صفحة 55 من 69 الأولىالأولى ... 545535455565765 ... الأخيرةالأخيرة
النتائج 541 إلى 550 من 689

الموضوع: احمد عمرو یفتح صفحة جدیدة للحوار مع الامام ناصر محمد الیمانی

  1. افتراضي

    المشاركة الأصلية كتبت بواسطة سالم بن عوض
    احمد عمرو اقراء اقراء هذا الاقتباس
    وانصحك مراجعة كل من رد عليك وكل ما كتبت


    الاخ الكريم سالم بن عوض الذي انا بالنسبة له صاحب قلب غليظ يوافق على اجوبة الباحث 9-30

    فهل هناك احد اخر يوافق ايضا

    يا اخي الكريم اقرأ جيدا ما قاله الاخ الفاضل الباحث9-30 وارجع لقراءتها اكثر من مرة فستجد ان فيها تفسيرا بالظن وليس تفيسرا بالعقل يوافقه المنطق كما تقولون

    فيا اخي لو تدبرت تفسيره لتبرأت منه على الفور
    ولكن على العموم لو انتم توافقون عليها ردودا لكم فانا ساواصل الحوار عن النعيم والحوار على ضوءها وليس بعد ان ابين خطاءها تقولون لم يقل بهذا الا انصاري جديد لا يعلم شيئا وحوارك يكون مع الامام والامام فقط ولا غيره
    ارجوا ان لا اسمع هذه الجملة بعد ان ابدا الحوار في النعيم والحسرة على ضوء ما اجاب به الباحث 9-30

    والسلام على من اتبع الهدى

  2. افتراضي

    المشاركة الأصلية كتبت بواسطة علاءالدين نورالدين


    بسم الله الرحمن الرحيم

    والصلاة والسلام على محمد رسول الله وآله الأطهار وعلى المهدي المنتظر وآل بيته الأبرار وعلى جميع الأنصار السابقين الأخيار إلى اليوم الآخر السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

    أخي وحبيبي في حب ربي انا الفقير ليس القرآن مبهماً ولم يأمر الله خليفته أن يبين للناس علم النحو والصرف بل أنزل الله كتابه قرآناً عربيا بيناً مفصلا لا يحتاج إلى تأويل إلا ما تشابه منه وذلكم قليل نؤمن به ولا نخوض فيه حتى يبعث الله لنا إماً راسخاً في العلم يبينه لنا حتى لا نضل وها نحن بين ظهرانيه يبين كتاب الله وقرآنه بآيات بينات محكمات وما يكفر بها إلا الفاسقون وقال تعالى:
    بِسْمِ اللَّـهِ الرَّحْمَـٰنِ الرَّحِيمِ
    {الر ۚ تِلْكَ آيَاتُ الْكِتَابِ الْمُبِينِ ﴿1إِنَّا أَنزَلْنَاهُ قُرْآنًا عَرَبِيًّا لَّعَلَّكُمْ تَعْقِلُونَ ﴿2}
    [يوسف]
    وقال تعالى:
    {وَكَذَٰلِكَ أَنزَلْنَاهُ قُرْآنًا عَرَبِيًّا وَصَرَّفْنَا فِيهِ مِنَ الْوَعِيدِ لَعَلَّهُمْ يَتَّقُونَ أَوْ يُحْدِثُ لَهُمْ ذِكْرًا ﴿113}

    [طه]
    وقال تعالى:
    {وَلَقَدْ ضَرَبْنَا لِلنَّاسِ فِي هَـٰذَا الْقُرْآنِ مِن كُلِّ مَثَلٍ لَّعَلَّهُمْ يَتَذَكَّرُونَ﴿27قُرْآنًا عَرَبِيًّا غَيْرَ ذِي عِوَجٍ لَّعَلَّهُمْ يَتَّقُونَ ﴿28}
    [الزمر]
    وقال تعالى:
    بِسْمِ اللَّـهِ الرَّحْمَـٰنِ الرَّحِيمِ

    {حم ﴿1تَنزِيلٌ مِّنَ الرَّحْمَـٰنِ الرَّحِيمِ ﴿2كِتَابٌ فُصِّلَتْ آيَاتُهُ قُرْآنًا عَرَبِيًّا لِّقَوْمٍ يَعْلَمُونَ ﴿3بَشِيرًا وَنَذِيرًا فَأَعْرَضَ أَكْثَرُهُمْ فَهُمْ لَا يَسْمَعُونَ ﴿4وَقَالُوا قُلُوبُنَا فِي أَكِنَّةٍ مِّمَّا تَدْعُونَا إِلَيْهِ وَفِي آذَانِنَا وَقْرٌ وَمِن بَيْنِنَا وَبَيْنِكَ حِجَابٌ فَاعْمَلْ إِنَّنَا عَامِلُونَ ﴿5}
    [فصلت]
    وقال تعالى:
    {وَكَذَٰلِكَ أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ قُرْآنًا عَرَبِيًّا لِّتُنذِرَ أُمَّ الْقُرَىٰ وَمَنْ حَوْلَهَا وَتُنذِرَ يَوْمَ الْجَمْعِ لَا رَيْبَ فِيهِ ۚ فَرِيقٌ فِي الْجَنَّةِ وَفَرِيقٌ فِي السَّعِيرِ ﴿7}
    [الشورى]
    وقال تعالى:
    بِسْمِ اللَّـهِ الرَّحْمَـٰنِ الرَّحِيمِ

    {حم ﴿1وَالْكِتَابِ الْمُبِينِ ﴿2إِنَّا جَعَلْنَاهُ قُرْآنًا عَرَبِيًّا لَّعَلَّكُمْ تَعْقِلُونَ ﴿3}
    [الزخرف]
    صدق الله العظيم.

    فليس الأمر صعباً على أحمد عمر أن يفهم آيات واضحات بينات محكمات لا يزيغ عنهن إلا من كان في قلبه زيغ عن الحق وهذا حاله الخداع وتلبيس الحديث وقال تعالى:
    {إِذَا تُتْلَىٰ عَلَيْهِمْ آيَاتُنَا بَيِّنَاتٍ قَالَ الَّذِينَ كَفَرُوا لِلَّذِينَ آمَنُوا أَيُّ الْفَرِيقَيْنِ خَيْرٌ مَّقَامًا وَأَحْسَنُ نَدِيًّا ﴿73}

    صدق الله العظيم [مريم].
    فإن شاء أناب إلى ربه ليهدي قلبه إلى الحق وقد نصحناه أن لا يركن لكتيبات أسلافاه القراء بل آيات الله تكفيه لو آراد الحق وما أنت عليهم بوكيل وسلام على المرسلين والحمدلله رب العالمين.

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    هذه الرسالة من الاخ الكريم علاء الدين الى الاخ محب النعيم الاعظم (قاهر الشياطين وقاصم ظهر الممترين وان شاء الله يكون كذلك فعلا ) وفحوى الرسالة هي ان القران الكريم عربي ولا يحتاج الى النحو والصرف من اجل ان نفهمه

    فيا اخي كيف نفهم اللغة الانجليزية بدون قواعدها
    كيف نفهم التركية بدون قواعدها
    وعيه كيف نفهم العربية بدون قواعدها
    فكل لغة لديها نحو يجب ان تفهمه من اجل ان تفهم اللغة اساسا
    ثم بعد ذلك ناتي الى القران الكريم بعد ان نكون فاهمين للغة من فهمنا لنحوها وقواعدها نفهم بعد ذلك القران

    فاساسا خطا فكري من يعتقد ان القران نفهمه بالنحو ولكن نقول العربية نفهمها بالنحو ثم نفهم القران بالعربية التي يتكلم بها

    واما قول علاء الدين ذلك هو بسبب انه راى خطأ في بيان الاخ الكريم محب النعيم الاعظم من انه يقارب الى كلامي عند وضح ان الواو واو عطف


    اقتباس من كلام الاخ الكريم محب النعيم الاعظم

    فالواو هنا هي واو عطف على نعيم الجنة تبرهن ان الرضوان هو نعيم مضاف وهو الزيادة واو الزيادة والعطف نعيم على نعيم مع اختلاف الكيفية في النعيمين فالثاني الا وهو الرضوان وصفه الله بالاكبر اي الاعظم من الذي قبله وهو جنات النعيم وهو نعيم روحي اما الاول وهو الجنات فهو نعيم اصغر وهو مادي فالثاني بدون الاول نعيم اعظم والاول بدون الثاني نعيم اصغر واذا اجتمعا الاثنين مع بعضهما في الوقت ذاته على مخلوق فسيكون هذا ما قاله الله في اخر الاية(ذلك هو الفوز العظيم)




    انتهى الاقتباس


    يعني ان الواو عطف ووضحت ان الجنات نعيم وان المساكن نعيم وان الرضوان ايضا نعيم وايضا وضحت ان النعيم برضوان من الله هو النعيم المضاف الى نعيم الجنة

    وهذا ما يفهمه كل عربي ايضا ان النعيم برضوان من الله هو نعيم معطوف على نعيم الجنة اي مضاف اليها كما بينت اخي الكريم

    ولذلك قلنا ان النعيم برضوان من الله هو الجزء الاكبر في نعيم الجنة المطلق
    ارجوا ان تكون وصلت الفكرة

    اما موضوع ان النعيمين مختلفين لان هذا مادي والاخر ليس مادي

    يا اخي الكريم كلا النعيمين ليس ماديا بل هو معنوي يحس به الشخص في نفسه
    فالجنة مادية والنعيم الذي تجده فيها معنوي تحس به من الفرح والسرور في قلبك ونفسك والسكينة والطمأنينة
    ورضوان من الله صفة لله ليست مخلوقة والنعيم الذي تجده بعدها هو نعيم معنوي تحس به في قلبك ونفسك من الفرح والسرور والسكينة والطمأنينة

    فكلا النعيمين هو شيء يحس به المرء في خلجات نفسه

    وما دام الله قال (والله خالق كل شيء)

    وعليه فان الانسان مخلوق وكل ما يشعر به مخلوق فالشعور باللذة التي تجدها حال قراءتك للقران الكريم تلك اللذة نعيم مخلوق في قلب العبد القارئ للقران رغم ان القران كلام الله ليس مخلوقا

    ونفس الشيء اللذة والنعيم الذي يجده المرء بدخوله مساكن الجنة والنعيم الذي يحس بها من لقاءه بازواجه المطهرة في الجنة فيحس بنعيم يتغمده في كل خلية في جسمه ويظهر شعاع ذلك النعيم في وجهه (نضرة النعيم) وكل ذلك مخلوق من قبل الله سبحانه وتعالى

    ونفس الشيء اللذة والنعيم الذي يجده المرء برضوان من الله عليه هو نعيم يحس به في كل ذرة في جسمه وهو اكبر نعيم في الجنة وهذا النعيم ما دام هو احساسٌ في نفس المخلوق الذي انعم الله عليه فانه ايضا مخلوق مثله

    ارجوا ان تكون وصلت الفكرة

    ومن اعترض على ذلك فهو لا يكذبني بل يجحد بايات الله قال تعالى (والله خالق كل شيء)

    ومن اعترض اكثر فعليه ان ياتي بدليل ان ما نحس به من الفرح والسرور ليس مخلوقا؟!!!


