبعد ,
    فيا ايها الباحث عن البيئة اراك تريد ان توهم من يقرأ ردودك بانك عالم و خبير في كل المجالات ولكنك في الحقيقة لا تفقه ما تقول
    · النوع الأول وهو كلامُ الآخَرين : لمّا واجهناك بهذه الحقيقة وأتيْنا بالدليل الدامغ على نقلِك من علوم غيْرِك
    هناك فرق ايها المدعي الجاهل بين من يحكم فيما اختلف فيه بين الفرق المتخالفة بالاراء فيكون الحق مع فئة ما في مرة ومع فئة اخرى في مرة ثانية وقضية مختلفة ام حسبت ان جميع الطوائف اصابوا بكافة المسائل او اخطاووا بكافة المسائل ؟
    بل الامام يوضح لك اين الحق فيما اختلف فيه , هذا من النوع الاول الذي ذكرته انت .
    النوع الآخَرُ من الكلام : وهو اجتهادك أنت شخصيا ، وهي القضايا التي سمَّيتُها بالقضايا اليمانية وهي مملوءةٌ بالأخطاء الجسيمة ، والمشكلة أنك قلْتَ أنك تتلَقَّى ذلك الكلام من الله بوحْي التفهيم ، والكلام به أخطاء واضحة للعيان فمِنْ ثَمَّ جاءَ عنوان موضوعنا : إلى مَنْ ننسبُ أخطاءَ إمامِكم اليماني؟

    والان نأتي لنبين جهلك وكذبك وادعائك الباطل فما ذا فسر جميع علماء المسلمين بجميع طوائفهم معنى قوله " بسبب الى السماء " قوله تعالى :
    مَن كَانَ يَظُنُّ أَن لَّن يَنصُرَهُ اللَّـهُ فِي الدُّنْيَا وَالْآخِرَةِ فَلْيَمْدُدْ بِسَبَبٍ إِلَى السَّمَاءِ ثُمَّ لْيَقْطَعْ فَلْيَنظُرْ هَلْ يُذْهِبَنَّ كَيْدُهُ مَا يَغِيظُ ﴿الحج: ١٥﴾
    وهنا ستعلم انت وكل من يقرأ بانك كاذب ومنافق ولست ممن يهدون الى الصراط المستقيم بل ممن يعرفون الحق فيصدون عنه .
    واخير اكرر واكرر واكرر مجددا هل انت شيء ام لا شيء ؟
    ويا اخصائي اللغة هل الارض مذكر ام مؤنث وهل الشمس مذكر ام مؤنث ؟ وسيعلم الناس اجمعين لم انت هنا
    فاحذر غضب الله انه شديد البطش
    قال تعالى :
    وَأَنذِرْهُمْ يَوْمَ الْآزِفَةِ إِذِ الْقُلُوبُ لَدَى الْحَنَاجِرِ كَاظِمِينَ مَا لِلظَّالِمِينَ مِنْ حَمِيمٍ وَلَا شَفِيعٍ يُطَاعُ ﴿غافر: ١٨﴾
    والسلام على المرسلين والحمدلله رب العالمين

  4. افتراضي

    بسم الله الرحمن الرحيم
    والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته ورضوانه
    بارك الله فيك وجزاك الله عنا خير الجزاء إمامنا الغالي الحبيب وقرة أعيننا

  5. افتراضي

    يا حسرة على الزمن .. ازداد فيه الاغبياء ويحسبهم الجاهلون اذكياء
    ويا حسرة على اللغة العربية .. كم تلاعب فيها الباحث عن البينة


    تنبيه - (للباحث عن البينة) حتى لا تختلط عليك الامور :

    كون الجملة السابقة صعب فهمها لدرجة ان (الباحث عن البينة) لا يستطيع ان يميز المتحسر في العبارة السابقة هل هو (انا) او (الزمن) فلذلك وجب تنبيهك بان :

    المتحسر : (انا)
    المتحسر عليه : (الزمن)
    سبب التحسر : (بسبب امثالك ممن يلبسون الحق بالباطل)

    والجملة الثانية ستستطيع استنتاج المتحسر - والمتحسر عليه - وسبب التحسر .. بنفس الطريقة بعد ان وضحت لك الصورة

    ولذلك وجب تنبيهك حتى لا يختلط عليك الامر كما في السابق وفقا لقولك :

    واحدةٌ من أكبر المُفترياتِ على الله : {{ ياحَسْرَةً - و- يـاحَسْرَتَىَ }}

    في قول الله تعالى { يَا حَسْرَةً عَلَى الْعِبَادِ مَا يَأْتِيهِمْ مِنْ رَسُولٍ إِلَّا كَانُوا بِهِ يَسْتَهْزِئُونَ } وقوله تعالى { أَن تَقُولَ نَفْسٌ يَا حَسْرَتَى علَى مَا فَرَّطتُ فِي جَنبِ اللَّهِ وَإِن كُنتُ لَمِنَ السَّاخِرِينَ } ، هل تعلم يا أخانا ما الفرق لغوياً بين كلمتيْ : { ياحسرةً – يا حسرتَىَ } في الآيتيْن المذكورتين ؟ لقد زعمتَ أن الله يتحسر ونسبتَ إليه ما لم ينسبه الله إلى نفسه بسبب قصور فهمك وعدم علمك بالفرق بين { يا حسرةً – ويا حسرتَى } !! ولو كان المعنى المقصود هو حسرةُ الله لكانت هكذا : ( ياحسرَتى على العباد ...) ونحن لا نملك أن ننسب إلى الله مالم ينسبه هو إلى ذاته العليّة أوما قاله رسوله صلى الله عليه وسلم ، فكلمة { يا حسرةً } تعني يا حسرة العباد على أنفسهم – في جهنم – على استهزائهم برسلهم


    واشكرك واقدر علمك الكبير باللغة على تنبيهك لنا حول ان المتحسر يجب ان يقول (يا حسرتي) - وليس (يا حسرة) ..
    ولم يكن لنقع في هذا الخطأ لجسيم الا بسبب قصور فهمنا وعدم علمنا بالفرق بين { يا حسرةً – ويا حسرتَى } كما علمتنا
    فشكرا لك
    فلقد نورت بصائرنا
    والهمت عقولنا
    ونحن ننتظر بشغف لما ستنتجه لنا قريحتك في الايام القادمة
    ـــــــــــــــــــــــ
    ألا والله الذي لا إله غيره لن أرضى حتى ترضى يا إله العالمين
    وأنت على عهدي هذا من الشاهدين
    وكفى بالله شهيداً

  6. افتراضي

    و الله أيّها المجادل بغير علم و لا هدى و لا كتاب منير نشأت في حلية كلام أشياخك و أنت في الخصام غير مبين.
    أرنا أين حجّتك التي أتيت بها لتسكتنا و تخرس ألسنتنا. و الله مجرّد زوبعة في فنجان، ألم أقل لك أنّك أسلوبك أسلوب الفلاسفة و أهل الكلام و كم من مرّة قلنا لك أنّا و الله نعلم أقوال المعتزلة و الشيعة و أهل الطوائف و الملل و النحل أو أيّ طائفة تكبر في صدرك و لكنّك تعاليت على ردودنا و لم تشأ قراءتها.
    و يعلم الله كم نكظم غيظنا عنك و لو شئنا للعناك لعنا كبيرا و لكن معذرة إلى ربّنا لعلّك تتذكّر و قد عاهدنا الله عزّ و جلّ من قبل أن لا نرضى حتى يرضى و لا ندعو عليك و على أمثالك حتى لا نزيد الحزن و الحسرة في نفس الله تعالى على الذين فرّطوا في جنب الله و قالوا:أَنْ تَقُولَ نَفْسٌ يَا حَسْرَتَا عَلَىٰ مَا فَرَّطْتُ فِي جَنْبِ اللَّهِ وَإِنْ كُنْتُ لَمِنَ السَّاخِرِينَ. فقال الله تعالى لهم:يَا حَسْرَةً عَلَى الْعِبَادِ ۚ مَا يَأْتِيهِمْ مِنْ رَسُولٍ إِلَّا كَانُوا بِهِ يَسْتَهْزِئُونَ.
    إنّا ندعوك لكملة لا إلاه إلاّ الله و لنخرجك من عبادة هواك إلى عباد ربّ العباد من قبل الحسرة و الندم إلّا إذا كنت شيطانا مريدا فعليك حينئذ من الله ما تستحقّ و السلام على من اتّبع الهدى.
    ---------------
    السلام على إخوتي الأنصار السابقين الأخيار صفوة البشرية و خير البرية؛ أرجو منكم عند الإجابة على هذا المكابر و أمثاله من الذّين يصدّون عن الحقّ و يبغونها عوجا أن يستفتحوا ردودهم بقول: إلى من ننسب غباء أمثالكم.

  7. Exclamation

    الَّذِينَ آمَنُوا يُقَاتِلُونَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ وَالَّذِينَ كَفَرُوا يُقَاتِلُونَ فِي سَبِيلِ الطَّاغُوتِ فَقَاتِلُوا أَوْلِيَاءَ الشَّيْطَانِ إِنَّ كَيْدَ الشَّيْطَانِ كَانَ ضَعِيفًا (76النساء)

    صدق الله العظيم

  8. افتراضي

    بسم الله الرحمن الرحيم
    والصلاة والسلام على كافة انبياء الله ورسله من اولهم الى خاتمهم لا افرق بين احد منهم وانا من المسلمين وعلى آلهم الاطهار الابرار وعلى الامام والانصار السابقين واللاحقين باذن رب العالمين فى كل مكان وزمان
    مش عارف ماذا اوصفك ..هل انت من الذين ضلوا ويحسبون انهم يحسنون صنعا او من المغضوب عليهم او من الجاهلين الذى تاخذهم العزه بالاثم واتخذوا الشيطان خليلا ليعلمهم كيف يجادلون بالباطل ليدحضوا به الحق ... !!!! يارب لو كان من الضالين او الجاهلين فإهديه الى ما تحب وترضى ..اما اذا كان من المغضوب عليهم فارفع غضبك عنه او افعل به ما تشاء انك شديد العقاب وانك غفور رحيم
    هل يا يا باحث عن ؟؟ تحاول ان تتصيد الاخطاء حسب فهمك وهواك هل الامام يحكم فيما اختلفتوا فيه بهواه ام من خلال كتاب الله عن طريق استنباط الحكم بوحى التفهيم !!!؟؟
    اما بالنسبه لاسرار العلوم الذى لا يعلمها عالم او شيخ غير الامام إإتينى بمراجع او كتب تثبت فيها ان الارض ليس لها علاقه بالسبع اراضين ..واثبات ان مركز الكون هى الارض الرتق الام ... وان الشمس ادركت القمر وحدث انتفاخ الاهله ...وان اصحاب الكهف لهم بعث ثانى فى هذا الزمان ... وان الذى نقل عرش ملكة سبأهو جبريل عليه الصلاة والسلام ...الخ انا لا احب ان اطيل عليك !!اما بالنسبه لذكاء الامام فنحن نعلم جيداانه زكى جدا جدا جدا وكيف يقود الامه اتريد ان يقود الامه واحد غبى ونعلم جيدا مدى غبائك ومدى ظلمك لنفسك..وستذكر جيدا ما اقول لك ونفوض الامر لله ان الله بصيربالعباد
    واحب ان اشكر كل الانصار على ما قدموه لك من الحجج والبراهين وانت لم تلتفت لهم وتسخر منهم واعلم انهم عفوا عنك وكذلك انا ليس حبا فيك ولكن ؟؟ وكم من المشاهدين والباحثين عن الحق يرون ما انت عليه !!! ..الحمد لله الذى هدانا لهذا وما كنا لنهتدى لولا ان هدانا الله ...الحمد لله الذى عافانا ممن ابتلى به كثيرا من عباده وفضلنا على كثيرا من خلقه
    سبحان ربك رب العزة عما يصفون وسلام على المرسلين والحمد لله رب العالمين

  9. افتراضي

    المشاركة الأصلية كتبت بواسطة باحث عن البينة
    بسم الله الرحمن الرحيم...
    بسم الله الرحمن الرحيم

    {وَقُلِ الْحَمْدُ لِلَّـهِ الَّذِي لَمْ يَتَّخِذْ وَلَدًا وَلَمْ يَكُن لَّهُ شَرِ‌يكٌ فِي الْمُلْكِ وَلَمْ يَكُن لَّهُ وَلِيٌّ مِّنَ الذُّلِّ ۖ وَكَبِّرْ‌هُ تَكْبِيرً‌ا ﴿١١١} صدق الله العظيم
    والصلاة والسلام على الانبياء والمرسلين وآلهم الطاهرين وعلى عبد الله وخليفته وجميع انصار الله في العالمين.
    الله كبر , الله اكبر , الله اكبر
    وسبحان الله وله الحمد في الاولى وفي الآخرى ليس كمثله شيء وهو السميع البصير

    وقد كنا في بداية بيعتنا وما زلنا عندما يضعف النور لدينا نشحن القلوب بتدبر البيانات فيزيد يقيننا ان ناصر محمد اليماني هو المهدي المنتضر حقا وعدلا ,, اما الآن , الآن,, فبمجرد قراءة مشاركاتكم ومقارنته مع ما عندنا من علم امامنا الحبيب يزداد يقيننا بان ناصر محمد اليماني هو المهدي المنتضر حقا وعدلا فلله الحمد والمنة ونساله ان يثبتنا ويتمم علينا نعمته انه كان بعباده رؤفا رحيما .
    فالى من ننسب غباء امثالكم
    يا من تصدون عن الحق وتبغونها عوجا ؟! واجلتم اتباعكم لكتاب الله القرآن الكريم وآياته البينات المحكمات واشترطتم على الله ان يرسل لكم بكروت دعوة تصلكم الى لوحة الاعلانات في مساجدكم !! مدعين بذلك انكم استخرتم الله وهذا مبلغكم من العلم وضنكم بالله !! تالله لقد استهزء بعقولكم من كان كيده ضعيفا , ويا اسفا على امة اعرضت عن اتباع القرآن الكريم والدعوة الى التوحيد الخالص ونبذ التفرق المذهبي والحزبي والعرقي وحقن دماء المسلمين ونصرة المضلومين ,,, وما كانت حجتهم بعدم الاتباع ؟! البحث عن (اخطاء من وجهة نظرهم) في السين والصاد ومحلها من الاعراب !!ورجونا من الله العزيز الحكيم ان يخزي شياطين الجن والانس بكلماته التامات الذين عرفو الحق ويصدون عنه صدودا .وان يهدي ما دون ذلك من عباده اجمعين المسلمين منهم والكافرين ان الله ارحم الراحمين.
    وسلام على المرسلين والحمدلله رب العالمين
    ((وَعَدَ اللَّهُ الْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا وَمَسَاكِنَ طَيِّبَةً فِي جَنَّاتِ عَدْنٍ وَرِضْوَانٌ مِّنَ اللَّهِ أَكْبَرُ ذَلِكَ هُوَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ. ))

  10. افتراضي التَّفكر في ذات الله مخالفةٌ لأمر الله ورسوله؛ بل التَّفكر يكون في نِعَمِ الربّ وآياته الدّالة على وجوده والتعرف على عظيم قدرته ..


    الإمام ناصر محمد اليماني
    07 - شعبان - 1435 هـ
    05 - 06 - 2014 مـ
    05:01 صباحاً
    ( بحسب التقويم الرسمي لأمّ القرى )
    ـــــــــــــــــــــ


    التَّفكر في ذات الله مخالفةٌ لأمر الله ورسوله؛ بل التَّفكر يكون في نِعَمِ الربّ وآياته الدّالة على وجوده والتعرف على عظيم قدرته ..


    بسم الله الرحمن الرحيم، والصلاة والسلام على كافة أنبياء الله ورسله وآلهم الطيبين والتابعين لدعوة الحقِّ من ربِّهم في كل زمانٍ ومكانٍ إلى يوم الدين، أما بعد..

    ويا أيّها الباحث عن البيّنة، إنك لتنكر وجود ذات الله بأنه لم يكن شيئاً مذكوراً في الوجود، وأراك حقّاً من اليهود لكونك تريد بمكرك أن تجبر المسلمين على التَّفكر في ذات الله لكونك علمت أنّهم إذا تفكَّروا في ذات الله فقد يؤدّي ذلك إلى الكفر بوجود ذات الله، لأنّ التَّفكر في ذات الله مخالفةٌ لأمر الله ورسوله في الحديث الحقِّ لكون الله ورسوله أمرا بالتَّفكر في نعمه وآياته الدّالة على وجود الربّ والتعرف على عظيم قدرته؛ فيخشون عذابه لعلهم يوقنون بحقيقة وجود الله، ونهاكم محمدٌ رسول الله عن التَّفكر في كيفية ذات الله، ودعاكم الله ورسولُه إلى التَّفكر في نعمه عليكم وآياته في السماوات والأرض. قال محمدٌ رسول الله صلَّى الله عليه وآله وسلَّم:
    [تفكّروا في آلاء الله، ولا تفكروا في ذات الله فتهلكوا]. صدق عليه الصلاة والسلام. لكون الله أمر عباده بالتَّفكر في كلّ شيءٍ من آياته في السماوات وفي الأرض حتى يؤمنوا فيوقنوا بوجود ذات الله الشيء الأول، وهو الخالق لكلّ شيءٍ في نطاق الملكوت وما وراء الملكوت، الشيء الأول ليس قبله شيء، وأمركم بالتَّفكر في آياته حتى توقنوا بوجود ذاته وراء الملكوت سبحانه وتعالى علوَّاً كبيراً! تصديقاً لقول الله تعالى: {قُلْ انْظُرُوا مَاذَا فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَمَا تُغْنِي الْآيَاتُ وَالنُّذُرُ عَنْ قَوْمٍ لَا يُؤْمِنُونَ} صدق الله العظيم [يونس:101]. كون الآيات من فوقكم ومن تحتكم هي الدالة على وجود الربّ سبحانه. تصديقاً لقول الله تعالى: {إِنَّ فِي خَلْقِ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَاخْتِلَافِ اللَّيْلِ وَالنَّهَارِ لَآيَاتٍ لِأُولِي الْأَلْبَابِ(190)} صدق الله العظيم [آل عمران].

    وكذلك خلْقُكُم حجَّةٌ لله عليكم، فهل خُلِقْتم من غير شيءٍ خَلَقَكُم أم هم الخالقون لأنفسهم! أم خَلَقْتُم السماوات والأرض أم إنّكم المسيطرون على ملكوت السماوات والأرض والربّ مستوياً بذاته على الملكوت! وما كان لبشرٍ أو أيٍّ من عبيد الله في السماوات والأرض أن يكلّمه الله جهرةً؛ بل من وراء حجابٍ يحجب الخلق عن الخالق الأكبر من كلّ شيءٍ في الخلق، ذلكم الله أكبرُ من كلِّ شيءٍ في الوجود، ولو لم يكن لله ذاتاً سبحانه! ونكرر ونقول: لو لم يكن لله ذاتاً يحيط بالوجود وأينما توليتم فثمّ وجّه الله لَمَا جعل بينه وبين عباده حجاباً مستوراً يسترهم عن رؤية ربّهم، وليس أنّ الحجاب يحجب الله سبحانه؛ بل الله أكبرُ من كلِّ شيءٍ في الوجود! وإنما الحجاب يحجب الملكوت عن رؤية ربّ الملكوت، ولم يتجلَّ الله لحجابه سبحانه؛ بل محجوبٌ عن رؤية الربّ بقدرة الله كما حجب بصر نبيّ الله موسى -عليه الصلاة والسلام- بقدرته حين تجلّى الربُّ للجبل فجعله دكاً وخرَّ موسى صعقاً من هول ما حدث للجبل برغم وجود نبيّ الله موسى -عليه الصلاة والسلام- حين تجلّى الله للجبل وحجب الله الرؤية لذاته عن بصر نبيّ الله موسى وما حوله، ولم يرَ نبيّ الله موسى -عليه الصلاة والسلام- ذات ربّه لكون رؤية ذات الله سبحانه كانت مشترطة على استقرار الجبل مكانه من بعد تجلّي ذات الله حصرياً للجبل، ولم يتحمل عظمة ذات الجبل رؤية عظمة ذات الله سبحانه فجعله دكاً.

    ويا معشر الأنصار السابقين الأخيار، اسمعوا وعوا لفتوانا بالحقِّ عن (الباحث عن البينة)، وأشهد الله وكفى بالله شهيداً شهادةً أحاسب عليها بين يديْ الله إن كنت من الظالمين بالفتوى في شأن هذا الباحث عن البيّنة؛ أنه يبحث عن فتنة المؤمنين حتى يُعرضوا عن التَّفكر في آيات الله ويريد أن يصرف أفكارهم ليتفكّروا في ذات الله فيهلكوا بالكفر بالله لكونهم خالفوا أمر محمدٍ رسول الله -صلَّى الله عليه وآله وسلَّم- قال:
    [تفكّروا في آلاء الله، ولا تفكروا في ذات الله فتهلكوا]. صدق عليه الصلاة والسلام.

    وكذلك أراك تتحدَّى لغوياً فمن ثم تخطئ خطأً متعمداً لتحريف المقصود في بيان قول الله تعالى:
    {أَمْ خُلِقُوا مِنْ غَيْرِ شَيْءٍ أَمْ هُمُ الْخَالِقُونَ (35) أَمْ خَلَقُوا السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضَ بَل لاَّ يُوقِنُونَ (36)} صدق الله العظيم [الطور]. وتكفي هذه الآية المحكمة البيّنة من آيات أمّ الكتاب يُفتيكم الله فيها أنّه لا بدّ أن يكون لكل فعلٍ فاعلٌ، فلا بدَّ من شيءٍ خلقهم لكونهم ليسوا من خلقوا أنفسَهم وليسوا هم من خَلَقَ السماوات والأرض، فلا بدَّ من شيءٍ خلقهم وخلق السماوات والأرض وما بينهما وهو الأول ليس قبله شيء وليس كمثله شيء في خلقه فمن يكون يا ترى؟ ونترك الجواب من الربّ مباشرة: {ذَلِكُمُ اللَّهُ رَبُّكُمْ خَالِقُ كُلِّ شَيْءٍ لَّا إِلَهَ إِلَّا هُوَ فَأَنَّى تُؤْفَكُونَ (62) كَذَلِكَ يُؤْفَكُ الَّذِينَ كَانُوا بِآيَاتِ اللَّهِ يَجْحَدُونَ (63) اللَّهُ الَّذِي جَعَلَ لَكُمُ الْأَرْضَ قَرَاراً وَالسَّمَاء بِنَاء وَصَوَّرَكُمْ فَأَحْسَنَ صُوَرَكُمْ وَرَزَقَكُم مِّنَ الطَّيِّبَاتِ ذَلِكُمُ اللَّهُ رَبُّكُمْ فَتَبَارَكَ اللَّهُ رَبُّ الْعَالَمِينَ (64)} صدق الله العظيم [غافر].

    وذلك جواب على سؤالك في بيانك الأخير، وسوف نثبت أنّك حقاً من شياطين البشر من الذين يُظهرون الإيمان ويُبطنون الكفر والمكر، وتدعون البشر بطريقةٍ غير مباشرةٍ إلى الالحاد بالله، وإذا لم تستطيعوا فتنة المؤمنين فتدعوهم إلى الشرك بالله ليدعوا عبادَه المقربين من دونه، ولكن مكركم لا يدركه إلا من جعل الله له في قلبه فرقاناً. تصديقاً لقول الله تعالى:
    {يِا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ إَن تَتَّقُواْ اللّهَ يَجْعَل لَّكُمْ فُرْقَاناً وَيُكَفِّرْ عَنكُمْ سَيِّئَاتِكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ وَاللّهُ ذُو الْفَضْلِ الْعَظِيمِ (29) وَإِذْ يَمْكُرُ بِكَ الَّذِينَ كَفَرُواْ لِيُثْبِتُوكَ أَوْ يَقْتُلُوكَ أَوْ يُخْرِجُوكَ وَيَمْكُرُونَ وَيَمْكُرُ اللّهُ وَاللّهُ خَيْرُ الْمَاكِرِينَ (30)} صدق الله العظيم [الأنفال].

    ويعترف الإمام المهديّ بذكاء شياطين الجنّ والإنس ليميز الخبيث من الطيب من الجنّ والإنس، وكذلك ليجعلهم الله يحصدوا ثمار ذكائهم بالمزيد من العذاب الشديد في نار جهنم، وما أغنى عنهم ذكاؤهم فأضلّهم الله وأعمى أبصارهم عن اتّباع الحقِّ من غير ظلمٍ؛ بل بسبب كبرهم وغرورهم بأنفسهم، ولكن الله يتحدّى ذكاء شياطين الجنّ والإنس بذكاء الإمام المهديّ ناصر محمد الذي ابتعثه الله ليكشف كافة مكر شياطين الجنّ والإنس من البداية إلى النهاية وأضربُ لكم على ذلك مثلاً بيان قول الله تعالى:
    {كَذَلِكَ مَا أَتَى الَّذِينَ مِن قَبْلِهِم مِّن رَّسُولٍ إِلَّا قَالُوا سَاحِرٌ أَوْ مَجْنُونٌ ( 52 ) أَتَوَاصَوْا بِهِ بَلْ هُمْ قَوْمٌ طَاغُونَ ( 53 )} صدق الله العظيم [الذاريات].

    والسؤال الذي يطرح نفسه هو: ما سبب هذا الجواب المُوحّد من كافة الأمم إلى رُسل ربّهم؟ وسبقت فتوى الإمام المهدي في بيانٍ من قبل هذا ونقوم بنسخه مع العنوان كما يلي:
    _______________


    الإمام ناصر محمد اليماني
    23 - ربيع الثاني - 1428 هـ
    11- 05 - 2007 مـ
    11:07 مساءً
    ( بحسب التقويم الرسمي لأمّ القرى )
    ـــــــــــــــــــــ


    بيان المهديّ المنتظَر عن سرّ مكر الشياطين حتى لا يُفرّق النّاس بين الحقِّ والباطل ..

    بسم الله الرحمن الرحيم، والصلاة والسلامُ على خاتم الأنبياء والمرسلين محمد الصادق الأمين، وعلى آله وصحابته الطيّبين الطاهرين وجميع عباد الله الصالحين في الأوّلين وفي الآخرين وفي الملأ الأعلى إلى يوم الدين، ثم أمّا بعد..

    مالي أرى العلماء الذين قد اطّلعوا على خطاباتي ملتزمين الصمت رغم غرابة بعض الأمور عليهم فليحاورونني فيما رأوه غريباً، وذلك حتى أزيدهم في شأنه علماً فيتّضح لهم الأمر ولجميع عامة المسلمين الذين أصبح إيمانهم بأمري متوقفاً على إيمان علماء مذاهبهم الدينيّة واختلافاتهم في شأن المهديّ المنتظَر، ولسوف أفتيكم في شأن المهديّ المنتظَر وكيف تعلمون فيمن ادّعى المهديّة هل هو حقاً المهديّ المنتظَر أم إنّه يتخبّطه الشيطانُ من المسّ، وذلك من مكر الشيطان يوسوس في قلوب بعض الممسوسين بوهمٍ غير حقٍّ فيتكلم به، وبعد فترةٍ قصيرةٍ يتبيّن للآخرين بأنّه مريضٌ قد اعتراه مسٌّ من الشيطان، فبعضهم يقول بأنّه نبيٌّ ثم يتبيّن للناس فيما بعد بأن هذا الرجل مريضٌ، وبسبب هذا المكر الشيطاني أصبح كلما بعث الله نبيّاً إلا قالوا مجنون قد اعتراه أحدُ آلهتنا بسوء، ولكن الشياطين قد علموا بأنّه قد يؤيّد الله هذا النبيّ الحقِّ بآيةٍ مُعجزةٍ من الله خارقةٍ عن قدرات البشر ومن ثمّ يصدق النّاس بأنّ هذا حقاً هو نبيّ مرسلٌ من الله لذلك أيّده الله بهذه المُعجزة، فمن ثم عمدت الشياطين إلى اختراع سحر التخييل فعلّموه لبعضٍ من النّاس الغافلين وقالوا: قولوا إنكم سحرةٌ واسحروا أعين النّاس المُجتمعين حولكم فأروهم هذه الآيات السحرية!

    وتمّ اختراع هذه الأكذوبة منذ زمنٍ بعيدٍ فحقّقت الشياطين أعظمَ نجاحٍ في صدِّ البشر عن الإيمان برسل ربّهم وآياته، فكلما بعث الله إلى أمّةٍ نبياً فأوّل ما يقولون: مجنونٌ قد اعتراه أحد آلهتنا بسوءٍ، ثم يقول لهم رسولُهم: يا قوم ليس بي جنون ولكنّي رسولٌ من ربّ العالمين، ومن ثم يقولون: ادعُ الله أن يأتيك بمُعجزةٍ إن كنت من الصادقين، ثم يؤيّده الله بآيةٍ من لدنه مُعجزةً ليس في خيال الأعين؛ بل حقٌّ على الواقع الحقيقي، ومن ثم يقولون: إذاً قد تبيّن لنا أمرك أنت لست مجنوناً بل أنت ساحر! وقال تعالى:
    {كَذَٰلِكَ مَا أَتَى الَّذِينَ مِن قَبْلِهِم مِّن رَّسُولٍ إِلَّا قَالُوا سَاحِرٌ أَوْ مَجْنُونٌ ﴿٥٢﴾ أَتَوَاصَوْا بِهِ بَلْ هُمْ قَوْمٌ طَاغُونَ ﴿٥٣﴾} صدق الله العظيم [الذاريات].

    يا معشر علماء الأمّة، إنّي لأجد في القرآن بأنّ الأمم قد أوصت بعضها بعضاً بهذا الجواب الموحد رداً على رُسل الله إليهم، ولكن لعدم منع السّحرة في كلّ زمانٍ ومكانٍ فكان سحر التخييل هو سبب كُفر الأمم برسل الله وآياته الخارقة، ذلك لأنّ الأمم لم يستطيعوا أن يفرِّقوا بين السّحر والمُعجزة، فأقول بأنّ سحر التخييل مثلهُ كمثل سرابٍ بقيعة يحسبهُ الظمآن ماءً حقاً على الواقع الحقيقي كما تراهُ عيناه ماءً لا شك ولا ريب حتى إذا جاءه لم يجدهُ شيئاً وليس لهُ أي أساس من الصحة ولا جُزء الجزء من مثقال ذرةٍ من الحقيقة، ولكن خشية النّاس من السّحرة كانت هي الحائل، فلم تستطع الأمم التفريق بين المُعجزة والسّحر ذلك بأنّ السّحرة يسترهبون النّاس بسحرهم ويأتون بسحرٍ عظيمٍ في نظر النّاس ولكن ليس له أيّ أساسٍ من الصحة والحقّ على الواقع الحقيقي، كمثل سحرة فرعون استرهبوا النّاس يوم الزينة يوم تمَّ اجتماع النّاس ضحى ليتبيّن للناس إنّما موسى ساحرٌ، فألقى السّحرة عصيّهم وحبالهم فخُيّل في أعين النّاس من سحرهم بأنّها ثعابين تسعى، فاسترهبوهم وجاءوا بسحرٍ عظيمٍ في نظر النّاس المُشاهدين؛ بل حتى نبيّ الله موسى رآها ثعابينَ تسعى فأوجس في نفسه خيفةً موسى أن تكون عصاه كمثل عصيّهم، ثم أنزل الله السكينة على قلبه فألقى عصاه فإذا هي ثعبانٌ مبينٌ ليس في خيال العين؛ بل بعين اليقين على الواقع الحقيقي ثعبانٌ مُبينٌ، فانطلقت الحيّة هاجمةً على عصيّ وحبال السّحرة فالتهمتها وأكلتها فخرَّ السّحرة ساجدين، فنظراً لخلفيتهم عن السّحر فإنهم يعلمون بأنّ آية موسى ليست سحراً بل مُعجزةً حقيقيةً على الواقع الحقيقي فأكلت عصيّهم وحبالهم؛ بل لم يروا ثعباناً قط مثله في الضخامة والبأس، ولكن فرعون قال: "إنّه لكبيركم الذي علّمكم السّحر"؛ نظراً لأنّ فرعون لم يُميّز بين السّحر والمُعجزة.

    ولو كنتُ بينهم لحكمتُ فقلتُ: يا فرعون اُؤْمُرْ السّحرة أن يمسكوا برؤوس ثعابينهم وكذلك موسى يمسك برأس ثعبانه، ثم تقدمْ يا فرعون ثم المس بيدك أذيال ثعابينهم وسوف تجد الثعبان الحقيقي حين تلمسه يدك فتشعر بأنّه ثعبانٌ حقيقيٌّ، وإن ضغطت ذيله بيدك فسوف تجده يهزّ يدك بحركة ذيله ذلك لأنه ثعبانٌ حيٌّ حقٌّ على الواقع الحقيقي رغم أنّه كان مجرد عصا، والفرق كبيرٌ بين ملمس العصا وملمس الثعبان، وسوف يجد هذا الوصف في عصا موسى التي تحولت بكن فيكون بقدرة الله إلى ثعبانٍ مبينٍ حقّ على الواقع الحقيقي.

    وأما عصيّ وحبال السّحرة فسوف يجدها لم تتغيّر إلا في خيال العين، أما على الواقع فملمسها عصا، فيشعر بذلك في يده بلا شكّ أو ريب بأنّها عصا صلبةٌ ولم يتغير من واقعها شيء على الواقع الحقيقي كمثل عصا موسى عليه الصلاة والسلام، وكذلك كفار قريش لعدم خلفيتهم عن السّحر كذلك سوف يكفرون حتى لو لمسوا المُعجزة بأيديهم على الواقع الحقيقي. وقال الله تعالى:
    {وَلَوْ نَزَّلْنَا عَلَيْكَ كِتَابًا فِي قِرْطَاسٍ فَلَمَسُوهُ بِأَيْدِيهِمْ لَقَالَ الَّذِينَ كَفَرُوا إِنْ هَـٰذَا إِلَّا سِحْرٌ مُّبِينٌ ﴿٧﴾} صدق الله العظيم [الأنعام].

    يا معشر قادة البشر، إن السّحرة هم السبب في هلاك الأمم السابقة عندما كفروا بآيات ربّهم وقالوا سحرٌ مبين، وأَدعو السّحرة في جميع أرجاء المعمورة في قُرى ومُدن البشرية بالتوبة إلى الله قبل أن يهلكهم الله أجمعين فلا يُغادر منهم أحداً ممن أبوا واستكبروا.

    ويا معشر علماء الأمّة، ما خطبكم هاربين من الحوار وملتزمين بالصمت خصوصاً الذين اطّلعوا على خطاباتي منكم؟ فإن كنتم ترون بأنّي حقاً المهديّ المنتظَر فعليكم أن تشهدوا بالحقِّ ولا تكتموا الحقِّ وأنتم تعلمون، وإن لم يتبيّن لكم أمري بعد فحاوروني تجدونني أعلمكم بكتاب الله بإذن الله، ومن ذا الذي يقول منكم بأنّه علّمني حرفاً؟ وإلى الله عاقبة الأمور.

    يا معشر علماء المسلمين، اعلموا بأنّ المهديّ المنتظَر الحقِّ سوف تجدونه أعلمكم بكتاب الله وما جادله أحدٌ من كتاب الله إلا غلبه بالحقِّ البيِّن والواضح من آيات القرآن الحكيم آياتٍ مُحكماتٍ لا يزيغ عنهنّ إلا هالك، ومن كذّب جرب يا معشر علماء الأمّة الإسلاميّة المؤمنين بهذا القرآن العظيم، فلم آتِكم بكتابٍ جديدٍ؛ بل أبيّن لكم كتاب الله الذي بين أيديكم وما كنت مُبتدعاً بل مُتّبعاً لما جاء به خاتم الأنبياء والمرسلين محمد رسول الله إلى النّاس كافة عليه وآله أفضل الصلاة والتسليم.

    وكذلك مَكَرَ الشياطينُ عن طريق الذين ادّعوا المهديّة بغير علمٍ ولا هدًى ولا كتابٍ منيرٍ، ولكنّي المهديّ أدعو إلى الله على بصيرةٍ من ربّي أنا ومن اتّبعني فلماذا تكذبون بأمري؟ فإن كنتم ترونني على ضلالٍ فأعلموني وأرشدوني إلى الحقِّ إن كنتم صادقين؟ وآتوني بكتاب أهدى من كتاب القرآن إن كنتم صادقين؟ وإن لم تفعلوا وتستمروا في إنكار أمري فلسوف أدعوكم إلى المُباهلة يا علماء الأمّة من النّصارى واليهود والمُسلمين. تصديقاً لقول الله تعالى:
    {فَمَنْ حَآجَّكَ فِيهِ مِن بَعْدِ مَا جَاءكَ مِنَ الْعِلْمِ فَقُلْ تَعَالَوْاْ نَدْعُ أَبْنَاءنَا وَأَبْنَاءكُمْ وَنِسَاءنَا وَنِسَاءكُمْ وَأَنفُسَنَا وأَنفُسَكُمْ ثُمَّ نَبْتَهِلْ فَنَجْعَل لَّعْنَةَ اللّهِ عَلَى الْكَاذِبِينَ} صدق الله العظيم [آل عمران:61].

    المهديّ المنتظَر؛ الإمام ناصر محمد اليماني.
    _________________

    [ لقراءة البيان من الموسوعة ]



    البيعة لله



    أعوذ بالله من الشيطان الرجيم
    إِنَّ الَّذِينَ يُبَايِعُونَكَ إِنَّمَا يُبَايِعُونَ الله يَدُ الله فَوْقَ أَيْدِيهِمْ فَمَن نَّكَثَ فَإِنَّمَا يَنكُثُ عَلَى نَفْسِهِ وَمَنْ أَوْفَى بِمَا عَاهَدَ عَلَيْهُ الله فَسَيُؤْتِيهِ أَجْرًا عَظِيمًا (10)




صفحة 24 من 47 الأولىالأولى ... 14222324252634 ... الأخيرةالأخيرة

المواضيع المتشابهه

  1. أريد جواب صريح من غير لف ودوران من إمامكم المزعوم
    بواسطة ريــــحــــان في المنتدى قسم مخصص للمباهلة مع منكري إمامة المهدي المنتظر ناصر محمد اليماني
    مشاركات: 38
    آخر مشاركة: 15-06-2012, 12:09 AM
  2. رد إمامكم عليكم يا أصحابي وأحبابي إلى ربّي ..
    بواسطة الإمام ناصر محمد اليماني في المنتدى ۞ موسوعة بيانات الإمام المهدي المنتظر ۞
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 09-08-2010, 02:30 AM

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •