المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : فِرّوا من الله إليه يا معشر العجم والعرب فقد اقترب كوكب العذاب، اللهم قد بلغت اللهم فاشهد ..



الإمام ناصر محمد اليماني
23-04-2017, 10:05 AM
الإمام ناصر محمد اليماني
26 – رجب - 1438 هـ
23 – 04 – 2017 مـ
10:05 صباحاً
( بحسب التقويم الرسمي لأمّ القرى )
___________________


فِرّوا من الله إليه يا معشر العجم والعرب فقد اقترب كوكب العذاب، اللهم قد بلغت اللهم فاشهد ..


بسم الله الرحمن الرحيم الواحد القهّار ربّ السماوات والأرض وما بينهم العزيز الجبار الذي يخلقُ ما يشاء ويختار. سُبحانه وتعالى عمّا يشركون! والصلاة والسلام على جميع أنبياء الله وأئمة الكتاب أجمعين وجميع المؤمنين في ّكل زمانٍ ومكانٍ إلى يوم الدين، أمّا بعد..

يا عباد الله أجمعين المُسلمين الغافلين منكم والكافرين، الفِرار الفرار من عذاب الله الواحد القهّار قبل أن يسبق الليل النهار بكوكب العذاب أو عذابٍ دون ذلك بكويكب العذاب أو كما يشاء الله أن يعذّب المُجرمين المفسدين في الأرض منكم، فلا تأمنوا مكر الله، واعلموا أنّ الله على كلّ شيءٍ قديرٍ.

اللهم لا تزِد المظلومين المستضعفين عذاباً إلى عذاب الظالمين الذين طغوا في البلاد فأكثروا فيها الفساد، ومُلئت الأرض الوسطى جوراً وظلماً، ومُلئت مشارق الأرض ومغاربها فساداً وفسوقاً.

يا رب، لعبدك منك طلبٌ بالدُّعاء المُستجاب:
اللهم إنك بعبادك خبيرٌ بصيرٌ، اللهم من كنتَ تعلم أنّ في قلبه مثقال ذرةٍ من الخير فإنك بعبادك خبيرٌ بصيرٌ؛ اللهم فاهدِ إلى اتّباع الحقّ كلَّ من تعلم أنّ في قلبه مثقال ذرةٍ من الخير والرحمة بالعباد فإنك أرحم منه، اللهم فارحمه وبصّره بالبيان الحقّ للقرآن العظيم، إنك قلت وقولك الحقّ:
{يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا أَطِيعُوا اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَلَا تَوَلَّوْا عَنْهُ وَأَنتُمْ تَسْمَعُونَ (20) وَلَا تَكُونُوا كَالَّذِينَ قَالُوا سَمِعْنَا وَهُمْ لَا يَسْمَعُونَ (21) ۞ إِنَّ شَرَّ الدَّوَابِّ عِندَ اللَّهِ الصُّمُّ الْبُكْمُ الَّذِينَ لَا يَعْقِلُونَ (22) وَلَوْ عَلِمَ اللَّهُ فِيهِمْ خَيْرًا لَّأَسْمَعَهُمْ ۖ وَلَوْ أَسْمَعَهُمْ لَتَوَلَّوا وَّهُم مُّعْرِضُونَ (23) يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اسْتَجِيبُوا لِلَّهِ وَلِلرَّسُولِ إِذَا دَعَاكُمْ لِمَا يُحْيِيكُمْ ۖ وَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ يَحُولُ بَيْنَ الْمَرْءِ وَقَلْبِهِ وَأَنَّهُ إِلَيْهِ تُحْشَرُونَ (24) وَاتَّقُوا فِتْنَةً لَّا تُصِيبَنَّ الَّذِينَ ظَلَمُوا مِنكُمْ خَاصَّةً ۖ وَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ شَدِيدُ الْعِقَابِ (25)} صدق الله العظيم [الأنفال].

يا معشر المُسلمين المظلومين، لا تزيدوا أنفسكم ظلماً إلى ظلم بعضكم لبعضٍ وإلى ظلم عدوّكم لكم بغير الحقّ، فكونوا من عباد الله المؤمنين رُحماء بينهم، فإن كنتم مؤمنين حقاً فلا تكونوا مُجرمين لا يرقب بعضكم في بعضٍ إلّاً ولا ذمّةً ولا رحمةً، فتعالوا إلى ما يجعل قلوبكم لينةً لينةً من بعد قسوتها فتخشع له قلوبُكم وتقشعرُّ منه جلودُكم فتدمع أعينكم مما عرفتم من الحقّ، تعالوا لتدبّروا في بيان منطق داعي الله خليفته وعبده الإمام المهديّ للقلوب الميتة فنخرجكم من الظُلمات إلى النور، فاتقوا الله يجعل لكم فرقاناً؛ ذلكم نورٌ يُلقيه الله في القلب لكلّ عبدٍ أناب إلى ربّه ليهدي قلبه، ومن لم ينب إلى ربّه ليهدي قلبه فوالله ثمّ والله لا ولن تجدوا له من يهدي قلبَه حتى لو اجتمع لهداه كافة خلق الله من الثقلين ومن الملائكة أجمعين فلا يستطيعون أنْ يهدوا قلب مُعرِضٍ عن الإنابة إلى ربّه ليهدي قلبه، ذلك كون الهدى هدى الله، ومن لم يجعل الله لهُ نوراً فما لهُ من نورٍ.

فإني أخاف عليكم عذاب يومٍ عقيمٍ قبل يوم القيامة الكُبرى يا معشر المُسلمين المظلومين في العالمين، فارحموا أنفسكم بالتضرع إلى الله ليكشف عنكم ما أنتم فيه من عذاب بعضكم بعضاً، واعلموا أنّكم كلكم ظالمون بدرجاتٍ من الظلم، وكيفما تكونوا يولّى عليكم. تصديقاً لقول الله تعالى: {وَكَذَٰلِكَ نُوَلِّي بَعْضَ الظَّالِمِينَ بَعْضًا بِمَا كَانُوا يَكْسِبُونَ (129)} صدق الله العظيم [الأنعام].

وتصديقاً لحديث محمدٍ رسول الله صلّى الله عليه وعلى جميع المؤمنين وأسلّم تسليماً قال: [ كما تكونون يولّى عليكم ] صدق عليه الصلاة والسلام.

فلو تعامل المؤمنون بينهم بالرحمة والعدل والأُخوّة في دين الله لولّى الله عليهم أخيارهم، وإذا تعاملوا بالغشّ والخداع لبعضهم بعضاً ونهب بعضهم بعضاً ولا يتناهون عن مُنكرٍ في حقّ بعضهم بعضاً فمن ثمّ يولّي الله عليهم شرارهم فيزيدونهم ظُلماً إلى ظُلم بعضهم بعضاً، فتوبوا إلى الله جميعاً أيها المسلمين فكلكم ظالمون إلا قليلاً من المتقين الذين استجابوا لما يحيي قلوبهم الميّتة فبصّرهم الله، ويعلمُ كُلٌّ منهم كيف كان من قبل أن يستجيب لداعي الحقّ وكيف أصبح من بعد ما استجاب لداعي الحقّ، وكأنه ليس هو ذلك الإنسان! بل كأنّه يرى نفسه أصبح إنساناً آخر فيه خيرٌ كثيرٌ للعالمين؛ بل يرى نفسه رحمةً للعالمين وهو يعلم أنه كان من الغافلين؛ بل كأنّهُ كان أعمى فأبصر، أو كأنّه كان ميتاً فأحياه الله، أو كأنّه كان أصمّاً أبكمَ فأسمعه الله وأنطق لسانه بالحقّ؛ بل لكم يعجب الذين هداهم الله من أنفسهم كيف كانوا من قبل أن يأتيهم الإمام المهديّ بنور البيان الحقّ للقرآن العظيم وكيف أصبحوا بعدَ إذ هداهم الله وأحيا قلوبهم الميتة. فوالله ثمّ والله إنّ أقرباءهم العُميّ من أهلهم وعشيرتهم وممن يعرفهم ليُنظرون إليهم نظرتهم إلى المجانين، وربّما يذهبون بهم إلى مشايخ ليقرأوا عليهم القرآن خشية أنّه أصابهم مسُّ شيطانٍ رجيمٍ فأصابه بالجنون! وهيهات هيهات، فليس أنصار الإمام المهديّ ناصر محمد اليماني بمجانين لا يعقلون؛ بل الذين لم يتّبعوا الإمام المهديّ ناصر محمد اليماني هم الذين لا يعقلون، فليتوبوا إلى الله متاباً وينيبوا إلى ربّهم ليهدي قلوبهم من قبل أن يأتي يومٌ فيعلمون أنهم هم الذين كانوا لا يسمعون ولا يعقلون كمثل الذين أهلكهم الله من قبلهم من المستهزئين بدعوة الحقّ من ربّهم ولم يعطوا لعقولهم الفرصة في التدبّر والتفكّر؛ بل يحكموا من قبل أن يسمعوا ويتفكّروا في منطق الداعية من قبل أن يستمعوا إلى قوله ويتفكروا فيه في البيان الحقّ للقرآن العظيم. فما مصير هؤلاء لو لم ينيبوا إلى ربّهم ليهدي قلوبهم؟ وأقول: والله ثم والله إنّ الكافرين كذلك قالوا لأتباع الرسل من أقاربهم وكانوا يصفونهم أنّه قد حدث لعقلوهم شيءٌ، ولكنه تبيّن لهم من بعد أنْ أهلكهم الله أنّهم هم الذين كانوا لا يعقلون ولذلك قالوا:
{وَقَالُوا لَوْ كُنَّا نَسْمَعُ أَوْ نَعْقِلُ مَا كُنَّا فِي أَصْحَابِ السَّعِيرِ (10)} صدق الله العظيم [الملك].

برغم أنهم كانوا يرون أنفسهم عقلاء ويرون الذين اعتصموا بالبيان الحقّ للقرآن العظيم جُهلاء، فبئس النظرة نظرتهم. فهل يعقل أنّ من اعتصم بحبل الله القرآن العظيم وكفر بما يخالف لمحكم القرآن العظيم فهل هو في نظركم من الذين لا يعقلون؟!

ويا معشر الذين يرون أنصارَ ناصر محمد اليماني قوماً لا يعقلون، فإني الإمام المهديّ ناصر محمد اليماني أتحدّى عقولكم أن تعطوها فرصةً لتحكم على دعوة الإمام المهديّ ناصر محمد اليماني، وأقسم بالله العظيم لتجدون عقولكم تشهد أنّ هذا الرجل ينطق بالحقّ ويهدي إلى صراطٍ مستقيمٍ وأنه حقاً رحمةٌ للعالمين وأنه لا يأتي منه إلا الخير ولا يأتي منه الشرّ، ذلكم هو المهديّ المنتظَر ناصرُ محمدٍ بالحقّ ورحمةٌ للعالمين، فهل تريدون عذاب الله أم رحمته فقد صار عذابُ الله على الأبواب؟

فاتقوا الله يا أولي الألباب فلكم أدركت الشمس القمر، ولكم حصحص الحقّ فاكتمل القمر من قبل ليلة النصف من الشهر، واختلفت حساباتكم في مشارق الأرض ومغاربها، واختلت برامج علماء الفلك منكم بسبب أنّ الشمس أدركت القمر وولد الهلال من قبل الكسوف فاجتمعت به الشمس وقد هو هلال.
ولكنْ وكأنّ علماء الفلك لا يرفعون رؤوسهم لينظروا إلى القمر أنه صار يبدر من قبل ليلة النصف من الشهر برغم أنه لم يشاهد الليلة الأولى كافة البشر فكيف يبدر من قبل ليلة النصف بليلةٍ أو ليلتين كما سوف يحدث كذلك في هلال شعبان لعامكم هذا 1438؟ وسبق أنْ أخبركم بذلك محمدٌ رسول الله صلّى الله عليه وآله وسلم وقال لكم إنّ من أشراط الساعة انتفاخ الأهلّة، وهو أن يُرى الهلال فيقال: ليلتان أو ثلاث. وأنتم تعلمون بذلك الحديث وأصبحتم ترون تأويله بالحقّ على الواقع الحقيقي، وبعث الله لكم الإمام المهديّ ناصر محمد ليفصّل لكم كتاب الله تفصيلاً ونبيّنه لقومٍ يعلمون، ونفصّل سبب انتفاخ الأهلّة من كتاب الله تفصيلاً، ويعلم بذلك علماء الفلك المستكبرون الذين سوف يلعنهم الله من بعد المباهلة لعناً كبيراً، كون منهم من علم بالحقّ واستيقنته أنفسُهم وأخذتهم العزّة بالإثم، فحسبهم جهنم وبئس المهاد، إلا من تاب ولم يكتم الشهادة عنده من الله فقد فاز فوزاً عظيماً. وكذلك تبيّن للبشر اكتمال القمر البدر من قبل ليلة النصف من الشهر، وتستغرب ذلك عقولُ العامة منهم فما بالكم بالعلماء؟ وبرغم ذلك فكأنهم لا يبصرون! فويلٌ لهم ثمّ ويلٌّ لهم من عذابٍ قريبٍ.

وكذلك نبسّط البيان الحقّ للقرآن العظيم حتى يفهمه عامةُ الناس؛ بل يفهمه أبسطُ الناس فهماً وعلماً لشدّة وضوحه وبساطة فهمه ولكن منكم مستكبرون ومنكم المترددون، فبرغم قناعتهم بالبيان الحقّ للقرآن العظيم للإمام المهديّ ناصر محمد اليماني ثم يقولون: "نخشى أن نتّبعه وهو ليس الإمام المهديّ". ويا للعجب يا معشر العرب فهل تعبدون المهديّ المنتظَر من دون الله! فوالله ثم والله حتى لو كان ناصر محمد اليماني كذاباً وليس المهديّ لَما حاسبكم الله على أنّكم عبدتم ربّكم وحده لا شريك له على بصيرةٍ من الله تقبلتها عقولكم واطمأنت إليها قلوبكم، ولسوف تكون شاهدةً عليكم وكلُّ حواسكم بين يدي الله، فما لكم وللمهديّ المنتظَر ناصر محمد اليماني سواء يكون صادقاً أم كاذباً؟ فإن يكن كاذباً فعليه كذبه وأنتم اتّبعتم البينات الحقّ من ربّكم ونجوتم ويحاسب اللهُ ناصرَ محمد اليماني وحده على ادّعاء شخصيّة المهديّ المنتظَر لو لم يكن هو، وإن كان ناصر محمد اليماني هو المهديّ المنتظَر وأنتم معرضون عن طاعة خليفة الله واتّباع دعوته الحقّ فمن يجِركم من عذابٍ قريبٍ؟ ففروا من الله إليه بالتوبة والإنابة إلى الربّ ليهدي قلوبكم العُمي لعلكم تُبصرون. واعلموا أنّ الله يحول بين المرء وقلبه، واعلموا أنّ من لم يجعل الله له نوراً فما له من نورٍ. اللهم قد بلغت اللهم فاشهد، وسلامٌ على المُرسلين، والحمد لله ربّ العالمين..

خليفة الله وعبده الإمام المهديّ ناصر محمد اليماني.
__________________

[ لقراءة البيان من الموسوعة ] (http://www.mahdialumma.com/showthread.php?t=30811)

سالم بن عوض
23-04-2017, 10:22 AM
بسم الله الرحمن الرحيم
والصلاة والسلام على جميع الأنبياء والمرسلين وآل بيتهم الأطهار وعلى الإمام المهدي ناصر محمد اليماني وآل بيته الأبرار وعلى جميع الأنصار السابقين الأخيار إلى اليوم الآخر
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
اللهم أسألك الثبات على الحق أللهم أني اسألك الثبات على الهدى في كل الاحوال ثبتنا ياالله ياالله ياالله أللهم لا تزغ قلوبنا بعد اذ هديتنا أللهم اسألك شكر نعمتك وحسن عبادتك وأسألك قلبا سليما ولسان صادقا الحمد لله الذي هدانا لهذا وما كنا لنهتدي لولا أن هدانا الله أللهم اهدي عبادك أجمعين للحق وردهم الى دينك الحق وأنر أبصارهم وبصائرهم اللهم بصر بالحق الذين لو علموا أنه الحق لاتبعوه إنك بعبادك خبير بصير وإليك ترجع الأمور يا من تعلم خائنة الأعين وما تخفي الصدور أللهم لك الحمد والشكر

البصيرة
23-04-2017, 10:26 AM
ربنا،آمنا بما انزلت واتبعنا الرسول فاكتبنا مع الشاهدين

شامي احمد فراج
23-04-2017, 10:52 AM
حسبنا الله عليه توكلنا وعلى الله ترجع الامور

habib mohammed anass
23-04-2017, 11:16 AM
حسبنا الله عليه توكلنا وعلى الله ترجع الامور

عبد النعيمـ الاعظمــ
23-04-2017, 11:25 AM
بسم الله الرحمــــــان الرحيمـــ

بيان كمثل الرعد بتسبيحه و كمثل البرق يضرب السماء بنوره و من ثم ينزل الغيث ليطهر القلوب و يربط عليها فيزيدها ثباتا كما الدمع المنهمر من اعين احباب الله قوم يحبهم الله و يحبونه((حزب الله))

باعظم ايه بكتاب الله اية الرضوان اية الامام المهدى برهان ما بعده برهان و ربى حبيبى على ما اقول شهيد

(((( وَإِذَا سَمِعُوا مَا أُنزِلَ إِلَى الرَّسُولِ تَرَىٰ أَعْيُنَهُمْ تَفِيضُ مِنَ الدَّمْعِ مِمَّا عَرَفُوا مِنَ الْحَقِّ ۖ يَقُولُونَ رَبَّنَا آمَنَّا فَاكْتُبْنَا مَعَ الشَّاهِدِينَ ))) صدق الله العظيمــ

ليلة القدر
23-04-2017, 11:32 AM
ربنا،آمنا بما انزلت واتبعنا الرسول فاكتبنا مع الشاهدين

حبيبة الرحمن
23-04-2017, 11:34 AM
بسم الله الرحمن الرحيم النعيم الأعظم ..



ويعلمُ كُلٌّ منهم كيف كان من قبل أن يستجيب لداعي الحقّ وكيف أصبح من بعد ما استجاب لداعي الحقّ، وكأنه ليس هو ذلك الإنسان! بل كأنّه يرى نفسه أصبح إنساناً آخر فيه خيرٌ كثيرٌ للعالمين؛ بل يرى نفسه رحمةً للعالمين وهو يعلم أنه كان من الغافلين؛ بل كأنّهُ كان أعمى فأبصر، أو كأنّه كان ميتاً فأحياه الله، أو كأنّه كان أصمّاً أبكمَ فأسمعه الله وأنطق لسانه بالحقّ؛ بل لكم يعجب الذين هداهم الله من أنفسهم كيف كانوا من قبل أن يأتيهم الإمام المهديّ بنور البيان الحقّ للقرآن العظيم وكيف أصبحوا بعدَ إذ هداهم الله وأحيا قلوبهم الميتة.


فديتك نفسي يا إمامي الحبيب أبكيتني والله، فلقد صدقتَ بكل حرفٍ سواء كتبته الآن أو من أوّل يوم خطّته يمينك الطاهرة من بيانات النور، وإني على قولك الحقّ لمن الشاهدين.

والحمد لله وسلام على عباده الذين اصطفى..

هشام عبد المنعم
23-04-2017, 11:55 AM
ربنا لا تزغ قلوبنا بعد إذ هديتنا وهب لنا من لدنك رحمة إنك أنت الوهاب , اللهم واهدى عبادك قبل عذابك برحمتك يا أرحم الراحمين

وفاء عبد الله
23-04-2017, 01:03 PM
اللهم سلم سلم اللهم رحمتك قبل عذابك اللهم اهديهم اجمعين وانقذهم بنور الحق ولا تعذب الا الشياطين من كل جنس فلا تترك منهم أحدا اللهم وثبتنا على العهد والهدى واغفر لنا ما تقدم وما تأخر اللهم وانصر خليفتك وانصاره المستضعفين في الارض فحسبنا انت ونعم الوكيل

احمد فضل العولقي
23-04-2017, 01:07 PM
اللهم اهدناء الى نورك الذي تهدي اليه من تشاء يانور السماوات والارض يامن مثل نوره كمشكاه فيها مصباح المصباح في زجاجه الزجاجه كانها كوكب دري يوقد من شجره مباركه زيتونه لاشرقيه ولا غربيه يكاد زيتها يضي ولو لم تمسسه نار نور على نور يهدي الله لنوره من يشاء اللهم اهدني الى نورك هاذا واهدي بي اليك والى نورك هاذا والناس جميعا حتى يكونوا امه واحده على ماتحب وترضى

عابدة لرضوان النعيم الأعظم
23-04-2017, 01:21 PM
بسم الله الرحمن الرحيم وعليكم السلام ورحمة الله وعظيم نعيم رضوانه
اقتباس من البيان
اللهم لا تزِد المظلومين المستضعفين عذاباً إلى عذاب الظالمين الذين طغوا في البلاد فأكثروا فيها الفساد، ومُلئت الأرض الوسطى جوراً وظلماً، ومُلئت مشارق الأرض ومغاربها فساداً وفسوقاً.

يا رب، لعبدك منك طلبٌ بالدُّعاء المُستجاب:
اللهم إنك بعبادك خبيرٌ بصيرٌ، اللهم من كنتَ تعلم أنّ في قلبه مثقال ذرةٍ من الخير فإنك بعبادك خبيرٌ بصيرٌ؛ اللهم فاهدِ إلى اتّباع الحقّ كلَّ من تعلم أنّ في قلبه مثقال ذرةٍ من الخير والرحمة بالعباد فإنك أرحم منه، اللهم فارحمه وبصّره بالبيان الحقّ للقرآن العظيم، إنك قلت وقولك الحقّ:

{يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا أَطِيعُوا اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَلَا تَوَلَّوْا عَنْهُ وَأَنتُمْ تَسْمَعُونَ (20) وَلَا تَكُونُوا كَالَّذِينَ قَالُوا سَمِعْنَا وَهُمْ لَا يَسْمَعُونَ (21) ۞ إِنَّ شَرَّ الدَّوَابِّ عِندَ اللَّهِ الصُّمُّ الْبُكْمُ الَّذِينَ لَا يَعْقِلُونَ (22) وَلَوْ عَلِمَ اللَّهُ فِيهِمْ خَيْرًا لَّأَسْمَعَهُمْ ۖ وَلَوْ أَسْمَعَهُمْ لَتَوَلَّوا وَّهُم مُّعْرِضُونَ (23) يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اسْتَجِيبُوا لِلَّهِ وَلِلرَّسُولِ إِذَا دَعَاكُمْ لِمَا يُحْيِيكُمْ ۖ وَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ يَحُولُ بَيْنَ الْمَرْءِ وَقَلْبِهِ وَأَنَّهُ إِلَيْهِ تُحْشَرُونَ (24) وَاتَّقُوا فِتْنَةً لَّا تُصِيبَنَّ الَّذِينَ ظَلَمُوا مِنكُمْ خَاصَّةً ۖ وَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ شَدِيدُ الْعِقَابِ (25)} صدق الله العظيم [الأنفال].انتهى الاقتباس
اللهم آمين بحق عظيم نعيم رضوانك في نفسك وقولك الحق اهدهم لصراطك المستقيم ورضوانك النعيم الاعظم من جنتك اللهم آمين يا ارحم الراحمين . يا ربي اننا نعيش بين اهلينا كالغرباء وانت اعلم بحالنا من انفسنا يا رب الرحمة جميعها يا رب فلك عباد احبهم فهم من الغافلين الضالين فاهدهم يا رب الى الصراط المستقيم
ورضوانك النعيم الاعظم من جنتك اللهم ثبتنا اللهم ثبتناعلى ما نحن عليه يا ارحم الراحمين

سميرة المعتصمة بالله
23-04-2017, 01:45 PM
اللهم آمييييين يا أرحم الراحمين

بسم الله الرحمن الرحيم
صلوات ربي و سلامه على خليفة الله الإمام المهدي المنتظر الحق ناصر محمد اليماني و على آله و كافة أنصاره الحق في العالمين الى يوم الدين ..
صدقت و ربي حبيبي و بالحق نطقت يا قرة العين و يشهد الله لكم ندعوه ليل نهار أن يهدي عباده الضالين عن الحق قبل فوات الأوان ليس رحمة بهم لأنه أرحم الراحمين سبحانه و تعالى علوا كبيرا بل من أجل حبيبنا الأعظم فلكم يزيدوا لحسرته تحسرا بظلمهم لأنفسهم و ما قدروه سبحانه حق قدره ..
فداك نفسي و اهلي و ما ملكني ربي إمامي الحبيب في حب الرحمن يا من علمنا أعظم آية في الوجود و الحمد لله الذي هدانالهذا و ما كنا لنهتدي لولا أن هدانا الله تعالى و سلام على المرسلين و الحمد لله رب العالمين

رضوان سرحان
23-04-2017, 02:20 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
وعليكم السلام ورحمة الله وعظيم نعيم رضوانه يا امام الامه وخليفه الله على الارض المهدي المنتظر ناصر محمد اليماني وعلى انصارك المؤمنين الى يوم الدين.
الإمام ناصر محمد اليماني
ـــــــــــــــــــ


{ فَفِرُّوا إِلَى اللَّـهِ إِنِّي لَكُم مِّنْهُ نَذِيرٌ مُّبِينٌ } [الذاريات:50]

تصديقاً لقول الله تعالى: بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَٰنِ الرَّحِيمِ { خُلِقَ الْإِنسَانُ مِنْ عَجَلٍ سَأُرِيكُمْ آيَاتِي فَلَا تَسْتَعْجِلُونِ ﴿٣٧﴾ وَيَقُولُونَ مَتَىٰ هَٰذَا الْوَعْدُ إِن كُنتُمْ صَادِقِينَ ﴿٣٨﴾ لَوْ يَعْلَمُ الَّذِينَ كَفَرُوا حِينَ لَا يَكُفُّونَ عَن وُجُوهِهِمُ النَّارَ وَلَا عَن ظُهُورِهِمْ وَلَا هُمْ يُنصَرُونَ ﴿٣٩﴾ بَلْ تَأْتِيهِم بَغْتَةً فَتَبْهَتُهُمْ فَلَا يَسْتَطِيعُونَ رَدَّهَا وَلَا هُمْ يُنظَرُونَ ﴿٤٠﴾ وَلَقَدِ اسْتُهْزِئَ بِرُسُلٍ مِّن قَبْلِكَ فَحَاقَ بِالَّذِينَ سَخِرُوا مِنْهُم مَّا كَانُوا بِهِ يَسْتَهْزِئُونَ ﴿٤١﴾ قُلْ مَن يَكْلَؤُكُم بِاللَّيْلِ وَالنَّهَارِ مِنَ الرَّحْمَٰنِ بَلْ هُمْ عَن ذِكْرِ رَبِّهِم مُّعْرِضُونَ ﴿٤٢﴾ أَمْ لَهُمْ آلِهَةٌ تَمْنَعُهُم مِّن دُونِنَا لَا يَسْتَطِيعُونَ نَصْرَ أَنفُسِهِمْ وَلَا هُم مِّنَّا يُصْحَبُونَ ﴿٤٣﴾ بَلْ مَتَّعْنَا هَٰؤُلَاءِ وَآبَاءَهُمْ حَتَّىٰ طَالَ عَلَيْهِمُ الْعُمُرُ أَفَلَا يَرَوْنَ أَنَّا نَأْتِي الْأَرْضَ نَنقُصُهَا مِنْ أَطْرَافِهَا أَفَهُمُ الْغَالِبُونَ ﴿٤٤﴾ قُلْ إِنَّمَا أُنذِرُكُم بِالْوَحْيِ وَلَا يَسْمَعُ الصُّمُّ الدُّعَاءَ إِذَا مَا يُنذَرُونَ ﴿٤٥﴾ وَلَئِن مَّسَّتْهُمْ نَفْحَةٌ مِّنْ عَذَابِ رَبِّكَ لَيَقُولُنَّ يَا وَيْلَنَا إِنَّا كُنَّا ظَالِمِينَ ﴿٤٦﴾ } صدق الله العظيم [الأنبياء]

وتصديقاً لقول الله تعالى: { وَمَا هِيَ إِلَّا ذِكْرَىٰ لِلْبَشَرِ ﴿٣١﴾ كَلَّا وَالْقَمَرِ ﴿٣٢﴾ وَاللَّيْلِ إِذْ أَدْبَرَ ﴿٣٣﴾ وَالصُّبْحِ إِذَا أَسْفَرَ ﴿٣٤﴾ إِنَّهَا لَإِحْدَى الْكُبَرِ ﴿٣٥﴾ نَذِيرًا لِّلْبَشَرِ ﴿٣٦﴾ لِمَن شَاءَ مِنكُمْ أَن يَتَقَدَّمَ أَوْ يَتَأَخَّرَ ﴿٣٧﴾ } صدق الله العظيم [المدثر]

جعلها الله آية التّصديق بالحق لحقيقة هذا القرآن العظيم، تصديقاً لقول الله تعالى: { وَإِن مِّن قَرْيَةٍ إِلَّا نَحْنُ مُهْلِكُوهَا قَبْلَ يَوْمِ الْقِيَامَةِ أَوْ مُعَذِّبُوهَا عَذَابًا شَدِيدًا ۚ كَانَ ذَٰلِكَ فِي الْكِتَابِ مَسْطُورًا ﴿٥٨﴾ وَمَا مَنَعَنَا أَن نُّرْسِلَ بِالْآيَاتِ إِلَّا أَن كَذَّبَ بِهَا الْأَوَّلُونَ وَآتَيْنَا ثَمُودَ النَّاقَةَ مُبْصِرَةً فَظَلَمُوا بِهَا وَمَا نُرْسِلُ بِالْآيَاتِ إِلَّا تَخْوِيفًا ﴿٥٩﴾ } صدق الله العظيم [الإسراء]

وتصديقاً لقول الله تعالى: { فَارْتَقِبْ يَوْمَ تَأْتِي السَّمَاءُ بِدُخَانٍ مُّبِينٍ ﴿١٠﴾ يَغْشَى النَّاسَ هَٰذَا عَذَابٌ أَلِيمٌ ﴿١١﴾ رَّبَّنَا اكْشِفْ عَنَّا الْعَذَابَ إِنَّا مُؤْمِنُونَ ﴿١٢﴾ أَنَّىٰ لَهُمُ الذِّكْرَىٰ وَقَدْ جَاءَهُمْ رَسُولٌ مُّبِينٌ ﴿١٣﴾ ثُمَّ تَوَلَّوْا عَنْهُ وَقَالُوا مُعَلَّمٌ مَّجْنُونٌ ﴿١٤﴾ إِنَّا كَاشِفُو الْعَذَابِ قَلِيلًا إِنَّكُمْ عَائِدُونَ ﴿١٥﴾ يَوْمَ نَبْطِشُ الْبَطْشَةَ الْكُبْرَىٰ إِنَّا مُنتَقِمُونَ ﴿١٦﴾ } صدق الله العظيم [الدخان]
ـــــــــــــــــــــــ

وسبيل النجاة من عذاب الله هو سؤاله بحق رحمته التي كتبها على نفسه حين وقوع العذاب بالدعاء : ربنا ظلمنا أنفسنا فإن لم تغفر لنا وترحمنا لنكونن من الخاسرين اللهم إننا نجأر إليكم مُتوسلين برحمتك التي كتبت على نفسك وأمرتنا أن ندعوك فوعدتنا بالإجابة فأكشف عنا عذابك إنك على كُل شىء قدير ووعدك الحق وأنت أرحم الراحمين)

redouane
23-04-2017, 02:53 PM
ربنا لا تزغ قلوبنا بعد إن هديتنا انك انت الوهاب

ابوالمنذر
23-04-2017, 02:57 PM

صدقت وبالحق نطقت يا قُرة العين
ربنا آمنا بما انزلت واتبعنا الرسول فاكتبنا مع الشاهدين

عمار العراقي
23-04-2017, 03:16 PM
السلام عليكم ورحمة الله ونعيم رضوانه
ياامامي عليك الصلاة والسلام .صدقت وبالحق نطقت ..
والله اني احس شيء في قلبي نعيم الايمان والراحة ونور من بيان الحق للقران .ولو يعطوني الكون كله ماابدل ولا ارضى بما اعطوني ..ثم هناك شيء اخر انا حائر به وهو كيف العلماء والناس عندما يقرائون البيانات لا يؤمنون ؟؟؟ والله عجييب ..البيانات فيها نور من نقرائها نور يدخل القلب .وانا اتعجب لماذا العلماء من يقرائون البيانات لا يؤمنون وهيا نوووور اراها من الله وحق وسكينة واطمأنان ..وواضحة مثل وضوح الشمس حق وقران ..الحمد لله نحن اتبعنا الحق ..(( والله الان الان وانا اكتب احس شيء ونور في قلبي ماابدلو لو يملكوني الكون ..حتى الامام بابي هوا وامي ونفسي .عندنا يكتب البيان وخاصة النعيم الاعظم وكانما يقول مافي نفسي ..سبحان الله ...اشهد ان الله علمه ..بحقيقة عباد النعيم الاعظم ..والنصر قريب

اسماعيل مفتاح معيقل حمد المنصورى
23-04-2017, 03:20 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
وعليكم السلام ورحمة الله وعظيم نعيم رضوانه
اقتباس من البيان
اللهم لا تزِد المظلومين المستضعفين عذاباً إلى عذاب الظالمين الذين طغوا في البلاد فأكثروا فيها الفساد، ومُلئت الأرض الوسطى جوراً وظلماً، ومُلئت مشارق الأرض ومغاربها فساداً وفسوقاً.
يا رب، لعبدك منك طلبٌ بالدُّعاء المُستجاب:
اللهم إنك بعبادك خبيرٌ بصيرٌ، اللهم من كنتَ تعلم أنّ في قلبه مثقال ذرةٍ من الخير فإنك بعبادك خبيرٌ بصيرٌ؛ اللهم فاهدِ إلى اتّباع الحقّ كلَّ من تعلم أنّ في قلبه مثقال ذرةٍ من الخير والرحمة بالعباد فإنك أرحم منه، اللهم فارحمه وبصّره بالبيان الحقّ للقرآن العظيم، إنك قلت وقولك الحقّ:


{يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا أَطِيعُوا اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَلَا تَوَلَّوْا عَنْهُ وَأَنتُمْ تَسْمَعُونَ (20) وَلَا تَكُونُوا كَالَّذِينَ قَالُوا سَمِعْنَا وَهُمْ لَا يَسْمَعُونَ (21) ۞ إِنَّ شَرَّ الدَّوَابِّ عِندَ اللَّهِ الصُّمُّ الْبُكْمُ الَّذِينَ لَا يَعْقِلُونَ (22) وَلَوْ عَلِمَ اللَّهُ فِيهِمْ خَيْرًا لَّأَسْمَعَهُمْ ۖ وَلَوْ أَسْمَعَهُمْ لَتَوَلَّوا وَّهُم مُّعْرِضُونَ (23) يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اسْتَجِيبُوا لِلَّهِ وَلِلرَّسُولِ إِذَا دَعَاكُمْ لِمَا يُحْيِيكُمْ ۖ وَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ يَحُولُ بَيْنَ الْمَرْءِ وَقَلْبِهِ وَأَنَّهُ إِلَيْهِ تُحْشَرُونَ (24) وَاتَّقُوا فِتْنَةً لَّا تُصِيبَنَّ الَّذِينَ ظَلَمُوا مِنكُمْ خَاصَّةً ۖ وَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ شَدِيدُ الْعِقَابِ (25)}






صدق الله العظيم [الأنفال].انتهى الاقتباس
اللهم آمين بحق عظيم نعيم رضوانك في نفسك وقولك الحق اهدهم لصراطك المستقيم ورضوانك النعيم الاعظم من جنتك اللهم آمين يا ارحم الراحمين . يا ربي اننا نعيش بين اهلينا كالغرباء وانت اعلم بحالنا من انفسنا يا رب الرحمة جميعها يا رب كل عبادك احبهم فيكبسم الله الرحمن الرحيم وعليكم السلام ورحمة الله وعظيم نعيم رضوانه
اقتباس من البيان
اللهم لا تزِد المظلومين المستضعفين عذاباً إلى عذاب الظالمين الذين طغوا في البلاد فأكثروا فيها الفساد، ومُلئت الأرض الوسطى جوراً وظلماً، ومُلئت مشارق الأرض ومغاربها فساداً وفسوقاً.
يا رب، لعبدك منك طلبٌ بالدُّعاء المُستجاب:
اللهم إنك بعبادك خبيرٌ بصيرٌ، اللهم من كنتَ تعلم أنّ في قلبه مثقال ذرةٍ من الخير فإنك بعبادك خبيرٌ بصيرٌ؛ اللهم فاهدِ إلى اتّباع الحقّ كلَّ من تعلم أنّ في قلبه مثقال ذرةٍ من الخير والرحمة بالعباد فإنك أرحم منه، اللهم فارحمه وبصّره بالبيان الحقّ للقرآن العظيم، إنك قلت وقولك الحقّ:


{يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا أَطِيعُوا اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَلَا تَوَلَّوْا عَنْهُ وَأَنتُمْ تَسْمَعُونَ (20) وَلَا تَكُونُوا كَالَّذِينَ قَالُوا سَمِعْنَا وَهُمْ لَا يَسْمَعُونَ (21) ۞ إِنَّ شَرَّ الدَّوَابِّ عِندَ اللَّهِ الصُّمُّ الْبُكْمُ الَّذِينَ لَا يَعْقِلُونَ (22) وَلَوْ عَلِمَ اللَّهُ فِيهِمْ خَيْرًا لَّأَسْمَعَهُمْ ۖ وَلَوْ أَسْمَعَهُمْ لَتَوَلَّوا وَّهُم مُّعْرِضُونَ (23) يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اسْتَجِيبُوا لِلَّهِ وَلِلرَّسُولِ إِذَا دَعَاكُمْ لِمَا يُحْيِيكُمْ ۖ وَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ يَحُولُ بَيْنَ الْمَرْءِ وَقَلْبِهِ وَأَنَّهُ إِلَيْهِ تُحْشَرُونَ (24) وَاتَّقُوا فِتْنَةً لَّا تُصِيبَنَّ الَّذِينَ ظَلَمُوا مِنكُمْ خَاصَّةً ۖ وَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ شَدِيدُ الْعِقَابِ (25)}






صدق الله العظيم [الأنفال].انتهى الاقتباس
اللهم آمين بحق عظيم نعيم رضوانك في نفسك وقولك الحق اهدهم لصراطك المستقيم ورضوانك النعيم الاعظم من جنتك اللهم آمين يا ارحم الراحمين . يا ربي اننا نعيش بين اهلينا كالغرباء وانت اعلم بحالنا من انفسنا يا رب الرحمة جميعها يا رب فلك عباد احبهم فى حبك فهم من الغافلين الضالين فاهدهم يا رب الى الصراط المستقيم ان شائوا وما انت ربى بظلام للعباد
ورضوانك النعيم الاعظم من جنتك اللهم ثبتنا اللهم ثبتناعلى ما نحن عليه يا ارحم الراحمين من الغافلين الضالين فاهدهم يا رب الى الصراط المستقيم
ورضوانك النعيم الاعظم من جنتك اللهم ثبتنا اللهم ثبتناعلى ما نحن عليه يا ارحم الراحمين

راضيه بالنعيم الاعظم
23-04-2017, 03:32 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
والسلام على من اتبع الهدى
أللهم نسالك بحق لا إله الا انت وبحق رحمتك التي وسعت كل شيئ وكتبتها على نفسك وبحق نعيم رضوانك في نفسك النعيم الاعظم ان تبصر العباد بالحق الذي انعمت علينا وبصرتنا به ووعدك الحق وانت ارحم الراحمين.. ربي افرج كرب المستضعفين في الارض وعجل بالتمكين لعبدك المهدي المنتظر ناصر محمد اليماني قبل العذاب واهدي العباد و استجب دعاء الامام ودعاءنا فلا ملجئ ولا مفر إلا إليك يا من ارحم من الام على ولدها.. {رَبَّنَا ظَلَمْنَا أَنفُسَنَا وَإِن لَّمْ تَغْفِرْ لَنَا وَتَرْحَمْنَا لَنَكُونَنَّ مِنَ الْخَاسِرِينَ}

أميرة الإنصارية
23-04-2017, 03:42 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد الله الذي هدانا وما كنا لنهتدي لولا أن هدانا الله
الحمد الله الذي أبصر قلوبنا بنور الحق بالبيان الحق للقرآن الكريم
اللهم إهدي قلوب عبادك المسلمين والكفار الى الحق المبين بهذا البيان واتباع أمر خليفتك واجعلهم على صراطك العزيز الحميد برحمتك يا أرحم الراحمين
((سبحان الله وبحمده عدد خلقه ورضا نفسه و زنة عرشه ومداد كلماته))

https://www.youtube.com/watch?v=R6EDrIhsrug&feature=youtu.be


https://www.youtube.com/watch?v=5-FzOenKZmk&feature=youtu.be

ماجد العليمي
23-04-2017, 04:40 PM
اللهم انك بنا راحم فعجل بالتمكين لعبدك وخليفتك في الارض ليرفع الظلم ويتحقق لنا الهدف الاسمى والغاية العظمى رضوان نفسك ياحبيب قلوبنا النعيم الاعظم من نعيم جنات النعيم
اللهم انا نعوذ بك ان نرضى حتى ترضى

مخلوق
23-04-2017, 04:44 PM
الإمام ناصر محمد اليماني
30 - 06 - 2010 مـ
10:57
ـــــــــــــــــ

جميلٌ قولك أيّها الطيب، ومنطق حكيمٌ وكلٌّ يحفظها بطريقته المُثلى..


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
سمعت من مصادر متعددة عن احتمال وقوع عاصفة شمسية هائلة ستعطل لو شاء الله جميع الأدوات الإلكترونية فتبادرت إلى ذهني الأسئلة التالية:
ما مدى إستعداد إدارة الموقع لهذه العاصفة؟
وهل بيانات الإمام حفظه الله في أمان؟
من المعلوم أن أكثر الأجهزة تضرراً أصغرها خصوصاً الأقراص الصلبة والذاكرات التي يمكن أن تتفرغ بشكل كامل من المعطيات إذا تعرضت لموجة من الإشعاع فما الحل؟
أولاً يجب طباعة بيانات الإمام على الورق ومن الأفضل نسخها يدوياً بقلم الحبر
ثانيا يجب تخزين بيانات الموقع على وسائط متعددة وتخزين الوسائط داخل صندوق حديدي سميك لحمايتها من الإشعاع الشمسي
إذاً لتعزيز فرص نجاة البيانات يجب تخزينها داخل قرص صلب
وتخزينها مرة أخرى داخل أقراص مدمجة ومرة أخرى داخل ذاكرات ووضع الكل داخل علبة حديدية ووضع العلبة داخل صندوق ودفن الصندوق تحت الأرض

بسم الله الرحمن الرحيم، وسلامٌ على المُرسلين والحمدُ لله رب العالمين..

سلامُ الله عليكم معشر الأنصار السابقين الأخيار، وسلامُ الله على الرجل الطيب؛ طيب القلب عابد الربّ مُنير الدرب الحريص على حفظ بيان الكتاب ومن أولي الألباب، ألا وإنّ قوله هو القول الصواب ويكفيكم درساً ما حدث من قبل بسبب عُطل في الموقع افتقدنا العديد من البيانات.

ولذلك فإن الإمام المهدي يضم رأيه إلى رأي الرجل الطيب أن تقوموا بحفظ البيانات حصرياً للإمام ناصر مُحمد اليماني من غير حفظ الجدل للآخرين في ردودهم؛ بل المهم بيانات القُرآن العظيم لتُنير دربكم ودرب من أراد الحقّ إلى يوم الدين، وكلٌّ يحفظها بطريقته المُثلى..

وسلامٌ على المُرسلين، والحمدُ لله ربّ العالمين..
أخوكم الإمام المهدي ناصر محمد اليماني.

محمد الشقري
23-04-2017, 04:55 PM
​بسم الله الرحمن الرحيم
الصلاة والسلام على الأنبياء والمرسلين جميعا
والسلام على أمامنا الصادق العادل المهدي ناصر محمد اليماني
رَبَّنَا لا تُزِغْ قُلُوبَنَا بَعْدَ إِذْ هَدَيْتَنَا وَهَبْ لَنَا مِنْ لَدُنْكَ رَحْمَةً إِنَّكَ أَنْتَ الْوَهَّابُ
اللهم نشهد الله ونشهد أنفسنا أن الإمام المهدي ناصر محمد اليماني قد بلغنا
و نحن قد سمعنا و اطعنا بما قال لنا اللهم أشهد و حسبي الله ونعم الوكيل
و الصلاة و السلام على رسول الله صلى الله عليه وسلم
والحمد لله رب العالمين

نائف مرشد ناجي
23-04-2017, 05:05 PM
ربنا ظلمنا أنفسنا وإن لم تغفر لنا وترحمنا لنكونن من الظالمين.

خالد عبد الخالق
23-04-2017, 05:25 PM
الحمد لله و الشكر لله والى الله ترجع الامور ,

وفاء الإسلام
23-04-2017, 06:01 PM
اللهم بحق رحمتك التي كتبت على نفسك ارحمنا يا ارحم الراحمين.
ويا عجبي من هذه الامه والله وربي يشهد علي اني صدقت بيانات الامام من اول بيان قرأته وهو بيان تفسير سورة الكهف وقد عجز قلبي وعقلي بعدها من اعجاز بيانات امامنا الكريم.
اللهم اهدي الناس اجمعين.

ضاري الفرج
23-04-2017, 06:25 PM
عجل الله بالتمكين في اليمن السعيد
ليرى ويعلم القاصي والداني والقريب والبعيد والمسلم والكافر دولة الخلافة الحق ودين الله الحق ورحمة الله الحق حقا على الواقع الحقيقي
ومن ثم يدخلوا في دين الله أفواجا مبايعين خليفة ربهم
اللهم اشرح صدور العباد للحق من لدنك يا أرحم الراحمين يا أيها الهادي إلى سواء السبيل.

نور الايمان
23-04-2017, 08:20 PM
الحمدلله الذي منّ علينا ببعث المهدي المنتظر وجعلنا في جيله وزمانه
وزادنا منّا وكرما بأن بصّرنا بالحق الذي جاء به وهدى قلوبنا لاتباعه
بعد ان كنا نتخبط في الضلالة والشرك الخفي
اللهم يامثبت القلوب ثبتنا على الصراط المستقيم..وعلى العهد الذي قطعناه على انفسنا
بأن لانرضى ..حتى ترضى ياأحب شيء الى انفسنا
يامن خصصناه بالحب الأعظم الذي هو به جدير
اللهم سلم ..سلم واغفر وارحم فانت خير الراحمين

عبدالله الموتي
23-04-2017, 08:43 PM
أريد ان اكون من أنصار الإمام ناصر محمد اليماني

الأمين عثمان عمر علي
23-04-2017, 08:54 PM
بسم الله الرحمن الرحيم

مرحبا بك الاخ عبد الله الموتي في منتديات البشري الإسلامية و النبأ العظيم بعث الإمام المهدي المنتظر ناصر محمد اليماني و صاحب علم الكتاب .
هنالك قسم خاص للمبايعين الجدد
و فقك الله اخي الكريم و زادك من نعيم رضوانه .
اخوك الأمين عثمان
من الأنصار السابقين الاخيار

ابراهيم اسماعيل الكبسي
23-04-2017, 08:56 PM
«بسم الله الرحمن الرحيم»

{{صلوات ربي وسـلامـه عليك إمامنا الحبيب فحقاً
ً
،وصدقا ًبأنني كنت من قبل أن أستجيب لداعي الحقّ :

«الإمام المهدي المنتظر / ناصر محمد اليماني.»

لمن الغافلين؛ بل كأنَّني كنت أعمى فأبصرت،أوكأنّي.

كنت ميتاً فأحياني الله، أو كأنّني كنت أصمّاً أبكمَ

فأسمعني الله وأنطق لساني بالحقّ...}}

الحمد للّهِ ربِّ العالمين ، الذي أبتَّعثَكَ فينا، وجعلنا.

بفضلٍ منهُ ، ورحمةً من أنصارك في عصر الحوار من

قبل الظهور .وإنها لنعمةٍ كُبرى قد منَّ اللَّهُ بها علينا

فللّهِ الحمدُ رَبُّ العالمين....

(رَبَّنَا آتِنَا مِنْ لَدُنْكَ رَحْمَةً وَهَيِّئْ لَنَا مِنْ أَمْرِنَا رَشَدًا)...

(رَبَّنَا لَا تُزِغْ قُلُوبَنَا بَعْدَ إِذْ هَدَيْتَنَا وَهَبْ لَنَا مِنْ لَدُنْكَ
رَحْمَةً ۚ إِنَّكَ أَنْتَ الْوَهَّابُ)...

(رَبَّنَا إِنَّنَا سَمِعْنَا مُنَادِيًا يُنَادِي لِلْإِيمَانِ أَنْ آمِنُوا بِرَبِّكُمْ
فَآمَنَّا ۚ رَبَّنَا فَاغْفِرْ لَنَا ذُنُوبَنَا وَكَفِّرْ عَنَّا سَيِّئَاتِنَا
وَتَوَفَّنَا مَعَ الْأَبْرَارِ * رَبَّنَا وَآتِنَا مَا وَعَدْتَنَا عَلَىٰ رُسُلِكَ
وَلَا تُخْزِنَا.يَوْمَ الْقِيَامَةِ ۗ إِنَّكَ لَا تُخْلِفُ الْمِيعَادَ)...

صــــدق الــــلــــه الــــعــــظــــيم...

منتظر المهدي
23-04-2017, 09:48 PM
صدقت وبالحق نطقت يا إمامنا الحبيب
اللهم استجب لعبدك الإمام المهدي المنتظر واستجب لنا
وحقق لنا نعيمنا الأعظم ،وكيف ذاك إلا أن تدخل عبادك في رحمتك رغم أنوفهم وأنت أرحم الراحمين

بسام يحيى الحملي
23-04-2017, 10:30 PM
صدقت وبالحق نطقت يا آمامنا الحبيب فوالله أنك تكلمت بما في قلوبنا وكأن الكلام هاذا خرج من صميم قلبي فيا ربي أرحم عبدك ألأمام وأرحمنا بأستجابة الدعاء فلا نتمنى من عبادك الآ أن يكونو شاكرين لا كافرين ليست رحمة بهم ولاكن أنت أرحم بهم منا يا ربي وانما غايتنا نعيم رضوان نفسك ياحبيبي يا ربي أستجب دعوة خليفتك على ألأرض

بسام يحيى الحملي
23-04-2017, 10:42 PM
لو كانو يعتبرونا أمراض لكان أهون من أن يقولو لنا ملحدين وكفار ولا نقول لهم سلاما عليكم لانبتغي الجاهلين وقال الله {ولا يخافون في الله لومة لاىءم }صدق اللة العضيم

- - - تم التحديث - - -

لو كانو يعتبرونا أمراض لكان أهون من أن يقولو لنا ملحدين وكفار ولاكن نقول لهم سلاما عليكم لانبتغي الجاهلين وقال الله {ولا يخافون في الله لومة لاىءم }صدق اللة العضيم

محب المهدي
23-04-2017, 10:45 PM
بسم الله الرحمن الرحيم

بارك الله فيك يا إمام الرحمة والعدل نسأل الله الفرج بحوله وقوته أن ربي سميع الدعاء

بن سكى جمال
23-04-2017, 11:17 PM
سلام عليك إمامي. إنا لله و إنا إليه لراجعون. و قد اقترب العذاب، فلن ينفع الظالمين معذرتهم و لا هم ينصرون. وبشرى للمستضعفين، فيارب العالمين لاترد دعوة خليفتك فإنا أنصاره معه من الشاهدين. والحمد لله رب العالمين.

AbuAdib
23-04-2017, 11:51 PM
بسم الله الرحمن الرحيم والصلاة والسلام على جميع الأنبياء والمرسلين وآل بيتهم الأطهار وعلى الإمام المهدي ناصر محمد اليماني وآل بيته الكرام وعلى جميع الأنصار السابقين الأخيار إلى اليوم الدين.
والله صدقت وبالحق نطقت يا إمامنا الكريم و الحمد لله الذي هدانا لهذا وما كنا لنهتدي لولا ان هدانا الله، ربنا اهدي عبادك المستظعفين في العالمين ، اللهم انك عفوٌّ كريم تحب العفو فَاعف عَنا.

حسين قسوان ( مناصر الامام )
24-04-2017, 12:13 AM
يا رب، لعبدك منك طلبٌ بالدُّعاء المُستجاب:
اللهم إنك بعبادك خبيرٌ بصيرٌ، اللهم من كنتَ تعلم أنّ في قلبه مثقال ذرةٍ من الخير فإنك بعبادك خبيرٌ بصيرٌ؛ اللهم فاهدِ إلى اتّباع الحقّ كلَّ من تعلم أنّ في قلبه مثقال ذرةٍ من الخير والرحمة بالعباد فإنك أرحم منه، اللهم فارحمه وبصّره بالبيان الحقّ للقرآن العظيم، إنك قلت وقولك الحقّ:
{يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا أَطِيعُوا اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَلَا تَوَلَّوْا عَنْهُ وَأَنتُمْ تَسْمَعُونَ (20) وَلَا تَكُونُوا كَالَّذِينَ قَالُوا سَمِعْنَا وَهُمْ لَا يَسْمَعُونَ (21) [/color][/color]

بنور الله نحيا
24-04-2017, 01:12 AM
بسم الله الرحمان الرحيم (وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلَّا رَحْمَةً لِلْعَالَمِينَ)
قال تعالى ۞ أَلَمْ يَأْنِ لِلَّذِينَ آمَنُوا أَن تَخْشَعَ قُلُوبُهُمْ لِذِكْرِ اللَّهِ وَمَا نَزَلَ مِنَ الْحَقِّ وَلَا يَكُونُوا كَالَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ مِن قَبْلُ فَطَالَ عَلَيْهِمُ الْأَمَدُ فَقَسَتْ قُلُوبُهُمْ ۖ وَكَثِيرٌ مِّنْهُمْ فَاسِقُونَ (16) اعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ يُحْيِي الْأَرْضَ بَعْدَ مَوْتِهَا ۚ قَدْ بَيَّنَّا لَكُمُ الْآيَاتِ لَعَلَّكُمْ تَعْقِلُونَ صدق الله العطيم .





- - - تم التحديث - - -

بسم الله الرحمان الرحيم (وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلَّا رَحْمَةً لِلْعَالَمِينَ)
قال تعالى ۞ أَلَمْ يَأْنِ لِلَّذِينَ آمَنُوا أَن تَخْشَعَ قُلُوبُهُمْ لِذِكْرِ اللَّهِ وَمَا نَزَلَ مِنَ الْحَقِّ وَلَا يَكُونُوا كَالَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ مِن قَبْلُ فَطَالَ عَلَيْهِمُ الْأَمَدُ فَقَسَتْ قُلُوبُهُمْ ۖ وَكَثِيرٌ مِّنْهُمْ فَاسِقُونَ (16) اعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ يُحْيِي الْأَرْضَ بَعْدَ مَوْتِهَا ۚ قَدْ بَيَّنَّا لَكُمُ الْآيَاتِ لَعَلَّكُمْ تَعْقِلُونَ صدق الله العطيم .

nona ali
24-04-2017, 01:39 AM
بالحق نطقت إمامنا الخبير بالرحمن صاحب علم البيان المهدي المنتظر عليك الصلاة والسلام
سبحان الله كيف كنا وكيف اصبحنا يوم اهتدينا الله اكبر ولله الحمدد
اللهم لا تحرم قلوب المؤمنين واهدهم الى التصديق بالامام ناصر محمد اليماني الامام المهدي المنتظر

الكابتن محمد إسماعيل
24-04-2017, 01:47 AM
صدقت بما نطقت وكتبت ياأمامنا وخليفتنا حبيبي في حب ربي عبدالنعيم الأعظم صلوات ربي وسلامه عليك وعلى كافة الأنصار السابقين الاخيار وعلى جميع عباد الله المتقين والمخلصين الى ربهم . وجزاك الله خيرآ ياخليفة الله علئ ماتقوم به وتكتبه أيديك الطاهره والشريفه اللهم أهدي كافة عبادك الضالين وأنت أرحم بهم وعجل بالتمكين المبين وأخر العذاب برحمتك ياأرحم الراحمين

محمد العائب
24-04-2017, 02:34 AM
صدقت يا إمامنا وقرة أعيننا فوالله لم أعرف كتاب الله حق معرفة الا بعد ما عرفت الدعوة الى عبادة رضوان الله اللهم انك عفو كريم تحب العفو فااعف عنا وعن كل الضالين الذين لو علموا الحق لتبعوه ولا تهلك به الا الظالمين المفسدين الشياطين الذين لا خير في هداهم وأنت أعلم ما في القلوب
اللهم لا يخفى عنك مثقال ذرة في الأرض ولا في السماء
ولا تخفى عليك خافية

حبيبة الرحمن
24-04-2017, 05:26 AM
أريد ان اكون من أنصار الإمام ناصر محمد اليماني

اهلا وسهلا بك أخي الكريم بين أهلك وأحبتك ، تقبل الله منك بيعتك وثبتك وايانا على الصراط المستقيم
وتفضل بتسجيل بيعتك في قسم تقديم البيعة
http://www.mahdialumma.com/forumdisplay.php?f=28

حسين سيف الدين
24-04-2017, 05:43 AM
السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته ونعيم رضوانه
اللهم سلم سلم
اللهم إني أشهدُ أن عبدك الإمام المهديّ ناصر محمد اليماني قد بلغ الناس وهم له مكذوبٍ إلى قليل منهم مصدقون اللهم اهديهم إليك فلا هادي إلا أنت سبحانك

رضي الله والوالدين
24-04-2017, 07:08 AM
بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ورضوانه وبعد,

اللهم اني عبدك لا اله الا انت وحدك اشهد واشهدك على ما في نفس عبدك اني كنت اعمى ضالا فهداني ربي وارسل لي وللعالمين الامام المهدي ناصر محمد اليماني الذي ينطق بالحق على بصيرة من ربه فالحمدلله كما هو اهله , اللهم اني ادعوك بحق لا اله الا انت وبحق عظيم نعيم رضوان نفسك ورحمتك التي كتبتها على نفسك ان ترضى في نفسك وتستجيب لدعاء امامنا وتهدي عبادك اجمعين لما تحبه وترضاه وتجنبهم اجمعين شرور انفسهم وشرور الشياطين وتهدهم سبيل الرشاد وتلهمهم اتباعه اللهم انك ارحم من عبدك ومن امامه ووعدك الحق وانت ارحم الراحمين

اللهم اني وامامي متحسرين لحسرتك ولا يعلم بالحبيب الا من احبه يا من له مطلق حبنا ارضنا برضوان نفسك ولا ترضنا بشيء سواه وثبتنا على الحق المبين واهدي عبادك اجمعين بحولك وقوتك وقدرتك انه لا اله الا انت على كل شيء قدير

والحمدلك حتى ترضى

أسد الله من جنود الإمام المهدي
24-04-2017, 08:58 AM
بل كأنّه يرى نفسه أصبح إنساناً آخر فيه خيرٌ كثيرٌ للعالمين؛ بل يرى نفسه رحمةً للعالمين وهو يعلم أنه كان من الغافلين؛ بل كأنّهُ كان أعمى فأبصر، أو كأنّه كان ميتاً فأحياه الله، أو كأنّه كان أصمّاً أبكمَ فأسمعه الله وأنطق لسانه بالحقّ؛ بل لكم يعجب الذين هداهم الله من أنفسهم كيف كانوا من قبل أن يأتيهم الإمام المهديّ بنور البيان الحقّ للقرآن العظيم وكيف أصبحوا بعدَ إذ هداهم الله وأحيا قلوبهم الميتة. فوالله ثمّ والله إنّ أقرباءهم العُميّ من أهلهم وعشيرتهم وممن يعرفهم ليُنظرون إليهم نظرتهم إلى المجانين، وربّما يذهبون بهم إلى مشايخ ليقرأوا عليهم القرآن خشية أنّه أصابهم مسُّ شيطانٍ رجيمٍ فأصابه بالجنون! وهيهات هيهات، فليس أنصار الإمام المهديّ ناصر محمد اليماني بمجانين لا يعقلون؛ بل الذين لم يتّبعوا الإمام المهديّ ناصر محمد اليماني هم الذين لا يعقلون،

صدقت وبالحق نطقت ... واصبح الحال هكذا .... فعندما ادخل على الغرف في العمل والمح نقاشهم في الدين يتهامسون ويوحون الى بعض بأغلاق الموضوع ... ولاحول ولاقوه الا بالله

عمر بن الخطاب
24-04-2017, 05:04 PM
الإمام ناصر محمد اليماني
26 – رجب - 1438 هـ
23 – 04 – 2017 مـ
10:05 صباحاً
( بحسب التقويم الرسمي لأمّ القرى )
___________________
[U]


اللهم لا تزِد المظلومين المستضعفين عذاباً إلى عذاب الظالمين الذين طغوا في البلاد فأكثروا فيها الفساد، ومُلئت الأرض الوسطى جوراً وظلماً، ومُلئت مشارق الأرض ومغاربها فساداً وفسوقاً.

يا رب، لعبدك منك طلبٌ بالدُّعاء المُستجاب:
اللهم إنك بعبادك خبيرٌ بصيرٌ، اللهم من كنتَ تعلم أنّ في قلبه مثقال ذرةٍ من الخير فإنك بعبادك خبيرٌ بصيرٌ؛ اللهم فاهدِ إلى اتّباع الحقّ كلَّ من تعلم أنّ في قلبه مثقال ذرةٍ من الخير والرحمة بالعباد فإنك أرحم منه، اللهم فارحمه وبصّره بالبيان الحقّ للقرآن العظيم،
__________________

[ لقراءة البيان من الموسوعة ] (http://www.mahdialumma.com/showthread.php?t=30811)



امين يا رب بحق رحمتك يا ارحم الراحمين

اكرم الشرفي
24-04-2017, 08:17 PM
ربنا لا تزغ قلوبنا بعد إذ هديتنا وهب لنا من لدنك رحمة إنك أنت الوهاب , اللهم واهدى عبادك قبل عذابك برحمتك يا أرحم الراحمين

مخلوق
25-04-2017, 01:16 AM
- - -

- 2 -

الإمام ناصر محمد اليماني
18 -07 - 2009 مـ
25 - 07 - 1430 هـ
01:11 صباحاً
__________


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أعلم أن أسئلتي كثيرة ولكن هذا حديث أثار اهتمامي بشكل كبير عن الرسول صلى الله عليه وسلم، ويقول:
"يطلع كوكب في آخر الزمان من المشرق، يكون في ذلك العام صيحة في رمضان يموت فيها سبعون ألفاً، ويعمى سبعون ألفاً، ويتيه سبعون ألفاً، ويخرس سبعون ألفاً، وينفتق سبعون ألف عذراء، ويصعق سبعون ألفاً، ويصم سبعون ألفاً، قيل يا رسول الله ما تأمرنا إن كان ذلك؟ قال: عليكم بالصدقة والصلاة والتسبيح والتكبير وقراءة القرآن، قيل يا رسول الله: ما علامة ذلك ألا يكون في تلك السنة؟ قال: إذا مضى النصف من رمضان ولم يكن فقد أمنت السنة"

أنت أعلم يا إمامنا بشأن هذا الحديث، فالذي أثارني هو كلمة النصف من رمضان بعد مرور هذا الوقت فقد سلمنا هذا العام من رمضان ؟
أعلم أني كثرت من الأسئلة ولكن رجائي أن تفتنا من عندك وأسال الله أن يقنا من عذابه




بسم الله الرحمن الرحيم، والصلاة والسلام على محمدٍ وآل محمد الطيبين والتابعين للحقّ إلى يوم الدين, وسلامٌ على المرسلين والحمد لله ربّ العالمين..

قال الله تعالى:
{أَلَا إِنَّ أَوْلِيَاءَ اللَّهِ لَا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلَا هُمْ يَحْزَنُونَ (62) الَّذِينَ آَمَنُوا وَكَانُوا يَتَّقُونَ (63)}
صدق الله العظيم [يونس]

وبالنسبة للحديث ففيه إدراجٌ كثيرٌ، ويا أخي الكريم إني أخشى على هذه الأمّة وأريد إنقاذها لأني والله أرى أني لو أحدد لهم بالضبط التاريخ واليوم فإنهم سوف يُنْظِرون التصديق بالحقّ من ربّهم حتى يروا العذاب الأليم، وكأنهم يقولون:
{وَإِذْ قَالُواْ اللَّهُمَّ إِن كَانَ هَـذَا هُوَ الحقّ مِنْ عِندِكَ فَأَمْطِرْ عَلَيْنَا حِجَارَةً مِّنَ السَّمَاءِ أَوِ ائْتِنَا بِعَذَابٍ أَلِيمٍ}
صدق الله العظيم [الأنفال:32]

ولكن المتقين لن ينتظروا فيُنظرون التصديق بالحقّ من ربّهم حتى يروا العذاب الأليم، كلا؛ بل سوف ينيبون إلى ربّهم فيقولون:
" اللهم إن كان هذا هو الحقّ من عندك فأرنا الحقّ حقاً وارزقنا اتباعه واجعلنا من الأنصار السابقين الأخيار لنُصرة الحقّ من عندك إنك بعبادك عليم يا من تعلم بما في أنفسنا ولا نعلم بما في نفسك نحن في ذمتك يا من كتبت على نفسك الرحمة أن لا تعمينا عن الحقّ بسبب ظُلمنا لأنفسنا ووعدك الحقّ وأنت أرحم الراحمين، اللهم أسألك بحقّ لا إله إلا أنت وبحقّ رحمتك التي كتبت على نفسك وبحقّ عظيم نعيم رضوان نفسك أن تهدينا إلى الحقّ وتثبتنا عليه ومن السابقين إليه إنك أنت السميع العليم".
وقلبه يخشع وعينه تدمع ومن ثم يجيب الله دعوة الداعي. تصديقاً لوعد الله الحق:
{وَقَالَ ربّكم ادْعُونِي أَسْتَجِبْ لَكُمْ}
صدق الله لعظيم [غافر:60]

ومن ثم يريه الله الحقّ حقاً ويرزقه اِتباعه، إن الهدى هدى الله يهدي إليه من يُنيب من عباده، ومن استغنى بما عنده سواءً كان حقاً أم باطلاً فلا يهديه الله أبداً حتى يُنيب إلى ربّه ليهدي قلبه.

وسلامٌ على المرسلين والحمد لله ربّ العالمين..
أخوكم الإمام المهدي ناصر محمد اليماني.
________________

حمدا لله على الحق
25-04-2017, 03:03 AM
ربنا،آمنا بما انزلت واتبعنا الرسول فاكتبنا مع الشاهدين

مخلوق
25-04-2017, 03:27 AM
لن يكون الله سعيدآ
حتي يدخل كل شئ في رحمته
....

ensrnabeak
25-04-2017, 03:52 AM
ربنا،آمنا بما انزلت واتبعنا الرسول فاكتبنا مع الشاهدين

مخلوق
25-04-2017, 04:11 AM
الإمام ناصر محمد اليماني
01 - 12 - 1430 هـ
19 - 11 - 2009 مـ
12:17 صــباحاً
ـــــــــــــــــــــ

فلماذا المهدي المنتظر يدعو ثبوراً؟ فماذا أصابه وما خطبه وماذا دهاه؟
الردُّ بالحقِّ؛ حقيق لا أقول على الله إلا الحق..

بسم الله الرحمن الرحيم، وسلامٌ على المُرسلين والحمدُ لله ربّ العالمين..
وإليك فتوى المهديّ المنتظَر بالبيان المُختصر عن يوم وشهر وسنة كوكب النصر حسب أسرار الحساب في مُحكم الكتاب بالقول الصواب ذكرى إلى أولي الألباب؛ فأما طول يومه فهو ( اثنا عشرة سنة )، وأما طول شهره فهو( اثنا عشرة سنة )، وأما طول سنته فهي ( اثنا عشرة سنة ).

ألا والله لو كُنت أعلم أنني إذا بيّنت لهُم يوم البطشة الأولى أن المُسلمين سوف يؤمنون قبل مجيء ذلك اليوم لفصّلت لهم هذا الحساب من محكم الكتاب تفصيلاً ولكنهم سيُنظِرون إيمانهُم بالمهديّ المنتظَر الحَقّ من ربهم حتى يأتي مِيقات اليوم المعلوم لينظروا هل سوف يُصيبهم العذاب!! ثم يرد عليهم المهديّ المنتظَر بقول الله من محكم الذكر: {أَثُمَّ إِذَا مَا وَقَعَ آمَنْتُمْ بِهِ آلْآنَ وَقَدْ كُنْتُمْ بِهِ تَسْتَعْجِلُونَ} صدق الله العظيم [يونس:51].

وقال الله تعالى: {لَقَدْ أَنْزَلْنَا إِلَيْكُمْ كِتَابًا فِيهِ ذِكْرُكُمْ أَفَلَا تَعْقِلُونَ (10) وَكَمْ قَصَمْنَا مِنْ قَرْيَةٍ كَانَتْ ظَالِمَةً وَأَنْشَأْنَا بَعْدَهَا قَوْمًا آخَرِينَ (11) فَلَمَّا أَحَسُّوا بَأْسَنَا إِذَا هُمْ مِنْهَا يَرْكُضُونَ (12) لَا تَرْكُضُوا وَارْجِعُوا إِلَى مَا أُتْرِفْتُمْ فِيهِ وَمَسَاكِنِكُمْ لَعَلَّكُمْ تُسْأَلُونَ (13) قَالُوا يَا وَيْلَنَا إِنَّا كُنَّا ظَالِمِينَ (14) فَمَا زَالَتْ تِلْكَ دَعْوَاهُمْ حَتَّى جَعَلْنَاهُمْ حَصِيدًا خَامِدِينَ (15)} صدق الله العظيم [الأنبياء].

فهل تدري يا حبيبي وأخي الكريم أبو محمد الكعبي وجميع أحبابي الأنصار السابقين الأخيار لماذا سوف يُنظِرون إيمانهُم بالبيان الحَقّ للذِكر حتى وقوع الحدث؟ وذلك لأنهم لا يعقلون، وتشابهت قُلوب الذين ينظِرون التصديق والإتباع للحقّ من ربهم حتى وقوع الحدث مع قلوب الكُفار بالذكر: {وَإِذْ قَالُوا اللَّهُمَّ إِنْ كَانَ هَذَا هُوَ الحَقّ مِنْ عِنْدِكَ فَأَمْطِرْ عَلَيْنَا حِجَارَةً مِنَ السَّمَاءِ أَوِ ائْتِنَا بِعَذَابٍ أَلِيمٍ} صدق الله العظيم [الأنفال:32].
ولذلك ردَّ الله عليهم {أَثُمَّ إِذَا مَا وَقَعَ آمَنْتُمْ بِهِ آلْآنَ وَقَدْ كُنْتُمْ بِهِ تَسْتَعْجِلُونَ} صدق الله العظيم [يونس:51].

ويا أُمة الإسلام، يا حُجاج بيتُ اللهِ الحرام، والله العظيم إن الذين يربطون اتباع الحقّ إلى أن يروا آية التصديق بأساً من الله شديد أنهم لا يعقلون، ولكني المهديّ المنتظَر الحَقّ من ربّكم أنصحكم بما هو خير لكم أن تقولوا: اللهم إن كان هذا هو الحَقّ مِن عندك فإننا إليك نتبتل تبتيلاً بالدُعاء أن تُرينا الحَقّ حقاً فتُبصرنا بالبرهان للبيان الذي يحاجُّنا به هذا الإنسان من مُحكم القرآن فإننا بِكتابك القرآن العظيم مؤمنون وبهِ مُستمسكون فاهدِنا بالقُرآن العظيم إلى الصراط المُستقيم ولا تجعلهُ عمًى على قُلوبِنا، فلا تعمي أبصارنا ولا تصُمّ أسماعَنا عن الحَقّ برحمتك يا أرحم الراحمين، اللهم إن علمت أن عبدك يريد الحَقّ ولا غير الحَقّ، اللهم فعبدك يحاجك بوعدك الحق: {وَالَّذِينَ جَاهَدُوا فِينَا لَنَهْدِيَنَّهُمْ سُبُلَنَا وَإِنَّ اللَّهَ لَمَعَ الْمُحْسِنِينَ} صدق الله العظيم [العنكبوت:69].

اللهم فاهدِ عبدك وأمتك إلى الحَقّ وبصّرهُم بِه حتى تقره عقولهم وتطمئنُ إليه قلوبهم برحمتك يا أرحم الراحمين إنك قلت وقولك الحق: {وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ أُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِ إِذَا دَعَانِ} صدق اللهُ العظيم [البقرة:186].

ثم وعدتنا بِالإجابة في قولك الحق: {وَقَالَ ربّكم ادْعُونِي أَسْتَجِبْ لَكُمْ} صدق الله العظيم [غافر:60].

ويا أيُها الناس أجمعين إن كُنتم تُريدون أن تهتدوا إلى صراط العزيز الحميد فاتبعوا القُرآن المجيد تصديقاً لقول الله تعالى: {الر كِتَابٌ أَنْزَلْنَاهُ إِلَيْكَ لِتُخْرِجَ النَّاسَ مِنَ الظُّلُمَاتِ إِلَى النُّورِ بِإِذْنِ رَبِّهِمْ إِلَى صِرَاطِ الْعَزِيزِ الْحَمِيدِ} صدق الله العظيم [إبراهيم:1].

فهل وجدتُم المهديّ المنتظَر ناصر مُحمد اليماني يدعوكم إلى غير صراط العزيز الحميد؟ {قُلْ هَاتُوا بُرْهَانَكُمْ إِنْ كُنْتُمْ صَادِقِينَ} صدق الله العظيم [النمل:64]. فهل تعلمون إلهاً غير الله يستحق عِبادَتكَم، {قُلْ هَاتُوا بُرْهَانَكُمْ إِنْ كُنْتُمْ صَادِقِينَ}؟ صدق الله العظيم، فقد احتجَّ عليكم أحد الأمم من غير البشر وهو حقيرٌ صغير في نظر البشر ولكنه ذو لُبٍ وفكر وقال: {أَلَّا يَسْجُدُوا لِلَّهِ الَّذِي يُخْرِجُ الْخَبْءَ فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَيَعْلَمُ مَا تُخْفُونَ وَمَا تُعْلِنُونَ} صدق الله العظيم [النمل:25].

فمن قال هذا القول الحَقّ العظيم إنه ليس من أمم البشر؛ بل من أمم الطير. وقال الله تعالى: {وَلَقَدْ آتَيْنَا دَاوُودَ وَسُلَيْمَانَ عِلْمًا ۖ وَقَالَا الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي فَضَّلَنَا عَلَىٰ كَثِيرٍ مِّنْ عِبَادِهِ الْمُؤْمِنِينَ ﴿١٥﴾وَوَرِثَ سُلَيْمَانُ دَاوُودَ ۖ وَقَالَ يَا أَيُّهَا النَّاسُ عُلِّمْنَا مَنطِقَ الطَّيْرِ وَأُوتِينَا مِن كُلِّ شَيْءٍ ۖ إِنَّ هَٰذَا لَهُوَ الْفَضْلُ الْمُبِينُ ﴿١٦﴾وَحُشِرَ لِسُلَيْمَانَ جُنُودُهُ مِنَ الجنّ وَالْإِنسِ وَالطَّيْرِ فَهُمْ يُوزَعُونَ ﴿١٧﴾حَتَّىٰ إِذَا أَتَوْا عَلَىٰ وَادِ النَّمْلِ قَالَتْ نَمْلَةٌ يَا أَيُّهَا النَّمْلُ ادْخُلُوا مَسَاكِنَكُمْ لَا يَحْطِمَنَّكُمْ سُلَيْمَانُ وَجُنُودُهُ وَهُمْ لَا يَشْعُرُونَ ﴿١٨﴾فَتَبَسَّمَ ضَاحِكًا مِّن قَوْلِهَا وَقَالَ رَبِّ أَوْزِعْنِي أَنْ أَشْكُرَ نِعْمَتَكَ الَّتِي أَنْعَمْتَ عَلَيَّ وَعَلَىٰ وَالِدَيَّ وَأَنْ أَعْمَلَ صَالِحًا تَرْضَاهُ وَأَدْخِلْنِي بِرَحْمَتِكَ فِي عِبَادِكَ الصَّالِحِينَ ﴿١٩﴾وَتَفَقَّدَ الطَّيْرَ فَقَالَ مَا لِيَ لَا أَرَى الْهُدْهُدَ أَمْ كَانَ مِنَ الْغَائِبِينَ ﴿٢٠﴾لَأُعَذِّبَنَّهُ عَذَابًا شَدِيدًا أَوْ لَأَذْبَحَنَّهُ أَوْ لَيَأْتِيَنِّي بِسُلْطَانٍ مُّبِينٍ ﴿٢١﴾فَمَكَثَ غَيْرَ بَعِيدٍ فَقَالَ أَحَطتُ بِمَا لَمْ تُحِطْ بِهِ وَجِئْتُكَ مِن سَبَإٍ بِنَبَإٍ يَقِينٍ ﴿٢٢﴾إِنِّي وَجَدتُّ امْرَأَةً تَمْلِكُهُمْ وَأُوتِيَتْ مِن كُلِّ شَيْءٍ وَلَهَا عَرْشٌ عَظِيمٌ ﴿٢٣﴾وَجَدتُّهَا وَقَوْمَهَا يَسْجُدُونَ لِلشَّمْسِ مِن دُونِ اللَّهِ وَزَيَّنَ لَهُمُ الشَّيْطَانُ أَعْمَالَهُمْ فَصَدَّهُمْ عَنِ السَّبِيلِ فَهُمْ لَا يَهْتَدُونَ ﴿٢٤﴾أَلَّا يَسْجُدُوا لِلَّهِ الَّذِي يُخْرِجُ الْخَبْءَ فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَيَعْلَمُ مَا تُخْفُونَ وَمَا تُعْلِنُونَ ﴿٢٥﴾اللَّهُ لَا إِلَٰهَ إِلَّا هُوَ رَبُّ الْعَرْشِ الْعَظِيمِ ۩ ﴿٢٦﴾۞} صدق الله العظيم [النمل].

فبالله عليكم يا معشر البشر المُعرضين عن اتِّباع الذكر انظروا إلى احتقار هذا الطائر لعقول البشر الذين يعبدون غير الله من خلقه وقال: {فَقَالَ أَحَطتُ بِمَا لَمْ تُحِطْ بِهِ وَجِئْتُكَ مِن سَبَإٍ بِنَبَإٍ يَقِينٍ (22) إني وَجَدتُّ امْرَأَةً تَمْلِكُهُمْ وَأُوتِيَتْ مِن كُلِّ شَيْءٍ وَلَهَا عَرْشٌ عَظِيمٌ (23) وَجَدتُّهَا وَقَوْمَهَا يَسْجُدُونَ لِلشَّمْسِ مِن دُونِ اللَّهِ وَزَيَّنَ لَهُمُ الشَّيْطَانُ أَعْمَالَهُمْ فَصَدَّهُمْ عَنِ السَّبِيلِ فَهُمْ لَا يَهْتَدُونَ (24) أَلَّا يَسْجُدُوا لِلَّهِ الذي يُخْرِجُ الْخَبْءَ في السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَيَعْلَمُ مَا تُخْفُونَ وَمَا تُعْلِنُونَ (25) اللَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ رَبُّ الْعَرْشِ الْعَظِيمِ (26)} صدق الله العظيم.

فكم أحببتك في الله أيها الطير الكريم فانظروا لتعريفه لربه: {اللَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ رَبُّ الْعَرْشِ الْعَظِيمِ (26)} صدق الله العظيم.

يا أيها الناس اتقوا الله واعبدوا الله كما يعبده كثير من الأمم غير البشر، ولكن أمم الجنّ والبشر قليلٌ منهم الشكور، فاتقوا الله ربّ العالمين واتّبعوا ذكره القرآن العظيم إلى الإنس والجنّ أجمعين، رسالة الله الشاملة القرآن العظيم الذي اتخذتموه مهجوراً فاتقوا الله واتّبعوا ذكر الله إن كنتم تعقلون تصديقاً لقول الله تعالى: {لَقَدْ أَنزَلْنَا إِلَيْكُمْ كِتَابًا فِيهِ ذِكْرُكُمْ أَفَلَا تَعْقِلُونَ (10) وَكَمْ قَصَمْنَا مِن قَرْيَةٍ كَانَتْ ظَالِمَةً وَأَنشَأْنَا بَعْدَهَا قَوْمًا آخَرِينَ (11) فَلَمَّا أَحَسُّوا بَأْسَنَا إِذَا هُم مِّنْهَا يَرْكُضُونَ (12) لَا تَرْكُضُوا وَارْجِعُوا إِلَى مَا أُتْرِفْتُمْ فِيهِ وَمَسَاكِنِكُمْ لَعَلَّكُمْ تُسْأَلُونَ (13) قَالُوا يَا وَيْلَنَا إِنَّا كُنَّا ظَالِمِينَ (14) فَمَا زَالَت تِّلْكَ دَعْوَاهُمْ حَتَّى جَعَلْنَاهُمْ حَصِيدًا خَامِدِينَ (15) وَمَا خَلَقْنَا السَّمَاءَ وَالْأَرْضَ وَمَا بَيْنَهُمَا لَاعِبِينَ (16) لَوْ أَرَدْنَا أَن نَّتَّخِذَ لَهْوًا لَّاتَّخَذْنَاهُ مِن لَّدُنَّا إِن كُنَّا فَاعِلِينَ (17) بَلْ نَقْذِفُ بالحقِّ عَلَى الْبَاطِلِ فَيَدْمَغُهُ فَإِذَا هُوَ زَاهِقٌ وَلَكُمُ الْوَيْلُ مِمَّا تَصِفُونَ (18) وَلَهُ مَن فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَمَنْ عِندَهُ لَا يَسْتَكْبِرُونَ عَنْ عِبَادَتِهِ وَلَا يَسْتَحْسِرُونَ (19) يُسَبِّحُونَ اللَّيْلَ وَالنَّهَارَ لَا يَفْتُرُونَ (20) أَمِ اتَّخَذُوا آلِهَةً مِّنَ الْأَرْضِ هُمْ يُنشِرُونَ (21) لَوْ كَانَ فِيهِمَا آلِهَةٌ إِلَّا اللَّهُ لَفَسَدَتَا فَسُبْحَانَ اللَّهِ رَبِّ الْعَرْشِ عَمَّا يَصِفُونَ (22) لَا يُسْأَلُ عَمَّا يَفْعَلُ وَهُمْ يُسْأَلُونَ (23) أَمِ اتَّخَذُوا مِن دُونِهِ آلِهَةً قُلْ هَاتُوا بُرْهَانَكُمْ هَذَا ذِكْرُ مَن مَّعِيَ وَذِكْرُ مَن قَبْلِي بَلْ أَكْثَرُهُمْ لَا يَعْلَمُونَ الحَقّ فَهُم مُّعْرِضُونَ (24)} صدق الله العظيم [الأنبياء].

فإذا كان المهديّ المنتظَر ناصر مُحمد اليماني في ضلالٍ مُبين حسب فتوى الجاهلين، إذاً قد أصبح كافة الرُسل على ضلالٍ مُبين أفلا تعقلون؟ وذلك لأن دعوة المهديّ المنتظَر جاءت مُطابقة لدعوة كافة الأنبياء والمُرسلين أن اعبدوا الله إن كُنتم تحبون الله فاتّبعوا الحَقّ من ربّكم وتنافسوا على حُب الله وقُربه واقتدوا بكافة رُسل الله من أولهم إلى خاتمهم مُحمد رسول الله صلى الله عليهم وآلِهم الطيبين أجمعين ولا تفرقوا بين رُسل الله جميعاً لأنهم جميعاً شيعةٌ واحدةٌ يدعون الناس إلى عبادة الله وحده لا شريك له تصديقاً لقول الله تعالى: {وَمَا أَرْسَلْنَا مِنْ قَبْلِكَ مِنْ رَسُولٍ إِلَّا نُوحِي إِلَيْهِ أَنَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا أَنَا فَاعْبُدُونِ} صدق الله العظيم [الأنبياء:25].

فإن كُنتم تحبون الله فاتبعوهم وتنافسوا على حُب الله وقُربه يحببكم الله، وأما رسل الله فأحبوهم في الله فلا تعظموهم بغير الحَقّ فهم ليسوا أبناء الله وأحباؤه من دونكم حتى تتركوا الله حصرياً لهم ليتنافسوا على حُبه وقربه أيهم أقرب؛ بل اتبعوهم إن كُنتم تحبون الله فتنافسوا على حُب الله وقربه كما يفعل رُسل الله إليكم ولم يكن الله حصرياً لهم من دونكم سُبحانه أفلا تعقلون؟ إنما هم عباد أمثالكم يتنافسون على حُب الله وقربه فاقتدوا بهُداهُم إن كُنتُم تُحبون الله يُحبِبْكُم الله ويقربكُم، وإنما هُم عباد أمثالُكُم، لكم في الله من الحَقّ مالهم، تصديقاً لقول الله تعالى: {إِنَّ الَّذِينَ تَدْعُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ عِبَادٌ أَمْثَالُكُمْ فَادْعُوهُمْ فَلْيَسْتَجِيبُوا لَكُمْ إِنْ كُنْتُمْ صَادِقِينَ} صدق الله العظيم [الأعراف:194].

فكيف تدعونهم من دون الله وترجون شفاعتهم بين يدي الله؟ ألا والله لا يتجرأون أن يشفعوا لكم شيئاً، فلا ينبغي لهم أن يسبقوا الله بالقول بطلب الشفاعة؛ بل لله الشفاعة جميعاً تصديقاً لقول الله تعالى: {وَقَالُوا اتَّخَذَ الرَّحْمَٰنُ وَلَدًا ۗ سُبْحَانَهُ ۚ بَلْ عِبَادٌ مُكْرَمُونَ (26)لَا يَسْبِقُونَهُ بِالْقَوْلِ وَهُمْ بِأَمْرِهِ يَعْمَلُونَ (27)يَعْلَمُ مَا بَيْنَ أَيْدِيهِمْ وَمَا خَلْفَهُمْ وَلَا يَشْفَعُونَ إِلَّا لِمَنِ ارْتَضَىٰ وَهُمْ مِنْ خَشْيَتِهِ مُشْفِقُونَ (28)وَمَنْ يَقُلْ مِنْهُمْ إِنِّي إِلَٰهٌ مِنْ دُونِهِ فَذَٰلِكَ نَجْزِيهِ جَهَنَّمَ ۚ كَذَٰلِكَ نَجْزِي الظَّالِمِينَ (29)} صدق الله العظيم [الأنبياء].

ويا معشر المُسلمين والناس أجمعين، هذه سبيل المهديّ المنتظَر الحَقّ من ربّكم أدعوكم إلى عبادة الله وحده لا شريك له على بصيرةٍ من ربي القرآن العظيم، فهل ترون أِنكم إذا اتّبعتم المهديّ المنتظَر ناصر مُحمد اليماني إِنه سوف يضِلّكُم عن الصراط المُستقيم؟ ولكني والله الذي لا إله إلا هو لا أعلم بصراطٍ مُستقيمٍ في الكتاب غير صراطٍ واحدٍ وهو الصراط إلى عبادة الله وحده لا شريك له ربي وربكم، فإن أبيتم فلن أتبع سُبلَكم فتفرق بي عن سبيل ربي وربكم الله ربّ العالمين، فإن أبيتُم فسوف أقول لكم ما أمر الله به جدي من قبلي أن يقوله لمن أعرضوا من قبلكم: {إِنِّي تَوَكَّلْتُ عَلَى اللَّهِ رَبِّي وَرَبِّكُمْ مَا مِنْ دَابَّةٍ إِلَّا هُوَ آخِذٌ بِنَاصِيَتِهَا إِنَّ رَبِّي عَلَى صِرَاطٍ مُسْتَقِيمٍ} صدق الله العظيم [هود:56].

ويا عجبي من أُمّةٍ يقولون أنهم مُسلمون وبكتاب الله مُستمسكون وهاهو المهديّ المنتظَر قد بعثه الله بقدرٍ مقدور في الكتاب المسطور فيدعو الناس إلى عبادة الله وحده لا شريك له فيتبعون ذكر الله إليهم القرآن العظيم، فإذا أول من يُكذِّب بدعوة المهديّ المنتظَر من البشر هُم المُسلِمون المؤمِنون بهذا القرآن العظيم فكانوا أول كافرٍ بالدعوة إلى اتباع الذكر من البشر! فبِاللهِ عليكُم أليس هذا عجب العُجاب! فكيف لا تستحقون العذاب؟ بل أصبحتُم أشدُ كُفراً ونفاقاً يا معشر الأعراب، فكيف أنكم تزعمون أنكم مؤمنون بهذا القرآن العظيم وبِهِ مُستمسكون ومن ثم يأمركم إيمانكم أن تكونوا أول كافرٍ بِه، والقرآن رسالةٌ من الله إلى العالمين، فما تريدون أن أقول للكافرين بهذا القرآن العظيم من البشر الذين يقولون: "يا من يزعم أنهُ المهديّ المنتظَر خليفة الله على البشر ويدعو البشر إلى اتباع الذكر، فكيف تُريدنا أن نُصدّق دعوتك بعبادة الله وحده فنتبع الذكر وأول كافر بدعوتك قومك الأعراب؟ فلم نجد حتى عالِماً واحداً من عُلمائهم المشهورين أو مُفتيي ديارهم أعلن الاتّباع لدعوتك برغم أنك تُحاجهم بالكتاب الذي هم به مؤمنون أنه محفوظ من التحريف! فإن كُنت صادقاً يا من يزعم أنه المهديّ المنتظَر ناصر محمد، فلماذا لم يُصدقك الأعراب قومك الأمّة الوسط فلم يتبعوا بصيرتك؟ إذاً لا حجة علينا نحن الأجانب إن لم نتبعك، وأما العذاب الذي تعِدُنا به من عند الله لئن لم نُجِب دعوتَك فنتّبع الذكر، فنقول لك إذا كُنتَ صادقاً فلن يعذب الله قُرانا وحدنا نحن الكافرون بهذا القرآن العظيم بل كذلك سوف يُعذب مع قُرانا كافة قُرى المُسلِمين لأن مثلَهم مثلَنا ولا فرق بيننا وبينهم شيئاً فهم مُعرضون عن دعوتك إلى اتباع الذكر كما نحن معرضون عنه نحن الكافرون، وسبب إعراضنا عن اتّباعه نحن الكافرون لأننا أصلاً به كافرون ولا نعلم أنه كتابُ الله الحَقّ من عنده كما يزعم نبيكم المزعوم محمد رسول الله بل نحنُ كذلك به كافرون وبالقرآن العظيم في نظركم".

ومن ثم يَرُد عليه الله الواحد القهار مُباشرةً، فيقول: {وَإِنْ مِنْ قَرْيَةٍ إِلَّا نَحْنُ مُهْلِكُوهَا قَبْلَ يَوْمِ الْقِيَامَةِ أَوْ مُعَذِّبُوهَا عَذَابًا شَدِيدًا كَانَ ذَلِكَ فِي الْكِتَابِ مَسْطُورًا} صدق الله العظيم [الإسراء:58].

وأما المهديّ المنتظَر فيقول: يا أيُها الكافر بِالقرآن العظيم يا من لم يزدك المُسلمون إلا كُفراً إلى كُفرِك يا من تُحاجني على الماسنجر بأن أول من كفر بدعوة المهديّ المنتظَر ناصر مُحمد اليماني إلى اتباع الذكر هم المُسلمون، ثم يرد الله عليك مُباشرةً. وقال الله تعالى: {وَمَا أَنْتَ بِهَادِي الْعُمْيِ عَنْ ضَلَالَتِهِمْ إِنْ تُسْمِعُ إِلَّا مَنْ يُؤْمِنُ بِآيَاتِنَا فَهُمْ مُسْلِمُونَ} صدق الله العظيم [النمل:81].

إذاً المُسلِمون الذين تحاجّني بأنهم أول من كفر بدعوتي فهُم ليسوا بِمسلِمين، ألا والله لا يستجيب إلى دعوة المهديّ المنتظَر إلى اتّباع كتاب الله القرآن العظيم إلا من كان مُسلماً لربّ العالمين مُتّبعاً الذِكر من ربه القرآن العظيم، فاعلم يا هذا إِنهُ لم يبقَ من الإسلام إلا اسمه ومن القرآن إلا رسمه المحفوظ بين أيديهم وأفتيك بالحقِّ أن شياطين البشر قد ردوهم من بعد إيمانهُم كافرين بالذكر الحكيم ولم يبقَ من الإسلام إلا اسمه ومن القرآن إلا رسمه المحفوظ من التحريف بين أيديهم، وأنه قد أصبح مثلهُم كمثلِكُم، لأِنهُم بالغوا بغير الحَقّ في محمد رسول الله -صلَّى الله عليه وآله وسلَّم- وأئمة آل بيته فهم يدعونهم من دون الله! ألا والله لو يقول الإمام المهدي يا معشر عُلماء المُسلمين إني المهديّ المنتظَر آمركم أن تُنافِسوا مُحمد رسول الله -صلَّى الله عليه وآله وسلَّم- أيكم أقرب إلى الله منه لنال المهديّ المنتظَر غضب كافة عُلماء المُسلمين وأتباعهم فيقولون: "يا ناصر مُحمد اليماني إنك كذاب أشر ولست المهديّ المُنتظَر، فكيف تُريدنا أن نُنافس سيد الأنبياء والمُرسلين وخاتم النبيين، من أرسله الله إلى الناس أجمعين مُحمد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم؟ فتُريدنا أن نُنافسه في حُب الله وقُربه فإننا بدعوتك كافرون ولما تدعو إليه مُنكرون ولن يتبعك إلا الغاوون وإننا نحن المُسلمون عليكم غاضبون يا من تريدون أن تُنافسوا نبينا في حُب الله وقربه فلا يحق لأحد من المُسلمين أن يُنافس مُحمداً رسول الله -صلَّى الله عليه وآله وسلَّم- في حُب الله وقربه، فإذا كان إبراهيم عليه الصلاة والسلام قد اتخذه الله خليلاً فعليكم أن تعلموا أن الله قد اتخذ مُحمدًا رسول الله -صلَّى الله عليه وآله وسلَّم- حبيباً فهو حبيب الله عليه الصلاة والسلام وآله، فلا يحق لمُسلم أن يُنافس مُحمداً رسول الله -صلى الله عليه وآله وسلم- علّه يكون أحب إلى الله وأقرب؛ بل هو شفيعُنا يوم الدين يوم يقوم الناس لربّ العالمين، فاذهب يا ناصر مُحمد اليماني إلى الجحيم أنت ومن اتبعك، فلستم على الصراط المستقيم ولا من أتباع مُحمد رسول الله -صلَّى الله عليه وآله وسلَّم- حبيب ربّ العالمين ما دمتم تُنافسون الأنبياء والمُرسلين في حُب الله وقربه ولن يُحببكُم الله أبداً حتى تتبعوا مُحمد رسول الله صلَّى الله عليه وآله وسلَّم، أم لم تتدبروا قول الله تعالى: {قُلْ إِنْ كُنْتُمْ تُحِبُّونَ اللَّهَ فَاتَّبِعُونِي يُحْبِبْكُمُ اللَّهُ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَاللَّهُ غَفُورٌ رَحِيمٌ} صدق الله العظيم [آل عمران:31].؟".

ومن ثم يرد عليهم المهديّ المنتظَر ناصر محمد اليماني وأقول: بالله عليكم يا معشر عُلماء المُسلمين أعيدوا على مسامعي هذه الآية، ثم ينطقون بها جميعاً وبلسانٍ واحدٍ موحدٍ. قال الله تعالى: {قُلْ إِنْ كُنْتُمْ تُحِبُّونَ اللَّهَ فَاتَّبِعُونِي يُحْبِبْكُمُ اللَّهُ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَاللَّهُ غَفُورٌ رَحِيمٌ} صدق الله العظيم، ثم يردّ عليهم المهديّ المنتظَر ويقول: فهل قلتم إن الله قال: {قل إن كُنتم تحبون محمد رسول الله فاتبعوني يحببكم الله ويغفر لكم ذنوبكم والله غفور رحيم}؟ ثم يُقاطع المهديّ المنتظَر كافة عُلماء المُسلمين فيقولون وبلسان واحدٍ موحدٍ: "اتّق ِ الله يا ناصر مُحمد اليماني فنحن لم نقل ذلك بل قلنا لك قال الله تعالى: {قُلْ إِنْ كُنْتُمْ تُحِبُّونَ اللَّهَ فَاتَّبِعُونِي يُحْبِبْكُمُ اللَّهُ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَاللَّهُ غَفُورٌ رَحِيمٌ} صدق الله العظيم". ثم يرد عليهم المهديّ المنتظَر ويقول: فهل ترون إنكم اتبعتُم مُحمداً رسول الله -صلَّى الله عليه وآله وسلَّم- الذي يدعُوكم إلى التنافُس في حُب الله وقربه ونعيم رضوان نفسه، أفلا تتقون؟ فوالله الذي لا إله إلا هو لا تنالون محبة الله حتى تتبعوا محمداً رسول الله صلى الله عليه وآلهِ وسلم فتقتدوا بهديه فتنافسون مثله في حُبّ الله وقربه فتبتغوا إلى الله الوسيلة وهي أعلى درجة في الجنّة وهي أقرب درجة إلى ذات الرحمن لأنها مُلتصقة بعرش الرحمن ويفوز بها أحب عبد وأقرب عبد إلى الله ربّ العالمين من عباده المُتنافسين في حُبه وقربه ويفوز بها الأقرب إليه منهم جميعاً ولذلك يتنافسون عليها أيهم أقرب تصديقاً لقول الله تعالى:{أُولَئِكَ الَّذِينَ يَدْعُونَ يَبْتَغُونَ إِلَى رَبِّهِمُ الْوَسِيلَةَ أَيُّهُمْ أَقْرَبُ وَيَرْجُونَ رَحْمَتَهُ وَيَخَافُونَ عَذَابَهُ إِنَّ عَذَابَ رَبِّكَ كَانَ مَحْذُورًا} صدق الله العظيم [الإسراء:57].

ولم يجعل الله ابتغاء الوسيلة إلى الله حصرياً للأنبياء والمُرسلين سُبحانه وتعالى علواً كبيراً، فهل تدرون لماذا؟ وذلك لأنه سُبحانه لو يجعل ابتغاء الوسيلة إليه حصرياً للأنبياء والمُرسلين؛ إذاً لأصبح مُحرّماً عليكم التنافُس في حُب الله وقربه أيكم أقرب؛ لأن الوسيلة هي أقرب درجةٍ إلى ذات الرحمن؛ لأنها بأعلى جنة النعيم ومُلتصقة بعرش الرحمَّن، وذات الله سُبحانه مُستوي على عرشه العظيم ولن يفوز بِها إلا عبدٌ واحد من بين عباد الله أجمعين ولم يُفتِ الله أنبياءَه ورُسلَه وأتباعَهم من هو هذا العبد، والحكمة من ذلك لكي يستمر التنافس في حُب الله وقربه من عبيده أجمعين أيهم أحب وأقرب. تصديقاً لقول الله تعالى: {أُولَئِكَ الَّذِينَ يَدْعُونَ يَبْتَغُونَ إِلَى رَبِّهِمُ الْوَسِيلَةَ أَيُّهُمْ أَقْرَبُ وَيَرْجُونَ رَحْمَتَهُ وَيَخَافُونَ عَذَابَهُ إِنَّ عَذَابَ رَبِّكَ كَانَ مَحْذُورًا} صدق الله العظيم [الإسراء:57].

ولم يجعل الله التنافُس على الوسيلة حصرياً لأنبيائه ورُسله من دون المؤمنين، سُبحانه فكيف يأمركُم بالإشراك بعد إذ أنتم مؤمنون أنه الله لا إله إلا هو رب العرش العظيم وحده لا شريك له وأن كل من في السماوات والأرض إلا آتي الرحمن عبداً، بل هُم عبادٌ أمثالكُم مؤمنون بربهم ولكُم مِن الحَقّ في ربّكم مالهُم لأنهم عباد أمثالكم، ولذلك يأمركم الله أن تُنافسوهم فتبتغوا إليه الوسيلة فتُجاهدون في سبيله أيكم أحب وأقرب، وقال الله تعالى: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَابْتَغُوا إِلَيْهِ الْوَسِيلَةَ وَجَاهِدُوا فِي سَبِيلِهِ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ} صدق الله العظيم [المائدة:35].

وبما أن المهديّ المنتظَر بُشّر بها فأنفقها لجده، ولكني لا أعلم هل أعطاه إياها أم أعاد عِلمها إلى العبد المجهول ليستمر التنافس، وأما سبب رفض المهديّ المنتظَر للفوز بالوسيلة وذلك لأني أريدُ النعيم الأعظم منها وهو أن يكون الله راضياً في نفسه، فوالله الذي لا إله غيره لا تساوي لدي الوسيلة إلى النعيم الأعظم شيئاً ولذلك تُسمى بالوسيلة أي الوسيلة إلى تحقيق الغاية؛ النعيم الأعظم مِنها وهو أن يكون الله راضياً في نفسه، وكيف يكون راضياً في نفسه؟ حتى يهدي الناس كُلهم أجمعين رحمة بعبده الذي حرّم على نفسه أعظم درجة في نعيم جنات النعيم ودعا ثبوراً، وليس ثبوراً واحداً بل ثبوراً كثيراً بل أعظم من دُعاء فرعون ولكن فرعون دعا ثبوراً كثيراً هو وقومه وجميع الكافرين لأنهم في الجحيم، فلماذا المهديّ المنتظَر خليفة الله على الملكوت يدعو ثبوراً بل يقول أنه سوف يدعو ثبوراً أعظم من ثبور فرعون لو لم يحقق الله له النعيم الأعظم من الملكوت كُله فيكون الله راضياً في نفسه.

فلربّما يود أن يقاطعني أحد عُلماء الأمَّة فيقول: "فلنفرِض أنك صادق يا ناصر مُحمد اليماني وإنّ الله سوف يؤتيك الخلافة كما آتاها أبانا آدم من قبل -عليه الصلاة والسلام -فكيف يدعو ثبوراً من كان خليفة لله؟". ثم يرد عليه المهديّ المنتظَر الحَقّ من ربّكم وأقول: لأني أُحب الله أكثر من ملكوته أجمعين فكيف تُريدني أن أستمتع بالخلافة وأتبوأ من جنته حيث أشاء رغداً وأنا أعلمُ أن الله ليس سعيداً في نفسه بسبب ظُلم عباده لأنفسهم من الذين كذبوا برسُل ربهم بدعوتهم إلى كلمةٍ سواءٍ بين عباد الله أجمعين، لا إله إلا الله وحده لا شريك له ولا معبوداً سواه فكذبوا بدعوة رسل ربهم جميعاً إلا قليلاً ثم أهلكهم الله بسبب كُفرهم بربهم وأدخلهم ناره من غير ظلم ولكن أنفسهم يظلمون. وقال الله تعالى: {وَاضْرِبْ لَهُم مَّثَلاً أَصْحَابَ الْقَرْيَةِ إِذْ جَاءَهَا الْمُرْسَلُونَ (14) إِذْ أَرْسَلْنَا إِلَيْهِمُ اثْنَيْنِ فَكَذَّبُوهُمَا فَعَزَّزْنَا بِثَالِثٍ فَقَالُوا إِنَّا إِلَيْكُم مُّرْسَلُونَ (15) قَالُوا مَا أَنتُمْ إِلاَّ بَشَرٌ مِّثْلُنَا وَمَا أَنزَلَ الرَّحْمن مِن شَيْءٍ إِنْ أَنتُمْ إِلاَّ تَكْذِبُونَ (16) قَالُوا رَبُّنَا يَعْلَمُ إِنَّا إِلَيْكُمْ لَمُرْسَلُونَ (17) وَمَا عَلَيْنَا إِلاَّ الْبَلاَغُ الْمُبِينُ (18) قَالُوا إِنَّا تَطَيَّرْنَا بِكُمْ لَئِن لَّمْ تَنتَهُوا لَنَرْجُمَنَّكُمْ وَلَيَمَسَّنَّكُم مِّنَّا عَذَابٌ أَلِيمٌ (19) قَالُوا طَائِرُكُمْ مَعَكُمْ أَئِن ذُكِّرْتُم بَلْ أَنتُمْ قَوْمٌ مُّسْرِفُونَ (20) وَجَاء مِنْ أَقْصَى الْمَدِينَةِ رَجُلٌ يَسْعَى قَالَ يَا قَوْمِ اتَّبِعُوا الْمُرْسَلِينَ (21) اتَّبِعُوا مَن لاَّ يَسْأَلُكُمْ أَجْرًا وَهُم مُّهْتَدُونَ (22) وَمَا لِى لاَ أَعْبُدُ الَّذِى فَطَرَنِى وَإِلَيْهِ تُرْجَعُونَ (23) أَأَتَّخِذُ مِن دُونِهِ آلِهَةً إِن يُرِدْنِ الرَّحْمَن بِضُرٍّ لاَّ تُغْنِ عَنِّى شَفَاعَتُهُمْ شَيْئًا وَلاَ يُنقِذُونِ (24) إِنِّى إِذًا لَّفِى ضَلاَلٍ مُّبِينٍ (25) إِنِّى آمَنتُ بِرَبِّكُمْ فَاسْمَعُونِ (26) قِيلَ ادْخُلِ الجنّة قَالَ يَا لَيْتَ قَوْمِى يَعْلَمُونَ (27) بِمَا غَفَرَ لِى رَبِّى وَجَعَلَنِى مِنَ الْمُكْرَمِينَ (28) وَمَا أَنزَلْنَا عَلَى قَوْمِهِ مِن بَعْدِهِ مِنْ جُندٍ مِّنَ السَّمَاء وَمَا كُنَّا مُنزِلِينَ (29) إِن كَانَتْ إِلاَّ صَيْحَةً وَاحِدَةً فَإِذَا هُمْ خَامِدُونَ (30) يَا حَسْرَةً عَلَى الْعِبَادِ مَا يَأْتِيهِم مِّن رَّسُولٍ إِلاَّ كَانُوا بِهِ يَسْتَهْزِؤُون (31) أَلَمْ يَرَوْا كَمْ أَهْلَكْنَا قَبْلَهُم مِّنْ الْقُرُونِ أَنَّهُمْ إِلَيْهِمْ لاَ يَرْجِعُونَ (32) وَإِن كُلٌّ لَّمَّا جَمِيعٌ لَّدَيْنَا مُحْضَرُونَ (33)} صدق الله العظيم [يس].

ويا إخواني المُسلمين بالله عليكم انظروا لقول الله أرحم الراحمين في نفسه بعد أن يُهلك عباده المُعرضين عن عبادة الله وحده لا شريك له فأعرضوا عن دعوة رسل الله إليهم جميعاً إلى عبادة الله وحده لا شريك له ثم يُهلكهم الله من غير ظُلمٍ ولا يظلم ربك أحداً، وبرغم ذلك يقول في نفسهِ قولاً لا يسمعهُ حملة عرشه ولا كافة الملائكة المسبحون وإنما علمتكم به في مُحكم كتابه فيقول: {يَا حَسْرَةً عَلَى الْعِبَادِ مَا يَأْتِيهِم مِّن رَّسُولٍ إِلاَّ كَانُوا بِهِ يَسْتَهْزِؤُون (31) أَلَمْ يَرَوْا كَمْ أَهْلَكْنَا قَبْلَهُم مِّنْ الْقُرُونِ أَنَّهُمْ إِلَيْهِمْ لاَ يَرْجِعُونَ (32) وَإِن كُلٌّ لَّمَّا جَمِيعٌ لَّدَيْنَا مُحْضَرُونَ (33)} صدق الله العظيم.

فكيف تريدون المهديّ المنتظَر أن يهنأ بالنعيم والحور العين حتى ولو كان خليفةٌ لله ربّ العالمين؟ اللهُم أني أعيذ نفسي بعظيم نعيم رضوان نفسِك من أن يفتنِّي نعيم ملكوت الدُنيا والآخرة عن تحقيق الهدف من خلق عبادك، فما خلقتهم من أجل ملكوت الدُنيا والآخرة ولا من أجل ملكوت جنات النعيم والحور العين، هيهات.. هيهات.. سُبحانك وتعاليت علواً كبيراً فقد أخبرت الإنس والجنّ جميعاً عن الهدف الوحيد من خلقهم وجعلت الفتوى في مُحكم كتابك يُدركها عالم الأمة وجاهلها، وقال الله تعالى: {وَذَكِّرْ فَإِنَّ الذِّكْرَى تَنْفَعُ الْمُؤْمِنِينَ (55) وَمَا خَلَقْتُ الجنّ وَالْإِنْسَ إِلَّا لِيَعْبُدُونِ (56)} صدق الله العظيم [الذاريات].

فيا أحباب الله من عباده يا من يحبون الله أشد حُباً من حُبهم لِرُسل الله ويحبون أنبياء الله ورُسله محبةً في الله ويحبون عباد الله من أجل الله، يا من يحبون في الله ويبغِضون في الله يا أحباب الله إني المهديّ المنتظَر الحَقّ من ربّكم سألتكُم بالله العظيم الغفور الودود كيف تستطيعون أن تهنأوا بالنعيم والحور العين وقد أخبرتكُم ما يقوله الرحمن في نفسه بسبب المُعرضين عن دعوة الرُسل من ربّ العالمين، فأنكروا كثيراً من عباد الله كلمة التوحيد. وقال الله تعالى: {ص وَالقرءان ذِي الذِّكْرِ (1) بَلِ الَّذِينَ كَفَرُوا فِي عِزَّةٍ وَشِقَاقٍ (2) كَمْ أَهْلَكْنَا مِن قَبْلِهِم مِّن قَرْنٍ فَنَادَوْا وَلَاتَ حِينَ مَنَاصٍ (3) وَعَجِبُوا أَن جَاءهُم مُّنذِرٌ مِّنْهُمْ وَقَالَ الْكَافِرُونَ هَذَا سَاحِرٌ كَذَّابٌ (4) أَجَعَلَ الْآلِهَةَ إِلَهاً وَاحِداً إِنَّ هَذَا لَشَيْءٌ عُجَابٌ (5) وَانطَلَقَ الْمَلَأُ مِنْهُمْ أَنِ امْشُوا وَاصْبِرُوا عَلَى آلِهَتِكُمْ إِنَّ هَذَا لَشَيْءٌ يُرَادُ (6) مَا سَمِعْنَا بِهَذَا فِي الْمِلَّةِ الْآخِرَةِ إِنْ هَذَا إِلَّا اخْتِلَاقٌ (7) أَأُنزِلَ عَلَيْهِ الذِّكْرُ مِن بَيْنِنَا بَلْ هُمْ فِي شَكٍّ مِّن ذِكْرِي بَلْ لَمَّا يَذُوقُوا عَذَابِ (8) أَمْ عِندَهُمْ خَزَائِنُ رَحْمَةِ رَبِّكَ الْعَزِيزِ الْوَهَّابِ (9) أَمْ لَهُم مُّلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَا فَلْيَرْتَقُوا فِي الْأَسْبَابِ (10) جُندٌ مَّا هُنَالِكَ مَهْزُومٌ مِّنَ الْأَحْزَابِ(11) كَذَّبَتْ قَبْلَهُمْ قَوْمُ نُوحٍ وَعَادٌ وَفِرْعَوْنُ ذُو الْأَوْتَادِ (12) وَثَمُودُ وَقَوْمُ لُوطٍ وَأَصْحَابُ الأَيْكَةِ أُوْلَئِكَ الْأَحْزَابُ (13) إِن كُلٌّ إِلَّا كَذَّبَ الرُّسُلَ فَحَقَّ عِقَابِ (14) وَمَا يَنظُرُ هَؤُلَاء إِلَّا صَيْحَةً وَاحِدَةً مَّا لَهَا مِن فَوَاقٍ (15) وَقَالُوا رَبَّنَا عَجِّل لَّنَا قِطَّنَا قَبْلَ يَوْمِ الْحِسَابِ (16)} صدق الله العظيم [ص].

ثم يهلكهم الله بسبب إعراضهم عن الدعوة إلى عبادة الله وحده لا شريك له ثم تأخذهم الصيحة بالحقِّ من غير ظلمٍ من ربهم ورغم ذلك يقول في نفسه: {يَا حَسْرَةً عَلَى الْعِبَادِ مَا يَأْتِيهِم مِّن رَّسُولٍ إِلاَّ كَانُوا بِهِ يَسْتَهْزِؤُون (30) أَلَمْ يَرَوْا كَمْ أَهْلَكْنَا قَبْلَهُم مِّنْ الْقُرُونِ أَنَّهُمْ إِلَيْهِمْ لاَ يَرْجِعُونَ (31) وَإِن كُلٌّ لَّمَّا جَمِيعٌ لَّدَيْنَا مُحْضَرُونَ (32)} صدق الله العظيم. فكيف تريدوني أن أهنأ بالخلافة؟ فأفًّ لها فلن أقبلها حتى يحقق الله لي النعيم الأعظم منها فيكون الله راضياً في نفسه لا مُتحسراً على عباده الذين ظلموا أنفسهُم.

إذاً يا قوم الآن تبيّن لكم سر المهديّ المنتظَر الحَقّ من ربّكم الذي سوف يهدي الله الناس من أجله فيجعلهم أمةً واحدةً على صراطٍ مُستقيمٍ يعبدون الله لا يشركون بهِ شيئاً، ولا يزالون مُختلفين فلم يجعلهم الأنبياء والمُرسلون أمةً واحدةً على صراط مستقيم بل لا يزالون مُختلفين، فريقاً هدى الله وفريقاً حقت عليه الضلالة وقال الله تعالى: {فَرِيقًا هَدَى وَفَرِيقًا حَقَّ عَلَيْهِمُ الضَّلَالَةُ} صدق الله العظيم [الأعراف:30].

ولكن الله سوف يجعل الناس أمةً واحدةً على صِراط مُستقيم رحمةً بالمهديّ المنتظَر الذي لو لم يهدِ الله الناس جميعاً فسوف يدعو ثبوراً كثيراً؛ بل أعظمُ من دعاء الثبور لكافة الكافرين جميعاً، وقد يستغرب الذين لا يعلمون من قولي هذا، فكيف يدعو المهديّ المنتظَر ثبوراً كثيراً وهو المهديّ المنتظَر خليفة الله وليس كافراً في نار جهنم؟ وقال الله تعالى: {بَلْ كَذَّبُوا بِالسَّاعَةِ وَأَعْتَدْنَا لِمَنْ كَذَّبَ بِالسَّاعَةِ سَعِيرًا (11) إِذَا رَأَتْهُمْ مِنْ مَكَانٍ بَعِيدٍ سَمِعُوا لَهَا تَغَيُّظًا وَزَفِيرًا (12) وَإِذَا أُلْقُوا مِنْهَا مَكَانًا ضَيِّقًا مُقَرَّنِينَ دَعَوْا هُنَالِكَ ثُبُورًا (13) لَا تَدْعُوا الْيَوْمَ ثُبُورًا وَاحِدًا وَادْعُوا ثُبُورًا كَثِيرًا (14)} صدق الله العظيم [الفرقان]. فلماذا المهديّ المنتظَر يدعو ثبوراً؟ فماذا أصابه وما خطبه وماذا دهاه؟". ثم يجيب عليكم المهديّ المنتظَر الحَقّ من ربّكم وأقول: يا قوم إني أعبد نعيم رضوان نفس الله عليّ وعلى عباده وليس رضوان الله علي فحسب، إذاً لأصبح وسيلة لتحقيق نعيم الجنّة، بل أريد الله أن يكون راضياً في نفسه وذلك هو نعيمي الأعظم ولن أرضى بغيره بديلاً، وأقسمُ بمن رفع السبع الشداد وثبت الأرض بالأوتاد الله رب العباد أرحم الراحمين، أني على استعداد على أن أفتدي بعوضة بما فوقها من الملكوت كُله من أجل تحقيق النعيم الأعظم، وذلك لأن الأمم من البعوضة فما فوقها جميعهم عباد الله. وقال الله تعالى {وَمَا مِنْ دَابَّةٍ فِي الْأَرْضِ وَلَا طَائِرٍ يَطِيرُ بِجَنَاحَيْهِ إِلَّا أُمَمٌ أَمْثَالُكُمْ مَا فَرَّطْنَا فِي الْكِتَابِ مِنْ شَيْءٍ ثُمَّ إِلَى رَبِّهِمْ يُحْشَرُونَ} صدق الله العظيم [الأنعام:38].

فلو هدى الله كافة الأُمم ما يدأبُ أو يطير إلا بعوضةً واحدةً وجعل الله عبده خليفة له على ملكوت كُل شيء من البعوضة فما فوقها إلا بعوضةً واحدةً قال فذرها تتعذب في نار جهنم إلا أن تفتديها بملكوت كُل شيء بما فوقها من الأمم من ملكوتُ ربك ما يدأب أو يطير الذي استخلفك عليه، فما ظنكم بالمهدي المنتظر؟ فوالله الذي لا إله غيره ولا معبوداً سواه أني لا أتردد شيئاً بل سوف أفرح فرحاً كبيراً وأكبُر ربي تكبيراً فأنفق الملكوت كُله إلى من يشاء ربي مقابل أن ينقذ هذه البعوضة، وهُنا تصيب الناس الدهشة، فكيف ذلك؟ وماذا في هذه البعوضة من السر حتى يفتديها المهديّ المنتظَر بالوسيلة المُعلقة بسدرة المُنتهى فما دونها إلى الثرى! ثم يرد عليهم المهديّ المنتظَر وأقول: يا أخي في حُب الله وما عساني أفعل بالبعوضة، فما قيمتها؟ بل والله إنها لمن أكره الحشرات لدى المهديّ المنتظَر لأنها توقظني من مضجعي وتؤذيني فتمرضني بالملاريا، ولكنه لن يتحقق النعيم الأعظم إذا ظلت البعوضة في نار جهنم، فسوف يظل ربي أرحم الراحمين مُتحسراً على هذه البعوضة التي ظلمت نفسها وكانت من اللذين ضلَّ سعيهم في الحياة الدُنيا وهم يحسبون أنهم يحسنون صُنعاً، فهل علِمتُم كم مدى إصرار المهديّ المنتظَر على تحقيق الهدف من الخلق فيكون الله راضياً في نفسه؟ ولن يكون الله راضياً في نفسه حتى يُدخِل كُل شيء في رحمته وفي ذلك سر المهديّ المنتظَر الذي يقصده الله بالمثل المضروب في القرآن العظيم في قول الله تعالى: {إِنَّ اللَّهَ لاَ يَسْتَحْيِى أَن يَضْرِبَ مَثَلاً مَّا بَعُوضَةً فَمَا فَوْقَهَا فَأَمَّا الَّذِينَ آمَنُواْ فَيَعْلَمُونَ أَنَّهُ الحَقّ مِن رَّبِّهِمْ وَأَمَّا الَّذِينَ كَفَرُواْ فَيَقُولُونَ مَاذَا أَرَادَ اللَّهُ بِهَذَا مَثَلاً يُضِلُّ بِهِ كَثِيراً وَيَهْدِى بِهِ كَثِيراً وَمَا يُضِلُّ بِهِ إِلاَّ الْفَاسِقِينَ (27)الَّذِينَ يَنقُضُونَ عَهْدَ اللَّهِ مِن بَعْدِ مِيثَاقِهِ وَيَقْطَعُونَ مَا أَمَرَ اللَّهُ بِهِ أَن يُوصَلَ وَيُفْسِدُونَ فِى الأَرْضِ أُولَئِكَ هُمُ الْخَاسِرُونَ (28)} صدق الله العظيم [البقرة].

وفي ذلك سر المهديّ المنتظَر في الكتاب الذي يهدي بهِ الله الناس أجمعين ما دون الشياطين الذين علموا أنه المهديّ المنتظَر الحَقّ من ربهم فكرهوه ويريدون أن يطفئوا نور الله ويأبى الله إلا أن يتم نوره ولو كره المُشركون، ثم يجعل الله الناس أمةً واحدة على صراط مُستقيم، فهل تدرون لماذا؟ إنما ذلك رحمةً بعبده المهديّ المنتظَر الذي لو لم يحقق له الله النعيم الأعظم فسوف يدعو ثبوراً كثيراً أعظمُ من دُعاء الثبور للذين ظلموا أنفسهم، ولذلك سوف يرحم الله عبده المهديّ المنتظَر فيهدي الله الناس جميعاً فيجعلهُم أمّةً واحدةً على صراطٍ مُستقيم فهل تدرون لماذا؟ والجواب تجدوه في الكتاب، لماذا هدى الله الناس جميعاً في عصر بعث المهديّ المنتظَر وذلك رحمةً بعبده المهديّ المنتظَر وفي ذلك سر البعث الأول للذين كذبوا بآيات ربهم من الأُمم جميعاً ليجعلهم أمةً واحدةً على صراط مُستقيم تصديقاً لقول الله تعالى: {وَلَوْ شَاءَ رَبُّكَ لَآمَنَ مَنْ فِي الْأَرْضِ كُلُّهُمْ جَمِيعًا} صدق الله العظيم [يونس:99].

وتصديقاً لقول الله تعالى{وَلَوْ شَاءَ رَبُّكَ لَجَعَلَ النَّاسَ أُمَّةً وَاحِدَةً وَلَا يَزَالُونَ مُخْتَلِفِينَ} صدق الله العظيم [هود:118]. ولكن السؤال الذي يطرح نفسه فما يقصُد الله بقوله: {وَلَا يَزَالُونَ مُخْتَلِفِينَ} وتجدوا الجواب في محكم الكتاب: {فَرِيقًا هَدَى وَفَرِيقًا حَقَّ عَلَيْهِمُ الضَّلَالَةُ} صدق الله العظيم [الأعراف:30].

ثم يأتي سؤالٌ جداً هامٌ وعظيمٌ، فهل سوف يجعل الله الناس أمةً واحدةً على صراطٍ مُستقيمٍ؟ وفي أي زمنٍ؟ ومن ثم تجدون الجواب في مُحكم كتاب الله أنه سوف يجعل الله الناس أمة واحدة على صراط مُستقيم في زمن بعث المهديّ المنتظَر فيهدي الله الناس أجمعين رحمة بالمهديّ المنتظَر الذي حرّم على نفسه جنة النعيم حتى يتحقق النعيم الأعظم منها ثم يتحقق الهدف من خلقهم بتحقيق هدف المهديّ المنتظَر الحَقّ من ربهم؛ عبد النعيم الأعظم. وقال الله تعالى: {وَلَوْ شَاء رَبُّكَ لَجَعَلَ النَّاسَ أُمَّةً وَاحِدَةً وَلاَ يَزَالُونَ مُخْتَلِفِينَ (118) إِلاَّ مَن رَّحِمَ رَبُّكَ وَلِذَلِكَ خَلَقَهُمْ} صدق الله العظيم [هود:118- 119].

والبيان الحَقّ لقول الله تعالى: {وَلَوْ شَاء رَبُّكَ لَجَعَلَ النَّاسَ أُمَّةً وَاحِدَةً وَلاَ يَزَالُونَ مُخْتَلِفِينَ (118)} صدق الله العظيم. وذلك في زمن بعث كافة الأنبياء والمُرسلين من أولهم إلى خاتم مِسكهُم مُحمد رسول الله -صلَّى الله عليه وآله وسلَّم- فلا يزالون مُختلفين تصديقاً لقول الله تعالى: {فَرِيقًا هَدَى وَفَرِيقًا حَقَّ عَلَيْهِمُ الضَّلَالَةُ} صدق الله العظيم. ثم يتبين لكم القول الفصل وما هو بالهزل {إِلاَّ مَن رَّحِمَ رَبُّكَ وَلِذَلِكَ خَلَقَهُمْ} صدق الله العظيم. وذلك في زمن بعث المهديّ المنتظَر الذي يهدي الله من أجله الناس أجمعين رحمةً بالمهديّ المنتظَر فيجعلهم أمةً واحدةً على صراط مُستقيم ثم يتحقق الهدف من خلقهم تصديقاً لقول الله تعالى: {وَلَوْ شَاء رَبُّكَ لَجَعَلَ النَّاسَ أُمَّةً وَاحِدَةً وَلاَ يَزَالُونَ مُخْتَلِفِينَ (118) إِلاَّ مَن رَّحِمَ رَبُّكَ وَلِذَلِكَ خَلَقَهُمْ} صدق الله العظيم.

ألا والله لقد أصبح شأن المهديّ المنتظَر جليّاً في القرآن العظيم يا من يزعمون أن القرآن لم يذكر المهدي المنتظر، يا من تقولون على الله مالا تعلمون، فلو تنظرون في التفاسير لأئمتِكُم فتُقارِنوا بينها وبين بيان المهديّ المنتظَر للقُرآن بالقرآن لوجدتم أن الفرق لعظيم كالفرق بين الظُلمات والنور، فهل تستوي الظُلمات والنور؟ وقال الله تعالى: {وَمَا يَسْتَوِي الأَعْمَى وَالْبَصِيرُ (19) وَلا الظُّلُمَاتُ وَلا النُّورُ (20) وَلا الظِّلُّ وَلا الْحَرُورُ (21) وَمَا يَسْتَوِي الأَحْيَاءُ وَلا الأَمْوَاتُ إِنَّ اللَّهَ يُسْمِعُ مَنْ يَشَاءُ وَمَا أَنْتَ بِمُسْمِعٍ مَنْ فِي الْقُبُورِ (22)} صدق الله العظيم [فاطر].

فاتقوا الله وارحموا أنفُسَكَم وارحموا إمامكُم يرحمكُم الله، اللهم اغفر لهم فإنهم لا يعلمون، وبصِّرهم بالحق، بحق لا إله إلا أنت وبحق رحمتك التي كتبت على نفسك وبحق عظيم نعيم رضوان نفسك، فأنت ربي الحَقّ ووعدك الحَقّ وأنت أرحم الراحمين..

وسلامٌ على المُرسلين، والحمدُ لله ربّ العالمين ..
خليفة الله الذليل على المؤمنين الإمام المهدي ناصر محمد اليماني.
ـــــــــــــــــــــــ

مخلوق
25-04-2017, 04:34 AM
إقتباس
فلو هدى الله كافة الأُمم ما يدأبُ أو يطير إلا بعوضةً واحدةً وجعل الله عبده خليفة له على ملكوت كُل شيء من البعوضة فما فوقها إلا بعوضةً واحدةً قال فذرها تتعذب في نار جهنم إلا أن تفتديها بملكوت كُل شيء بما فوقها من الأمم من ملكوتُ ربك ما يدأب أو يطير الذي استخلفك عليه، فما ظنكم بالمهدي المنتظر؟ فوالله الذي لا إله غيره ولا معبوداً سواه أني لا أتردد شيئاً بل سوف أفرح فرحاً كبيراً وأكبُر ربي تكبيراً فأنفق الملكوت كُله إلى من يشاء ربي مقابل أن ينقذ هذه البعوضة، وهُنا تصيب الناس الدهشة، فكيف ذلك؟ وماذا في هذه البعوضة من السر حتى يفتديها المهديّ المنتظَر بالوسيلة المُعلقة بسدرة المُنتهى فما دونها إلى الثرى! ثم يرد عليهم المهديّ المنتظَر وأقول: يا أخي في حُب الله وما عساني أفعل بالبعوضة، فما قيمتها؟ بل والله إنها لمن أكره الحشرات لدى المهديّ المنتظَر لأنها توقظني من مضجعي وتؤذيني فتمرضني بالملاريا، ولكنه لن يتحقق النعيم الأعظم إذا ظلت البعوضة في نار جهنم، فسوف يظل ربي أرحم الراحمين مُتحسراً على هذه البعوضة التي ظلمت نفسها وكانت من اللذين ضلَّ سعيهم في الحياة الدُنيا وهم يحسبون أنهم يحسنون صُنعاً، فهل علِمتُم كم مدى إصرار المهديّ المنتظَر على تحقيق الهدف من الخلق فيكون الله راضياً في نفسه؟ ولن يكون الله راضياً في نفسه حتى يُدخِل كُل شيء في رحمته وفي ذلك سر المهديّ المنتظَر الذي يقصده الله بالمثل المضروب في القرآن العظيم في قول الله تعالى: {إِنَّ اللَّهَ لاَ يَسْتَحْيِى أَن يَضْرِبَ مَثَلاً مَّا بَعُوضَةً فَمَا فَوْقَهَا فَأَمَّا الَّذِينَ آمَنُواْ فَيَعْلَمُونَ أَنَّهُ الحَقّ مِن رَّبِّهِمْ وَأَمَّا الَّذِينَ كَفَرُواْ فَيَقُولُونَ مَاذَا أَرَادَ اللَّهُ بِهَذَا مَثَلاً يُضِلُّ بِهِ كَثِيراً وَيَهْدِى بِهِ كَثِيراً وَمَا يُضِلُّ بِهِ إِلاَّ الْفَاسِقِينَ (27)الَّذِينَ يَنقُضُونَ عَهْدَ اللَّهِ مِن بَعْدِ مِيثَاقِهِ وَيَقْطَعُونَ مَا أَمَرَ اللَّهُ بِهِ أَن يُوصَلَ وَيُفْسِدُونَ فِى الأَرْضِ أُولَئِكَ هُمُ الْخَاسِرُونَ (28)} صدق الله العظيم [البقرة].

رضي الله والوالدين
25-04-2017, 08:29 AM
اخواني واخواتي الانصار استنبط من البيان ان علينا ان نحب عباد الله ونحسن خلقنا وننهج نهج امامنا الحبيب الغالي ليوليه الله علينا , والمهم هو علينا وليس غيرنا لان الله متم بعبده نوره لا محالة , ويكفي المرىء ان يحيي نفسه ليحيي الناس جميعا

واحبكم في الله جميعا

عبد النعيم الاعظم الذليل على المؤمنين الضال لولا ان هداه الله بفضله العظيم والحمدلله رب العالمين

علي حسن الدعبوش
25-04-2017, 10:44 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة اللة ونعيم رضوانه
صدقت امامنا .......
الانابه الى الله .والتوبة الصادقه الخالصه السليمه..لله وحده وعدم جعل لله ندا ....هي هدف استجابه الدعاء...........واقول للمعرضين عن داعي الحق ؟
اما يكفيكم عداب بعضكم بعض .
تريدون استضافه عداب اشد مما انتم فيه .
ربنا ارحم بعباده من غيره ..
عباد الله .
هل ان ظلمكم لانفسكم بسبب الاعراض
توبوا الى الله لانقاذ انفسكم من العداب باستجابه الداعي ...
ونقول لمن يعرض عن الداعي .فانه اعمى واضل واصم عن الحق ...لان من اتبعه راى البرهان الحق في نفسه وفي تدبره للايات الواضحات بكافه مصداقيتها ....ولاكن الامام وانصاره وجميع من وقف معهم لن يستطيعوا. هدايتكم باي بيان من البيانات .ابدا مالم تكونوا مؤمنون بالله وحده ولا تدعوا من دونه واهم شئ الانابه اليه بطلب الهدايه فيثبتها ربك في قلبك

ومن يضن ان انصار الامام انهم لا يعقلون اقول لهم .
لا نخاف لومه لاءم
نفرح من دعاني من اتباع المهدي مهدي .وانتم تعلمون دالك
والحمد لله رب العالمين
ربنا حبيب قلوبنا اسالك بقدرتك التي ابصرت به اعين الانصار واسمعتهم بما لم يكونو يسمعون .
وبقدرتك التي ازلت الاكنه على قلوبهم .وابصرتهم واسمعتهم بقدرتك .واحجبت عنهم الباطل الذي كانوا فيه . ان ترحم عبادك وتغفر لهم وترحمهم من قبل ان ياتيهم العداب

لك الحمد ربي حبيب قلوبنا عن ازاله الحجاب عن قلوبنا .وجعلتها تبصر بما لم تكن تبصر من قبل .
ربنا زدها نعيم رضوانك .
ربنا احفظها انت الدي خلقتها انت القادر على تعديلها .وتسويتها .فان بقيت عندي فاني ظالم لها .وان بقيت عندك ربي فانك لا تظلم احد .
حبيب قلبي ربي بقدرتك القويه
لا استطيع على اغوا نفسي .ما دامت نفسي متصله بحبيبها ربها .ربي لا حول لي ولا قوه على ارغامها او خدلانها او باي شئ عليها او اهديها او اظلها فانت القادر على تفعيل ما طلبت منك ربي سبحانك سبحانك ربي

عبدالله من الغرباء
26-04-2017, 01:10 AM
بسم الله الرحمن الرحيم


(إِنَّ الْمُجْرِمِينَ فِي عَذَابِ جَهَنَّمَ خَالِدُونَ * لَا يُفَتَّرُ عَنْهُمْ وَهُمْ فِيهِ مُبْلِسُونَ * وَمَا ظَلَمْنَاهُمْ وَلَٰكِنْ كَانُوا هُمُ الظَّالِمِينَ * وَنَادَوْا يَا مَالِكُ لِيَقْضِ عَلَيْنَا رَبُّكَ ۖ قَالَ إِنَّكُمْ مَاكِثُونَ * لَقَدْ جِئْنَاكُمْ بِالْحَقِّ وَلَٰكِنَّ أَكْثَرَكُمْ لِلْحَقِّ كَارِهُونَ * أَمْ أَبْرَمُوا أَمْرًا فَإِنَّا مُبْرِمُونَ * أَمْ يَحْسَبُونَ أَنَّا لَا نَسْمَعُ سِرَّهُمْ وَنَجْوَاهُمْ ۚ بَلَىٰ وَرُسُلُنَا لَدَيْهِمْ يَكْتُبُونَ * قُلْ إِنْ كَانَ لِلرَّحْمَٰنِ وَلَدٌ فَأَنَا أَوَّلُ الْعَابِدِينَ * سُبْحَانَ رَبِّ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ رَبِّ الْعَرْشِ عَمَّا يَصِفُونَ * فَذَرْهُمْ يَخُوضُوا وَيَلْعَبُوا حَتَّىٰ يُلَاقُوا يَوْمَهُمُ الَّذِي يُوعَدُونَ * وَهُوَ الَّذِي فِي السَّمَاءِ إِلَٰهٌ وَفِي الْأَرْضِ إِلَٰهٌ ۚ وَهُوَ الْحَكِيمُ الْعَلِيمُ * وَتَبَارَكَ الَّذِي لَهُ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَا وَعِنْدَهُ عِلْمُ السَّاعَةِ وَإِلَيْهِ تُرْجَعُونَ * وَلَا يَمْلِكُ الَّذِينَ يَدْعُونَ مِنْ دُونِهِ الشَّفَاعَةَ إِلَّا مَنْ شَهِدَ بِالْحَقِّ وَهُمْ يَعْلَمُونَ * وَلَئِنْ سَأَلْتَهُمْ مَنْ خَلَقَهُمْ لَيَقُولُنَّ اللَّهُ ۖ فَأَنَّىٰ يُؤْفَكُونَ * وَقِيلِهِ يَا رَبِّ إِنَّ هَٰؤُلَاءِ قَوْمٌ لَا يُؤْمِنُونَ * فَاصْفَحْ عَنْهُمْ وَقُلْ سَلَامٌ ۚ فَسَوْفَ يَعْلَمُونَ)
[سورة الزخرف 74 - 89]
صدق الله العظيم..

سلام الله عليك يا قرة عيني ومعلمي خليفة الله وعبده الإمام المهدي المنتظر ناصر محمد اليماني الداعي لتحقيق النعيم الاعظم غاية ( رضوان الله في نفسه) الاكبر من جنات النعيم ؛ السلام على كافة الانصار السابقين الاخيار وكافة الباحثين والزوار ؛ نسأل الله ان يحق الحق بقدرته ولا يهلك احدا الا الشياطين انه على كل شيء قدير وهو ارحم الراحمين . وماذا سنكتب بعد بيان قرة عيني الامام المهدي المنتظر ناصر محمد اليماني ؛ واقترب العذاب وصار على الابواب ونخوفهم بالحق فما يزيدهم الا طغيانا وكفرا !

ولا يزال علماء المسلمين والنصارى واليهود معرضين عن داعي الاحتكام الى كتاب الله المحفوظ من يوم تنزيله والى عصرنا هذا والى يوم القيامة وعد الله لا يخلف الله الميعاد !

ولا يزال مترفو هذه الأمة أكابر مجرميها في غمرة من ذكرهم المحفوظ من التحريف ولا يزالون مستكبرين عن دعوة الامام المهدي ناصر محمد اليماني الذي يدعوهم الليل والنهار الى الاحتكام الى كتاب الله القرآن العظيم الذي يزعمون بأنهم به مؤمنون وهجروه ولم يتدبروه حتى يأخذهم الله مع الكافرين بالقرآن العظيم فيجأرون ولات حين مناص!

وقال تعالى (بَلْ قُلُوبُهُمْ فِي غَمْرَةٍ مِنْ هَٰذَا وَلَهُمْ أَعْمَالٌ مِنْ دُونِ ذَٰلِكَ هُمْ لَهَا عَامِلُونَ * حَتَّىٰ إِذَا أَخَذْنَا مُتْرَفِيهِمْ بِالْعَذَابِ إِذَا هُمْ يَجْأَرُونَ * لَا تَجْأَرُوا الْيَوْمَ ۖ إِنَّكُمْ مِنَّا لَا تُنْصَرُونَ * قَدْ كَانَتْ آيَاتِي تُتْلَىٰ عَلَيْكُمْ فَكُنْتُمْ عَلَىٰ أَعْقَابِكُمْ تَنْكِصُونَ * مُسْتَكْبِرِينَ بِهِ سَامِرًا تَهْجُرُونَ * أَفَلَمْ يَدَّبَّرُوا الْقَوْلَ أَمْ جَاءَهُمْ مَا لَمْ يَأْتِ آبَاءَهُمُ الْأَوَّلِينَ)
[سورة المؤمنون 63 - 68]
صدق الله العظيم .

وملئت الارض ظلما وجورا بما كسبت ايدي الناس جميعا مسلمهم والكافر ومختلفين ويقتل بعضهم بعضا الا من رحم ربي .

اللهم افتح بيينا وبين شياطين الجن والإنس ومن كل جنس انك تعلم السر وأخفى ياسميع يا عليم ووعدك ربي الحق وانت ارحم الراحمين .

نعوذ بعزتك ربي ان نرضى بشيء حتى ترضى في نفسك غير متحسر ولا حزين يا ربي الاكرم يا من علم بالقلم ؛ علم الانسان مالم يعلم .

ربنا اغفر لنا ذنوبنا واسرافنا في امرنا وثبت اقدامنا وانصرنا على القوم الكافرين..

ربنا افرغ علينا صبرا وثبت اقدامنا وانصرنا على القوم الكافرين..

ربنا لا تزغ قلوبنا بعد إذ هديتنا وهب لنا من لدنك رحمة إنك انت الوهاب ..


سبحان ربك رب العزة عما يصفون وسلام على المراسلين والحمدلله رب العالمين..

شهاب الدين النجار
26-04-2017, 09:48 PM
رَبَّنَا إِنَّنَا آمَنَّا فَاغْفِرْ لَنَا ذُنُوبَنَا وَقِنَا عَذَابَ النَّارِ

أيمن محمد
26-04-2017, 10:40 PM
بسم الله الرحمن الرحيم

صدقت وبالحق نطقت إمامي وقُرة عيني الإمام المنتظر المهدي ناصر محمد اليماني عليه السلام .

هناك سؤال حبيبي في الله ، أتمنى أن أجد لهُ إجابة في بيان سابق ، فإن لم يكن فاسأل الله تعالى أن يُبصرنّا به على يديك .. وهو : المهدي المنتظر في سباق مع كوكب العذاب ( سقر اللواحة للبشر )؟
وبما أنه سِباق ومنافسة ؟ فإنه :
أيهم يصل أولاً ...؟

والسؤال حبيبي في الله هو :
بما أن النتيجة واحدة سواء في وصولك أنت أو وصول العذاب أولاً ؟ وهي هداية الخلق أجمعين للحق وإتباعه ..
فأي الحالتين تُريدها أنت ؟
وأي الحالتين ندعوا الله مُبتهلين مُخلصين لهُ الدين ، أن يتقبلها منّا ويستجيبها لنّا ؟؟؟؟؟

وخُلق الإنسان ضعيفاً ...
ولعلى الله تعالى يجعل في سؤالي هذا تذكرة وعبّرة لي ولغيري ، لما قسّت عنّه قلوبنا في البيان الحق للذكر الحكيم والذي أصبحنا نمر عليه مرور الكِرام بلا أدنى خشيّة أو وعي ....!؟

ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم

مخلوق
27-04-2017, 01:53 AM
تفضل أخي أيمن
رأي الإمام
سابقا!؟
في هذا البيان
وقد يكون هناك رأي أخر ل ابو أمة النعيم الأعظم
المهدي الي حقيقة النعيم الأعظم
حبيب قلبي
الحكيم اليماني(ناصرمحمداليماني)


وياقوم إني أرى أنه لن يصلح هذه الأمة إلا كوكب العذاب حتى يعلموا الحق من الباطل
الإمام ناصر محمد اليماني
13 - 01 - 1430 هـ
10- 01- 2009 مـ
12:11 صباحاً
ــــــــــــــــــــ


ويا قوم إني أرى أنه لن يصلح هذه الأمّة إلا كوكب العذاب حتى يعلموا الحقّ من الباطل..

بسم الله الرحمن الرحيم ، وسلامٌ على المُرسلين والحمدُ لله ربّ العالمين، وبعد..
ليس علينا إلا أن نُعلّم الناس بمكانهم ومكان تابوت السكينة وهذا أمر يتولاه الله، فإن لم يبحثوا عن الحقّ على الواقع الحقيقي فسوف يبعثهم الله فيخرجون على الناس في قدرهم المقدور في الكتاب المسطور. وإنما كُنا نريد أن يعثروا عليهم فيطلع عليهم الناس لعلهم يوقنون، ولكن لا خير في الحكومة اليمنية ولن تبحث عن الحقيقة بعد على الواقع الحقيقي.

وعلى كُل حالٍ يا مُحمد العربي توجد هُناك آيات أخر للتصديق؛ ألم يجدوها حق على الوقع تصديقاً للبيان الحقّ؟
ويا أخ مُحمد، أرى أن تشغل نفسك بنشر الدعوة وليس بكثرة الأسئلة يا بني فتشغلني عن كتابة بياناتٍ هي أهم فتجبرني بتأخيرها حتى أردّ عليك بارك الله فيك، وكذلك لا تنسى أن ظهور الإمام المهدي من بعد التصديق عند البيت العتيق وليس في محافظة ذمار في قرية الأقمر إلا أن يشاء ربي شيئاً، وسع ربي كُل شيءٍ علماً، وكُلّ يوم هو في شأن.

وقد كنا ننتظر من الفيصل اليماني خبراً في هذا الشأن ولكنه لم يأتنا منه أي خبرٍ على الإطلاق ولا عن سبب عدم نجاحه في المُهمة التي وعدنا بها من ذات نفسه، ولعله قد فتنه أحد الذين لا يعلمون ممن يزعِّمون أنفسهم عُلماء وهم ليسوا على كتاب الله ولا سنة رسوله الحقّ، ولكنهم يُبحِرون في كثير من الروايات أكثرها تُخالف لكتاب الله وسنة رسوله فهم بها مُستمسكون ومُعتصمون أعظم من اعتصامهم بالقُرآن العظيم! وقالوا لا يعلم تأويله إلا الله وحسبنا الأحاديث والروايات؛ بل لو أتيته بألف سلطانٍ بيّنٍ من القرآن لنبذه وراء ظهره ثم يقول: "إنه ثبت عن فلان وعن فلان" وأتى لنا برواية تخالف للبيان الحقّ للقرآن، ويزعمون أنهم على كتاب الله وسنة رسوله وهم ليسوا على كتاب الله ولا سنة رسوله، فَضَلَّ سعيهم في الحياة الدُنيا وهم يحسبون أنهم يحسنون صُنعاً، أولئك أشر علماء تحت سقف السماء سواءً كانوا من الشيعة أو من السنة أو من أي مذهب من مذاهب التفرق من الذين يصدون عن الحقّ صدوداً بسبب فتنة الروايات والأحاديث التي بيّتها اليهود غير التي يقولها عليه الصلاة والسلام. تصديقاً لقول الله تعالى: {وَيَقُولُونَ وَيَقُولُونَ طَاعَةٌ فَإِذَا بَرَزُوا مِنْ عِندِكَ بَيَّتَ طَائِفَةٌ مِّنْهُمْ غَيْرَ الَّذِي تَقُولُ} صدق الله العظيم [النساء:81].

ولا خير فيهم ولا في علمهم، ولربما يأتي أحدهم يقول لأحد المُصدّقين بشأن ناصر محمد اليماني: "إني أنصحك بعدم اتّباع هذا الرجل المدعو ناصر محمد اليماني وأن تتّبع كتاب الله وسنة رسوله". وكأنَّ ناصر مُحمد اليماني يدعو إلى الديانة اليهودية قاتلهم الله أنى يؤفكون! وهل أدعوهم والناس أجمعين إلا لكتاب الله وسنة رسوله الحقّ إلا ما خالف منها لمحكم القرآن العظيم؟ وكذلك آخذ بكافة الروايات والأحاديث إلا ما خالف لمحكم القرآن لأني أعلم إن تلك الرواية أو الحديث جاء من الأحاديث التي بيّتها اليهود بعدما سمعوا الحقّ من مكر اليهود بالافتراء على الله ورسوله، ولكنهم هم المُتمسّكون بالافتراء اليهودي ويجادلون بالباطل ليدحضوا به الحقّ.

ويا قوم، إني أرى أنه لن يصلح هذه الأمة إلا كوكب العذاب حتى يعلموا الحقّ من الباطل يوم مجيء كوكب سقر الكوكب العاشر يوم تبلغ القلوب الحناجر وعندها يعلمون علم اليقين أني الإمام المهديّ المنتظَر الحقّ من ربّهم، وللأسف فلا يستخدم المسلمون الباحثون عن الحقيقة عقولَهم فينظرون أيّنا أقوى سُلطاناً بالعلم حتى يتّبعه هل ناصر محمد اليماني أم الذين ينكرون أمره، وإذا تدبر وهو يريد الحقّ فسوف يُبصر أنّ الفرق لجدّ عظيمٍ كالفرق بين النّور والظلمات، ولكن أكثر الناس لا يعقلون؛ بل هم كالأنعام بل هم أضلُّ سبيلاً. ولو ينظروا لناصر محمد اليماني فإذا هو يقول لأوليائه لا للاتّباع الأعمى فإن رأيتم أحداً من عُلماء الأمة تفوّق علينا بعلمٍ أهدى من علم ناصر محمد اليماني وأقوم قيلًا بأن يرجعوا عن اتّباعي وأن لا تأخذهم العزة بالإثم، وذلك لأني أعلم أنّ السُلطان هو العلم الحقّ الذي أتى من الله وليس من شياطين البشر والخزعبلات التي أكثرها ما أنزل الله بها من سُلطان.

وسلامٌ على المُرسلين ، والحمدُ لله ربّ العالمين..
الإمام ناصر محمد اليماني.
ــــــــــــــــــــــــ

مخلوق
27-04-2017, 02:07 AM
تفضل أخي أيمن هذا الإقتباس
من بيان للإمام المهدي

- 2 -

الإمام ناصر محمد اليماني
08 - 12 - 1431 هـ
15 - 11 - 2010 مـ
07:14 مسـاءً
ـــــــــــــــــــــ


{ وَمَا أَكْثَرُ النَّاسِ وَلَوْ حَرَصْتَ بِمُؤْمِنِينَ }

بسم الله الرَّحْمَنِ الرَّحِيــــمِ
{وَمَا أَكْثَرُ النَّاسِ وَلَوْ حَرَصْتَ بِمُؤْمِنِينَ} [يوسف:103].
{فَمَا كَانَ جَوابَ قَومِهِ إِلاَّ أَنْ قَالُوا ائْتِنَا بِعَذَابِ اللهِ إِنْ كُنْتَ مِنَ الصَّادِقِيْن} [العنكبون:29].
{وَيَسْتَعْجِلُونَكَ بِالسَّيِّئَةِ قَبْلَ الْحَسَنَةِ وَقَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِهِمُ الْمَثُلاَتُ} [الرعد:6].
{أَثُمَّ إِذَا مَا وَقَعَ آمَنْتُم بِهِ آلآنَ وَقَدْ كُنتُم بِهِ تَسْتَعْجِلُونَ} [يونس:51].
{وَإِذْ قَالُواْ اللَّهُمَّ إِن كَانَ هَذَا هُوَ الحقّ مِنْ عِندِكَ فَأَمْطِرْ عَلَيْنَا حِجَارَةً مِّنَ السَّمَاء أَوِ ائْتِنَا بِعَذَابٍ أَلِيمٍ} [الأنفال:32].
{قَالَ يَا قَوْمِ لِمَ تَسْتَعْجِلُونَ بِالسَّيِّئَةِ قَبْلَ الْحَسَنَةِ لَوْلا تَسْتَغْفِرُونَ اللَّهَ لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَ} [النمل:46].
{وَمَا كَانَ اللَّهُ مُعَذِّبَهُمْ وَهُمْ يَسْتَغْفِرُونَ} صدق الله العظيم [الأنفال:33].

ويا أبا هادي كُنا نظنك من أولي الألباب من خير الدواب وتبيَّن لنا أنك من الذين يستعجلون بالعذاب الذين لا يعقلون ولو كانوا يعقلون لقالوا اللهم إن كان هذا هو الحقّ من عندك فاهدنا إليه وبصرنا به برحمتك يا أرحم الراحمين، ولكن الذين يستعجلون العذاب قوم لا يعقلون كونهم يستعجلون بالسيئة قبل الحسنة.

وقال الله تعالى: {وَإِذْ قَالُواْ اللَّهُمَّ إِن كَانَ هَذَا هُوَ الحقّ مِنْ عِندِكَ فَأَمْطِرْ عَلَيْنَا حِجَارَةً مِّنَ السَّمَاء أَوِ ائْتِنَا بِعَذَابٍ أَلِيمٍ} صدق الله العظيم [الأنفال:32].

ويا أبا هادي، لو كنت تريد الخير للبشر لما حاورت المهديّ المنتظَر علّهُ يُجبر أن يبيَّن للبشر بيان الأربعة أشهر من يوم النحر وأذان من الله يوم الحج الأكبر إلى الكافرين: {فَسِيحُواْ فِي الأَرْضِ أَرْبَعَةَ أَشْهُرٍ وَاعْلَمُواْ أَنَّكُمْ غَيْرُ مُعْجِزِي اللّهِ وَأَنَّ اللّهَ مُخْزِي الْكَافِرِينَ} صدق الله العظيم [التوبه:2].

ولم يبقَ من بيان أسرار الحساب الذي يخصّ البشر في الكتاب إلا بيان الأربعة أشهر بدءاً من يوم النحر إلى مرور كوكب سقر وهو بما تسمونه الكوكب العاشر؛ ذلكم كوكب سقر؛ ذلكم كوكب النار اللواحة للبشر من عصر إلى آخر وجاء قدر المرور لكوكب سقر في عصر الحوار من قبل الظهور للمهدي المنتظر ليلة يسبق الليل النهار؛ ليلة تبلغُ القلوب الحناجر.

عبد الملك
27-04-2017, 02:23 AM
ربنا آمنا بما أنزلت واتبعنا الرسول فاكتبنا مع الشاهدين ..
اللهم وأصلح حال المسلمين والضالين، اللهم ولاتجعل للشيطان علينا ولاعليهم سبيلا وأقر أعيننا برؤيتهم يعبدونك وحدك لايشركون بك شيئا يا الله يا عالما بحالهم وحالنا

مخلوق
27-04-2017, 04:28 AM
فتلك هي العقيدة الكاذبة فلن يتحقق منها شيئا" لأنهم لا يعلمون أن قلوبهم بيد ربهم
الإمام ناصر محمد اليماني
02 - 08 - 1431 هـ
14 - 07 - 2010 مـ
02:49 صباحاً
ـــــــــــــــــــ


فتلك هي العقيدة الكاذبة فلن يتحقق منها شيئاً لأنهم لا يعلمون أنّ قلوبهم بيد ربّهم..

بِسْمِ اللهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ
{يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا كُونُوا قَوَّامِينَ لِلَّهِ شُهَدَاءَ بِالْقِسْطِ وَلَا يَجْرِمَنَّكُمْ شَنَآَنُ قَوْمٍ عَلَى أَلَّا تَعْدِلُوا اعْدِلُوا هُوَ أَقْرَبُ لِلتَّقْوَى وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ خَبِيرٌ بِمَا تَعْمَلُونَ (8) وَعَدَ اللَّهُ الَّذِينَ آَمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ لَهُمْ مَغْفِرَةٌ وَأَجْرٌ عَظِيمٌ (9) وَالَّذِينَ كَفَرُوا وَكَذَّبُوا بِآَيَاتِنَا أُولَئِكَ أَصْحَابُ الْجَحِيمِ (10) يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا اذْكُرُوا نِعْمَةَ اللَّهِ عَلَيْكُمْ إِذْ هَمَّ قَوْمٌ أَنْ يَبْسُطُوا إِلَيْكُمْ أَيْدِيَهُمْ فَكَفَّ أَيْدِيَهُمْ عَنْكُمْ وَاتَّقُوا اللَّهَ وَعَلَى اللَّهِ فَلْيَتَوَكَّلِ الْمُؤْمِنُونَ (11) وَلَقَدْ أَخَذَ اللَّهُ مِيثَاقَ بَنِي إِسْرَائِيلَ وَبَعَثْنَا مِنْهُمُ اثْنَيْ عَشَرَ نَقِيبًا وَقَالَ اللَّهُ إِنِّي مَعَكُمْ لَئِنْ أَقَمْتُمُ الصَّلَاةَ وَآَتَيْتُمُ الزَّكَاةَ وَآَمَنْتُمْ بِرُسُلِي وَعَزَّرْتُمُوهُمْ وَأَقْرَضْتُمُ اللَّهَ قَرْضًا حَسَنًا لَأُكَفِّرَنَّ عَنْكُمْ سَيِّئَاتِكُمْ وَلَأُدْخِلَنَّكُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ فَمَنْ كَفَرَ بَعْدَ ذَلِكَ مِنْكُمْ فَقَدْ ضَلَّ سَوَاءَ السَّبِيلِ (12) فَبِمَا نَقْضِهِمْ مِيثَاقَهُمْ لَعَنَّاهُمْ وَجَعَلْنَا قُلُوبَهُمْ قَاسِيَةً يُحَرِّفُونَ الْكَلِمَ عَنْ مَوَاضِعِهِ وَنَسُوا حَظًّا مِمَّا ذُكِّرُوا بِهِ وَلَا تَزَالُ تَطَّلِعُ عَلَى خَائِنَةٍ مِنْهُمْ إِلَّا قَلِيلًا مِنْهُمْ فَاعْفُ عَنْهُمْ وَاصْفَحْ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ (13) وَمِنَ الَّذِينَ قَالُوا إِنَّا نَصَارَى أَخَذْنَا مِيثَاقَهُمْ فَنَسُوا حَظًّا مِمَّا ذُكِّرُوا بِهِ فَأَغْرَيْنَا بَيْنَهُمُ الْعَدَاوَةَ وَالْبَغْضَاءَ إِلَى يَوْمِ الْقِيَامَةِ وَسَوْفَ يُنَبِّئُهُمُ اللَّهُ بِمَا كَانُوا يَصْنَعُونَ (14)} صدق الله العظيم [المائدة].

ويا حبيبَ المهديّ المنتظَر الحسين بن عمر، تذكّر قول الله الواحد القهّار في مُحكم الذكر أنه يتقبل العفو منا حتى عن شياطين البشر الذين يُظهرون الإيمان ويُبطنون الكُفر. وقال الله تعالى: {وَلَا تَزَالُ تَطَّلِعُ عَلَى خَائِنَةٍ مِنْهُمْ إِلَّا قَلِيلًا مِنْهُمْ فَاعْفُ عَنْهُمْ وَاصْفَحْ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ (13)} صدق الله العظيم [المائدة].

وعليه فإني أشهدُ الله الواحد القهّار أني قد عفوت عن الذي كان يُسمي نفسه الناصر للإمام ناصر محمد، وعفوت عنه لكي يزيدني ربّي بحبه وقربه، وذلك من أعظم الإحسان في الكتاب نفقة العفو. تصديقاً لقول الله تعالى: {وَيَسْأَلُونَكَ مَاذَا يُنْفِقُونَ قُلِ الْعَفْوَ كَذَلِكَ يُبَيِّنُ اللَّهُ لَكُمُ الْآيَاتِ لَعَلَّكُمْ تَتَفَكَّرُونَ} صدق الله العظيم [219].

وليس معنى ذلك أني استغفر الله لهم، فكيف يغفر الله لهم ما لم يغيروا ما بأنفسهم فيتوبون إلى ربّهم؟ وإنما أعفو عنهم في حقّي لوجه الله ليزيدني بحبّه وقربه عسى الله أن يعفو عنهم فيهديهم، إنَّ ربّي على كل شيءٍ قديرٍ. فصبرٌ جميلٌ حبيي في الله الحُسين بن عمر، وصبرٌ جميلٌ أحبتي الأنصار السابقين الأخيار وما صبركم إلا بالله ليزيدكم بحبه وقربه ونعيم رضوان نفسه، وسنزيد المُحسنين.

ولا نزال نُذكركم بالهدف الذي يعيش من أجلِ تحقيقه المهديّ المنتظَر وكافة أنصاره الربّانيين أقرب المُقربين، فجميعنا نحيا في هذه الحياة من أجل تحقيق النّعيم الأعظم من ملكوت الدُنيا والآخرة، وهو: أن يكون الله راضياً في نفسه لا مُتحسراً ولا غضباناً. وكيف يتحقق ذلك؟ حتى يدخل الله عباده في رحمته جميعاً، ومن ثمّ يكون الله راضياً في نفسه وليس مُتحسراً على عباده وليس حزيناً، ألا والله إن حُزن الله على عباده الذين ظلموا أنفسهم لهو أعظم من حُزن الوالد على ولده وأعظم من حُزن الأمّ التي هي أرحم من الأب بولدها، ولكن حُزن الله على عبده هو أعظم. وذلك بسبب أنّ الله هو أرحم الراحمين فلم يَهِن عليه عباده برغم أنه لم يظلمهم شيئاً، ولكنهم أنفسهم يظلمون فيكذبون رسل ربّهم ويكفرون بآيات ربّهم، ومن ثمّ يدعو عليهم رسلُ الله وأنصارُهم، ومن ثمّ يجيبهم الله فيهلك عدوهم ويستخلفهم في الأرض من بعدهم. تصديقاً لوعد الله لرُسله وأوليائه، إن الله لا يخلف الميعاد. ومن ثمّ يسكت غضب الربّ في نفسه من بعد الانتقام من عبيده الظالمين بعد أن حلّ الندم في أنفسهم على ما فرّطوه في جنب ربّهم، فقال الظالم منهم: {يَا حَسْرَتَى علَى مَا فَرَّطتُ فِي جَنبِ اللَّهِ وَإِن كُنتُ لَمِنَ السَّاخِرِينَ} صدق الله العظيم [الزمر:56].

ومن ثمّ يسكت الغضب في نفس الربّ بعد أن حلَّت الحسرة في أنفسهم على ما فرطوا في جنب ربّهم، ومن ثمّ يتحسر أرحم الراحمين على عبيده الذين ظلموا أنفسهم، ويقول: {يَا حَسْرَةً عَلَى الْعِبَادِ مَا يَأْتِيهِم مِّن رَّسُولٍ إِلاَّ كَانُوا بِهِ يَسْتَهْزِؤُون (31) أَلَمْ يَرَوْا كَمْ أَهْلَكْنَا قَبْلَهُم مِّنْ الْقُرُونِ أَنَّهُمْ إِلَيْهِمْ لاَ يَرْجِعُونَ (32) وَإِن كُلٌّ لَّمَّا جَمِيعٌ لَّدَيْنَا مُحْضَرُونَ (33)} صدق الله العظيم [يس].

ويا أحباب الله يا من يحبهم الله ويحبونه، فهل تستطيعون أن تتنعموا فتستمتعوا بنعيم الجنة وحورها وحبيبكم الأعظم مُتحسرٌ وحزينٌ على عباده الذين ظلموا أنفسهم؟ إذاً لا فائدة من جنّة النّعيم وحورها وقصورها وخمورها وعسلها ولبنها ما لم يتحقق النّعيم الأعظم منها فيكون الله راضياً في نفسه لا مُتحسرٌ ولا حزينٌ، ولن يتحقق رضوان الله في نفسه حتى يدخل عباده في رحمته جميعاً، فلا تيأسوا من روح الله يا عباد الله جميعاً، وتوبوا إلى الله متاباً، وأنيبوا إلى ربِّكم وقولوا: ربّي اغفر وارحم وأنت خير الراحمين. تجدون لكم رباً غفوراً رحيماً، وتجدون أنه حقاً لا مجال للمُقارنة بين رحمة الله في نفسه ورحمة عبيده لبعضهم بعضاً، بل تجدون أنّ الفرق جداً عظيم، وأن الله هو حقاً أرحم الراحمين، ومن يئس من رحمة الله فقد ظلم نفسه ظُلماً عظيماً، وما قدَّر ربّه حقّ قدره. سُبحانه وتعالى علُّواً كبيراً.

فمن ذا الذي أفتاكم باليأس من رحمة الله أرحم الراحمين؟ فقط حتى تصرَوا على الاستمرار في حرب الله وأوليائه يا معشر الشياطين وأنتم تعلمون بالنهاية أنه الانتصار للحقّ على الباطل ثمّ يلقي الله بكم في أشدِّ العذاب في نار جهنم وذلك لأنكم يئستم أن يرحمكم الله في الدُنيا والآخرة كما يئس الكُفار من أصحاب القبور وذلك هو سبب إصراركم على إطفاء نور الله وتريدون أن يضلّوا معكم عبيد الله جميعاً حتى يكونوا معكم سواء في نار جهنم، ولكن الله ابتعث الإمام المهدي ليفتيكم بالحقِّ أن سبب ظُلمكم لأنفسكم هو اليأس من رحمة فإنّ الذي أفتاكم أن تيأسوا من رحمة الله لمن الكاذبين فليتب إلى الله متاباً ولسوف يجد له رباً غفوراً رحيماً، فلا تحرموني وأنفسكم نعيم رضوان الله.

أستحلفكم بالله العظيم وذلك لأني الإمام المهدي الذي يعبدُ رضوان الله كغاية وليس كوسيلة لتحقيق نعيم الجنة وحورها وقصورها، فكلا وربي الله لا أرضى ولا أريد أن أرضى حتى يكون من أحببت راضياً في نفسه لا مُتحسراً ولا حزيناً على عباده الذين ظلموا أنفسهم فلا تظلموني وتظلموا أنفسكم يا معشر شياطين الجنّ والإنس اليائسين من رحمة الله فوالله حتى الشياطين هم جُزء من هدف الإمام المهدي! ولا أكاد أن أفتي المُسلمين بهذا من قبل خشية أن يزيدهم ذلك فتنة إلى فتنتهم فيقولون: "وكيف يكون هذا الإمام المهدي وهو يريد أن ينقذ حتى الشياطين من خلود العذاب؟". ومن ثمّ يقول لهم الإمام المهدي: يا قوم ما ظنّكم بقول الله تعالى: {فَبِمَا نَقْضِهِمْ مِيثَاقَهُمْ لَعَنَّاهُمْ وَجَعَلْنَا قُلُوبَهُمْ قَاسِيَةً يُحَرِّفُونَ الْكَلِمَ عَنْ مَوَاضِعِهِ وَنَسُوا حَظًّا مِمَّا ذُكِّرُوا بِهِ وَلَا تَزَالُ تَطَّلِعُ عَلَى خَائِنَةٍ مِنْهُمْ إِلَّا قَلِيلًا مِنْهُمْ فَاعْفُ عَنْهُمْ وَاصْفَحْ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ (13)}؟ صدق الله العظيم [المائدة].

وإنما العفو عنهم هو لوجه الله في حقكم، وقد جعل الله العبد حُراً في حقّه إن أراد أن يعفو عن عباد الله لوجه ربه، ولم يأمركم الله أن تستغفروا للشياطين وللكافرين؛ لأن الله لن يغفر لهم ما داموا مُصرّين على ما يغضب الله، ولن يغفر الله للعبد حتى يتوب وينيب إلى ربّه وحتى ولو استغفر له كافة أهل السماء والأرض. تصديقاً لقول الله تعالى: {اسْتَغْفِرْ لَهُمْ أَوْ لاَ تَسْتَغْفِرْ لَهُمْ إِن تَسْتَغْفِرْ لَهُمْ سَبْعِينَ مَرَّةً فَلَن يَغْفِرَ اللّهُ لَهُمْ ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ كَفَرُواْ بِاللّهِ وَرَسُولِهِ وَاللّهُ لاَ يَهْدِي الْقَوْمَ الْفَاسِقِينَ (80 )} صدق الله العظيم [التوبة].

وليس معنى ذلك أن الله كتب في كتابه أنّه لن يغفر لهم أبداً ولذلك لم يتقبل استغفار الرسول لهم، كلا وربي، فمن أفتاكم بذلك فقد ظلم نفسه؛ بل سبب عدم قبول الاستغفار لهم هو بسبب إصرارهم على ما يفعلون ما لا يحبه الله ولا يرضاه لهم، وقال الله تعالى: {وَالَّذِينَ إِذَا فَعَلُواْ فَاحِشَةً أَوْ ظَلَمُواْ أَنْفُسَهُمْ ذَكَرُواْ اللّهَ فَاسْتَغْفَرُواْ لِذُنُوبِهِمْ وَمَن يَغْفِرُ الذُّنُوبَ إِلاَّ اللّهُ وَلَمْ يُصِرُّواْ عَلَى مَا فَعَلُواْ وَهُمْ يَعْلَمُونَ} صدق الله العظيم [آل عمران:135].

ولكن شياطين البشر فهموا هذه الآية خطأً فيئسوا من رحمة الله، ولذلك يريدون أن يُضِلُّوا عباد الله عن الصراط المُستقيم حتى يكونوا معهم سواء في نار جهنم. فاتقوا الله يا معشر الشياطين فوالله الذي لا إله غيره إن الإمام المهدي هو الأعلم بكتاب الله وبيان آياته، وإني لا أخدعكم حتى تكفّوا حربكم عن دين الله؛ كلا وربي الله لأني أعلمُ أن الله ناصري عليكم مهما مكرتم، فإنا فوقكم قاهرون بإذن الله الواحدُ القهار، وأعلمُ أنكم مهما مكرتم فلن تمكروا إلا بأنفسكم فيجعل الله مكركم هو لصالح المهديّ المنتظَر لإتمام نور الله على العالمين ولو كرهتم.

إذاً يا قوم فلمَ أخدعكم حتى ولو كنتم من ألدِّ أعداء المهدي المنتظر؟ فلا ينبغي لي خداعكم فأقول بيان آية بغير المقصود، كلا وربي الله الذي تولى تعليمي أني لا أُعلمكم إلا بالبيان الحقّ المقصود من كلام الله في آياته، والله على ما أقول شهيد ووكيل. وإنّما الفخ الذي أعمله في بعض بياناتي هو من أجل التّجرُّؤ للحوار فيزعم أحد عُلماء الأمّة أنه سوف يقيم الحجّة على ناصر محمد اليماني في الحجّة الفلانية، ومن ثمّ يسجل لدينا على عجل شديد ويبدأ في الردّ تلو الردِّ، ومن ثمّ يتفاجأ بما لم يكن يحتسبه ممن آتاه الله علم الكتاب ليُعلمكم ما لم تكونوا تعلمون.

ويا عباد الله جميعاً إنكم جميعاً في نطاق هدف الإمام المهدي الذي ابتعثه الله الرحمة الكُبرى للعالمين ليجعل الناس أمّةً واحدةً على صراطٍ مُستقيمٍ، فإذا كان الإمام المهدي يتمنى حتى هداية الشياطين فهل جزاء الإحسان إلا الإحسان؟ وأُعاهدكم بالله أن أكون صادقاً بالبيان الحقّ للقرآن ويهدي الله بالبيان الحقّ للإمام المهدي كثيراً، ولكن للأسف فإنه أيضاً يُضلُّ الله بالبيان الحقّ للإمام المهدي كثيراً، وما يضل به إلا الذين علموا أنّه حقاً المهدي المنتظر، فلما رأوه ظهر وجاء القدر لبعث المهديّ المنتظَر ساءت وجوههم ولم يفرحوا برحمة الله الكُبرى بسبب عقيدتهم أنها لن تنالهم رحمة ربّهم، فمن ذا الذي افتاكم أنّ الله كتب على نفسه أن لا يرحمكم أبداً، ولذلك لم تتوبوا إلى ربكم؟ وإنكم لخاطئون بهذه العقيدة التي كانت سببَ هلاك كثيرٍ منكم. ولكني الإمام المهدي أبطل هذه العقيدة بسُلطان العلم الحقّ من محكم كتاب الله فألقي إليكم بهذا السؤال وأقول: يا معشر شياطين الجنّ والإنس ألستم تعلمون إنكم من ضمن عبيد الله الذين خلقهم الله لعبادته؟ تصديقاً لقول الله تعالى: {وَمَا خَلَقْتُ الجنّ وَالْإِنْسَ إِلَّا لِيَعْبُدُونِ (56)} صدق الله العظيم [الذاريات:56]؟ والسؤال بالضبط: فما دُمتم من عبيد الله فلماذا تعتقدون أنه لا يشملكم نداء الله أرحم الراحمين في مُحكم كتابه في قول الله تعالى: {قُلْ يَا عِبَادِيَ الَّذِينَ أَسْرَ‌فُوا عَلَىٰ أَنفُسِهِمْ لَا تَقْنَطُوا مِن رَّ‌حْمَةِ اللَّـهِ إِنَّ اللَّـهَ يَغْفِرُ‌ الذُّنُوبَ جَمِيعًا إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ‌ الرَّ‌حِيمُ ﴿٥٣﴾ وَأَنِيبُوا إِلَىٰ رَ‌بِّكُمْ وَأَسْلِمُوا لَهُ مِن قَبْلِ أَن يَأْتِيَكُمُ الْعَذَابُ ثمّ لَا تُنصَرُ‌ونَ ﴿٥٤﴾ وَاتَّبِعُوا أَحْسَنَ مَا أُنزِلَ إِلَيْكُم مِّن رَّ‌بِّكُم مِّن قَبْلِ أَن يَأْتِيَكُمُ الْعَذَابُ بَغْتَةً وَأَنتُمْ لَا تَشْعُرُ‌ونَ ﴿٥٥﴾ أَن تَقُولَ نَفْسٌ يَا حَسْرَ‌تَىٰ عَلَىٰ مَا فَرَّ‌طتُ فِي جَنبِ اللَّـهِ وَإِن كُنتُ لَمِنَ السَّاخِرِ‌ينَ ﴿٥٦﴾}؟ صدق الله العظيم [الزمر].

ولكن حتى يغفر الله لكم فاعلموا أنه لا استغفار مع إصرار، كمثل أن يزني الزاني أو يظلم نفسه فيقول ربّي اغفر وارحم وأنت خير الراحمين، فلن يغفر الله له حتى ولو استغفر الله في اليوم مليار استغفار فلن يغفر لهُ ربّه الواحدُ القهار بسبب الإصرار على الفعل الذي يستغفر الله فيه، فكيف يغفر الله له وهو لا يزال مُصِرّاً على الفعل الذي لا يحبه الله ولا يرضاه؟ ولذلك قال الله تعالى: {وَالَّذِينَ إِذَا فَعَلُواْ فَاحِشَةً أَوْ ظَلَمُواْ أَنْفُسَهُمْ ذَكَرُواْ اللّهَ فَاسْتَغْفَرُواْ لِذُنُوبِهِمْ وَمَن يَغْفِرُ الذُّنُوبَ إِلاَّ اللّهُ وَلَمْ يُصِرُّواْ عَلَى مَا فَعَلُواْ وَهُمْ يَعْلَمُونَ} صدق الله العظيم [آل عمران:135].

ومن استغفر الله في ذنبٍ وهو ينوي أن لا يعود إليه أبداً غفر الله له ذلك الذنب كون الله ينظر إلى نيّة عبده الحالية فهل ينوي عدم الإصرار على ذلك الفعل؟ ومن ثمّ يغفر الله له ذلك حتى ولو يعلم الله أنه سوف يعود إليه مرةً أخرى غفر الله له ولا يبالي بعودته إلى ذلك الذنب مرةً أخرى، حتى إذا عاد إليه مرة أخرى ثمّ استغفر الله وهو ينوي عدم الإصرار كذلك سيغفر الله لهُ ولا يبالي بعودته إليه مرة اخرى، كون الله ينظر إلى نيّة قلب عبده الحالية حين الاستغفار، والأعمال بالنيات ولكل امرئ ما نوى، فما دام يستغفر العبد من الذنب وهو ينوي عدم العودة إلى ذلك الفعل غفر الله له حتى ولو يعلم الله أن عبده سوف يعود إليه مرة أُخرى. وأضرب لكم على ذلك مثلاً في قول الله تعالى: {هُوَ الَّذِي يُسَيِّرُ‌كُمْ فِي الْبَرِّ‌ وَالْبَحْرِ‌ حَتَّىٰ إِذَا كُنتُمْ فِي الْفُلْكِ وَجَرَ‌يْنَ بِهِم بِرِ‌يحٍ طَيِّبَةٍ وَفَرِ‌حُوا بِهَا جَاءَتْهَا رِ‌يحٌ عَاصِفٌ وَجَاءَهُمُ الْمَوْجُ مِن كُلِّ مَكَانٍ وَظَنُّوا أَنَّهُمْ أُحِيطَ بِهِمْ دَعَوُا اللَّـهَ مُخْلِصِينَ لَهُ الدِّينَ لَئِنْ أَنجَيْتَنَا مِنْ هَـٰذِهِ لَنَكُونَنَّ مِنَ الشَّاكِرِ‌ينَ ﴿٢٢﴾ فَلَمَّا أَنجَاهُمْ إِذَا هُمْ يَبْغُونَ فِي الْأَرْ‌ضِ بِغَيْرِ‌ الْحَقِّ} صدق الله العظيم [يونس:22-23].

والسؤال الذي يطرح نفسه هو: فهل الله لا يعلم أنهم سوف يعودون لشركهم بعد أن ينقذهم؟ بل يعلم ذلك سبحانه. ولكنهم يدعون الله مُخلصين لهُ الدين قلباً وقالباً. وقال الله تعالى: {وَظَنُّوا أَنَّهُمْ أُحِيطَ بِهِمْ دَعَوُا اللَّـهَ مُخْلِصِينَ لَهُ الدِّينَ لَئِنْ أَنجَيْتَنَا مِنْ هَـٰذِهِ لَنَكُونَنَّ مِنَ الشَّاكِرِ‌ينَ ﴿٢٢﴾ فَلَمَّا أَنجَاهُمْ إِذَا هُمْ يَبْغُونَ فِي الْأَرْ‌ضِ بِغَيْرِ‌ الْحَقِّ} صدق الله العظيم.

وقال الله تعالى: {أَلَمْ تَرَ‌ أَنَّ الْفُلْكَ تَجْرِ‌ي فِي الْبَحْرِ‌ بِنِعْمَتِ اللَّـهِ لِيُرِ‌يَكُم مِّنْ آيَاتِهِ إِنَّ فِي ذَٰلِكَ لَآيَاتٍ لِّكُلِّ صَبَّارٍ‌ شَكُورٍ‌ ﴿٣١﴾ وَإِذَا غَشِيَهُم مَّوْجٌ كَالظُّلَلِ دَعَوُا اللَّـهَ مُخْلِصِينَ لَهُ الدِّينَ فَلَمَّا نَجَّاهُمْ إِلَى الْبَرِّ‌ فَمِنْهُم مُّقْتَصِدٌ وَمَا يَجْحَدُ بِآيَاتِنَا إِلَّا كُلُّ خَتَّارٍ‌ كَفُورٍ‌ ﴿٣٢﴾} صدق الله العظيم [لقمان].

وقال الله تعال: {قُلْ مَن يُنَجِّيكُم مِّن ظُلُمَاتِ الْبَرِّ‌ وَالْبَحْرِ‌ تَدْعُونَهُ تَضَرُّ‌عًا وَخُفْيَةً لَّئِنْ أَنجَانَا مِنْ هَـٰذِهِ لَنَكُونَنَّ مِنَ الشَّاكِرِ‌ينَ ﴿٦٣﴾ قُلِ اللَّـهُ يُنَجِّيكُم مِّنْهَا وَمِن كُلِّ كَرْ‌بٍ ثمّ أَنتُمْ تُشْرِ‌كُونَ ﴿٦٤﴾} صدق الله العظيم [الأنعام].

إذاً في لحظة الدُعاء كانوا مُخلصين لربهم منيبين إليه فيقولون: {لَّئِنْ أَنجَانَا مِنْ هَـٰذِهِ لَنَكُونَنَّ مِنَ الشَّاكِرِ‌ينَ}، ومن ثمّ ينجّيهم الله لأن نيتهم كانت صادقة، ولذلك غفر الله لهم فأنجاهم مع أنه يعلم أنَّ منهم من سوف يعود إلى ما كان عليه من قبل، ولكن الله لم ينظر إلى علم الغيب لعمل عبده، ولو ينظر إلى علم الغيب لعباده لما غفر لأحد عمل السوء؛ بل ينظر إلى النيّة الحالية في القلب حين الدُعاء والاستغفار، ولكنهم في الحقيقة كاذبون فقد يندهش الباحثون عن الحقّ ويقولون: "فكيف يكونون كاذبين وقد أفتيت إنهم صادقون في دُعائهم قلباً وقالباً؟". ومن ثمّ يردّ عليهم الإمام المهدي وأقول: كاذبين في العقيدة وليس في القول، وبسبب عقيدتهم الكاذبة يعودون لما نهوا عنه. وحتى تفهموا البيان المقصود للعقيدة الكاذبة سوف أضرب لكم على ذلك مثلاً في العقيدة الكاذبة لدى أهل النار. وقال الله تعالى: {رَبَّنَا أَخْرِجْنَا مِنْهَا فَإِنْ عُدْنَا فَإِنَّا ظَالِمُونَ} صدق الله العظيم [المؤمنون:107].

وقال الله تعالى: {وَلَوْ رُدُّوا لَعَادُوا لِمَا نُهُوا عَنْهُ وَإِنَّهُمْ لَكَاذِبُونَ (28)} صدق الله العظيم [الأنعام:28].

والسؤال الذي يطرح نفسه أولاً للعقل والمنطق: فهل من المعقول أنهم يكذبون على ربّهم فيقولون بألسنتهم ما ليس في قلوبهم برغم أنهم يصطرخون في نار جهنم؟ فما هو جواب العقل في هذه المسألة؟ فحتماً ستكون فتوى العقل إنه ليس من العقل والمنطق أن يكونوا كاذبين في القول فيقولون لربهم ما ليس في قلوبهم وهم لا يزالون مصرّين على العودة لما نهوا عنه، فكيف يكون ذلك وهم يصطرخون في نار جهنم! فلا بُد أنهم فعلاً يريدون أن يعملوا غير الذي كانوا يعملون حتى لا يدخلوا نار جهنم مرة أخرى. ولكن يا قوم فماذا يقصد الله بقوله تعالى: {وَلَوْ رُدُّوا لَعَادُوا لِمَا نُهُوا عَنْهُ وَإِنَّهُمْ لَكَاذِبُون (28)} صدق الله العظيم [الأنعام:28]؟ فهل يقصد أنهم كاذبون في القول أم في العقيدة؟ ونفتيكم بالحقِّ إنّ الله يقصد إنهم لكاذبون في العقيدة، لأنه ليس الهدى هداهم حتى يعتقدوا من غير استثناء أنهم لو يعودون إلى الدُنيا لعملوا غير الذي كانوا يعملون، ولكنهم لكاذبون في هذه العقيدة. فما يدريهم والهدى هدى الله الذي يحول بين المرء وقلبه! ولكنهم واثقون في أنفسهم أن الله لو يخرجهم من النار فيعيدهم إلى الدُنيا إنهم سوف يعملون غير الأعمال التي كانت سبباً لدخولهم النار، فيزعمون أنهم لا ولن يعودوا لذلك، ولذلك سوف يصرف الله قلوبهم لو أرجعهم حتى يعودوا لما كانوا يفعلون، وذلك ليعلموا أنهم لكاذبون بأن الهُدى هداهم بل الهُدى هدى الله الذي يحول بين المرء وقلبه. إذاً يا قوم إنهم كاذبون في العقيدة اليقينيّة التي في أنفسهم أنهم لن يعودوا إلى ما نهوا عنه، ولذلك حكموا على أنفسهم بسبب يقينهم أنهم لن يعودوا لذلك وقالوا: {رَبَّنَا أَخْرِجْنَا مِنْهَا فَإِنْ عُدْنَا فَإِنَّا ظَالِمُونَ} صدق الله العظيم [المؤمنون:107].

ولذلك قال الله تعالى: {وَلَوْ رُدُّوا لَعَادُوا لِمَا نُهُوا عَنْهُ وَإِنَّهُمْ لَكَاذِبُونَ (28)} صدق الله العظيم [الأنعام:28].

ويقصد أنهم لكاذبون في العقيدة اليقينية في أنفسهم فهم لا يستثنون فيقولون إن شاء الله لن نعود لذلك بل حكموا على أنفسهم وقالوا: {رَبَّنَا أَخْرِجْنَا مِنْهَا فَإِنْ عُدْنَا فَإِنَّا ظَالِمُونَ} صدق الله العظيم، فهم لا يعلمون أن الله يحول بين المرء وقلبه ويصرف قلوبهم كيف يشاء، وكانت العقيدة الكاذبة هي سبب ضلال كثير من الأمم. وأضرب لكم على ذلك مثلاً في الذين كفروا في الحياة الدُنيا فهم يطلبون من رُسل ربّهم أن يؤيّدهم بمُعجزات الآيات، فتجدونهم يعدون الرسول لئن أيّده الله بمُعجزةٍ فأنهم سوف يصدقونه لا شك ولا ريب في أنفسهم. فتلك هي العقيدة الكاذبة فلن يتحقق منها شيئاً، لأنهم لا يعلمون أن قلوبهم بيد ربّهم فما يدريهم أنهم حقاً سيهتدون لو يؤيد رُسله بالآيات وربهم يحول بين المرء وقلبه! وقال الله تعالى: {وَأَقْسَمُواْ بِاللّهِ جَهْدَ أَيْمَانِهِمْ لَئِن جَاءتْهُمْ آيَةٌ لَّيُؤْمِنُنَّ بِهَا قُلْ إِنَّمَا الآيَاتُ عِندَ اللّهِ وَمَا يُشْعِرُكُمْ أَنَّهَا إِذَا جَاءتْ لاَ يُؤْمِنُونَ} صدق الله العظيم [الأنعام:109].

وبما أنها عقيدة كاذبة فلن يتحقق منها شيءٌ على الواقع الحقيقي، فسوف يؤيّد الله رسله بالآيات بناءً على طلب قومهم ومن ثمّ يصرف قلوب قومهم أصحاب العقيدة الكاذبة فيزدادون كفراً فيقولون إن هذا إلا سحر مُبين، وقال الله تعالى: {وَأَقْسَمُوا بِاللَّهِ جَهْدَ أَيْمَانِهِمْ لَئِنْ جَاءَتْهُمْ آَيَةٌ لَيُؤْمِنُنَّ بِهَا قُلْ إِنَّمَا الْآَيَاتُ عِنْدَ اللَّهِ وَمَا يُشْعِرُكُمْ أَنَّهَا إِذَا جَاءَتْ لَا يُؤْمِنُونَ (109) وَنُقَلِّبُ أَفْئِدَتَهُمْ وَأَبْصَارَهُمْ كَمَا لَمْ يُؤْمِنُوا بِهِ أَوَّلَ مَرَّةٍ وَنَذَرُهُمْ فِي طُغْيَانِهِمْ يَعْمَهُونَ (110)} صدق الله العظيم [الأنعام].

فهل فهمتم الآن البيان الحقّ لقول الله تعالى: {وَلَوْ رُدُّوا لَعَادُوا لِمَا نُهُوا عَنْهُ وَإِنَّهُمْ لَكَاذِبُونَ (28)} صدق الله العظيم؟ أي كاذبون في العقيدة وليس في القول وذلك لأنهم لم يقولوا بألسنتهم قولاً وهم ينْوون ذلك في قلوبهم للعودة إلى ما كانوا يعملون، حاشا لله ربّ العالمين فليس ذلك من العقل والمنطق في شيء، فكيف أنّهم في نار جهنم وقودها الحجارة يصطرخون من الحريق ثمّ يكذبون على ربّهم؟ كلا وربّ العالمين إنْه ليس في قلوبهم أي نيّة للكذب على الله؛ بل إنهم يريدون فعلاً من ربّهم أن يرجعهم إلى الدُنيا ليعملوا غير الذي كانوا يعملون، وإنما عقيدتهم كاذبة فهي ليست عقيدة حقّ فلا بدّ لهم أن يعلموا أن الله يحول بين المرء وقلبه، ولذلك فإن الهدى هدى الله. تصديقاً لقول الله تعالى: {وَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ يَحُولُ بَيْنَ الْمَرْءِ وَقَلْبِهِ وَأَنَّهُ إِلَيْهِ تُحْشَرُونَ} صدق الله العظيم [الأنفال:24].

فحذار يا معشر الأنصار أن توقنوا أنكم لن تضلوا عن الهدى بعد أن علمتم أن البيان الحقّ للقرآن العظيم أنه بيان الإمام ناصر محمد اليماني، فإن فعلتم فسوف يزيغ الله قلوبكم حتى تعلموا أن الله يحول بين المرء وقلبه، بل الحقّ أن تقولوا يا معشر الأنصار السابقين الأخيار:
{رَبَّنَا لاَ تُزِغْ قُلُوبَنَا بَعْدَ إِذْ هَدَيْتَنَا وَهَبْ لَنَا مِن لَّدُنكَ رَحْمَةً إِنَّكَ أَنتَ الْوَهَّابُ (8) رَبَّنَا إِنَّكَ جَامِعُ النَّاسِ لِيَوْمٍ لاَّ رَيْبَ فِيهِ إِنَّ اللّهَ لاَ يُخْلِفُ الْمِيعَادَ (9)} صدق الله العظيم [آل عمران].

صبر جميل
27-04-2017, 07:04 AM
(وَمَا لَنَا أَلَّا نَتَوَكَّلَ عَلَى اللَّهِ وَقَدْ هَدَانَا سُبُلَنَا ۚ وَلَنَصْبِرَنَّ عَلَىٰ مَا آذَيْتُمُونَا ۚ وَعَلَى اللَّهِ فَلْيَتَوَكَّلِ الْمُتَوَكِّلُونَ)

(ربنا آمنا بما انزلت واتبعنا الرسول فاكتبنا مع الشاهدين)

مخلوق
27-04-2017, 11:32 AM
الإمام ناصر محمد اليماني
05 - 01 - 1431 هـ
22 – 12 - 2009 مـ
10:55 مساءً
ـــــــــــــــــ

ثمّ تبيّن للملائكة جميعاً أنّ ربّهم غير راضٍ في نفسه عليهم..
" يا (من يخاف وعيد) أحبَّكَ الغفور الودود ذو العرش المجيد فعالٌ لما يُريد "

بسم الله الرحمن الرحيم
يا (من يخاف وعيد)، أَحبّكَ الغفور الودود ذو العرش المجيد فعّال لما يُريد، اللهم اغفر لأنصاري جميعاً، واغفر لعبدك معهم، اللهم أحِبَّ أنصاري جميعاً واجعلهم ينافسون عبدك في حبّك وقربك، اللهم ارضَ عن أنصاري جميعاً وأكرمهم، اللهم أكرم من أكرم عبدك وأنت أكرم الأكرمين، اللهم احشرنا مع من أحببناه جميعاً من أجلك محمد رسول الله صلَّى الله عليه وآله وسلَّم، اللهم اجعل له أرفع درجةٍ في جنّات النّعيم فإنّه أحبّ إلى أنفسنا من آبائنا وأمهاتنا ومن أنفسنا ومن النّاس أجمعين، اللهم واجعلنا لهُ منافسين في حبّك وقربك لأنّك أحبّ إلى أنفسنا من عبدك محمد عليه الصلاة والسلام، اللهم إنّنا نستطيع أن نتنازل عن أعلى الدرجات المادية في جنّتك لمحمد رسول الله - صلَّى الله عليه وآله وسلَّم - طمعاً في التنافس في الحُبّ في ذات نفسك سبحانك، ومن لم يَغِرْ عليك من عبادك فلن يرقى إلى الحُبّ الأعظم حتى يشعر أنّه يغير على الودود من كافة الأنبياء والمُرسلين ومن المهدي المنتظر.

اللهم ولا تجعل في قلوبنا غلّاً ولا حقداً للذين آمنوا، اللهم ثبتنا على التنافس في حبّك وقربك، اللهم إنّنا نعلم أنّك لم تخلقنا من أجل التنافس على جنّتك؛ بل خلقت الجنّة من أجلنا وخلقتنا لنعبدك وحدك لا شريك لك لنتنافس في حبّك وقربك، اللهم إنّك قد علمتنا أنّه لا فرق عندك بين عبيدك فجميعهم عبيد مُتنافسون في حُبِّ ربّهم المعبود، اللهم اصرف المُغالاة من قلوب العبيد للعبيد، اللهم إنّي أشهد أن سبب هلاك الأمم هي المُغالاة في عبادك، فما أن يعلموا بتكريمك لأحد عبادك من الأنبياء والمُرسلين والصالحين إلا وتمسّحوا في قبره وتوسّلوا به إليك وسجدوا على ترابه لك فأشركوا في عبادتهم لربّهم، ولكن عبدك أفتاهم أنّك إلهٌ واحدُ للجميع ولعبيدك الحقّ جميعاً في التنافس في حبّك وقربك.

اللهم إنّي وجدت عُلماء المُسلمين قد وضعوا أنبياءك ورُسلك خطاً أحمرَ بين العباد والمعبود وأفتوا المؤمنين أن الأنبياء أكرم عبادك وإنّه لا ينبغي للصالحين أن يكونوا أكرم منهم عندك أو أحبّ منهم إلى نفسك، وبسبب هذه العقيدة الباطلة استيأس التابعين من المنافسة في حبّك وقربك وجعلوك حصرياً للأنبياء والمرسلين من دون الصالحين بحُجة أنّك اصطفيتهم لرسالتك، ولم يتذكروا أنّك أمرت جبريل والملائكة أجمعين أن يسجدوا لبشرٍ خلقته من طينٍ برغم أن ملائكتك هم عبادك المُقربّون من قبل أن تخلق آدم عليه وعليهم الصلاة والسلام، أفلا يعلمون أنّك الغفور الودود فعّال لما تُريد وإنما فعلت ذلك بسبب أن ملائكتك ظنّوا في أنفسهم بغير الحقّ أنّهم أكرم عبادك نظراً لأنّهم ملائكتك المُقربّون المخلوقون من نورٍ، واعتقدوا إنّه لا ينبغي أن يكون من عبادك من هو أكرم منهم فمنهم حملة عرشك؟ ثم أراد ربّي أن يُعلمهم درساً في العقيدة، ثم خلقتَ آدم من طين حتى ينطقوا بما في أنفسهم مما أخفوا من الإعجاب بأنفسهم، ولذلك قالوا: {أَتَجْعَلُ فِيهَا مَنْ يُفْسِدُ فِيهَا وَيَسْفِكُ الدِّمَاءَ وَنَحْنُ نُسَبِّحُ بِحَمْدِكَ وَنُقَدِّسُ لَكَ} صدق الله العظيم [البقرة:30].

ولكني المهديّ المنتظَر أشهدُ لله شهادة الحقّ اليقين أنّها كادت أن تأخذهم العزة بأنفسهم وليس لأنّهم يخشون أن يُفْسِدَ فيها أو يسفك الدماء؛ بل يقصدون أنّهم خيرٌ منه وأنّهم أولى بك من عبادك. ولذلك قالوا: {وَنَحْنُ نُسَبِّحُ بِحَمْدِكَ وَنُقَدِّسُ لَكَ} صدق الله العظيم [البقرة:30]. فأغواهم إعجابهم بأنفسهم حتى أخطأوا في حقّ ربّهم وكأنّهم أعلم من الله، ولكن الله أسرّ غضبه في نفسه ولم يبدهِ لهم حتى خلق آدم عليه الصلاة والسلام ثم زاده بسطةً في العلم عليهم، وقال لملائكته: {وَعَلَّمَ آدَمَ الْأَسْمَاءَ كُلَّهَا ثُمَّ عَرَ‌ضَهُمْ عَلَى الْمَلَائِكَةِ فَقَالَ أَنبِئُونِي بِأَسْمَاءِ هَـٰؤُلَاءِ إِن كُنتُمْ صَادِقِينَ ﴿٣١﴾} صدق الله العظيم [البقرة].

وهنا أدركت الملائكة أن ربّهم لم يعد راضٍ عليهم وأنّهم لم يعودوا صادقين في نظر ربّهم وأنّهم تجاوزوا حدودهم في الخطاب مع ربّهم فيما لا يحقّ لهم فليس لهم من أمر الخلافة شيء؛ بل صاحب الملك والملكوت له الأمر وحده من قبل ومن بعد وليس لملائكته من الأمر شيء. وحين قال الله تعالى: {أَنبِئُونِي بِأَسْمَاءِ هَـٰؤُلَاءِ إِن كُنتُمْ صَادِقِينَ ﴿٣١﴾} صدق الله العظيم، ومن ثم تبين للملائكة جميعاً أن ربّهم غير راضٍ في نفسه عليهم فتابوا وأنابوا مُسبحين ربّهم تائبين، فقالوا: {قَالُوا سبحانك لَا عِلْمَ لَنَا إِلَّا مَا عَلَّمْتَنَا أنّك أَنْتَ الْعَلِيمُ الْحَكِيمُ} صدق الله العظيم [البقرة:32].

برغم أنّه كان في أنفسهم ما في نفس إبليس وكانوا يرون أنّهم خيرُ خلق الله وأكرم عبيد الله فهم عباد الله المُقربون فهم على مقربة من عرشه ومنهم حملة عرشة ولذلك ظنّوا أنّهم خير عباد الله وأكرمهم في كتابه، وكانوا يظنّون أنّه لا ينبغي أن يكون عبدٌ من جنسٍ آخر هو أكرم منهم، ألا والله إنّهم كادوا أن يزيغوا عن الصراط المُستقيم لو أنّهم أصروا على ما كان في أنفسهم، ولكنهم تابوا وأنابوا فخضعوا إلى قاموس العبيد فلا أفضلية بين العبيد في كتاب الله مهما كان خلقه أو جنسه أو حجمه إلا بالتقوى في كتاب ربّ العالمين، وأمّا إبليس فأخذته العزة بالإثم وقال: {قَالَ مَا مَنَعَكَ أَلَّا تَسْجُدَ إِذْ أَمَرْتُكَ قَالَ أَنَا خَيْرٌ مِنْهُ خَلَقْتَنِي مِنْ نَارٍ وَخَلَقْتَهُ مِنْ طِينٍ} صدق الله العظيم [الأعراف:12].

وقال: {لَمْ أَكُن لأسْجُدَ لِبَشَرٍ خَلَقْتَهُ مِن صَلْصَالٍ مّنْ حَمَإٍ مّسْنُونٍ} صدق الله العظيم [الحجر:33]. وبسبب إعجابه بنفسه وتكبره وغروره لعنه الله وأزاغ قلبه وأغواه عن الصراط المستقيم، ولا يظلم ربّك أحداً.

ويا معشر البشر الأنصار والمُسلمين جميعاً، فلو يكرمكم الله فيجعلكم ملائكةً فلا تهتموا بجنسكم ولا تتفاخروا بالملك، فلا يلهكم ملكوت الدُنيا والآخرة مهما أكرمكم الله إن اهتديتم فأكرمكم ربّكم فلا تعجبكم أنفسكم فيأخذكم الغرور بغير الحقّ.

وأنا المهدي المنتظر، أقسمُ بالله الواحد القهار ما خلقكم الله من أجل التفاخر بالجمال والمال والملك وجنّات النّعيم؛ بل حرِّموا على أنفسكم جنّات النّعيم واتّبعوني لتحقيق النّعيم الأعظم من جنّات النّعيم، ولكني سوف أفتى جميع الصالحين وأقول لهم: "والله الذي لا إله غيره لن يُجب دعوة المهديّ المنتظَر فيحرِّم على نفسه جنّة النّعيم حتى يكون اللهُ هو أحبّ إليه من جنّات النّعيم والحور العين ومن الدرجة العالية الرفيعة"، ولكم الحقّ أن تُحاجوا ربّي وربّكم الله ربّ العالمين فتقولوا: "يا إله العالمين، قد علمنا أنّك أرحم بعبادك من عبيدك فنحن نؤمن أن الله الرحمن الرحيم أرحم الراحمين، وقد علّمنا عبدك ما تقول حين تهلك عبادك الكافرين من الإنس ومن الجن ومن كُل جنس، فإنّك تقول في نفسك: {إِنْ كَانَتْ إِلا صَيْحَةً وَاحِدَةً فَإِذَا هُمْ خَامِدُونَ (29) يَا حَسْرَةً عَلَى الْعِبَادِ مَا يَأْتِيهِمْ مِنْ رَسُولٍ إِلا كَانُوا بِهِ يَسْتَهْزِئُونَ (30)} صدق الله العظيم [يس]، فيا ربّ إنّنا نحبّك أكثر من جنّتك وأكثر من كُل شيء، فمهما كرمتنا ومهما رفعت مقامنا وحتى لو جعلتنا ملائكة. تصديقاً لقولك الحقّ: {وَلَوْ نَشَاء لَجَعَلْنَا مِنكُم مَّلَائِكَةً فِي الْأَرْضِ يَخْلُفُونَ} صدق الله العظيم [الزخرف:60]، فنحن مُتنازلون عن التكريم إلى ملائكتك لأنّه لا فائدة فليس في ذلك نعيمنا، فنحن عبيد سواء من البشر أو من الملائكة أو من الجنّ فلا يهمّنا أن تكرم جنسنا، فما الفائدة من التكريم وما الفائدة من الدنيا وما الفائدة من نعيم الآخرة مهما كان ومهما بلغ ومهما يكون؟ فكيف نكون فيه سُعداء وقد علمنا مدى حسرتك في نفسك على عبادك الذين ظلموا أنفسهم، فكيف نهنأ بالنّعيم والحور العين وقصور جنّات النّعيم، كيف.. كيف.. كيف يا إله العالمين وأنت غير راضٍ في نفسك؟ بل مُتحسر وحزين على عبادك الذين ظلموا أنفسهم.

اللهم إنّنا عبادك من البشر قد اتّبعنا المهديّ المنتظَر وحرّمنا على أنفسنا جنّات النّعيم مهما بلغت ومهما تكون حتى تحقق لنا النّعيم الأعظم منها فتكون أنت راضياً في نفسك لا مُتحسراً ولا حزيناً، اللهم إنّك قلت وقولك الحقّ: {وَوُضِعَ الْكِتَابُ فَتَرَى الْمُجْرِمِينَ مُشْفِقِينَ مِمَّا فِيهِ وَيَقُولُونَ يَا وَيْلَتَنَا مَالِ هَذَا الْكِتَابِ لا يُغَادِرُ صَغِيرَةً وَلا كَبِيرَةً إِلَّا أَحْصَاهَا وَوَجَدُوا مَا عَمِلُوا حَاضِرًا وَلا يَظْلِمُ رَبُّكَ أَحَدًا} صدق الله العظيم [الكهف:49].

ونحن على ذلك لمن الشاهدين ولكننا أتباع المهديّ المنتظَر نشكوا إليك ظُلمنا فلما خلقتنا يا إله العالمين ونحن نعلم بجوابك في كتاب الحقّ: {وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالإِنْسَ إِلا لِيَعْبُدُونِ} صدق الله العظيم [الذاريات:56].

ثم نشكوا إليك ظُلمنا فقد حرمنا من نعيمنا الأعظم من كُل شيء وهو أن تكون راضياً في نفسك لا مُتحسراً ولا حزيناً ولا غضبان، ولكنه حال بيننا وبين تحقيق رضوان نفسك كافةُ عبادك الذين ظلموا أنفسهم، اللهم إنّك قلت وقولك الحقّ: {وَلَوْ شَاء رَبُّكَ لآمَنَ مَن فِي الأَرْضِ كُلُّهُمْ جَمِيعًا} صدق الله العظيم [يونس:99].

اللهم فاهدِ من في الأرض جميعاً مما يدأب أو يطير من كافة الأمم أحياءهم وأمواتهم وليس رحمة مني بهم كلا وربنا بل لأنّنا آمنّا أنّك حقاً أرحم بعبادك منّا، وإنما نسألك هداهم لكي يتحقق نعيمنا الذي فيه سرّ الحكمة من خلقنا، فنحن لا نعبد رضوانك كوسيلة لتدخلنا جنّتك بل آمنا بحقيقة اسمك الأعظم إنّه النّعيم وإنّه حقاً أعظم من نعيم جنّتك فنحن نعبد رضوان نفسك غاية وليس وسيلة سبحانك، بل نريدك أن تكون راضٍ في نفسك، ولكن عبادك الذين ظلموا أنفسهم حالوا بيننا وبين تحقيق النّعيم الأعظم من جنّتك، ونحن نعبد رضوان نفسك حتى تكون أنت راضٍ في نفسك لا مًتحسراً ولا حزيناً ولا غضباناً، فذلك منتهى هدفنا وغايتنا وكُل مرادنا وكُل غايتنا، اللهم إذا لم تُحقق لنا النّعيم الأعظم من جنّتك فلِمَ خلقتنا يا إله العالمين؟ اللهم إنّك حرّمت الظلم على نفسك ونشكوا إليك ظُلمنا ممن ظلموا أنفسهم وأذهبوا نعيمنا من ذات نفسك ونحن لنعيم رضوانك عابدين ولذلك خلقتنا، اللهم ارفع بأسك ومقتك وغضبك عن عبادك ونحن نعلم أن لا ينبغي لنا أن نستغفر للكافرين رحمةً بهم وهم لا يزالون كافرين، ولكنننا نشكو إليك ظلمنا، فإن دعونا عليهم فأهلكتهم فقد علمنا ما سوف يقول من هو أرحم بهم من عباده: {إِنْ كَانَتْ إِلا صَيْحَةً وَاحِدَةً فَإِذَا هُمْ خَامِدُونَ (29) يَا حَسْرَةً عَلَى الْعِبَادِ مَا يَأْتِيهِمْ مِنْ رَسُولٍ إِلا كَانُوا بِهِ يَسْتَهْزِئُونَ (30)} صدق الله العظيم [يس] .

فلن نفرح بنصرك ربّي أن أهلكتهم فما دمت سوف تتحسر عليهم فإن المهديّ المنتظَر وأتباعه الربانيون العابدون لنعيم رضوان نفس ربّهم يتضرعون إليك أن لا تهلك أحداً من عبادك من الذين إن أهلكتهم تقول: {إِنْ كَانَتْ إِلا صَيْحَةً وَاحِدَةً فَإِذَا هُمْ خَامِدُونَ (29) يَا حَسْرَةً عَلَى الْعِبَادِ مَا يَأْتِيهِمْ مِنْ رَسُولٍ إِلا كَانُوا بِهِ يَسْتَهْزِئُونَ (30)} صدق الله العظيم [يس].

فكلا يا إله العالمين، اللهم فانصرنا بآية هداية وليس آية عذاب، اللهم أنّك تحول بين عبادك وبين قلوبهم اللهم فاهدِ قلوبهم إلى ما اهتدينا إليه برحمتك يا أرحم الراحمين فتجعلهم لنعيم رضوانك عابدين حتى يستمتع بنعيم رضوانك عبادُك أجمعون فيتحقق الهدف من خلقهم، فلمَ خلقتهم أمِنْ أجل أن تدخلهم جنّتك أم من أجل أن تُعذبهم بنارك؟ بل خلقت عبادك ليعبدوا نعيم رضوان نفسك فيستمتعون بحبّك ونعيم رضوان نفسك، اللهم فاجعل عبادك أمّةً واحدةً على صراط نعيم رضوانك وحبّك، فألف بين قلوبهم فيجتمعوا في حبّك ونعيم رضوان نفسك أمةً واحدة يعبدون رباً واحداً لا إله إلا هو ربّ السموات والأرض وما بينهما وربّ العرش العظيم الله ربّ العالمين ..
ــــــــــــــــــ
انتهى ..

ويا معشر الأنصار السابقين الأخيار لا تدعوا على البشر مُسلمهم والكافر إن كنتم تعبدون النّعيم الأعظم فاغفروا للناس يغفر الله لكم واعفوا عنهم من أجل الله يعفِ الله عنهم من أجلكم فيهديهم فيتحقق نعيمكم الأعظم.

ويا معشر المُسلمين والمسلمات يا إخواني وأخواتي، سألتكم بالله العظيم البرِّ الرحيم كيف تستطيعون أن تهنأوا بالنّعيم والحور العين وبالولدان المخلدين وقصور الجنان وحبيبكم الله ليس راضياً في نفسه بل مُتحسرٌ على عباده الذين ظلموا أنفسهم؟ فقد علّمناكم ما يقول في نفسه برغم إنّه لم يظلم عباده شيئاً ولكنهم ظلموا أنفسهم وأعرضوا عن دعوة رسله ليغفر الله لهم -كما أنتم مُعرضون عن دعوة المهديّ المنتظَر- ثم يهلكهم الله بصيحةٍ واحدةٍ من عنده من السماء أو من الأرض فإذا هم خامدون، ثم انظروا ما يقول في نفسه وقال الله تعالى: {إِنْ كَانَتْ إِلا صَيْحَةً وَاحِدَةً فَإِذَا هُمْ خَامِدُونَ (29) يَا حَسْرَةً عَلَى الْعِبَادِ مَا يَأْتِيهِمْ مِنْ رَسُولٍ إِلا كَانُوا بِهِ يَسْتَهْزِئُونَ (30) وَإِنْ كُلٌّ لَمَّا جَمِيعٌ لَدَيْنَا مُحْضَرُونَ (32)} صدق الله العظيم [يس].

إذا يا أحبّاب الله يا من يحبون الله أكثر من جنّته وأكثر من ملكه وملكوته وأكثر من نعيم الدًنيا والآخرة، سألتكم بالله العظيم كيف تستطيعون أن تهنأوا بالنّعيم مهما بلغ ومها يكون في جنّات النّعيم وربّكم مًتحسرٌ على عباده الذين ظلموا أنفسهم؟ وهل تدرون لماذا ربّ العالمين يقول: {يَا حَسْرَةً عَلَى الْعِبَادِ مَا يَأْتِيهِمْ مِنْ رَسُولٍ إِلَّا كَانُوا بِهِ يَسْتَهْزِئُونَ}؟ وذلك لأنّه حقاً أرحمُ الراحمين فلا يوجد من هو أرحم من الله بعباده وما ذهبت رحمة الله من نفسه حتى ولو لم يظلم عباده بل هم من ظلموا أنفسهم فكيف إنّه بعث عليهم رسله ليدعوهم إليه ليغفر لهم فأعرضوا عن غفران الله لهم ونعيم رضوانه! وما كان جوابهم جميعاً إلا أن قالوا: {وَإِنَّا لَفِي شَكٍّ مِّمَّا تَدْعُونَنَا إِلَيْهِ مُرِ‌يبٍ ﴿٩﴾ قَالَتْ رُ‌سُلُهُمْ أَفِي اللَّـهِ شَكٌّ فَاطِرِ‌ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْ‌ضِ يَدْعُوكُمْ لِيَغْفِرَ‌ لَكُم مِّن ذُنُوبِكُمْ} صدق الله العظيم [إبراهيم:9-10].

فيعرضون عن دعوة الغفران ونعيم الرضوان فيتأسف الله عليهم ثم يهلكهم ثم يتحسر عليهم، وقال الله تعالى: {فَلَمَّا آسَفُونَا انْتَقَمْنَا مِنْهُمْ} صدق الله العظيم [الزخرف:55].

ويا معشر الأنصار، إنّي أعلم حسرتكم على النّاس أو على أهلكم الذين لم يصدقوا بدعوة الحقّ من ربّهم، ولكن تذكروا حسرة من هو أرحم بعباده منكم الله أرحم الراحمين، فأنيبوا إليه ليهدي عباده ولا تحصروا الرحمة على أهلّ بيوتكم فإن فعلتم فقد فتنتكم رحمتكم أنتم؛ بل تذكروا من هو أرحم بعباده منكم وأنيبوا إليه ليهدي عباده جميعاً، وساعدوني في صلاح البشر ساعدكم الله، فلا تدعوا عليهم إن كنتم تريدون الله يكون راضياً في نفسه، فاعلموا إنّه لن يتحقق ذلك حتى يدخل الأمم في رحمته جميعاً، ألا والله إنّ المهديّ المنتظَر لا يعتبر أُمَّه وهي أمُّه إلا جُزءاً من هدفه من أمَمٍ بأسرها، واعلموا أنّ الله على كُل شيء قدير.

وأما الذين يرون أنّ الأمر عادي بالنسبة لهم فأهم شيء لديهم هو أن يرضى الله عنهم ليدخلهم جنّته ويقيهم من ناره فلهم ذلك، ولكن سؤال المهديّ المنتظَر إليهم هو: فهل ترون أنّكم سوف تستمتعون بالنّعيم والقصور وربّكم المستوي على عرشه من فوقكم متحسرٌ وحزينٌ على عباده الذين ظلموا أنفسهم؟ فإذا كان جوابكم نعم، فأقول لكم: إذاً أنتم أصلاً تحبون أنفسكم، ولكن ربّي وعدني بقوم يحبهم ويحبونه.

اللهم عجل لعبدك بهم برحمتك يا أرحم الراحمين فمنهم من انضموا إلى الوفد المُكرم ومنهم من لم يعلم بوجود المهديّ المنتظَر بعد، فكم قلبُ إمامهم في اشتياقٍ للقائهم من بعد التّصديق عند البيت العتيق. اللهم إنّ عبدك المهديّ المنتظَر يدعوك بحق لا إله إلا أنت وبحقّ رحمتك التي كتبت على نفسك وبحقّ عظيم نعيم رضوان نفسك أن لا تُجِب دعوة المهديّ المنتظَر على عبادك بالهلاك لو ينفذ صبري، وأن لا تجِب دعوة الوالدين على أولادهم، وأن لا تجِب دعوة أي إنسان على أخيه الإنسان؛ بل أجِب دعوتهم لهم بالرحمة والهدى، ووعدك الحقّ وانت أرحم الراحمين. اللهم إن عبد النّعيم الأعظم قد أحبّك أكثر من أي شيء ومن كل شيء مهما كان ومهما يكون حتى أصبح كل نعيم هو أن تكون راضياً في نفسك، ولن يتحقق رضوان نفسك حتى تدخل عبادك جميعاً في رحمتك ووعدك الحقّ وأنت أرحم الراحمين.

وسلامٌ على المُرسلين، والحمدُ لله ربّ العالمين..
خادم البشر؛ المهديّ المنتظَر ناصر محمد اليماني.
ــــــــــــــــــــ

زهرة الربيع
27-04-2017, 02:43 PM
اللهم إنا نشهد رحمتك وحلمك وعفوك الكبير فأنت أرحم الراحمين ... اللهم استجب لنا واهدنا حسن عبادتك وتقواك يارحمن اهدنا والهمهم رحمتك التي وسعت كل شيئ فلا معلم لنا من دونك .. اللهم آمين

المتوكل على الله العظيم
03-05-2017, 05:44 AM
حسبنا الله ونعم الوكيل
اللهم ردا جميلا لعبادك وانت ارحم الراحمين
جزاك الله خير يا أمامنا وزادك رحمة وعلما

فضل لصور العولقي
25-06-2017, 04:54 AM
حب في الله
سبحان الله
لا اله الا الله
اخي نسيم اني قد لاحظت ازاحة كبيرة للقمر باتجاه الشمال خلال ليلة واحدة فقط عندما كنت اراقبه وهو في الافق الغربي قبيل الفجر في احد الشهور الماضية ، حيث رايته قبل ليلة الابدار يغرب فوق احدى العمارات المقابلة لباب الشقة التي اسكنها ، ثم رايته في الليلة التالية وهو في احدى الفتحات في سور كبير لاحد المباني يقع الى الشمال من العمارة التي رايته يغرب فوقها الليلة السابقة ، فادهشني ذلك جدا ولم افهم ما هو السبب العلمي الدقيق لذلك ، كون هذه الازاحة كبيرة جدا لا تحدث الا خلال شهور عديدة وليس خلال يوم ، بحد علمي .
لذلك فانا اضع شهادتي العلمية بان هناك قوة لجسم ما اثرت على القمر بحسب قوانين نيوتن الثلاثة المشهورة وهي .. اولا كل جسم يبقى على حالته من الحركة او السكون مالم تؤثر عليه قوة اخرى تغير اتجاهه او حركته .. ثانيا كل كتلة تجذب اليها الكتلة الاخرى بقوة تتناسب طرديا مع مجموع الكتلتين وعكسيا مع مربع المسافة بين مركزيهما .. اما القانون الثالث فهو لكل فعل رد فعل مساوي له في المقدار ومضاد له في الاتجاه .

هذه قوانين اسحاق نيوتن التي وصل البشر بها الى القمر وصنعوا الصاروخ والاقمار الصناعية والمكوكات الفضائية ، و هذه القوانين هي المعتمدة لدى علماء الفيزياء الى الان .

اللهم اكتبني من الشاهدين على صدق ناصر محمد اليماني ، فاني قد زكيته بالحق واشهد بانك قد اتيته علم الكتاب كله واصطفيته خليفة لك في الارض .

السلام علينا وعلى عباد الله الصالحين وسلام على المرسلين والحمد لله رب العالمين .

عبد النعيمـ الاعظمــ
13-08-2017, 09:58 AM
255024 تعيين كل النص[/font][/color]