    وللعلم فقط لم ابدأ بالرد على الباحث 9-30 ولكني اتريث اكثر لعل الاخ الكريم سالم بن عوض يتراجع عن موافقته لاجاباته
    والسلام على من اتبع الهدى

  3. افتراضي

    المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أحمد عمرو
    هذه الرسالة من الاخ الكريم علاء الدين الى الاخ محب النعيم الاعظم (قاهر الشياطين وقاصم ظهر الممترين وان شاء الله يكون كذلك فعلا ) وفحوى الرسالة هي ان القران الكريم عربي ولا يحتاج الى النحو والصرف من اجل ان نفهمه

    فيا اخي كيف نفهم اللغة الانجليزية بدون قواعدها
    كيف نفهم التركية بدون قواعدها
    وعيه كيف نفهم العربية بدون قواعدها
    فكل لغة لديها نحو يجب ان تفهمه من اجل ان تفهم اللغة اساسا
    ثم بعد ذلك ناتي الى القران الكريم بعد ان نكون فاهمين للغة من فهمنا لنحوها وقواعدها نفهم بعد ذلك القران

    فاساسا خطا فكري من يعتقد ان القران نفهمه بالنحو ولكن نقول العربية نفهمها بالنحو ثم نفهم القران بالعربية التي يتكلم بها

    واما قول علاء الدين ذلك هو بسبب انه راى خطأ في بيان الاخ الكريم محب النعيم الاعظم من انه يقارب الى كلامي عند وضح ان الواو واو عطف


    ومن اعترض على ذلك فهو لا يكذبني بل يجحد بايات الله قال تعالى (والله خالق كل شيء)

    ومن اعتر



    يا احمد عمرو كثير الهدار بدون فائدة
    الله اخرجك من بطن امك لا تعلم شيئا
    فهل بعدما ولدتك امك كان والديك يعلماك قواعد المفعول المطلق واسلوب التعجب ورفع المبتدأ ونصب الخبر
    ام انك اتقنت التكلم في سن الصبأ بالتفكر والممارسه


    فبحسب كلامك انك لم تتكلم العربيه الا منذ سنين قليلة

    فاللغة العربية محفوظة بالقران وليس العكس


  4. افتراضي

    المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أحمد عمرو

    اما موضوع ان النعيمين مختلفين لان هذا مادي والاخر ليس مادي

    يا اخي الكريم كلا النعيمين ليس ماديا بل هو معنوي يحس به الشخص في نفسه
    فالجنة مادية والنعيم الذي تجده فيها معنوي تحس به من الفرح والسرور في قلبك ونفسك والسكينة والطمأنينة
    ورضوان من الله صفة لله ليست مخلوقة والنعيم الذي تجده بعدها هو نعيم معنوي تحس به في قلبك ونفسك من الفرح والسرور والسكينة والطمأنينة

    فكلا النعيمين هو شيء يحس به المرء في خلجات نفسه


    ومن اعترض على ذلك فهو لا يكذبني بل يجحد بايات الله قال تعالى (والله خالق كل شيء)

    ومن اعترض اكثر فعليه ان ياتي بدليل ان ما نحس به من الفرح والسرور ليس مخلوقا؟!!!


    وللعلم فقط لم ابدأ بالرد على الباحث 9-30 ولكني اتريث اكثر لعل الاخ الكريم سالم بن عوض يتراجع عن موافقته لاجاباته
    والسلام على من اتبع الهدى


    يا احمد عمرو تقول ان كلا النعيمين ليس مادي يا صاحب قواعد النحو وعلوم التجويد
    ولكن نعيم الجنة استطيع لمسه بيدي واستطيع ان اراه (وَإِذَا رَأَيْتَ ثَمَّ رَأَيْتَ نَعِيمًا وَمُلْكًا كَبِيرًا)
    اما نعيم رضوان الله فلا نلمسه ولا نراه وانما نشعر به في قلوبنا


    وانظر كيف نجيبك و لانتهرب ابدا
    فهل ستجيبني على السؤالين يا عمرو العاجز المتهرب الصوفي السلفي المتشدد



  5. افتراضي هيمنة الإمام المهدي بسلطان العلم على الدكتور أحمد عمرو بإذن الله؛ يراه من أراد الحقّ ولا غير الحقّ سبيلاً ..


    الإمام ناصر محمد اليماني
    09 - 05 - 1434 هـ
    20 - 03 - 2013 مـ
    08:40 صـباحاً
    ـــــــــــــــــــــ



    هيمنة الإمام المهديّ بسلطان العلم على الدكتور أحمد عمروا بإذن الله؛ ويراه من أراد الحقّ ولا غير الحقّ سبيلاً
    ..


    بسم الله الرحمن الرحيم، والصلاة والسلام على كافة أنبياء الله ورسله من أوّلهم إلى خاتمهم محمد رسول الله وآلهم الأطهار وجميع أنصار الله الواحد القهّار إلى اليوم الآخر، أمّا بعد..

    ونعود لاستكمال جواب الأسئلة كاظمين الغيظ، وإلى الجواب على السؤال الثالث الذي يقول:
    ســ 3 - هل يمكن أن تحدد لنا أياً من صفات الله أزلية وأياً منها غير أزلية ؟

    ا
    نتهى سؤال أحمد عمرو،
    ومن ثم نلقي بالجواب بالحقّ على السؤال الثالث ونقول: يا أحمد عمرو، إنّ صفات الربّ الذاتيّة والنفسيّة جميعاً أزليّة. وهنا يطير أحمد عمرو من الفرح فيقول: "إذاً يا ناصر محمد اعترفت أنّ اللهَ غاضبٌ قبل أن يخلق الخلق". ومن ثم يردّ عليه الإمام المهديّ وأقول: أعوذ بالله أن أصف ربّي بالظلم فهو لا يغضب على أحدٍ من عبيده إلا بالحقّ من غير ظلمٍ؛ بل أقصد أن من صفات الربّ النفسية الأزليّة أنه يغضب ويرضى وذلك حتى يرضى على من أطاعه ويغضب على من عصاه، ولكن أحمد عمرو يريد أن يكون اللهُ غاضباً على الخلق من قبل أن يخلقهم ومن قبل أن يبعث إليهم رسله وإنّك لمن الخاطئين يا أحمد عمرو، بل يبعث الله الرسل حتى لا يكون للناس حجّة من بعد الرسل. وبما أنّ من صفات الربّ الأزليّة الغضب والرضى ومن ثم يرضى على من أطاع الله ورسلَه ويغضب على من عصى الله ورسله، وسبق أن فصّلنا ذلك تفصيلاً في كثير من البيانات.
    ا
    نتهى الجواب على السؤال الثالث.

    . ومن ثم نأتي للردّ على السؤال الرابع الذي يقول:
    ســ 4 - هل تؤمن بصفات الله واسماءه بما تحمله من معنى كما هي نصا دون تاويل ولا تحريف ولا تعطيل ولا تشبيه ولا تكييف؟ام انك تقول انه يجوز احد هذه الاشياء الخمسة في شرحنا لاسماء الله وصفاته, التاويل او التحريف او التعطيل او التشبيه او التكييف؟ارجوا تحديد من منهم انت موافق ان تفعله مع الاسماء والصفات؟ ان كنت مجيزا لاحدها .

    جــ 4 : ومن ثم نقول: يا أحمد عمرو، إنّ الإمام المهدي يؤمن بكافّة صفات الله الذاتيّة والنفسيّة وكذلك مؤمنٌ وموقنٌ أنّ مِنْ صفات الله النفسيّة أنه يغضب ويرضى وأنه يرضى من بعد الغضب، ولو لم يكن كذلك فإذاً لا فائدة من توبة العبد لله متاباً لكون الله قد غضب عليه بسبب فعله ولن يرضى عليه مهما تاب لكون من صفات الله - حسب فتوى أحمد عمرو - أنه لا بدّ أن يمكث الغضب مستمراً في نفس الله ولا ينبغي أن يتحول الغضب إلى رضوان!
    ويا أحمد عمروا اتّقِ الله، فتلك عقيدة الشياطين الذين يئِسوا من رحمة الله بأنّه لن يغفر لهم ويرضى عنهم أبداً من بعد أن نالوا بغضبٍ من الله ولذلك يسمى الشيطان بالاسم (إبليس) لكونه مُبْلِس من رحمة الله، وظنُّه الذي ظنَّ في ربّه أرداه وما قدر ربَّه حقّ قدره. انتهى الجواب للسؤال الرابع.
    وأما السؤال الخامس فقد سبق الردّ عليه من قبل وفصّلنا الجواب تفصيلاً.

    . ومن ثم نأتي للجواب على السؤال السادس الذي سأله أحمد عمروا فقال:
    ســ 6 - هل أسماء الله سبحانه وتعالى كذلك منها أزلية ومنها غير ازلية ؟ وركز لم نسالك الذاتية والنفسية . بل سالناك الازلية منها والغير ازلي منها.

    جــ 6 : ومن ثم يردّ عليك الإمام المهدي ناصر محمد اليماني وأقول: إنّ معظم أسئلتك في مصبٍّ واحدٍ ولكن لا مشكلة ونقول: يا أحمد أذكرك وأذكرك باسمي وباسم كافة الأنصار أننا نؤمن أنّ من صفات الله الأزليّة النفسيّة أنّه يغضب ويرضى وتلك من صفات الربّ الأزليّة في نفسه، وذلك حتى يغضب على من عصاه من عبيده ويرضى على من أطاعه من عبيده.
    وكذلك نُفتي بالحقّ جميعَ الذين أسرفوا على أنفسهم من عبيد الله جميعاً ونقول لهم: لا تستيئسوا من رحمة الله بسبب فتوى أحمد عمرو أنّ غضب الله في نفسه عليكم لا يمكن أن يتحول إلى رضوان؛ بل الإمام المهدي يُفتيكم حسب فتوى الله إلى الذين أفرطوا في إسراف الذنوب على أنفسهم بكثرة الذنوب فنالوا بالغضب في نفس ربّهم من جرّاء أفعالهم، ومن ثم نفتيهم أن لا يستيئسوا من رحمة الله فإن الله يقبل توبة عباده فيرضى عنهم من بعد الغضب فيبدِّلهم نعمة من الله ورضواناً لئن تابوا وأنابوا إلى ربّهم فاتّبعوا ما أُنزل إليهم من ربّهم، فانظروا لوعد الله للمسرفين في الذنوب من كافة العبيد من الجنّ والإنس ومن كل جنسٍ بأنهم إذا تابوا فأنابوا واتّبعوا ما أُنزل إليهم من ربّهم فإنه سوف يبدل سيئاتهم حسنات وبالغضب رضواناً، وحتى لا يكون لأحدٍ من عبيده الحجّة أنه استيأس من رضوان الله وبأنه لن يرضى من بعد الغضب فيقول: "لا أمَلَ في قبول توبتي كون الله سبق وأن غضب عليّ ولن يرضى عني، إذاً لا فائدة من التوبة". ويا سبحان الله العظيم! تالله يا أحمد عمرو إنّك تدعو إلى اليأس والقنوط من رحمة الله، ويا رجل لو لم يتبدّل الغضب في نفس الله إلى رضوان والسيئات إلى حسنات لمن تاب إلى ربّه متاباً إذاً لاستيأس كافة العبيد من رحمة الربّ المعبود، فسبحان الذي وسع كل شيءٍ رحمةً وعلماً الذي يبدل أحكام ذنوب السوء بحسنات العفو والإحسان وبالغضبَ رضواناً حتى لا يستيئس عبيد الله بأنّ الله قد غضب عليهم لكثرة ذنوبهم فيزعمون أنّه لا أمل أن يغفر لهم الله ويرضى عنهم.

    وحتى لا تكون لهم حجّة - ولذلك جعل الله النداء شاملاً لكافة العبيد في السماوات والأرض - بأنّ عليهم أن يستيئسوا من رحمة الله فيقولوا لقد نلنا غضبَ نفس الله بسبب إسرافنا في الذنوب فلا أمل أن يغفر لنا الله ويرضى عنّا كون صفاته النفسيّة لا تتبدل حسب فتوى أحمد عمرو، فلن يرضى من بعد الغضب! وهيهات هيهات.. وحتى لا تكون للعبيد حجّةٌ على ربّهم أنّه لن يرضى من بعد الغضب بسبب إسرافهم في الجرائم والذنوب ولذلك جعل الله النداء يشمل كافة العبيد في الملكوت كله. وقال الله تعالى:
    {قُلْ يَا عِبَادِيَ الَّذِينَ أَسْرَ‌فُوا عَلَىٰ أَنفُسِهِمْ لَا تَقْنَطُوا مِن رَّ‌حْمَةِ اللَّـهِ ۚ إِنَّ اللَّـهَ يَغْفِرُ‌ الذُّنُوبَ جَمِيعًا ۚ إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ‌ الرَّ‌حِيمُ ﴿٥٣﴾ وَأَنِيبُوا إِلَىٰ رَ‌بِّكُمْ وَأَسْلِمُوا لَهُ مِن قَبْلِ أَن يَأْتِيَكُمُ الْعَذَابُ ثُمَّ لَا تُنصَرُ‌ونَ ﴿٥٤﴾ وَاتَّبِعُوا أَحْسَنَ مَا أُنزِلَ إِلَيْكُم مِّن رَّ‌بِّكُم مِّن قَبْلِ أَن يَأْتِيَكُمُ الْعَذَابُ بَغْتَةً وَأَنتُمْ لَا تَشْعُرُ‌ونَ ﴿٥٥﴾ أَن تَقُولَ نَفْسٌ يَا حَسْرَ‌تَىٰ عَلَىٰ مَا فَرَّ‌طتُ فِي جَنبِ اللَّـهِ وَإِن كُنتُ لَمِنَ السَّاخِرِ‌ينَ ﴿٥٦﴾أَوْ تَقُولَ لَوْ أَنَّ اللَّـهَ هَدَانِي لَكُنتُ مِنَ الْمُتَّقِينَ ﴿٥٧﴾ أَوْ تَقُولَ حِينَ تَرَ‌ى الْعَذَابَ لَوْ أَنَّ لِي كَرَّ‌ةً فَأَكُونَ مِنَ الْمُحْسِنِينَ ﴿٥٨﴾ بَلَىٰ قَدْ جَاءَتْكَ آيَاتِي فَكَذَّبْتَ بِهَا وَاسْتَكْبَرْ‌تَ وَكُنتَ مِنَ الْكَافِرِ‌ينَ ﴿٥٩﴾} صدق الله العظيم [الزمر].

    . ومن ثم نأتي إلى السؤال السابع الذي يقول فيه أحمد عمرو ما يلي:
    ســ 7 - قلت وكررت مرارا وامرت انصارك ان يكرروها الان كاثبات على قولك انك لن ترضى حتى يرضى الله!!! هل تقصد ان الله ليس راضيا في نفسه الان؟


    جــ 7 : ومن ثم يردّ عليه الإمام المهدي والحقّ أقول: أنّي لن أرضى بملكوت ربّي حتى يرضى الله لا متحسراً ولا حزيناً، ولن يكون ذلك حتى يُدخل اللهُ عبادَه الضالين جميعاً في رحمته، إنّ ربّي على كل شيءٍ قديرٌ. تصديقاً لقول الله تعالى: {أَلَمْ تَعْلَمْ أَنَّ اللَّهَ لَهُ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ يُعَذِّبُ مَنْ يَشَاءُ وَيَغْفِرُ لِمَنْ يَشَاءُ وَاللَّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ} صدق الله العظيم [المائدة:40].

    وما هو الغفران يا أحمد عمرو؟ ألا وإنّه استبدال صفة الغضب بالرضوان.
    ولكن المهديّ المنتظَر لا يطمع في رضوان الله على الشيطان وأوليائه حتى يذوقوا وبال أمرهم، بل نقصد رضوان الله في نفسه على الذين نجد الربّ متحسراً عليهم وحزيناً من عباده الضالين الذين أصبحوا نادمين على ما فرّطوا في جنب ربّهم من بعد أن أخذتهم الصيحة فأصبحوا نادمين على ما فرطوا في جنب ربهم. تصديقاً لقول الله تعالى: {يَا حَسْرَ‌ةً عَلَى الْعِبَادِ ۚ مَا يَأْتِيهِم مِّن رَّ‌سُولٍ إِلَّا كَانُوا بِهِ يَسْتَهْزِئُونَ ﴿٣٠﴾ أَلَمْ يَرَ‌وْا كَمْ أَهْلَكْنَا قَبْلَهُم مِّنَ الْقُرُ‌ونِ أَنَّهُمْ إِلَيْهِمْ لَا يَرْ‌جِعُونَ ﴿٣١﴾ وَإِن كُلٌّ لَّمَّا جَمِيعٌ لَّدَيْنَا مُحْضَرُ‌ونَ ﴿٣٢﴾} صدق الله العظيم [يس].

    وأمّا الذين اتّخذوا غضب الله غايتهم ومنتهى أملهم وهدفهم في هذه الحياة فيناضلون الليل والنّهار لتحقيق غضب نفس الله على عباده فأولئك كذلك وجدناهم نادمين يوم القيامة في علم الكتاب، ولكن ليس أنّهم نادمون على ما فرّطوا في جنب ربّهم! بل نادمون لو أنّهم أضلّوا كافة الأمم جميعاً فيكونوا معهم سواءً في نار جهنّم، إذاً فلن نجد في نفس الله حسرةً عليهم ولا أسفاً ولا حزناً، أولئك المغضوب عليهم الذين يسعون الليل والنّهار إلى عدم تحقيق رضوان الله على عباده، فأولئك أعداء الله وأعداؤنا لم يدخلهم الله ضمن هدفنا كوننا لم نجدهم من النادمين المتحسرين على ما فرطوا في جنب ربّهم، بل وجدنا شياطين الجنّ والإنس نادمين يوم القيامة لو أنّهم جعلوا النّاس أمّةً واحدةً على الكفر بالله ليكونوا معهم سواء في نار جهنّم. تصديقاً لقول الله تعالى:
    { وَدُّوا لَوْ تَكْفُرُونَ كَمَا كَفَرُوا فَتَكُونُونَ سَوَاءً فَلا تَتَّخِذُوا مِنْهُمْ أَوْلِيَاءَ حَتَّى يُهَاجِرُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ فَإِنْ تَوَلَّوْا فَخُذُوهُمْ وَاقْتُلُوهُمْ حَيْثُ وَجَدْتُمُوهُمْ وَلا تَتَّخِذُوا مِنْهُمْ وَلِيًّا وَلا نَصِيرًا} صدق الله العظيم [النساء:89].

    ولكن أحمد عمرو لم يفطن لهدف الإمام المهديّ وأنصاره، ألا وإنّها ذهاب الحسرة من نفس الله على الضالين وليس المغضوب عليهم فلن نرضى حتى يرضى، ولذلك تجدنا نقول لن نرضى حتى يرضى في نفسه لا متحسراً ولا حزيناً على الذين ضلّ سعيهم في الحياة الدنيا ويحسبون أنّهم مهتدون.


    ألا وأن الفرق لعظيمٌ بين الضالين والمغضوب عليهم كون الضالين إنّما ضلّوا عن الطريق ويحسبون أنّهم مهتدون ويدعون عباده المقربين ليقربوهم إلى الله زلفى، فهم يحبون الله ولكنّهم أشركوا بالله ويحسبون أنّهم مهتدون. وأما المغضوب عليهم فهم يكرهون الله ويكرهون رضوانه، وينقمون على من آمن بالله ويتّخذون من يفتري على الله خليلاً، ويسعون الليل والنّهار ليطفئوا نور الله وهم لا يسأمون، أولئك هم شياطين الجنّ والإنس من أشدّ الكافرين على الرحمن عتياً، بل هم أولى بنار جهنّم صليّاً شياطين الجنّ والإنس. تصديقاً لقول الله تعالى:
    {فَوَرَ‌بِّكَ لَنَحْشُرَ‌نَّهُمْ وَالشَّيَاطِينَ ثُمَّ لَنُحْضِرَ‌نَّهُمْ حَوْلَ جَهَنَّمَ جِثِيًّا ﴿٦٨﴾ ثُمَّ لَنَنزِعَنَّ مِن كُلِّ شِيعَةٍ أَيُّهُمْ أَشَدُّ عَلَى الرَّ‌حْمَـٰنِ عِتِيًّا ﴿٦٩﴾ ثُمَّ لَنَحْنُ أَعْلَمُ بِالَّذِينَ هُمْ أَوْلَىٰ بِهَا صِلِيًّا ﴿٧٠﴾} [مريم]، صدق الله العظيم، وسلامٌ على المرسلين والحمد لله ربّ العالمين..

    . ومن ثم نأتي للسؤال الثامن الذي يقول فيه أحمد عمرو ما يلي:
    ســ 8 - قلت وكررت مرارا انك لن ترضى حتى يرضى،فان كان جوابك على السؤال 7 بالايجاب وقلت نعم الله ليس راضيا الان في نفسه , فارجوا ان تجيب على هذا البند:
    لن ترضى حتى ترضى فهل تعني انك لست راضيا الان بما قسمه لك الله في الدنيا من اي نعيم في الدنيا اعطاك الله اياه فانك لست راضيا به , فكيف ترضى وحبيب قلبك الله حزين ومتحسر الان وحزين فكيف سيهنا لك العيش في النعيم الدنيوي الذي اعطاك الله اياه وجعلك شيخ قبيلة معروفة في اليمن وجعلك الامام المهدي وجعلك خليفته وكل هذا النعيم الذي انت فيه الان كيف تهنا فيه وحبيب قلبك حزين فهل انت لست راضيا الان بما قسمه الله لك من النعيم في الدنيا؟


    جــ 8 : ومن ثم يردّ على السائلين الإمام المهديّ وأقول: أعوذ بالله أن أكون من الذين قال الله عنهم: {إِنَّ الَّذِينَ لَا يَرْ‌جُونَ لِقَاءَنَا وَرَ‌ضُوا بِالْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَاطْمَأَنُّوا بِهَا وَالَّذِينَ هُمْ عَنْ آيَاتِنَا غَافِلُونَ ﴿٧﴾ أُولَـٰئِكَ مَأْوَاهُمُ النَّارُ‌ بِمَا كَانُوا يَكْسِبُونَ ﴿٨﴾} صدق الله العظيم [يونس].

    وأعوذ بالله أن أكون من الذين قال الله عنهم:
    {فَأَعْرِ‌ضْ عَن مَّن تَوَلَّىٰ عَن ذِكْرِ‌نَا وَلَمْ يُرِ‌دْ إِلَّا الْحَيَاةَ الدُّنْيَا ﴿٢٩﴾ ذَٰلِكَ مَبْلَغُهُم مِّنَ الْعِلْمِ} صدق الله العظيم [النجم:29-30].

    ولكنّي يا أحمد عمروا أتمنى أن يؤتيني الله ملكوت الدنيا جميعاً لاتّخذها وسيلةً إلى ربّي لنجعل النّاس بإذنه أمّةً واحدةً على صراطٍ مستقيمٍ ليرضى، وكذلك هدف نبيّ الله سليمان عليه الصلاة والسلام ليس تمنيه أن يؤتيه الله ملكوتاً لا ينبغي لأحدٍ من بعده فليس منه حسداً على الدنيا بل حسداً في الجهاد في سبيل الله للأمر بالمعروف والنًهي عن المنكر ليكون هو العبد الأحبّ والأقرب إلى الربّ سبحانه، ولذلك قال نبي الله سليمان:
    {قَالَ رَبِّ اغْفِرْ لِي وَهَبْ لِي مُلْكًا لَا يَنْبَغِي لِأَحَدٍ مِنْ بَعْدِي ۖ إِنَّكَ أَنْتَ الْوَهَّابُ} صدق الله العظيم [ص:35].

    فليس ذلك الدعاء من نبي الله سليمان حبّاً في ملكوت الدنيا وأنّه رضي بها حاشا لله! بل يريد أن يتخذ المُلك وسيلةً ليكون من أشدِّ المتنافسين في حبّ الله وقربه.
    فهل فقهت الخبر يا فضيلة الدكتور أحمد عمروا؟ ولدينا مزيدٌ من سلطان العلم مما علّمني ربّي، سبحانك ربّي لا علم لي إلا ما علمتني إنّك أنت العزيز الحكيم، وسلامٌ على المرسلين والحمد لله ربّ العالمين.

    . ومن ثم نأتي للسؤال التاسع الذي يقول فيه أحمد عمرو ما يلي:
    ســ 9 - هل تؤمن بان الانسان مخلوق وبان اعماله مخلوقة من قبل الخالق الرحمن عز وجل؟وعليه هل تؤمن بان الامور المعنوية في الانسان من الحزن والفرح والغضب والرضى في نفس المرء هل تؤمن انها مخلوقة من قبل الله خلقها الله في نفس البشر؟


    جــ 9 - ومن ثم يردّ عليه بالجواب الإمام المهدي ناصر محمد اليماني وأقول: حاشا لله أنّ يكون ربّي خلق أعمال السوء للإنسان أو أمر بالسوء والفاحشة! تصديقاً لقول الله تعالى: {وَإِذَا فَعَلُوا فَاحِشَةً قَالُوا وَجَدْنَا عَلَيْهَا آبَاءَنَا وَاللَّـهُ أَمَرَ‌نَا بِهَا ۗ قُلْ إِنَّ اللَّـهَ لَا يَأْمُرُ‌ بِالْفَحْشَاءِ ۖ أَتَقُولُونَ عَلَى اللَّـهِ مَا لَا تَعْلَمُونَ ﴿٢٨﴾ قُلْ أَمَرَ‌ رَ‌بِّي بِالْقِسْطِ ۖ وَأَقِيمُوا وُجُوهَكُمْ عِندَ كُلِّ مَسْجِدٍ وَادْعُوهُ مُخْلِصِينَ لَهُ الدِّينَ ۚ كَمَا بَدَأَكُمْ تَعُودُونَ ﴿٢٩﴾ فَرِ‌يقًا هَدَىٰ وَفَرِ‌يقًا حَقَّ عَلَيْهِمُ الضَّلَالَةُ ۗ إِنَّهُمُ اتَّخَذُوا الشَّيَاطِينَ أَوْلِيَاءَ مِن دُونِ اللَّـهِ وَيَحْسَبُونَ أَنَّهُم مُّهْتَدُونَ ﴿٣٠﴾} صدق الله العظيم [الأعراف].

    وربّما يودّ الدكتور أحمد عمرو أن يقول: ولكنّي أقيم عليك الحجّة من من محكم القرآن بقول الله تعالى:
    {وَاللَّهُ خَلَقَكُمْ وَمَا تَعْمَلُونَ} صدق الله العظيم [الصافات:96]. ومن ثم يردّ عليه الإمام المهديّ وأقول: إنّما البيان الحقّ لقول الله تعالى:
    {وَاللَّهُ خَلَقَكُمْ وَمَا تَعْمَلُونَ}، أي خلقكم وخلق الأصنام التي تعملوها مما خلق الله سواء تعملونها من الحديد أو من النحاس أو من الذهب أو الفضة أو تنحتوها من الحجارة فهي من خلق الله جميعاً. تصديقاً لقول الله تعالى: {قَالَ أَتَعْبُدُونَ مَا تَنْحِتُونَ ﴿٩٥﴾ وَاللَّـهُ خَلَقَكُمْ وَمَا تَعْمَلُونَ ﴿٩٦﴾} صدق الله العظيم [الصافات].

    ويا رجل كيف يكون عمل الإنسان من خلق الله سبحانه؟ إذاً فلمَ يعذبهم الله على أعمالهم ما دامت الأعمال من خلقه؟ فيا عجبي الشديد من بعض الأقاويل المخالفة للعقل والمنطق!

    وأما صفات الحزن والفرح والحسرة والرحمة في نفس الإنسان فنقول: أوجد الله تلك الصفات في أنفس عباده بكلمات قدرته فيهدي من يشاء الهدى ويُضلّ من يشاء الضلالة ولا يظلم ربّك أحداً.

    وسلامٌ على المرسلين، والحمد لله ربّ العالمين..
    من اصطفاه الله للناس إماماً فزاده بسطةً في العلم ليكون برهان الإمامة؛ الإمام المهدي ناصر محمد اليماني.
    ______________

    [ لقراءة البيان من الموسوعة ]




    البيعة لله



    أعوذ بالله من الشيطان الرجيم
    إِنَّ الَّذِينَ يُبَايِعُونَكَ إِنَّمَا يُبَايِعُونَ الله يَدُ الله فَوْقَ أَيْدِيهِمْ فَمَن نَّكَثَ فَإِنَّمَا يَنكُثُ عَلَى نَفْسِهِ وَمَنْ أَوْفَى بِمَا عَاهَدَ عَلَيْهُ الله فَسَيُؤْتِيهِ أَجْرًا عَظِيمًا (10)




  6. افتراضي

    المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الباحث30/9

    بسم الله الرحمن الرحيم

    يا احمد عمرو يا كثير الهدار بدون فائدة

    لقد طلبت منك مرارا ان تأتي ببيان للامام دعا فيه الى الشرك ولكنك عجزت وتتهرب تتهرب دائما

    ثم قلت انك ستقوم بتفنيد بيانات الامام كلمة كلمة .. بند بند وعندما طلبت منك ذلك تهربت ايها العاجز

    فالى متى ستضل ترثر
    الى متى ستههرب ايها العاجز
    واذا لم تجيبني على هاذين السؤالين فأنت شيطان لا تريد الحوار وانما لتضيع وقتنا يا فارغ
    فــــــــــــــــــــــــــــــــلا تتهــــــــــــــــــــــــــــــــرب كما كل مرة



    لماذا تريد يا اخي الكريم ان تجعلني اتهم امامكم الشيخ ناصر محمد اليماني بالشرك

    لما تلح عليَ بذلك , انا ارد على بطلان كلامه في تسمية الله بالنعيم
    فبذلك لا اكفر ناصر محمد اليماني بشخصه ولكن اتهم بياناته بالكفر لان الله هو المنعم وليس النعيم

    فلماذا لا تردون على ما نسالكم عنه من اسئلة وتريدني ان اكفر شخصا يشهد ان لا اله الا الله وان محمدا رسول الله

    فانا لا اكفره بل انكر عليه تسميته لله بالنعيم فهذا الامر كفر بالله المنعم

    وستقولون مباشرة انهم لا يكذبونك ولكن يجحدون بايات الله وتضعون لي الاية الكريمة

    فاتقوا الله ولا تستعملوا القران في غير مواضعه

    فنحن سلفيون ولسنا تكفيريين وهناك فرق لمن يعرف الفرق ولسنا من دعاة الارهاب كما ايضا شائع عند من يخلطون بين التسميات ويقولون انهم كلهم سلفيون !!!!

    انا لا اكفر ناصر محمد القردعي وهذا ما تطلبونه مني يا اخي الكريم الباحث 9-30 صعب جدا ولو كنت اكفره لما حاورته اساسا بل احسن الظن فيه الى الان الى هذه اللحظة

    وقل ما تقوله ولكن لن تخرجني من صبري عليكم فاني اخذت عهدا على نفسي ان اكون صبورا الى ان اجد الحق مباشرة

    فاني لن اعلن انه المهدي الا بعد ان يجيبني وينسف ما احمله في راسي من كتب الاولين كما تقولون

    واني لن اعلن انه دجال الا بعد ان يرفض الجواب تماما او يجيب بشيء كفري

    اليس دليلا يا باحث 9-30 اني ابحث عن الحق فعلا ولو كنت غير ذلك لما وضعت له اسالتي الكثيرة ولما وصل الحوار الى هذا الحد الطويل اليس كل ذلك دليلا اني احسن الظن فيه واريد ان يكون فعلا المهدي

    ولكن يعوقني للايمان به مسلمات اخرى يجب ان ارمي بها واتبين انها خطا

    فمثلا
    الله خالق كل شيء
    اريد ان يبين لي احد منكم ان الانسان مخلوق وان ما يشعر به ليس مخلوقا وعندها ساعترف ان النعيم الذي يحس في قلبه من رضيَ الله عليه ليس مخلوقا وعليه هو الله؟

    ومثلا
    ليس كمثله شيء

    اريد ان يبين لي احد منكم اننا ممكن ان نؤول صفةً اواسماً لله ونتفكر في كيفيته بعقولنا المخلوقة التي لا يمكن ان تدرك كنه الله تماما؟


    ومثلا
    النعيم ملك لاصحاب الجنة
    ثم رأيت نعيما وملكا كبيرا

    اريد ان يبين لي احد منكم ان الله هو النعيم ويمكن ان يكون الله ملكاً لاصحاب الجنة يتصرفون به كيفما شاؤوا؟ تعالى الله عن ذلك علوا كبيرا

    اريد ان توضحوا لي ما يتداخل في راسي من فيروسات كثيرة
    وان لم تستطيعوا اقول لكم انتم الخطا وانا الصحيح

    وان استطعتم اقول لكم انتم الصح وانا الخطا واقوم معترفا ان ناصر محمد اليماني هو المهدي حقا


    فلا داعي يا اخي ان تطلب مني ان ابحث لك عن شرك وكفر بالله في ناصر محمد اليماني فانا لا اكفره ولكني ارد على بياناته واريد ان يشرح ما يدعوا اليه فهناك تناقض عجيب اراه فيها , وان كان حقا ما يقوله فان على عاتقه رسالة يجب ان يبلغها للناس كافة وعليه ان يجيب على كل من يساله ولا نستعجله رغم ان هذا هو الموضوع الاساسي الذي يجب عليه ان يوضحه من كل جوانبه ولا يترك فيه اي سؤال الا واجاب عليه سريعا لاهمية الموضوع يجب ان يضعه في الاولية

    فلا داعي ان تجعلني اكفر مسلما



    ولكني ادعوكم الى ان تجيبوا على تساؤلاتي وكفى
    حتى نستكلم كل الاسئلة التي طرحتها

    واما موضوع اني اجيب على كل تساؤلات امامكم فاني فعلا افعل ذلك بعكسه تماما فهو لا ياخذ من بياني الا جملة يجيب عليها ويترك الباقي

    وقد طلبت منك ان تاتيني ببيان تجدني لم اعطي حقه في الرد وانا سارد عليه

    وللعلم نحن في موضوع رضوان الله والنعيم فضع بيانا يتكلم عن ذلك وانا اعطي الرد عليه كاملا جملة جملة

    ولا تضع لي بيانا ليس في موضوعنا هذا

    والسلام على من اتبع الهدى

  7. افتراضي وقل جــــــــــاء الحـــــــــــــــــــــق وزهق الباطل إن الباطل كان زهــــــــــــــــــــــــوقا

    المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الإمام ناصر محمد اليماني




    هيمنة الإمام المهدي بسلطان العلم على الدكتور أحمد عمروا بإذن الله؛ ويراه من أراد الحقّ ولا غير الحقّ سبيلاً ..





    بسم الله الرحمن الرحيم، والصلاة والسلام على كافة أنبياء الله ورسله من أوّلهم إلى خاتمهم محمد رسول الله وآلهم الأطهار وجميع أنصار الله الواحد القهّار إلى اليوم الآخر، أمّا بعد..

    ونعود لاستكمال جواب الأسئلة كاظمين الغيظ، وإلى الجواب على السؤال الثالث الذي يقول:
    ســ 3 - هل يمكن ان تحدد لنا ايا من صفات الله ازلية وايا منها غير ازلية ؟

    ا
    نتهى سؤال أحمد عمروا،
    ومن ثم نلقي بالجواب بالحقّ على السؤال الثالث ونقول: يا أحمد عمروا، إن صفات الربّ الذاتيّة والنفسيّة جميعاً أزليّة. وهنا يطير أحمد عمروا من الفرح فيقول: "إذاً يا ناصر محمد اعترفت أن الله غاضبٌ قبل أن يخلق الخلق" . ومن ثم يردّ عليه الإمام المهدي وأقول: أعوذ بالله أن أصف ربّي بالظلم فهو لا يغضب على أحدٍ من عبيده إلا بالحقّ من غير ظلمٍ، بل أقصد أن من صفات الربّ النفسية الأزليّة أنه يغضب ويرضى وذلك حتى يرضى على من أطاعه ويغضب على من عصاه، ولكن أحمد عمروا يريد أن يكون الله غاضباً على الخلق من قبل أن يخلقهم ومن قبل أن يبعث إليهم رسله وإنك لمن الخاطئين يا أحمد عمروا، بل يبعث الله الرسل حتى لا تكون للناس حجّة من بعد الرسل. وبما أن من صفات الربّ الأزليّة الغضب والرضى ومن ثم يرضى على من أطاع الله ورسله ويغضب على من عصى الله ورسله، وسبق أن فصّلنا ذلك تفصيلاً في كثير من البيانات.
    ا
    نتهى الجواب على السؤال الثالث.
    ومن ثم نأتي للرد على السؤال الرابع الذي يقول:
    ســ 4 - هل تؤمن بصفات الله واسماءه بما تحمله من معنى كما هي نصا دون تاويل ولا تحريف ولا تعطيل ولا تشبيه ولا تكييف؟ام انك تقول انه يجوز احد هذه الاشياء الخمسة في شرحنا لاسماء الله وصفاته, التاويل او التحريف او التعطيل او التشبيه او التكييف؟ارجوا تحديد من منهم انت موافق ان تفعله مع الاسماء والصفات؟ ان كنت مجيزا لاحدها .

    جــ 4 - ومن ثم نقول: يا أحمد عمروا إن الإمام المهدي يؤمن بكافة صفات الله الذاتيّة والنفسيّة وكذلك مؤمنٌ وموقنٌ أنّ من صفات الله النفسيّة أنه يغضب ويرضى وأنه يرضى من بعد الغضب، ولو لم يكن كذلك فإذاً لا فائدة من توبة العبد لله متاباً لكون الله قد غضب عليه بسبب فعله ولن يرضى عليه مهما تاب لكون من صفات الله - حسب فتوى أحمد عمروا - أنه لا بدّ أن يمكث الغضب مستمراً في نفس الله ولا ينبغي أن يتحول الغضب إلى رضوان!!
    ويا أحمد عمروا اتقِ الله، فتلك عقيدة الشياطين الذين يئسوا من رحمة الله بأنّه لن يغفر لهم ويرضى عنهم أبداً من بعد أن نالوا بغضبٍ من الله ولذلك يسمى الشيطان بالاسم ( إبليس ) لكونه مُبْلِس من رحمة الله، وظنُّه الذي ظنَّ في ربّه أرداه وما قدر ربَّه حقّ قدره.انتهى الجواب للسؤال الرابع، وأما السؤال الخامس فقد سبق الردّ عليه من قبل وفصّلنا الجواب تفصيلاً.


    ومن ثم نأتي للجواب على السؤال السادس الذي سأل أحمد عمروا فقال:

    ســ 6 - هل أسماء الله سبحانه وتعالى كذلك منها أزلية ومنها غير ازلية ؟ وركز لم نسالك الذاتية والنفسية . بل سالناك الازلية منها والغير ازلي منها.

    جــ 6 - ومن ثم يردّ عليك الإمام المهدي ناصر محمد اليماني وأقول: إنّ معظم أسئلتك في مصبٍّ واحدٍ ولكن لا مشكلة ونقول: يا أحمد أذكرك وأذكرك باسمي وباسم كافة الأنصار أننا نؤمن أنّ من صفات الله الأزليّة النفسيّة أنّه يغضب ويرضى وتلك من صفات الربّ الأزليّة في نفسه، وذلك حتى يغضب على من عصاه من عبيده ويرضى على من أطاعه من عبيده.
    وكذلك نفتي بالحقّ جميعَ الذين أسرفوا على أنفسهم من عبيد الله جميعاً ونقول لهم: لا تستيئسوا من رحمة الله بسبب فتوى أحمد عمروا أنّ غضب الله في نفسه عليكم لا يمكن أن يتحول إلى رضوان، بل الإمام المهدي يفتيكم حسب فتوى الله إلى الذين أفرطوا في إسراف الذنوب على أنفسهم بكثرة الذنوب فنالوا بالغضب في نفس ربّهم من جرّاء أفعالهم، ومن ثم نفتيهم أن لا يستيئسوا من رحمة الله فإن الله يقبل توبة عباده فيرضى عنهم من بعد الغضب فيبدلهم نعمة من الله ورضوانا لئن تابوا وأنابوا إلى ربّهم فاتّبعوا ما أُنزل إليهم من ربّهم، فانظروا لوعد الله للمسرفين في الذنوب من كافة العبيد من الجنّ والإنس ومن كل جنس بأنهم إذا تابوا فأنابوا واتّبعوا ما أُنزل إليهم من ربّهم فإنه سوف يبدل سيئاتهم حسنات وبالغضب رضواناً، وحتى لا يكون لأحدٍ من عبيده الحجّة أنه استيأس من رضوان الله وبأنه لن يرضى من بعد الغضب فيقول: لا أمَلَ في قبول توبتي كون الله سبق وأن غضب عليّ ولن يرضى عني، إذاً لا فائدة من التوبة. ويا سبحان الله العظيم!! تالله يا أحمد عمروا إنك تدعوا إلى اليأس والقنوط من رحمة الله، ويا رجل لو لم يتبدل الغضب في نفس الله إلى رضوان والسيئات إلى حسنات لمن تاب إلى ربّه متاباً إذاً لاستيأس كافة العبيد من رحمة الربّ المعبود، فسبحان الذي وسع كل شيء رحمةً وعلماً الذي يبدل أحكام ذنوب السوء بحسنات العفو وبالإحسان الغضبَ رضواناً حتى لا يستيئس عبيد الله بأن الله قد غضب عليهم لكثرة ذنوبهم فيزعمون أنه لا أمل أن يغفر لهم الله ويرضى عنهم.

    وحتى لا تكون لهم حجّة ولذلك جعل الله النداء شاملاً لكافة العبيد في السماوات والأرض بأنّ عليهم أن يستيئسوا من رحمة الله فيقولوا لقد نلنا غضبَ نفس الله بسبب إسرافنا في الذنوب فلا أمل أن يغفر لنا الله ويرضى عنا كون صفاته النفسيّة لا تتبدل حسب فتوى أحمد عمروا، فلن يرضى من بعد الغضب. وهيهات هيهات... وحتى لا تكن للعبيد حجّة على ربّهم أنّه لن يرضى من بعد الغضب بسبب إسرافهم في الجرائم والذنوب ولذلك جعل الله النداء يشمل كافة العبيد في الملكوت كله. وقال الله تعالى:

    {قُلْ يَا عِبَادِيَ الَّذِينَ أَسْرَ‌فُوا عَلَىٰ أَنفُسِهِمْ لَا تَقْنَطُوا مِن رَّ‌حْمَةِ اللَّـهِ ۚ إِنَّ اللَّـهَ يَغْفِرُ‌ الذُّنُوبَ جَمِيعًا ۚ إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ‌ الرَّ‌حِيمُ ﴿
    ٥٣﴾ وَأَنِيبُوا إِلَىٰ رَ‌بِّكُمْ وَأَسْلِمُوا لَهُ مِن قَبْلِ أَن يَأْتِيَكُمُ الْعَذَابُ ثُمَّ لَا تُنصَرُ‌ونَ ﴿٥٤﴾ وَاتَّبِعُوا أَحْسَنَ مَا أُنزِلَ إِلَيْكُم مِّن رَّ‌بِّكُم مِّن قَبْلِ أَن يَأْتِيَكُمُ الْعَذَابُ بَغْتَةً وَأَنتُمْ لَا تَشْعُرُ‌ونَ ﴿٥٥﴾ أَن تَقُولَ نَفْسٌ يَا حَسْرَ‌تَىٰ عَلَىٰ مَا فَرَّ‌طتُ فِي جَنبِ اللَّـهِ وَإِن كُنتُ لَمِنَ السَّاخِرِ‌ينَ ﴿٥٦﴾أَوْ تَقُولَ لَوْ أَنَّ اللَّـهَ هَدَانِي لَكُنتُ مِنَ الْمُتَّقِينَ ﴿٥٧﴾ أَوْ تَقُولَ حِينَ تَرَ‌ى الْعَذَابَ لَوْ أَنَّ لِي كَرَّ‌ةً فَأَكُونَ مِنَ الْمُحْسِنِينَ ﴿٥٨﴾ بَلَىٰ قَدْ جَاءَتْكَ آيَاتِي فَكَذَّبْتَ بِهَا وَاسْتَكْبَرْ‌تَ وَكُنتَ مِنَ الْكَافِرِ‌ينَ ﴿٥٩﴾}
    صدق الله العظيم [الزمر]


    ومن ثم نأتي إلى السؤال السابع الذي يقول فيه أحمد عمروا ما يلي:
    ســ 7 - قلت وكررت مرارا وامرت انصارك ان يكرروها الان كاثبات على قولك انك لن ترضى حتى يرضى الله!!! هل تقصد ان الله ليس راضيا في نفسه الان؟

    جــ 7 - ومن ثم يردّ عليه الإمام المهدي والحقّ أقول: أنّي لن أرضى بملكوت ربّي حتى يرضى الله لا متحسر ولا حزين، ولن يكون ذلك حتى يُدخل اللهُ عبادَه الضالين جميعاً في رحمته، إنّ ربي على كل شيء قدير. تصديقاً لقول الله تعالى:
    {أَلَمْ تَعْلَمْ أَنَّ اللَّهَ لَهُ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ يُعَذِّبُ مَنْ يَشَاءُ وَيَغْفِرُ لِمَنْ يَشَاءُ وَاللَّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ}

    صدق الله العظيم [المائدة:40]

    وما هو الغفران يا أحمد عمروا؟ ألا وإنّه استبدال صفة الغضب بالرضوان. ولكن المهدي المنتظر لا يطمع في رضوان الله على الشيطان وأوليائه حتى يذوقوا وبال أمرهم، بل نقصد رضوان الله في نفسه على الذين نجد الربّ متحسراً عليهم وحزيناً من عباده الضالين الذين أصبحوا نادمين على ما فرّطوا في جنب ربّهم من بعد أن أخذتهم الصيحة فأصبحوا نادمين على ما فرطوا في جنب ربهم. تصديقاً لقول الله تعالى:
    {يَا حَسْرَ‌ةً عَلَى الْعِبَادِ ۚ مَا يَأْتِيهِم مِّن رَّ‌سُولٍ إِلَّا كَانُوا بِهِ يَسْتَهْزِئُونَ ﴿
    ٣٠﴾ أَلَمْ يَرَ‌وْا كَمْ أَهْلَكْنَا قَبْلَهُم مِّنَ الْقُرُ‌ونِ أَنَّهُمْ إِلَيْهِمْ لَا يَرْ‌جِعُونَ ﴿٣١﴾ وَإِن كُلٌّ لَّمَّا جَمِيعٌ لَّدَيْنَا مُحْضَرُ‌ونَ ﴿٣٢﴾}
    صدق الله العظيم [يس]

    وأمّا الذين اتّخذوا غضب الله غايتهم ومنتهى أملهم وهدفهم في هذه الحياة فيناضلون الليل والنّهار لتحقيق غضب نفس الله على عباده فأولئك كذلك وجدناهم نادمين يوم القيامة في علم الكتاب، ولكن ليس أنهم نادمون على ما فرّطوا في جنب ربّهم!! بل نادمون لو أنّهم أضلّوا كافة الأمم جميعاً فيكونوا معهم سواءً في نار جهنّم، إذاً فلن نجد في نفس الله حسرةً عليهم ولا أسفاً ولا حزناً، أولئك المغضوب عليهم الذين يسعون الليل والنّهار إلى عدم تحقيق رضوان الله على عباده، فأولئك أعداء الله وأعداؤنا لم يدخلهم الله ضمن هدفنا كوننا لم نجدهم من النادمين المتحسرين على ما فرطوا في جنب ربّهم، بل وجدنا شياطين الجنّ والإنس نادمين يوم القيامة لو أنّهم جعلوا النّاس أمّةً واحدةً على الكفر بالله ليكونوا معهم سواء في نار جهنّم. تصديقاً لقول الله تعالى:

    {وَدُّوا لَوْ تَكْفُرُونَ كَمَا كَفَرُوا فَتَكُونُونَ سَوَاءً فَلا تَتَّخِذُوا مِنْهُمْ أَوْلِيَاءَ حَتَّى يُهَاجِرُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ فَإِنْ تَوَلَّوْا فَخُذُوهُمْ وَاقْتُلُوهُمْ حَيْثُ وَجَدْتُمُوهُمْ وَلا تَتَّخِذُوا مِنْهُمْ وَلِيًّا وَلا نَصِيرًا}

    صدق الله العظيم [النساء:89]

    ولكن أحمد عمروا لم يفطن لهدف الإمام المهدي وأنصاره، ألا وإنها ذهاب الحسرة من نفس الله على الضالين وليس المغضوب عليهم فلن نرضى حتى يرضى، ولذلك تجدنا نقول لن نرضى حتى يرضى في نفسه لا متحسراً ولا حزيناً على الذين ضلّ سعيهم في الحياة الدنيا ويحسبون أنّهم مهتدون.


    ألا وأن الفرق لعظيمٌ بين الضالين والمغضوب عليهم كون الضالين إنّما ضلّوا عن الطريق ويحسبون أنهم مهتدون ويدعون عباده المقربين ليقربوهم إلى الله زلفاً، فهم يحبون الله ولكنهم أشركوا بالله ويحسبون أنهم مهتدون. وأما المغضوب عليهم فهم يكرهون الله ويكرهون رضوانه، وينقمون على من آمن بالله ويتخذون من يفتري على الله خليلاً، ويسعون الليل والنّهار ليطفئوا نور الله وهم لا يسأمون، أولئك هم شياطين الجنّ والإنس من أشدّ الكافرين على الرحمن عتياً، بل هم أولى بنار جهنّم صلياً شياطين الجنّ والإنس. تصديقاً لقول الله تعالى:

    {فَوَرَ‌بِّكَ لَنَحْشُرَ‌نَّهُمْ وَالشَّيَاطِينَ ثُمَّ لَنُحْضِرَ‌نَّهُمْ حَوْلَ جَهَنَّمَ جِثِيًّا ﴿
    ٦٨﴾ ثُمَّ لَنَنزِعَنَّ مِن كُلِّ شِيعَةٍ أَيُّهُمْ أَشَدُّ عَلَى الرَّ‌حْمَـٰنِ عِتِيًّا ﴿٦٩﴾ ثُمَّ لَنَحْنُ أَعْلَمُ بِالَّذِينَ هُمْ أَوْلَىٰ بِهَا صِلِيًّا ﴿٧٠﴾}
    [مريم]
    صدق الله العظيم، وسلامٌ على المرسلين والحمد لله ربّ العالمين..


    ومن ثم نأتي للسؤال الثامن الذي يقول فيه أحمد عمرو ما يلي:

    ســ 8 - قلت وكررت مرارا انك لن ترضى حتى يرضى،فان كان جوابك على السؤال 7 بالايجاب وقلت نعم الله ليس راضيا الان في نفسه , فارجوا ان تجيب على هذا البند:
    لن ترضى حتى ترضى فهل تعني انك لست راضيا الان بما قسمه لك الله في الدنيا من اي نعيم في الدنيا اعطاك الله اياه فانك لست راضيا به , فكيف ترضى وحبيب قلبك الله حزين ومتحسر الان وحزين فكيف سيهنا لك العيش في النعيم الدنيوي الذي اعطاك الله اياه وجعلك شيخ قبيلة معروفة في اليمن وجعلك الامام المهدي وجعلك خليفته وكل هذا النعيم الذي انت فيه الان كيف تهنا فيه وحبيب قلبك حزين فهل انت لست راضيا الان بما قسمه الله لك من النعيم في الدنيا؟


    جــ 8 - ومن ثم يردّ على السائلين الإمام المهدي وأقول: أعوذ بالله أن أكون من الذين قال الله عنهم:
    {إِنَّ الَّذِينَ لَا يَرْ‌جُونَ لِقَاءَنَا وَرَ‌ضُوا بِالْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَاطْمَأَنُّوا بِهَا وَالَّذِينَ هُمْ عَنْ آيَاتِنَا غَافِلُونَ ﴿٧﴾ أُولَـٰئِكَ مَأْوَاهُمُ النَّارُ‌ بِمَا كَانُوا يَكْسِبُونَ ﴿٨﴾}
    صدق الله العظيم [يونس]

    وأعوذ بالله أن أكون من الذين قال الله عنهم:

    {فَأَعْرِ‌ضْ عَن مَّن تَوَلَّىٰ عَن ذِكْرِ‌نَا وَلَمْ يُرِ‌دْ إِلَّا الْحَيَاةَ الدُّنْيَا ﴿
    ٢٩﴾ ذَٰلِكَ مَبْلَغُهُم مِّنَ الْعِلْمِ}
    صدق الله العظيم [النجم:29-30]

    ولكني يا أحمد عمروا أتمنى أن يؤتيني الله ملكوت الدنيا جميعاً لاتّخذها وسيلةً إلى ربّي لنجعل النّاس بإذنه أمّةً واحدةً على صراطٍ مستقيمٍ ليرضى، وكذلك هدف نبي الله سليمان عليه الصلاة والسلام ليس تمنيه أن يؤتيه الله ملكوتاً لا ينبغي لأحدٍ من بعده فليس منه حسداً على الدنيا بل حسداً في الجهاد في سبيل الله للأمر بالمعروف والنًهي عن المنكر ليكون هو العبد الأحبّ والأقرب إلى الربّ سبحانه، ولذلك قال نبي الله سليمان:

    {قَالَ رَبِّ اغْفِرْ لِي وَهَبْ لِي مُلْكًا لَا يَنْبَغِي لِأَحَدٍ مِنْ بَعْدِي ۖ إِنَّكَ أَنْتَ الْوَهَّابُ}

    صدق الله العظيم [ص:35]

    فليس ذلك الدعاء من نبي الله سليمان حبّاً في ملكوت الدنيا وأنه رضي بها حاشا لله!! بل يريد أن يتخذ المُلك وسيلةً ليكون من أشدِّ المتنافسين في حبّ الله وقربه.

    فهل فقهت الخبر يا فضيلة الدكتور أحمد عمروا؟ ولدينا مزيدٌ من سلطان العلم مما علمني ربّي، سبحانك ربّي لا علم لي إلا ما علمتني إنك أنت العزيز الحكيم، وسلامٌ على المرسلين والحمد لله ربّ العالمين.


    ومن ثم نأتي للسؤال التاسع الذي يقول فيه أحمد عمرو ما يلي:
    ســ 9 - هل تؤمن بان الانسان مخلوق وبان اعماله مخلوقة من قبل الخالق الرحمن عز وجل؟وعليه هل تؤمن بان الامور المعنوية في الانسان من الحزن والفرح والغضب والرضى في نفس المرء هل تؤمن انها مخلوقة من قبل الله خلقها الله في نفس البشر؟

    جــ 9 - ومن ثم يردّ عليه بالجواب الإمام المهدي ناصر محمد اليماني وأقول: حاشا لله أنّ يكون ربّي خلق أعمال السوء للإنسان أو أمر بالسوء والفاحشة! تصديقاً لقول الله تعالى:
    {وَإِذَا فَعَلُوا فَاحِشَةً قَالُوا وَجَدْنَا عَلَيْهَا آبَاءَنَا وَاللَّـهُ أَمَرَ‌نَا بِهَا ۗ قُلْ إِنَّ اللَّـهَ لَا يَأْمُرُ‌ بِالْفَحْشَاءِ ۖ أَتَقُولُونَ عَلَى اللَّـهِ مَا لَا تَعْلَمُونَ ﴿
    ٢٨﴾ قُلْ أَمَرَ‌ رَ‌بِّي بِالْقِسْطِ ۖ وَأَقِيمُوا وُجُوهَكُمْ عِندَ كُلِّ مَسْجِدٍ وَادْعُوهُ مُخْلِصِينَ لَهُ الدِّينَ ۚ كَمَا بَدَأَكُمْ تَعُودُونَ ﴿٢٩﴾ فَرِ‌يقًا هَدَىٰ وَفَرِ‌يقًا حَقَّ عَلَيْهِمُ الضَّلَالَةُ ۗ إِنَّهُمُ اتَّخَذُوا الشَّيَاطِينَ أَوْلِيَاءَ مِن دُونِ اللَّـهِ وَيَحْسَبُونَ أَنَّهُم مُّهْتَدُونَ ﴿٣٠﴾}
    صدق الله العظيم [الأعراف]

    وربّما يودّ الدكتور أحمد عمروا أن يقول: ولكنّي أقيم عليك الحجّة من من محكم القرآن بقول الله تعالى:
    { وَاللَّهُ خَلَقَكُمْ وَمَا تَعْمَلُونَ }
    صدق الله العظيم [الصافات:96]

    ومن ثم يردّ عليه الإمام المهدي وأقول: إنّما البيان الحق لقول الله تعالى:
    { وَاللَّهُ خَلَقَكُمْ وَمَا تَعْمَلُونَ }، أي خلقكم وخلق الأصنام التي تعملوها مما خلق الله سواء تعملونها من الحديد أو من النحاس أو من الذهب أو الفضة أو تنحتوها من الحجارة فهي من خلق الله جميعاً. تصديقاً لقول الله تعالى:
    {قَالَ أَتَعْبُدُونَ مَا تَنْحِتُونَ ﴿٩٥﴾ وَاللَّـهُ خَلَقَكُمْ وَمَا تَعْمَلُونَ ﴿٩٦﴾}
    صدق الله العظيم [الصافات]

    ويا رجل كيف يكون عمل الإنسان من خلق الله سبحانه؟ إذاً فلمَ يعذبهم الله على أعمالهم ما دامت الأعمال من خلقه؟!! فيا عجبي الشديد من بعض الأقاويل المخالفة للعقل والمنطق!!

    وأما صفات الحزن والفرح والحسرة والرحمة في نفس الإنسان فنقول: أوجد الله تلك الصفات في أنفس عباده بكلمات قدرته فيهدي من يشاء الهدى ويُضل من يشاء الضلالة ولا يظلم ربّك أحداً، وسلامٌ على المرسلين والحمد لله ربّ العالمين..


    من اصطفاه الله للناس إماماً فزاده بسطةً في العلم ليكون برهان الإمامة
    الإمام المهدي ناصر محمد اليماني.
    ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــ


  8. افتراضي

    حبيبي احمد عمرولا ضير عليك من حقك ان تزيل ماتعتقد به من تراكمات فانت تبحث عن الحق ان شاء الله ونحسبك كذالك والله يعلم السرائر
    اخي بالنسبة لقولك

    فمثلا
    الله خالق كل شيء
    اريد ان يبين لي احد منكم ان الانسان مخلوق وان ما يشعر به ليس مخلوقا وعندها ساعترف ان النعيم الذي يحس في قلبه من رضيَ الله عليه ليس مخلوقا وعليه هو الله؟؟؟
    هذه الايات في الروح ((لا تَجِدُ قَوْمًا يُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ يُوَادُّونَ مَنْ حَادَّ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَلَوْ كَانُوا آبَاءَهُمْ أَوْ أَبْنَاءَهُمْ أَوْ إِخْوَانَهُمْ أَوْ عَشِيرَتَهُمْ أُوْلَئِكَ كَتَبَ فِي قُلُوبِهِمُ الإِيمَانَ وَأَيَّدَهُم بِرُوحٍ مِّنْهُ وَيُدْخِلُهُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمْ وَرَضُوا عَنْهُ أُوْلَئِكَ حِزْبُ اللَّهِ أَلا إِنَّ حِزْبَ اللَّهِ هُمُ الْمُفْلِحُونَ )) وقوله تعالى ((يَا أَهْلَ الْكِتَابِ لاَ تَغْلُواْ فِي دِينِكُمْ وَلاَ تَقُولُواْ عَلَى اللَّهِ إِلاَّ الْحَقَّ إِنَّمَا الْمَسِيحُ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ رَسُولُ اللَّهِ وَكَلِمَتُهُ أَلْقَاهَا إِلَى مَرْيَمَ وَرُوحٌ مِّنْهُ فَآمِنُواْ بِاللَّهِ وَرُسُلِهِ وَلاَ تَقُولُواْ ثَلاثَةٌ انتَهُواْ خَيْرًا لَّكُمْ إِنَّمَا اللَّهُ إِلَهٌ وَاحِدٌ سُبْحَانَهُ أَن يَكُونَ لَهُ وَلَدٌ لَّهُ مَا فِي السَّمَاوَات وَمَا فِي الأَرْضِ وَكَفَى بِاللَّهِ وَكِيلاً)) وقوله تعالى (( وَيَسْأَلُونَكَ عَنِ الرُّوحِ قُلِ الرُّوحُ مِنْ أَمْرِ رَبِّي وَمَا أُوتِيتُم مِّن الْعِلْمِ إِلاَّ قَلِيلاً )) وقال تعالى ((يَا بَنِيَّ اذْهَبُواْ فَتَحَسَّسُواْ مِن يُوسُفَ وَأَخِيهِ وَلاَ تَيْأَسُواْ مِن رَّوْحِ اللَّهِ إِنَّهُ لاَ يَيْأَسُ مِن رَّوْحِ اللَّهِ إِلاَّ الْقَوْمُ الْكَافِرُونَ)) وقال تعالى ((قُلْ نَزَّلَهُ رُوحُ الْقُدُسِ مِن رَّبِّكَ بِالْحَقِّ لِيُثَبِّتَ الَّذِينَ آمَنُواْ وَهُدًى وَبُشْرَى لِلْمُسْلِمِينَ)) وقال تعالى ((أَمَّا إِن كَانَ مِنَ الْمُقَرَّبِينَ فَرَوْحٌ وَرَيْحَانٌ وَجَنَّةُ نَعِيمٍ)) تدبر انت هذه الايات لعلك تجد الجواب
    واما سؤالك اريد ان يبين لي احد منكم اننا ممكن ان نؤول صفةً اواسماً لله ونتفكر في كيفيته بعقولنا المخلوقة التي لا يمكن ان تدرك كنه الله تماما؟
    وهذا السؤال اعتقد انك تتصيد منا اي ثغرة او خطاء واجيب عليك بالايات قال تعالى ((فَاطِرُ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ جَعَلَ لَكُم مِّنْ أَنفُسِكُمْ أَزْوَاجًا وَمِنَ الأَنْعَامِ أَزْوَاجًا يَذْرَؤُكُمْ فِيهِ لَيْسَ كَمِثْلِهِ شَيْءٌ وَهُوَ السَّمِيعُ الْبَصِيرُ)) وقال تعالى ((لِكُمُ اللَّهُ رَبُّكُمْ لا إِلَهَ إِلاَّ هُوَ خَالِقُ كُلِّ شَيْءٍ فَاعْبُدُوهُ وَهُوَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ وَكِيلٌ لاَّ تُدْرِكُهُ الأَبْصَارُ وَهُوَ يُدْرِكُ الأَبْصَارَ وَهُوَ اللَّطِيفُ الْخَبِيرُ قَدْ جَاءَكُم بَصَائِرُ مِن رَّبِّكُمْ فَمَنْ أَبْصَرَ فَلِنَفْسِهِ وَمَنْ عَمِيَ فَعَلَيْهَا وَمَا أَنَاْ عَلَيْكُم بِحَفِيظٍ وَكَذَلِكَ نُصَرِّفُ الآيَاتِ وَلِيَقُولُواْ دَرَسْتَ وَلِنُبَيِّنَهُ لِقَوْمٍ يَعْلَمُونَ

    واما سؤالك
    اريد ان يبين لي احد منكم ان الله هو النعيم ويمكن ان يكون الله ملكاً لاصحاب الجنة يتصرفون به كيفما شاؤوا؟ تعالى الله عن ذلك علوا كبيرا
    النعم كلها مخلوق والخالق هو المنعم (صراط اللذين انعتمت عليهم ) فالمنعم هو الله والنعمة في هذه الاية في سورة الفاتحى هي الهداية انعم عليهم بالهداية فالله هو النعيم الاعظم لانه مصدر كل النعم وخالقها فلو لم يكن الله لم يكن نعم فمن احق بالحب ؟ الجواب هو نحب الله المنعم اكثر ونحب ما ينعم علينا من نعم ولكن حبنا لله ليس له حد نحبه بدون حدود واما النعم فحبنا لها ينتهي بحد اذن الحب الاكبر للمنعم ولو استوا حب النعم والمنعم في قلوبنا فقد اشركنا بالله واتخنا النعم ندا لله فلا نجعل الجنة ندا لله في الحب قال تعالى (( وَمِنَ النَّاسِ مَن يَتَّخِذُ مِن دُونِ اللَّهِ أَندَادًا يُحِبُّونَهُمْ كَحُبِّ اللَّهِ وَالَّذِينَ آمَنُواْ أَشَدُّ حُبًّا لِّلَّهِ وَلَوْ يَرَى الَّذِينَ ظَلَمُواْ إِذْ يَرَوْنَ الْعَذَابَ أَنَّ الْقُوَّةَ لِلَّهِ جَمِيعًا وَأَنَّ اللَّهَ شَدِيدُ الْعَذَابِ)) ولانخاف من النار لانه لو طغا في قلوبنا خوف الخلوق فقد اشركنا مع الله في الخوف قال تعالى لنبيه محذرا ((وَإِذْ تَقُولُ لِلَّذِي أَنْعَمَ اللَّهُ عَلَيْهِ وَأَنْعَمْتَ عَلَيْهِ أَمْسِكْ عَلَيْكَ زَوْجَكَ وَاتَّقِ اللَّهَ وَتُخْفِي فِي نَفْسِكَ مَا اللَّهُ مُبْدِيهِ وَتَخْشَى النَّاسَ وَاللَّهُ أَحَقُّ أَن تَخْشَاهُ فَلَمَّا قَضَى زَيْدٌ مِّنْهَا وَطَرًا زَوَّجْنَاكَهَا لِكَيْ لا يَكُونَ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ حَرَجٌ فِي أَزْوَاجِ أَدْعِيَائِهِمْ إِذَا قَضَوْا مِنْهُنَّ وَطَرًا وَكَانَ أَمْرُ اللَّهِ مَفْعُولا))
    وقال تعالى ((وَكَيْفَ أَخَافُ مَا أَشْرَكْتُمْ وَلاَ تَخَافُونَ أَنَّكُمْ أَشْرَكْتُم بِاللَّهِ مَا لَمْ يُنَزِّلْ بِهِ عَلَيْكُمْ سُلْطَانًا فَأَيُّ الْفَرِيقَيْنِ أَحَقُّ بِالأَمْنِ إِن كُنتُمْ تَعْلَمُونَ))
    وقال تعالى ((فَتَرَى الَّذِينَ فِي قُلُوبِهِم مَّرَضٌ يُسَارِعُونَ فِيهِمْ يَقُولُونَ نَخْشَى أَن تُصِيبَنَا دَائِرَةٌ فَعَسَى اللَّهُ أَن يَأْتِيَ بِالْفَتْحِ أَوْ أَمْرٍ مِّنْ عِندِهِ فَيُصْبِحُواْ عَلَى مَا أَسَرُّواْ فِي أَنفُسِهِمْ نَادِمِينَ)) وقال تعالى ((لَوْ أَنزَلْنَا هَذَا الْقُرْآنَ عَلَى جَبَلٍ لَّرَأَيْتَهُ خَاشِعًا مُّتَصَدِّعًا مِّنْ خَشْيَةِ اللَّهِ وَتِلْكَ الأَمْثَالُ نَضْرِبُهَا لِلنَّاسِ لَعَلَّهُمْ يَتَفَكَّرُونَ))
    وقال تعالى ((الَّذِينَ يُبَلِّغُونَ رِسَالاتِ اللَّهِ وَيَخْشَوْنَهُ وَلا يَخْشَوْنَ أَحَدًا إِلاَّ اللَّهَ وَكَفَى بِاللَّهِ حَسِيبًا)) وقال تعالى ((وَأَلْقِ عَصَاكَ فَلَمَّا رَآهَا تَهْتَزُّ كَأَنَّهَا جَانٌّ وَلَّى مُدْبِرًا وَلَمْ يُعَقِّبْ يَا مُوسَى لا تَخَفْ إِنِّي لا يَخَافُ لَدَيَّ الْمُرْسَلُونَ)
    ) قد يوجد الخوف في قلب العبد ولكن اذا زاد او استوا في قلب العبد مع خوف الله فقد اشرك بالله في الخوف ارجوا تدبر الايات وعقلك المنير ان شاء الله سوف يدلك بعون الله الواحد الاحد الى الحق
    واريد ان اوجه لك سؤال ماهو نعيم الملائكة الذي تشعر به برغم ان هناك ملائكة خزنةالنار قلي بما يتنعمون ؟

  9. Exclamation

    بسم الله الرحمن الرحيم

    ياعجبي ياعجبي ياعجبي من ينكر ويجحد أن الله ((( النعيم ))))

    ياأخي أحمد عمرو لولإ الله لما تنعمت واستمتعت بجنات النعيم إن رزقك الله بها في الآخره

    ولولإ الله لما استمتعت واستنعمت بنعمه عليك الآن ......أفلا تستعجب من رجلآ أعطاه الله خيرإ وملكآ كبيرآ ولكن حرم اللذه والإستمتاع بها بالرغم أن كل شي تحت يديه وملكه هو فقط .....فإذا لم يتنعم بروح الله وأسماء الله وصفات الله فكيف يتنعم بما أنعم الله عليه من النعم الماديه !!!!!


    لو أن الله ليس النعيم لما وجدت هناك مستشفيات وعيادات نفسيه ....فاتق الله يا أحمد عمرو وأشكره على أنه الله وأشكره على أسمائه الحسنى وأشكره على صفاته العظمى .....فلأن ذلك هو النعيم الحق والأكبر من كل نعيم .....فلو أن الله أعطانا كل نعيم مادي ولكن لم يعطنا الإحساس النفسي والشعوري الإحساس باللذه وبالإستمتاع في كل مانراه ونلمسه فلا فائده من هذا النعيم المادي



    آذن الله نعيم معنوي ....والله هو النعيم الأعظم ....فلو الله لما تنعمنا بشيء

    فمثلآ إيماننا بأن الله الغفور الرحيم فهل هذا نعمه أن لنا ربنا غفورآ رحيمآ؟ ....فلولإ ان الله لم يتصف بهدا فلن ندخل جنته ابدآ ابدآ ابدآ ....فالآن ندرك بأن صفات الل وأسماءه هي النعيم ويحب شكر الله على أسماءه وأصفاته .....آذن يجب أن نشكر ونحمد الله على أنه الله فهذا أكبر نعيم بأن الله هو الله بأسمائه وصفاته





    المهم الله هو النعيم النفسي والشعوري لعباده

    فلولا الله ماتنعمنا بنعمه الماديه الملموسه


    فاتقوا الله فاتقوا الله فاتقوا الله ..احمدوه وأشكروه أنه هو النعيم الأكبر والأعظم ..فلولا الله لما استمتعت بنومك وأكلك وشربك وكل شيء أعطاك إياه وأراك الله إياه فهذا لأن الله هو النعيم حقإ لولإ ان الله هو النعيم لما استطعنا ان ننعم بنعمه .

    فالحمدلله النعيم بذاته


    وياعجبي وياعجبي وياعجبي منك يا أحمد عمرو بعد بيان النووور للإمام لم تستلم وتقر وتعترف
    قال صاحب علم الكتاب والخبير بحال الرحمن المهدي المنتظر الإمام ناصر محمد اليماني عليه الصلاة والسلام :
    (( وأنا المهدي المنتظر أقسم بالله الواحد القهار الذي يرسل السماء علينا مدرار ويجعل لنا جنات ويجعل لنا الأنهار الذي يولج الليل في النهار الذي يدرك الأبصار ولا تدركه الأبصار الذي ثوابه الجنة وسجنه النار الذي يعلم الجهر وما خُفي من الأسرار الذي إليه تُرجع الأمور ويعلم ما تخفي الصدور وإليه النشور الله لا إله إلا هو الواحد القهار بأني أنا المهدي المنتظر خليفة الله على البشر من أهل البيت المُطهر الحق من ربكم فلا أتغنى لكم بالشعر ولا مُساجع بالنثر بل الحق من ربكم ومن شاء فليؤمن ومن شاء فليكفر. ))

  10. افتراضي

    بسم الله الرحمن الرحيمالحمد لله الذي أنعم علينا ووهب لنا السمع والابصار والافئدهفوالله أن الذين يقتفون علمائهم وساداتهم وكبرائهم قدأنكروابل يأســـــوا من عقولهم التي أنعم الله عليهم ووهبهالهمفوهبوا عقولهم لسادتهم وكبرائهم ضناً منهم أن هذه النعمه لاتنفع للهدايهونسوا قول الله تعالى((وهو الذي أخرجكم من بطون امهاتكم لاتعلمون شيئاً وجعل لكم السمع والابصار والأفئده لعلكم تشكرون))......فجعلوا الهدايه والطــــاعه فيإتباع آبائهم وأسلافهم كما يملى عليهم من علمائهم وكبرائهم .... إستخفــــــــافـــــــاً بهم.......كمثل قوم فرعون الذين ربطوا هدايتهم بامر فرعون..!! وما أمـــر فرعون برشيد..تصديقاً لقوله تعالى((فاستخف قومه فأطاعوه))....فالذي يكون على هذة الشاكله لايبحث عن الحق ولا يجاهد بالنعمه التي آتاه الله إياها وينتظر أن يبحث عنه الحق فهو كقوله تعالى(( كَالَّذِي اسْتَهْوَتْهُ الشَّيَاطِينُ فِي الْأَرْضِ حَيْرَانَ لَهُ أَصْحَابٌ يَدْعُونَهُ إِلَى الْهُدَى ائْتِنَا ? قُلْ إِنَّ هُدَى اللَّهِ هُوَ الْهُدَى? ? وَأُمِرْنَا لِنُسْلِمَ لِرَبِّ الْعَالَمِينَ ))فدعك يا احمد عمرو أنت ومن على شاكلتك من هذه الخزعبلات الترهيبيه المضلله التيلايتبعها الا الذين هم كالنعاج التي تقاد الى الذبح وهي لاتعقل...بئس مثل الذين لا يعقاــــــــــون..!!تتباهادائماً بما ألفيت عليه آبائك ... وتريد ان تثبت بأنك مهتدي وامثالك ..على آثار آبائك ولوكانوا لايعقلونفتعال لاُبين لك أسباب كفرالاقوام وحجتهم على ما جائت به رسلهم...الاوهي ماوجدوا عليه آبائهم وسنه الاولين...ــــ قال تعالى((
    أجئتنا لتلفتنا عما وجدنا عليه آبائنا))ــــ قال تعالى((وما منع الناس أن يؤمنوا اذ جائهم الهدى ويستغفروا ربهم إلا أن تأتيهم
    سنه الاولين
    أو يأتيهك العذاب قبلا))ــــ قال تعالى(( إناوجدنا أبآئنا على أمه وإنا على آثارهم مقتدون))أرأيت ياعمرو ومن هم على شاكلتك المتبعين لاسلافهم كيف نبين لك في حلقاتنا كيف يُفهم القرآن بكل يسر ونعلمكم أن لا تتبعوا أهواء قوم قد ضلوا وأضلوا .... مالم تعلموه لنافي حلقاتكم ونحن طلاب عندكم غير الاقلاب والقلقله والمدود واعدادها والغنه و..حسبك أيها القارئ إنك لم تضخم الراء ولم تقلقل في نهايه الآيه...!!وكم تاقت نفسي لأن أعرف البيان الحق لتلك الآيه لا أن اترنم بها ولا أعرف معناها ويا سبحان الله وكأن هذه الالحان هي التي حفظت لنا القرآن من التحريف؟...كـــلاااااإنه الله القائل (( إنا نحن أنزلنا الذكر وإنا له لحافظين)).....فأنا أحذرك ياأحمد عمرو أنت ومن جمعتم أمركم ثم أتيتم صفا..ضناً منكم انكم قد أدركتموننا فسنقول لكم كلا ثم كلا إن معنا ربنا سيهدينا فسنضرب بعصى الحق بحر قرآن ربنا العضيم فينفرق فترتفع آياته كا الطود العضيم.... فعندها إياكم ان تقتربوا أو تكذبوافتكونوا من المغرقين في بحر الحق .. فالحمد لله الذي صدق وعده عباده ...(( والذين جاهدوا فينا لنهدينهم سبلنا))فلم أتكبر يوماً عن سماع القول من كل جهه حتى أتبع الحق إتباع لكلام الله تعالى(( الذين يستمعون القول فيتبعون أحسنه )) فبإذن الله لن أتوقف ولن أستغني حتىأزداد إيماناً ويقيناً وثباتاً بإذن الله .... فهذه بيعتي لله رب العالمين ولخليفته الامام ناصر محمد اليمانيعلى أن:ـــ أعبد الله وحـــــده لاشريك مخلصاً له الدين ومتبرئاً مما أشرك به المسلمين((الولايه ,,الشفاعه))إتباعاً لقوله تعالى(( فأنذربه الذين يخافون ليس لهم من دونه من ولي ولا شفيع))ـــ أن أجعل رضوان نفس الله غايه عبادتي له واسئله أن يثبتني على ذلكـــ أن لا أبتغي غير الاسلام دينا وأكفر بالتعدديه المذهبيه إتباعاً لقوله تعالى((الذين فرقوا دينهم وكانوا شيعاَلست منهم في شئ))ـــ أن أطيع الإمام ناصر محمد اليماني ما أطاع الله بالحق إتباع لقوله تعالى(( ولاتطع من أغفلنا قلبه عنذكرنا واتبع هواه وكان أمره فرطا))ـــ أن لا أقول الا الحق إتباعاً لقوله تعالى(( وقل الحق من ربكم فمن شاء فل يؤمن ومن شاء فل يكفر))ولا أقول ماليس لي به علم إتباعاً لقوله تعالى(( وأن تقولوا على الله مالا تعلمون))ـــ ان لاأتبع مايخالف كتاب الله والعقل والمنطق إتباعاً لقول الله تعالى((ولا تقفُ ماليس لك به علم إن السمعوالبصر والفؤاد كل اولـــئك كان عنه مسؤلا))ـــ ان يكون الشيطان هو العدوا الاول ومن هم على شاكلته بفك شفراتهم شفرهً شفره رقماً رقما ومعرفه كيدهم وحيلهم بإذن الله وتوفيق منه كما أمرنا الله تعالى((إن الشيطان لكم عدو فاتخذوه عدواً))...أسأل الله أن يثبتني على الحق ويربط على قلبي .. وأن يزيدني علماً الى علمي..وإماناً مع إيماني
    وأعوذ بك ربي أن أيئس من رحمتك التي وسعت كل شئ .... حتى ولو أمتلئت بذنوبي أرضك وسمائك....

صفحة 55 من 69 الأولىالأولى ... 545535455565765 ... الأخيرةالأخيرة

المواضيع المتشابهه

  1. مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 08-10-2013, 04:25 PM
  2. بعد إذنً سيدي الامام المهدي سأجيب الاخ الدكتور احمد عمرو عن ما يسأل فقد عيل صبري
    بواسطة عبد الله الحسيني في المنتدى دحض الشبهات بالحجة الدامغة والإثبات على مهدوية الإمام ناصر محمد اليماني
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 05-03-2013, 05:43 AM
  3. أحمد عمرو يحاور ناصر محمد من جديد فهل سيتم اتهامه بانه من شياطين البشر مرة اخرى لمجرد انه لبى النداء للحوار.
    بواسطة أحمد عمرو في المنتدى دحض الشبهات بالحجة الدامغة والإثبات على مهدوية الإمام ناصر محمد اليماني
    مشاركات: 161
    آخر مشاركة: 19-02-2013, 06:14 AM
  4. الحكمه البليغة من دعوة الامام المهدي ناصر محمد اليماني للحوار نابعة من منهج قرآني
    بواسطة ابوابراهيم في المنتدى دحض الشبهات بالحجة الدامغة والإثبات على مهدوية الإمام ناصر محمد اليماني
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 23-09-2012, 09:26 AM

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •